شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

في أولى ردود الأفعال من تصريحات سعداني

سياسيون خائفون من الرد وآخرون يدعون احترام قانون المصالحة


  07 أكتوبر 2016 - 20:59   قرئ 2582 مرة   0 تعليق   حوارات

هزت التصريحات النارية لأمين عام جبهة التحرير الوطني، عمار سعداني، الساحة السياسية، فبعد أربعة أشهر من الغياب، أظهرت أن سعداني كان في  تربص مغلق  أو عاش هدوء قبل العاصفة التي أحدثها، من خلال تصريحات جديدة على الرأي العام.

تباينت ردود الشخصيات السياسية التي اشتغلت عبر مراحل عديدة من المراحل السياسية التي مرّت بها البلاد، ومن بينها مرحلة العشرية السوداء، فمنها من اعتبر أن كلام سعداني لم يأتي من فراغ، لكن الظرف غير مناسب لا سيما أن المصالحة الوطنية تجبّ ما قبلها، وبين من غضبت من تصريحاته واتهاماته لأشخاص كانوا أحد الرموز التي ساهمت في بقاء الدولة الجزائرية قائمة بعد هبوب رياح  الإرهاب . 

سلطاني: مكابح الأفلان ينبغي أن تُضبط على نتائج المصالحة الوطنية

قال الرئيس السابق لحركة مجتمع السلم، أبو جرة سلطاني، تعليقا على تصريحات سعداني، إن الأخير قد صدم مناضليه وكثيرا من قيادات الأفلان قبل أن يصدم الرأي العام، لأن الخطاب السياسي في الجزائر لم يتعود على هذه الحدة والجزائريون يميلون لليونة السياسية في الخطاب، لا سيما من قبل رجال الصف الأول، فالرأي العام لا يقبل المحاكمات السياسية بالصورة التي يسمعها. وأكد سلطاني، أنه لم يجد تفسيرا سياسيا لما سمعه، لا سيما أن المرحلة لا تتحمل المزيد من الضغط، لا على المؤسسات والأشخاص ولا على الرأي العام، لكنه أشار إلى معرفته بسعداني بأنه لا يتكلم من فراغ، لكن الظرف غير مناسب للخروج بهذا الكم الهائل من التصريحات المضغوطة التي جاءت بعد صمت طويل ظن فيه الرأي العام أن الرجل كان في عزلة سياسية، لكن الظاهر أنه كان يستجمع قواه، من أجل التحضير لحملة انتخابية مسبقة يراهن على أن يفتك الأغلبية الساحقة في التشريعيات. وبالنسبة إلى رأيه، قال سلطاني، إنه كان يودّ لو أن سعداني ابتعد عن التشخيص وذكر الأسماء ولا يصل حد التجريح الذي يجعل الرأي العام يستوجس من المستقبل. ولفت سلطاني إلى الأفلان حزب كبير وصورته ملكية للشعب الجزائري كله، وإذا كانت الظروف وضعته في الواجهة، فينبغي أن تكون مكابحه مضبوطة على نتائج المصالحة الوطنية.

حزب العمال يترفع عن الرد وماذا ستقول حنون اليوم؟

تحفظ القيادي في حزب العمال، جلول جودي، عن التعليق على تصريحات سعداني، وقال في تصريح لـ  المحور اليومي :  ردي هو لا تعليق . وقال جودي إن الأمينة العامة للحزب لويزة حنون، التي ستنظم تجمعا، اليوم، في بوسعادة في ولاية المسيلة، سترد إن كانت ترى أنه ينبغي الرد على هذا الشخص.

أويحيى سيدافع عن القيادات العسكرية اليوم

وينتظر أن يعقد الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، أحمد أويحيى، اليوم، ندوة صحفية في مقر الحزب ببن عكنون، لن يفوتها  زعيم  التجمع دون أن يرد على تصريحات عمار سعداني، لا سيما منها تلك التي تعرّض فيها إلى القيادات العسكرية، فأويحيى الذي تعود على الدفاع على  رجال الدولة  الذين اشتغل معهم خلال العشرية السوداء وتناول هو الجانب المدني رفقة مسؤولين آخرين، لن يفوت الفرصة دون أن يدافع عن العسكريين الذين يمنعهم  واجب التحفظ  من الرد.

الأرسيدي  يخشى  التعليق على تصريحات سعداني

رفض محسن بلعباس، الذي كان يجتمع بالمجلس الوطني للأرسيدي، صبيحة أمس، في نادي المجاهد، الرد أو التعليق على التصريحات المثيرة التي أطلقها الأمين العام للأفلان عمار سعداني، معتبرا أن  هناك أمور أهم ينبغي مناقشتها ، والظاهر أن محسن بلعباس تحاشى الدخول في تصادم مع أمين عام الأفلان، وهو الذي كان يواجه  مصيره  أمام مجموعة مناضلين يتهمونه داخليا بـ  التطبيع  السري مع الأفلان من خلال تبني مواقف الصمت، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالمسائل الكبرى التي يحسب للأرسيدي وزن فيها.

 جيل جديد :  كمشة نحل ولا شواري ذبان يا سعداني!

 لا يمكنني الرد على هذا الشخص ، هذا ما قاله رئيس حزب  جيل جديد  جيلالي سفيان لـ  المحور اليومي ، لدى اتصالنا به للرد على الكلام الذي وجهه له عمار سعداني، وهو يقود الهجوم على المعارضة. الغريب أن سعداني، ومن بين كل التشكيلات السياسية التي تضمّ المعارضة فيما يعرف بـ  هيئة التشاور والمتابعة  يذكر دائما جيلالي سفيان. وأحالنا رئيس الحزب على المكلف بالإعلام في تشكيلته السياسية، يونس صابر شريف، الذي تعجب من تخصيص أمين عام الأفلان لحزب  جيل جديد  بالذكر من بين كل أحزاب المعارضة، وذكر أنها المرة الخامسة التي يتعرض فيها سعداني لجيلالي سفيان وحزب جيل جديد،وختم بمقولة شعبية وجهها لأمين عام الأفلان  كمشة نحل ولا شواري ذبان يا سعداني، ونتركك تفكر من هو النحل ومن هو الذبان .

 

حكيمة ذهبي