شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي:

مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي: فيلم «تحيا يا ديدو» جاهز نهاية 2016 وسيشارك في «كان»2017  


  03 أكتوبر 2016 - 11:48   قرئ 3710 مرة   0 تعليق   حوارات
مدير المركز الجزائري للسينما إلياس سميان للمحور اليومي: فيلم «تحيا يا ديدو» جاهز نهاية  2016 وسيشارك في «كان»2017  

 

كشف إلياس سميان مدير المركز الجزائري للسينما ومدير قاعة السينماتيك عن «أنه تم الانتهاء من مشروع ترميم فيلم «تحيا يا ديدو» للمخرج محمد زينات، حيث سيكون جاهزا قبل نهاية 2016، معلنا مشاركته في «كان» 2017، كما صزح أن فيلم «الشيخ بوعمامة» ثاني مشروع سيخضع للترميم، كاشفا في حديثه للمحور اليومي عن بداية رقمنة كل الأفلام الجزائرية التي وصلت حاليا إلى 15 فيلما.

يعتبر فيلم «تحيا يا ديدو» أيقونة السينما الجزائرية، وعليه حرص المركز الجزائري للسينما أن يعيد ترميم هذا العمل، أهم المحطات التي مر بها العمل، إنجازات المركز ومشاريعه المستقبيلة تتابعونها في هذا الحوار .

 إلى أين وصل مشروع 

ترميم فيلم «تحيا يا ديدو» 

للمخرج محمد زينات؟

حينما نذكر فيلم «تحيا يا ديدو» للمخرج العظيم محمد زينات نقول إن العمل هو رمز السينما الجزائرية. كانت لنا الفرصة العام المنصرم للبحث عن مجموعة من الأفلام بمركز الأرشيف التابع للمركز الجزائري للسينما، ولحسن الحظ تم العثور على النسخة السلبية، فأذكر على سبيل المثال خلال سنة الجزائر سنة 2005 لم نجد تلك المادة، مما اضطرّنا إلى الاستعانة بالنسخة التي كانت بحوزتنا ذات سعة 35 ملم، التي تم تحويلها إلى مادة صالحة للعرض، فاستمر عرضه لمدة سنة كاملة. ولكن بعد البحث وجدنا المادة صوتا وصورة، وبعد موافقة وزير الثقافة كانت وجهتـــــــــي إلى أكبــــر المخابــــــر بروما الإيطالية، الذي له تجربة كبيرة في ترميم الأفلام، وهناك قاموا بتجربة ترميم بعض المقاطع على شكل ديفيدي قبل وبعد ولاقت إعجابي، كان أملنا أن نشارك بعرضه في مهرجان فنيز لهذه السنة، إلا أنه تم اقتراح عرض فيلم «معركة الجزائر» بدلا عن فيلم «تحيا يا ديدو»، وذلك من أجل القيام بعمل متكامل وجاد .

ومتى يصبح العمل جاهزا؟

قبل نهاية سنة 2016، تحسبا لعرضه بالمهرجان الدولي السينمائي « كان 2017» ضمن المجموعة الخاصة بـ «سيني كلاسيك»، أين عرض المخرج غوستا غافراس  فيلمه «زاد»، ونأمل أن يحصد جائزة.

هل سيتم تكريم الممثلين الذين شاركوا في الفيلم؟

للأسف لم يبقَ منهم سوى الممثل سعداوي الذي تقمص دورا ثانويا في الفيلم، وهو الآن طريح الفراش، ونأمل أن يتعافى ويكون حاضرا في المهرجان .

 هل ستتم برمجته للعرض 

في قاعات السينما الجزائرية ؟

أكيد سيتم عرضه في مختلف قاعات السينما عبر القطر الوطني وليس فقط التابعة منها للمركز الجزائري للسينما.

 هل هناك مشروع إعادة ترميم أفلام أخرى؟

طبعا لدينا مشروع إعادة ترميم الأفلام التي لا تحوز على كمية كبيرة من النسخ، وستكون الخطوة المقبلة مع فيلم «الشيخ بوعمامة» الذي يمثل دوره الرئيسي الفنان القدير عثمان عريوات، وأشير إلا أننا في حال إنهاء ترميم كل الأفلام سننتقل إلى «رقمنة» كل الأفلام الجزائرية دون استثناء، وبهذا نساهم في الحفاظ عليها. كما لا يخفي أنه تم رقمنة 15 فيلما تقريبا.

وماهي العروض المبرمجة في القاعات السينمائية التابعة لمؤسستكم؟

حاليا نحن نحضر للدورة الثانية لمهرجان الفيلم المتوسطي بعنابة، المزمع انطلاقه في 06 أكتوبر الجاري، ليستمر إلى غاية 12 منه. الطبعة سترفع إلى روح المخرج العظيم الذي له مكانة خاصة في السينما الجزائرية «محمد سليم رياض»، إلى جانب العديد من الوجوه السنيمائية، من بينهم المخرجة التونسية التي توفتها المنية مؤخرا كلثوم برنار. الجزائر أصبحت قبلة وبوابة للأعمال السينمائية العالمية والعربية، من خلال احتضانها لمختلف المهرجانات، على رأسها مهرجان وهران للفيلم العربي، مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي، ومهرجان الفيلم الملتزم، والعديد من التظاهرات التي أعادت الأعمال السينمائية للواجهة.

 كيف ترون مراحل تطور السينما الجزائرية؟

أصدقك القول أنني أثق كثيرا في المخرجين الشباب الجزائريين، بمن فيهم كريم موساوي، خالد بن عيسى، محمد يرقي، مؤنس خمار، لهذا لا بد علينا أن نعطي لهم الفرص من أجل إثبات الذات، ولو أنهم برهنوا في العديد من المرات، وأنصحهم باستكمال المشوار، لهذا على كل المعنيين بالأمر مساعدة هؤلاء المخرجين الشباب من أجل الدفع ورفع السينما الجزائرية، رغم أن الدعم مع سياسة ترشيد النفقات جمّد، إلا أنه سيتم النظر فيه نهاية السنة.

يواجه المخرج الجزائري لطفي بوشوشي مرحلة مهمة في عالم السينما، من خلال انتقاء فيلمه «البئر» ليكون الممثل الوحيد للجزائر ضمن قائمة الأفلام المشاركة في مسابقة الأوسكار، وكنتم عضو  لجنة انتقاء الأفلام، ماذا يمكن أن تقول؟

هو شرف لنا أن يوجد فيلم جزائري ضمن المنافسة العالمية لجائزة الأوسكار 2017، ولا يخفى أن الجزائر كان لها الحظ في اقتناص أوسكار عن فيلم «زاد» للمخرج اليوناني الأصل غوستا، لهذا كل الجهود تبذل من أجل دعم المخرج وفيلمه البئر ليكون حاضرا في التصنيف النهائي، ليكون ضمن قائمة أفضل فيلم أجنبي.

 كيف سيكون دعم المركز الجزائري للسينما له؟

حاليا تمت برمجة عرض فيلم «البئر» للطفي بوشوشي في كامل قاعات السينما التابعة لنا، على مدى شهرين، ابتداء من الفاتح أكتوبر إلى غاية 30 نوفمبر المقبل، مع العلم أنه تم عرضه في مارس وأفريل وماي، كما لا ننسى جهود وزير الثقافة وحرصه على عرض العمل في كامل القطر الجزائري.
o كيف يمكن للسينما 

الجزائرية أن تكون في مصاف السينما العالمية؟

لا بد من العمل ثم العمل، وكذلك لا بد من الثقة في شباب اليوم ودعمهم، وكذا الحرص على نصوص السيناريو لأنها أساس نجاح أي عمل سينمائي، ولابد أن لا نفقد قيمة العمل.
 

حاورته: نـوال الــهواري  

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات