شريط الاخبار
اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى" إقبال "باهت" على الجناح السعودي في صالون الكتاب إرهابي وعائلته يسلمون أنفسهم بسكيكدة جلاب يكشف عن رفع نسبة الدعم للمصدرين بين 25 و50 بالمائة عضو الغرفة الآسيوية - القطرية يُشيد بجودة المنتوجات الجزائرية البرنت يستقر عند 70 دولارا واجتماع المنتجين لبحث وضع السوق غدا مرض "الملديو" يتلف مئات الهكتارات من البطاطا بالغرب التسجيل في قوائم التأهيل للترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكون بداية من الغد وزارة السكن تدرج تسهيلات جديدة للحصول على السكن الريفي رجل يتنكر بجلباب ويحاول اقتحام مسكن عائلة زوجته بالقبة

 المخرج مرزاق علواش للمحور اليومي:

«لا تستهويني الأفلام الثورية وما يُبث على التلفزيون منتهى الرداءة»


  07 أوت 2016 - 12:36   قرئ 1060 مرة   0 تعليق   حوارات
«لا تستهويني الأفلام الثورية وما يُبث على التلفزيون منتهى الرداءة»

 

لا بدّ من إدراج السينما ضمن المنظومة التربوية

أعاب المخرج مرزاق علواش واقع إنتاج الأفلام في الجزائر، معتبرا أنه يقتصر فقط على عرضه الشرفي، لولا المشاركات التي يسجلها في مختلف المحافل الدولية والعربية. كما شدد صاحب فيلم «قاتلاتو» في حواره لـ «المحور اليومي» على ضرورة فتح قاعات السينما لمصالحة الجمهور، وإدراج السينما ضمن المنظومة التربوية لتقريب المفاهيم لجيل المستقبل، موضحا أن السينما الثورية ليست من طموحاته.
 
التقت المحور اليومي بالمخرج مرزاق علواش على هامش مشاركته بعرض أفلامه بالدورة التاسعة لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي وأجرت معه هذا الحوار.   سجلت حضورك بالمهرجان الدولي للفيلم العربي بوهران، حيث عرضت ثلاثة من أعمالك، على غرار «السطوح»، «مدام كوراج»، و«التائب»، فضلا عن تكريمكم بعد مرور 40 سنة على فيلم «عمر قاتلاتو»، فماذا يعني لك هذا؟   هذا أمر مشرف، فعند تصويرنا لأي عمل لا نفكر بنا كمخرجين بقدر تفكيرنا بالجمهور، وهو ما يترجم عرض أفلامي في مختلف المهرجانات العربية والدولية، ومنها ما يُعرض في بعض قاعات السينما بفرنسا، لكن المشهد اليوم في الجزائر مغاير تماما حيث يقتصر فقط على عرضها الشرفي، وهو ما أعتبره غير عادي، فالمشكل حاليا مطروح بين صناعة الأفلام وعرضها، والأمر المهم أن تكون هناك استمرارية بين الفيلم والجمهور، ولهذا وُجدت قاعات السينما التي لا بد من إعادة فتحها، باعتبارها الحلقة الأهم في عملية التلاحم السينمائي والمصالحة بين الجمهور والسينما، وعليه لا بد من تجهيزها وعودة الدخول إليها بالتذاكر، لأنه في أغلب العروض لا يكون هناك جمهور كبير وهذا مؤسف، لهذا لا بد علينا أن نحتوي جيل المستقبل المتمثل في أطفال اليوم، فعلينا أن نجتهد في تعويدهم على قاعات السينما كما في الماضي، ولم لا إدراجها في المنظومة التربوية من أجل تقريب المفاهيم السينمائية التي تختلف تماما عن التلفزيون والمسرح، وأوضح أننا كمخرجين نشعر   بالجمهور، وهذا ما حدث معي خلال عرض فيلم «مدام كوراج» بمهرجان الفيلم المتوسطي بعنابة العام الماضي، وهي الصورة نفسها خلال عرض فيلم «عمر قاتلاتو» قبل 40 سنة آنذاك، حيث كانت هناك مناقشات ومحادثات مع مختلف الشرائح خاصة الجامعيين، وهذا ما أسميه الحياة الثقافية.

  لماذا وقع الاختيار تحديدا على هذه الأفلام وليس غيرها، رغم أن لك رصيدا وكما هائلا من الإنتاجات التي لاقت رواجا؟

ليس لسبب ولكن هناك ما يقارب 15 فيلما مرمما سيتم عرضها قريبا.

 في كل عمل لمرزاق علواش يكون هناك جدل، مما يشعرنا وكأنه تحدٍّ ومعركة بالنسبة لك؟

ليس معركة بقدر ما هو ترجمة لكلمات أي شخص، فهذا الجدل موجود، لأنه في الواقع ليس هناك الجمهور الذي يخلق التوازن، فمن غير المعقول أن أقدم فيلما لمجموعة من الإعلاميين فقط، فكل عمل نقوم به يمر بعدة مراحل .

  نحن نعلم أنك «مخرج مجتمع»، فلم إذن لا تقدم عملا ثوريا توثق به تاريخ الجزائر؟

ليس لدي طموح لتقديم أعمال ثورية أو تاريخية، لأن تصوير أي عمل من هذا النوع لا بد له من توفير شروط معينة، كخلق ديكورات، وتوفير ملابس خاصة بتلك الحقبة، لهذا هذا النوع من الأفلام لا يستهويني.

  هل تعتبر نفسك المخرج الوحيد الذي يتحدث عن واقع المجتمع؟

طبعا لا، فهناك العديد من الأسماء التي تناولت قضايا من عمق المجتمع منذ الاستقلال، ومختلفة لكن لا يتم عرضها، مما شكل انشقاقا، وهنا يأتي دور قاعات السينما من أجل إعادة عرض هذه الأعمال وإنعاشها، فأنا أتابع ما يُعرض على شاشة التلفزيون الذي يعرض مجموعة أعمال بنوعية جد رديئة، سواء كانت أعمال كوميدية أو مسلسلات.

 هل صحيح أن وزارة الثقافة أصدرت قرارا يمنع تصويرك لأي عمل على خلفية مشاركتك بحيفاء؟

لم يمنعني أحد من التصوير.

 نحن نعلم أن لديك ابنتك «بهية» التي تمتهن الإخراج أيضا، هل هذا سبب لتشجيعك للطاقات الشابة؟

 قد تكون جزءا، ولكنني أراهن وما زالت على الشباب، سواء في طاقم العمل من تقنيين ومصورين أوممثلين أيضا، فالجزائر تزخر بطاقات هائلة في مختلف المجالات.

  تعتبر من المخرجين الأكثر إنتاجا على الساحة السينمائية الجزائرية، هل ترى أنه يمكن للسينمائيين الشباب ممارسة حرية التعبير عبر إنتاجاتهم؟

 لا بد عليهم أن يهيئوا كل الشروط، وبعدها سنرى إن كان سيترك لهم حرية التعبير أم لا،  فمثلا كما شاهدتم في فيلمي الأخير «مدام كوراج» لم يُعرقَل تصوير مشروعي، فهو فيلم قوي واستطاع أن يسرد أكبر مشكل يعانيه الشباب الجزائري حاليا  .
 
حاورته: نـوال الــهواري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات