شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

الفنان التشكيلي التونسي الحبيب الغرابي للمحور اليومي:

«الفنانون الجزائريون قرّبوني من الجمهور»


  04 أكتوبر 2016 - 16:18   قرئ 2899 مرة   0 تعليق   حوارات
«الفنانون الجزائريون قرّبوني من الجمهور»

 

يطمح الفنان التشكيلي التونسي الحبيب إلى الوصول للعالمية من خلال فنه «الرمال المتحركة»، وقال إن مشاركته في تظاهرة «فوارة شو» راجع إلى الاهتمام الكبير للفنانين المسرحيين الذين يعود لهم الفضل في مساندته لتقريب هذا الفن من الجمهور الجزائري، مبرزا أن عمله يعتمد على مختلف الثقافات المغاربية والعربية التي تتقاطع في عدة رموز وتقاليد.

استضافت تظاهرة «فوارة شو» في طبعتها الرابعة عددا من المشاركات المغاربية، من بينها عرض الرمال المتحركة للفنان التونسي الحبيب الغرابي، الذي تحدث عن بداياته وأهمية هذا الفن المستلهم من كل  الفنون .

حدثنا عن عرضك «الرمال المتحركة؟

قدمت عرض الرمال المتحركة، الذي هو من إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين، وهو عمل لفريق مكون من ثلاثة أشخاص، علي اليحياوي مخرج العمل، وأيمن سريتي شريك في العمل وفي تقديم الأفكار التي نسردها عبر الصور التي تتوالد فيما بينها في هذا العرض .

كيف بدأت فكرة المشروع ؟

هو في خلق التقاطعات بين الفن عموما بين المسرح والفنون التشكيلية، بما أننا نعمل داخل إطار حكومي بالنسبة لنا في تونس، فبدأت كإنسان عاشق للمسرح بإنجاز الديكور والإكسسوار، وشيئا فشيئا دخلت الفنون التشكيلية لتصبح محور العملية المسرحية، وفي الفن المعاصر فإن التقاطعات بين الفنون أصبحت لاغية، لهذا جاءت فكرة خلق هذا العرض، بين فن الفيديو والسينما، وبين فن المسرح.

ترتكز كليا على العمل بيد واحدة فقط، لماذا ؟

أرسم كثيرا باليد اليمين، والاشتغال بكلتا اليدين يخبئ بقية ملامح الصورة، والانطلاق من الجزئية هو محاولة خلق توالد بين الصور التي تتواتر حتى تقدم القصة المراد سردها.

لماذا اخترت الصحراء تحديدا ؟

أردنا أن نركز على المحلي، والفنون المعاصرة تتيح لنا فرصة الإنطلاق من المحلي إلى العالمية، ولكننا نحاول جاهدين الخروج من الانغلاق، فتتوسع نظرتنا نحو الثقافة الشرقية العربية والثقافية الأمازيغية والبربرية، وظهر ذلك جليا في الرموز واللوحات التي شكلت تقاربا كبيرا بين الموروث التونسي والموروث الجزائري .

هل وجد هذا الفن جمهوره ؟

أكيد، بما أن مختلف الفنون لها جمهورها، سواء جمهو السينما، الفنون التشكيلية، جمهور المسرح، ونحن نسعى في مثل هذه الأعمال إلى جمع كل الجماهير في فرجة واحدة، ويبقى طموحنا كبيرا للوصول إلى لعالمية، كما أخص بالشكر منبركم في الجزائر التي تحتضن إبداعاتي وتعطيني الفرصة، وأولها كانت في مدينة بسكرة التي خصتني بترحيب محترم ثم في مدينة سطيف، خاصة الفنانين المسرحيين الداعمين الأكبر لنا .
لو تحدثنا عن واقع

النشاطات الثقافية، خاصة أنها كانت تشهد مؤخرا نوعا من الركود ؟

أكيد أن الفنانين يعانون من صعوبات كثيرة، وأن ثورة الياسمين قد تكون فتحت الفرصة للفنانين كي يقطعوا الحواجز القائمة وتفسح لهم الحرية أكثر. ومع الشأن الإداري، هناك علاقة بالوزارة والمندوبيات وعلاقة التسويق بالمنتوج أساسا، لذلك نحاول أن نكسب جمهور الفنون في فرجة واحدة.
 
حاورته: نــوال الــهواري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات