شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

بوقفة رؤوف صاحب أول عيادة لمكافحة الإدمان على الفايس بوك بالجزائر:

مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات


  16 سبتمبر 2016 - 21:33   قرئ 1641 مرة   0 تعليق   حوارات
مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات

بات الأشخاص المدمنون والمهووسون بتفحص الفايس بوك والجلوس أمام شاشة الفضاء الأزرق، الخروج من العالم الأزرق الافتراضي، بعلاج نفسي يقترحه اختصاصيون وأطباء نفسيون جزائريون على مدمني الإنترنت في مصحة خاصة، تعد الأولى من نوعها عربياً والثالثة عالمياً، بعد مصحتي الصين وكوريا الجنوبية، حيث أجرت  المحور اليومي  حوارا مع بوقفة رؤوف، صاحب فكرة إنشاء هذه المصحة.

من هو بوقفة رؤوف؟

بوقفة رؤوف، 37 سنة، مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية  بشير منتوري  قسنطينة، وفي نفس الوقت كاتب لدي في السوق 5 كتب في التنمية البشرية، إضافة لأربعة كتب الكترونية متوفرة على النت مجانا.

 كيف جاءت فكرة إطلاق أول عيادة لإدمان الفايس بوك؟

 إضافة لكوني مدير مؤسسة صحية، فأنا باحث ومهتم بالشأن الصحي والتسيير المؤسساتي ولي دورات تكوينية ومحاضرات في هذا الشأن وهي متوفرة على اليوتيوب، المؤسسة تتوفر على مركز وسيط لمكافحة الادمان وهو يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات والخمر والتبغ، لكن هناك مخدرات غير مجسمة خطرها يضاهي خطر المخدرات المادية.

 هل لنا أن نعرف ما هي أعراض الإدمان على النت؟

 يمكن تلخيصها في سبع نقاط كالتالي  فقدان الحس بالعامل الزمني فيصبح اليوم يمضي كأنه دقائق سرعة الانفعال عند المقاطعة كأن يطلب الوالد من الابن فتح الباب أو الأم من البنت إحضار كوب ماء، فتجدها تتجهم وتبدأ في الشكوى  العزلة عن الأسرة والأصدقاء  الهلع عند انقطاع الانترنت  اضطربات النوم  الشعور باهتزاز الهاتف النقال أو سماع نغمة تلقي إشعار أو رسالة  ميسنجر  وهمية باعتبار أن الشخص أصبح ينتظر ويعيش من أجل الفايسبوك والانترنت فقط  القضاء 5 ساعات يوميا أمام الانترنيت.

هل يمكن أن تشرح للقارئ كل ضرر من هذه الأضرار الثلاثة؟

لنبدأ بالضرر النفسي حيث يصبح المدمن في العزلة ثم يصبح في الأخير أسير العالم الافتراضي، أما الضرر الاجتماعي فيتمثل في أنه بعد تمزق شبكة العلاقات الاجتماعية وحلول العائلة الصغيرة مكان العائلة الكبيرة ثم حلول الفرّدانية مكان العائلة الصغيرة وبعدها تحولت ظاهرة الفرّدانية، أما الضرر الأمني فإن الذي يعيش في العالم الافتراضي يسهل غسل دماغه من الجماعات التكفيرية وتجنيده من خلال الانترنت سواء.

هل يمكن أن تشرح لنا مهام هذه الخلية؟

مهام الخلية تتمثل أولا في  الاصغاء والاستقبال الجيد بكل حب لكل مقبل على المركز لأجل تشجيعه على الاستمرار وتعزز خياره في العلاج تسليط الضوء على الادمان ومحاولة الغوص في أسبابه الظاهرة والحقيقية ثم البدء بتوهين هذه الأسباب ومقارنة نتائجها بالأضرار المترتبة عن إدمان النت تقديم بيئة آمنة في المركز كبديل مرافق للمراجع القيام بجلسات سماع جماعية يعرض فيها كل واحد قصة ادمانه ومراحل نجاحه في التخلص من هذا الإدمان القاتل وغير ذلك من الأمور التقنية التي تدخل في صميم مهام الأطباء المختصين والأخصائيات النفسانية.

 

 

حاوره: محمد لمين بزاز

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات