شريط الاخبار
برميل البترول بـ 42 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع «أوبك+» الحكومة تخصص 31.47 مليار دينار لدعم مادة الحليب الوصاية تجتمع بالنقابة الوطنية للباحثين الدائمين اليوم وزارة المالية تتوقع انتعاش الاقتصاد خلال 2021 بـ 3.98 بالمائة بن زيان يطمئن المتحصلين على معدل 9 بمنحهم قائمة رغبات مثل غيرهم بلمهدي يُحذر من الاستخفاف بـ «كورونا» ويدعو للاحتياط أكثر بعجي يعتبر تعديل الدستور مكسبا ديمقراطيا في تاريخ الجزائر عرض التقرير السنوي للبيئة على مجلس الحكومة نوفمبر الداخل تراجع احتياطات الصرف لأقل من 47 مليار دولار في 2021 إلياس مرابط يؤكد استحالة تأجيل الدخول المدرسي ليوم الغد زرواطي تؤكد أن الدستور الجديد سيسمح ببناء اقتصاد قوي واجعوط يأمر باستئناف الدراسة وتوفير التأطير البيداغوجي والإداري بالمدارس محكمة تيبازة تفتح قضية زوخ وعبد الغني هامل المتعلقة بالامتيازات اليوم بن قرينة يدعو إلى التصويت بنعم على الدستور من أجل مصلحة الجزائر سلطة الانتخابات تدعو لاحترام تدابير الوقاية من كورونا خلال الحملة تبون يؤكد تمسكه بنهج محاربة الفساد واجتثاثه شيتور يدعو لمنع استيراد سيارات «الديزل» لخفض الاستهلاك الطاقوي «بي اس جي» لم يفقد الأمل في ضم بن ناصر تأجيل قضية البارون «أسامة إسكوبار» وشركائه إلى 2 نوفمبر المقبل «توسيالي» يصدر 18400 طن من منتجات الحديد إلى كندا تسويق 48 ألف طن من الدواجن لكسر الأسعار قبيل المولد النبوي بن بوزيد لا يستبعد العودة إلى تشديد إجراءات الحجر بسبب ارتفاع الحالات وزارة التربية تأمر بفتح المطاعم منذ أول يوم للدخول المدرسي والالتزام بالبروتوكول الصحي بن بوزيد يدعو الأحزاب والجمعيات للالتزام بإجراءات الوقاية من كورونا شنقريحة يدعو أفراد الجيش للانتخاب وضمان تأمين سير الاستفتاء التماس تشديد العقوبات في حق حداد وأويحيى وسلال عن منح امتيازات الحكومة تُبقي على السعر المرجعي عند 40 دولارا لموازنة 2021 محاكمة 6 شبان اتهموا بارتكاب أعمال شغب خلال الجمعة الثانية من الحراك محرز يتحول إلى لاعب أساسي في السيتي جراد يتعهد بإنهاء الدستور الجديد الانحرافات السائدة سابقا لودريان يبحث الوضع في ليبيا ومالي بالجزائر اليوم مجلس الأمة يجتمع اليوم لبرمجة الجلسة السرية لرفع حصانة مختارية شنتوف الاستئناف في ملف البرلماني السابق طليبة يوم 8 نوفمبر المقبل فتح المساجد لإقامة صلاتي الفجر والجمعة بداية من 6 نوفمبر ارتفاع نسبة النجاح في البكالوريا وشعبة الرياضيات تحتل الصدارة 12سنة سجنا نافذا ضد «مدام مايا» و5 سنوات ضد ابنتيها تكسب رهان تحديث ورقمنة القطاع بيداغوجيا وخدماتيا وزارة التعليم العالي تكشف عن رزنامة العطل الجامعية قوارب «الحرقة» تعود بقوة وحرس الحدود ينقذون 536 شخص خلال أسبوع ربوح حداد ينفي امتلاكه لـ10 شركات ويؤكد أنه مجرد مساهم بالمجمّع

بوقفة رؤوف صاحب أول عيادة لمكافحة الإدمان على الفايس بوك بالجزائر:

مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات


  16 سبتمبر 2016 - 21:33   قرئ 2116 مرة   0 تعليق   حوارات
مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات

بات الأشخاص المدمنون والمهووسون بتفحص الفايس بوك والجلوس أمام شاشة الفضاء الأزرق، الخروج من العالم الأزرق الافتراضي، بعلاج نفسي يقترحه اختصاصيون وأطباء نفسيون جزائريون على مدمني الإنترنت في مصحة خاصة، تعد الأولى من نوعها عربياً والثالثة عالمياً، بعد مصحتي الصين وكوريا الجنوبية، حيث أجرت  المحور اليومي  حوارا مع بوقفة رؤوف، صاحب فكرة إنشاء هذه المصحة.

من هو بوقفة رؤوف؟

بوقفة رؤوف، 37 سنة، مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية  بشير منتوري  قسنطينة، وفي نفس الوقت كاتب لدي في السوق 5 كتب في التنمية البشرية، إضافة لأربعة كتب الكترونية متوفرة على النت مجانا.

 كيف جاءت فكرة إطلاق أول عيادة لإدمان الفايس بوك؟

 إضافة لكوني مدير مؤسسة صحية، فأنا باحث ومهتم بالشأن الصحي والتسيير المؤسساتي ولي دورات تكوينية ومحاضرات في هذا الشأن وهي متوفرة على اليوتيوب، المؤسسة تتوفر على مركز وسيط لمكافحة الادمان وهو يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات والخمر والتبغ، لكن هناك مخدرات غير مجسمة خطرها يضاهي خطر المخدرات المادية.

 هل لنا أن نعرف ما هي أعراض الإدمان على النت؟

 يمكن تلخيصها في سبع نقاط كالتالي  فقدان الحس بالعامل الزمني فيصبح اليوم يمضي كأنه دقائق سرعة الانفعال عند المقاطعة كأن يطلب الوالد من الابن فتح الباب أو الأم من البنت إحضار كوب ماء، فتجدها تتجهم وتبدأ في الشكوى  العزلة عن الأسرة والأصدقاء  الهلع عند انقطاع الانترنت  اضطربات النوم  الشعور باهتزاز الهاتف النقال أو سماع نغمة تلقي إشعار أو رسالة  ميسنجر  وهمية باعتبار أن الشخص أصبح ينتظر ويعيش من أجل الفايسبوك والانترنت فقط  القضاء 5 ساعات يوميا أمام الانترنيت.

هل يمكن أن تشرح للقارئ كل ضرر من هذه الأضرار الثلاثة؟

لنبدأ بالضرر النفسي حيث يصبح المدمن في العزلة ثم يصبح في الأخير أسير العالم الافتراضي، أما الضرر الاجتماعي فيتمثل في أنه بعد تمزق شبكة العلاقات الاجتماعية وحلول العائلة الصغيرة مكان العائلة الكبيرة ثم حلول الفرّدانية مكان العائلة الصغيرة وبعدها تحولت ظاهرة الفرّدانية، أما الضرر الأمني فإن الذي يعيش في العالم الافتراضي يسهل غسل دماغه من الجماعات التكفيرية وتجنيده من خلال الانترنت سواء.

هل يمكن أن تشرح لنا مهام هذه الخلية؟

مهام الخلية تتمثل أولا في  الاصغاء والاستقبال الجيد بكل حب لكل مقبل على المركز لأجل تشجيعه على الاستمرار وتعزز خياره في العلاج تسليط الضوء على الادمان ومحاولة الغوص في أسبابه الظاهرة والحقيقية ثم البدء بتوهين هذه الأسباب ومقارنة نتائجها بالأضرار المترتبة عن إدمان النت تقديم بيئة آمنة في المركز كبديل مرافق للمراجع القيام بجلسات سماع جماعية يعرض فيها كل واحد قصة ادمانه ومراحل نجاحه في التخلص من هذا الإدمان القاتل وغير ذلك من الأمور التقنية التي تدخل في صميم مهام الأطباء المختصين والأخصائيات النفسانية.

 

 

حاوره: محمد لمين بزاز

 


المزيد من حوارات