شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

بوقفة رؤوف صاحب أول عيادة لمكافحة الإدمان على الفايس بوك بالجزائر:

مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات


  16 سبتمبر 2016 - 21:33   قرئ 1677 مرة   0 تعليق   حوارات
مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات

بات الأشخاص المدمنون والمهووسون بتفحص الفايس بوك والجلوس أمام شاشة الفضاء الأزرق، الخروج من العالم الأزرق الافتراضي، بعلاج نفسي يقترحه اختصاصيون وأطباء نفسيون جزائريون على مدمني الإنترنت في مصحة خاصة، تعد الأولى من نوعها عربياً والثالثة عالمياً، بعد مصحتي الصين وكوريا الجنوبية، حيث أجرت  المحور اليومي  حوارا مع بوقفة رؤوف، صاحب فكرة إنشاء هذه المصحة.

من هو بوقفة رؤوف؟

بوقفة رؤوف، 37 سنة، مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية  بشير منتوري  قسنطينة، وفي نفس الوقت كاتب لدي في السوق 5 كتب في التنمية البشرية، إضافة لأربعة كتب الكترونية متوفرة على النت مجانا.

 كيف جاءت فكرة إطلاق أول عيادة لإدمان الفايس بوك؟

 إضافة لكوني مدير مؤسسة صحية، فأنا باحث ومهتم بالشأن الصحي والتسيير المؤسساتي ولي دورات تكوينية ومحاضرات في هذا الشأن وهي متوفرة على اليوتيوب، المؤسسة تتوفر على مركز وسيط لمكافحة الادمان وهو يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات والخمر والتبغ، لكن هناك مخدرات غير مجسمة خطرها يضاهي خطر المخدرات المادية.

 هل لنا أن نعرف ما هي أعراض الإدمان على النت؟

 يمكن تلخيصها في سبع نقاط كالتالي  فقدان الحس بالعامل الزمني فيصبح اليوم يمضي كأنه دقائق سرعة الانفعال عند المقاطعة كأن يطلب الوالد من الابن فتح الباب أو الأم من البنت إحضار كوب ماء، فتجدها تتجهم وتبدأ في الشكوى  العزلة عن الأسرة والأصدقاء  الهلع عند انقطاع الانترنت  اضطربات النوم  الشعور باهتزاز الهاتف النقال أو سماع نغمة تلقي إشعار أو رسالة  ميسنجر  وهمية باعتبار أن الشخص أصبح ينتظر ويعيش من أجل الفايسبوك والانترنت فقط  القضاء 5 ساعات يوميا أمام الانترنيت.

هل يمكن أن تشرح للقارئ كل ضرر من هذه الأضرار الثلاثة؟

لنبدأ بالضرر النفسي حيث يصبح المدمن في العزلة ثم يصبح في الأخير أسير العالم الافتراضي، أما الضرر الاجتماعي فيتمثل في أنه بعد تمزق شبكة العلاقات الاجتماعية وحلول العائلة الصغيرة مكان العائلة الكبيرة ثم حلول الفرّدانية مكان العائلة الصغيرة وبعدها تحولت ظاهرة الفرّدانية، أما الضرر الأمني فإن الذي يعيش في العالم الافتراضي يسهل غسل دماغه من الجماعات التكفيرية وتجنيده من خلال الانترنت سواء.

هل يمكن أن تشرح لنا مهام هذه الخلية؟

مهام الخلية تتمثل أولا في  الاصغاء والاستقبال الجيد بكل حب لكل مقبل على المركز لأجل تشجيعه على الاستمرار وتعزز خياره في العلاج تسليط الضوء على الادمان ومحاولة الغوص في أسبابه الظاهرة والحقيقية ثم البدء بتوهين هذه الأسباب ومقارنة نتائجها بالأضرار المترتبة عن إدمان النت تقديم بيئة آمنة في المركز كبديل مرافق للمراجع القيام بجلسات سماع جماعية يعرض فيها كل واحد قصة ادمانه ومراحل نجاحه في التخلص من هذا الإدمان القاتل وغير ذلك من الأمور التقنية التي تدخل في صميم مهام الأطباء المختصين والأخصائيات النفسانية.

 

 

حاوره: محمد لمين بزاز

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات