شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

الفنان التشكيلي التونسي الحبيب الغرابي للمحور اليومي:

«الفنانون الجزائريون قرّبوني من الجمهور»


  04 أكتوبر 2016 - 16:18   قرئ 3012 مرة   0 تعليق   حوارات
«الفنانون الجزائريون قرّبوني من الجمهور»

 

يطمح الفنان التشكيلي التونسي الحبيب إلى الوصول للعالمية من خلال فنه «الرمال المتحركة»، وقال إن مشاركته في تظاهرة «فوارة شو» راجع إلى الاهتمام الكبير للفنانين المسرحيين الذين يعود لهم الفضل في مساندته لتقريب هذا الفن من الجمهور الجزائري، مبرزا أن عمله يعتمد على مختلف الثقافات المغاربية والعربية التي تتقاطع في عدة رموز وتقاليد.

استضافت تظاهرة «فوارة شو» في طبعتها الرابعة عددا من المشاركات المغاربية، من بينها عرض الرمال المتحركة للفنان التونسي الحبيب الغرابي، الذي تحدث عن بداياته وأهمية هذا الفن المستلهم من كل  الفنون .

حدثنا عن عرضك «الرمال المتحركة؟

قدمت عرض الرمال المتحركة، الذي هو من إنتاج مركز الفنون الدرامية والركحية بمدنين، وهو عمل لفريق مكون من ثلاثة أشخاص، علي اليحياوي مخرج العمل، وأيمن سريتي شريك في العمل وفي تقديم الأفكار التي نسردها عبر الصور التي تتوالد فيما بينها في هذا العرض .

كيف بدأت فكرة المشروع ؟

هو في خلق التقاطعات بين الفن عموما بين المسرح والفنون التشكيلية، بما أننا نعمل داخل إطار حكومي بالنسبة لنا في تونس، فبدأت كإنسان عاشق للمسرح بإنجاز الديكور والإكسسوار، وشيئا فشيئا دخلت الفنون التشكيلية لتصبح محور العملية المسرحية، وفي الفن المعاصر فإن التقاطعات بين الفنون أصبحت لاغية، لهذا جاءت فكرة خلق هذا العرض، بين فن الفيديو والسينما، وبين فن المسرح.

ترتكز كليا على العمل بيد واحدة فقط، لماذا ؟

أرسم كثيرا باليد اليمين، والاشتغال بكلتا اليدين يخبئ بقية ملامح الصورة، والانطلاق من الجزئية هو محاولة خلق توالد بين الصور التي تتواتر حتى تقدم القصة المراد سردها.

لماذا اخترت الصحراء تحديدا ؟

أردنا أن نركز على المحلي، والفنون المعاصرة تتيح لنا فرصة الإنطلاق من المحلي إلى العالمية، ولكننا نحاول جاهدين الخروج من الانغلاق، فتتوسع نظرتنا نحو الثقافة الشرقية العربية والثقافية الأمازيغية والبربرية، وظهر ذلك جليا في الرموز واللوحات التي شكلت تقاربا كبيرا بين الموروث التونسي والموروث الجزائري .

هل وجد هذا الفن جمهوره ؟

أكيد، بما أن مختلف الفنون لها جمهورها، سواء جمهو السينما، الفنون التشكيلية، جمهور المسرح، ونحن نسعى في مثل هذه الأعمال إلى جمع كل الجماهير في فرجة واحدة، ويبقى طموحنا كبيرا للوصول إلى لعالمية، كما أخص بالشكر منبركم في الجزائر التي تحتضن إبداعاتي وتعطيني الفرصة، وأولها كانت في مدينة بسكرة التي خصتني بترحيب محترم ثم في مدينة سطيف، خاصة الفنانين المسرحيين الداعمين الأكبر لنا .
لو تحدثنا عن واقع

النشاطات الثقافية، خاصة أنها كانت تشهد مؤخرا نوعا من الركود ؟

أكيد أن الفنانين يعانون من صعوبات كثيرة، وأن ثورة الياسمين قد تكون فتحت الفرصة للفنانين كي يقطعوا الحواجز القائمة وتفسح لهم الحرية أكثر. ومع الشأن الإداري، هناك علاقة بالوزارة والمندوبيات وعلاقة التسويق بالمنتوج أساسا، لذلك نحاول أن نكسب جمهور الفنون في فرجة واحدة.
 
حاورته: نــوال الــهواري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha