شريط الاخبار
بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا "لا مقاضاة لأصحاب المشاريع الفاشلة" يوسفي يدعو إلى إتاحة فرص الشراكة في قطاع الصناعة للنساء الحكومة تحارب فوضى التجارة الإلكترونية تخفيضات جديدة لـ "أوبك" تُنعش أسعار النفط لأول مرة في 2019 شخصان من البليدة يستوليان على أموال الغير في صفقات بيع وهمية سوناطراك تؤكد عدم تأثر المركب الصناعي الغازي بحاسي مسعود دوريات يومية لمصالح الأمن بالإقامات الجامعية وأوامر بالتنسيق مع مدرائها مداخيل الجزائر تهوي إلى 30 مليار دولار خلال 2019 الحكومة تلعب ورقة السوق الإفريقية لتقوية الاقتصاد الوطني حرب اكتتاب الاستمارات تندلع في بيوت المترشحين للرئاسيات لوموند تحشر أنفها في ترشّح بوتفليقة بسبب توتر العلاقات الجزائرية - الفرنسية إطلاق مصنع نيسان رسميا بقدرة تركيب 63.5 ألف سيارة سنويا توزيع 30 ألف وحدة سكنية قبل الانتخابات الرئاسية إجراء قرعة ألفي جواز حج إضافي يوم السبت بمقرات الولايات بدوي يؤكد التكفل بانشغالات المواطنينالمروّجة عبر مواقع التواصل قايد صالح يؤكد أن الشعب يعرف من سيختار لقيادة الجزائر كناس يتساءل حول الملايير التي تُصرف على الأمن بالجامعات ربط المؤسسات التربوية والصحية بالأنترنت عبر القمر الصناعي الجزائري وزارة التربية تحصي العمال المتعاقدين تحضيرا لفتح القوائم الاحتياطية إحصاء 637 حالة جديدة بالسيدا في 2018 الحماية المدنية تتدعم قريبا بـ 15 طائرة هيليكوبتر لإطفاء الحرائق منظمات وطنية تصطف وراء بوتفليقة في رئاسيات أفريل سيلاس لصناعة الإسمنت تصدّر 38 ألف طن نحو غرب إفريقيا تأجيل ملف تفجيرات قصر الحكومة إلىالدورة الجنائية المقبلة أغلب التحاليل المخبرية أثبتت جودة القهوة المسوّقة للجزائريين تحطيم والسطو على مقر وكالة جيزي بدواجي بمدينة بجاية مفاوضات مع رجال أعمال لضمان التمويل وتجنيد الشباب لإدارة صفحات فايسبوك˜ أسعار النفط ترتفع بعد قرار السعودية خفض إنتاجها مجلس أخلاقيات مهنة الصيادلة يتوقع انفراج أزمة ندرة الأدوية إطلاق مناقصة لبسط شبكة الـ جي 3 بالمناطق الريفية والسياحية الإنتاج الوطني من الحليب تطور بـ2.3 مليار لتر خلال 17 سنة

بوقفة رؤوف صاحب أول عيادة لمكافحة الإدمان على الفايس بوك بالجزائر:

مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات


  16 سبتمبر 2016 - 21:33   قرئ 1738 مرة   0 تعليق   حوارات
مركز وسيط لمكافحة الإدمان يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات

بات الأشخاص المدمنون والمهووسون بتفحص الفايس بوك والجلوس أمام شاشة الفضاء الأزرق، الخروج من العالم الأزرق الافتراضي، بعلاج نفسي يقترحه اختصاصيون وأطباء نفسيون جزائريون على مدمني الإنترنت في مصحة خاصة، تعد الأولى من نوعها عربياً والثالثة عالمياً، بعد مصحتي الصين وكوريا الجنوبية، حيث أجرت  المحور اليومي  حوارا مع بوقفة رؤوف، صاحب فكرة إنشاء هذه المصحة.

من هو بوقفة رؤوف؟

بوقفة رؤوف، 37 سنة، مدير المؤسسة العمومية للصحة الجوارية  بشير منتوري  قسنطينة، وفي نفس الوقت كاتب لدي في السوق 5 كتب في التنمية البشرية، إضافة لأربعة كتب الكترونية متوفرة على النت مجانا.

 كيف جاءت فكرة إطلاق أول عيادة لإدمان الفايس بوك؟

 إضافة لكوني مدير مؤسسة صحية، فأنا باحث ومهتم بالشأن الصحي والتسيير المؤسساتي ولي دورات تكوينية ومحاضرات في هذا الشأن وهي متوفرة على اليوتيوب، المؤسسة تتوفر على مركز وسيط لمكافحة الادمان وهو يعالج ويعاين ويرافق مدمني المخدرات والخمر والتبغ، لكن هناك مخدرات غير مجسمة خطرها يضاهي خطر المخدرات المادية.

 هل لنا أن نعرف ما هي أعراض الإدمان على النت؟

 يمكن تلخيصها في سبع نقاط كالتالي  فقدان الحس بالعامل الزمني فيصبح اليوم يمضي كأنه دقائق سرعة الانفعال عند المقاطعة كأن يطلب الوالد من الابن فتح الباب أو الأم من البنت إحضار كوب ماء، فتجدها تتجهم وتبدأ في الشكوى  العزلة عن الأسرة والأصدقاء  الهلع عند انقطاع الانترنت  اضطربات النوم  الشعور باهتزاز الهاتف النقال أو سماع نغمة تلقي إشعار أو رسالة  ميسنجر  وهمية باعتبار أن الشخص أصبح ينتظر ويعيش من أجل الفايسبوك والانترنت فقط  القضاء 5 ساعات يوميا أمام الانترنيت.

هل يمكن أن تشرح للقارئ كل ضرر من هذه الأضرار الثلاثة؟

لنبدأ بالضرر النفسي حيث يصبح المدمن في العزلة ثم يصبح في الأخير أسير العالم الافتراضي، أما الضرر الاجتماعي فيتمثل في أنه بعد تمزق شبكة العلاقات الاجتماعية وحلول العائلة الصغيرة مكان العائلة الكبيرة ثم حلول الفرّدانية مكان العائلة الصغيرة وبعدها تحولت ظاهرة الفرّدانية، أما الضرر الأمني فإن الذي يعيش في العالم الافتراضي يسهل غسل دماغه من الجماعات التكفيرية وتجنيده من خلال الانترنت سواء.

هل يمكن أن تشرح لنا مهام هذه الخلية؟

مهام الخلية تتمثل أولا في  الاصغاء والاستقبال الجيد بكل حب لكل مقبل على المركز لأجل تشجيعه على الاستمرار وتعزز خياره في العلاج تسليط الضوء على الادمان ومحاولة الغوص في أسبابه الظاهرة والحقيقية ثم البدء بتوهين هذه الأسباب ومقارنة نتائجها بالأضرار المترتبة عن إدمان النت تقديم بيئة آمنة في المركز كبديل مرافق للمراجع القيام بجلسات سماع جماعية يعرض فيها كل واحد قصة ادمانه ومراحل نجاحه في التخلص من هذا الإدمان القاتل وغير ذلك من الأمور التقنية التي تدخل في صميم مهام الأطباء المختصين والأخصائيات النفسانية.

 

 

حاوره: محمد لمين بزاز

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha