شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي:

مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي: فيلم «تحيا يا ديدو» جاهز نهاية 2016 وسيشارك في «كان»2017  


  03 أكتوبر 2016 - 11:48   قرئ 3842 مرة   0 تعليق   حوارات
مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي: فيلم «تحيا يا ديدو» جاهز نهاية  2016 وسيشارك في «كان»2017  

 

كشف إلياس سميان مدير المركز الجزائري للسينما ومدير قاعة السينماتيك عن «أنه تم الانتهاء من مشروع ترميم فيلم «تحيا يا ديدو» للمخرج محمد زينات، حيث سيكون جاهزا قبل نهاية 2016، معلنا مشاركته في «كان» 2017، كما صزح أن فيلم «الشيخ بوعمامة» ثاني مشروع سيخضع للترميم، كاشفا في حديثه للمحور اليومي عن بداية رقمنة كل الأفلام الجزائرية التي وصلت حاليا إلى 15 فيلما.

يعتبر فيلم «تحيا يا ديدو» أيقونة السينما الجزائرية، وعليه حرص المركز الجزائري للسينما أن يعيد ترميم هذا العمل، أهم المحطات التي مر بها العمل، إنجازات المركز ومشاريعه المستقبيلة تتابعونها في هذا الحوار .

 إلى أين وصل مشروع 

ترميم فيلم «تحيا يا ديدو» 

للمخرج محمد زينات؟

حينما نذكر فيلم «تحيا يا ديدو» للمخرج العظيم محمد زينات نقول إن العمل هو رمز السينما الجزائرية. كانت لنا الفرصة العام المنصرم للبحث عن مجموعة من الأفلام بمركز الأرشيف التابع للمركز الجزائري للسينما، ولحسن الحظ تم العثور على النسخة السلبية، فأذكر على سبيل المثال خلال سنة الجزائر سنة 2005 لم نجد تلك المادة، مما اضطرّنا إلى الاستعانة بالنسخة التي كانت بحوزتنا ذات سعة 35 ملم، التي تم تحويلها إلى مادة صالحة للعرض، فاستمر عرضه لمدة سنة كاملة. ولكن بعد البحث وجدنا المادة صوتا وصورة، وبعد موافقة وزير الثقافة كانت وجهتـــــــــي إلى أكبــــر المخابــــــر بروما الإيطالية، الذي له تجربة كبيرة في ترميم الأفلام، وهناك قاموا بتجربة ترميم بعض المقاطع على شكل ديفيدي قبل وبعد ولاقت إعجابي، كان أملنا أن نشارك بعرضه في مهرجان فنيز لهذه السنة، إلا أنه تم اقتراح عرض فيلم «معركة الجزائر» بدلا عن فيلم «تحيا يا ديدو»، وذلك من أجل القيام بعمل متكامل وجاد .

ومتى يصبح العمل جاهزا؟

قبل نهاية سنة 2016، تحسبا لعرضه بالمهرجان الدولي السينمائي « كان 2017» ضمن المجموعة الخاصة بـ «سيني كلاسيك»، أين عرض المخرج غوستا غافراس  فيلمه «زاد»، ونأمل أن يحصد جائزة.

هل سيتم تكريم الممثلين الذين شاركوا في الفيلم؟

للأسف لم يبقَ منهم سوى الممثل سعداوي الذي تقمص دورا ثانويا في الفيلم، وهو الآن طريح الفراش، ونأمل أن يتعافى ويكون حاضرا في المهرجان .

 هل ستتم برمجته للعرض 

في قاعات السينما الجزائرية ؟

أكيد سيتم عرضه في مختلف قاعات السينما عبر القطر الوطني وليس فقط التابعة منها للمركز الجزائري للسينما.

 هل هناك مشروع إعادة ترميم أفلام أخرى؟

طبعا لدينا مشروع إعادة ترميم الأفلام التي لا تحوز على كمية كبيرة من النسخ، وستكون الخطوة المقبلة مع فيلم «الشيخ بوعمامة» الذي يمثل دوره الرئيسي الفنان القدير عثمان عريوات، وأشير إلا أننا في حال إنهاء ترميم كل الأفلام سننتقل إلى «رقمنة» كل الأفلام الجزائرية دون استثناء، وبهذا نساهم في الحفاظ عليها. كما لا يخفي أنه تم رقمنة 15 فيلما تقريبا.

وماهي العروض المبرمجة في القاعات السينمائية التابعة لمؤسستكم؟

حاليا نحن نحضر للدورة الثانية لمهرجان الفيلم المتوسطي بعنابة، المزمع انطلاقه في 06 أكتوبر الجاري، ليستمر إلى غاية 12 منه. الطبعة سترفع إلى روح المخرج العظيم الذي له مكانة خاصة في السينما الجزائرية «محمد سليم رياض»، إلى جانب العديد من الوجوه السنيمائية، من بينهم المخرجة التونسية التي توفتها المنية مؤخرا كلثوم برنار. الجزائر أصبحت قبلة وبوابة للأعمال السينمائية العالمية والعربية، من خلال احتضانها لمختلف المهرجانات، على رأسها مهرجان وهران للفيلم العربي، مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، ومهرجان الفيلم الملتزم، والعديد من التظاهرات التي أعادت الأعمال السينمائية للواجهة.

 كيف ترون مراحل تطور السينما الجزائرية؟

أصدقك القول أنني أثق كثيرا في المخرجين الشباب الجزائريين، بمن فيهم كريم موساوي، خالد بن عيسى، محمد يرقي، مؤنس خمار، لهذا لا بد علينا أن نعطي لهم الفرص من أجل إثبات الذات، ولو أنهم برهنوا في العديد من المرات، وأنصحهم باستكمال المشوار، لهذا على كل المعنيين بالأمر مساعدة هؤلاء المخرجين الشباب من أجل الدفع ورفع السينما الجزائرية، رغم أن الدعم مع سياسة ترشيد النفقات جمّد، إلا أنه سيتم النظر فيه نهاية السنة.

يواجه المخرج الجزائري لطفي بوشوشي مرحلة مهمة في عالم السينما، من خلال انتقاء فيلمه «البئر» ليكون الممثل الوحيد للجزائر ضمن قائمة الأفلام المشاركة في مسابقة الأوسكار، وكنتم عضو  لجنة انتقاء الأفلام، ماذا يمكن أن تقول؟

هو شرف لنا أن يوجد فيلم جزائري ضمن المنافسة العالمية لجائزة الأوسكار 2017، ولا يخفى أن الجزائر كان لها الحظ في اقتناص أوسكار عن فيلم «زاد» للمخرج اليوناني الأصل غوستا، لهذا كل الجهود تبذل من أجل دعم المخرج وفيلمه البئر ليكون حاضرا في التصنيف النهائي، ليكون ضمن قائمة أفضل فيلم أجنبي.

 كيف سيكون دعم المركز الجزائري للسينما له؟

حاليا تمت برمجة عرض فيلم «البئر» للطفي بوشوشي في كامل قاعات السينما التابعة لنا، على مدى شهرين، ابتداء من الفاتح أكتوبر إلى غاية 30 نوفمبر المقبل، مع العلم أنه تم عرضه في مارس وأفريل وماي، كما لا ننسى جهود وزير الثقافة وحرصه على عرض العمل في كامل القطر الجزائري.
o كيف يمكن للسينما 

الجزائرية أن تكون في مصاف السينما العالمية؟

لا بد من العمل ثم العمل، وكذلك لا بد من الثقة في شباب اليوم ودعمهم، وكذا الحرص على نصوص السيناريو لأنها أساس نجاح أي عمل سينمائي، ولابد أن لا نفقد قيمة العمل.
 

حاورته: نـوال الــهواري