شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

المدير العام لـ كاسنوس يوسف عاشق شوقي لـ المحور اليومي :

علاج المشتركين في الخارج مكفول وأسابيع فقط أمام أصحاب المهن الحرة للاستفادة من الامتيازات


  20 نوفمبر 2016 - 20:51   قرئ 3473 مرة   0 تعليق   حوارات
علاج المشتركين في الخارج مكفول وأسابيع فقط أمام أصحاب المهن الحرة للاستفادة من الامتيازات

لا ديون لـ  كاسنوس  لدى المستشفيات الأجنبية

نحن في أريحية مالية ومشكل التقاعد غير مطروح

أكد المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء يوسف عاشق شوقي أن علاج المشتركين لدى  كاسنوس  في الخارج مكفول بشروط، ولن يتأثر بترشيد النفقات، مشيرا في حوار مع  المحور اليومي ، أمس، إلى أن العديد ما الامتيازات التي تضمنها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 فرصة ثمينة في انتظار التجار وأصحاب المهن الحرة الذين يسوّون وضعيتهم اتجاه الصندوق في غضون الأسابيع القليلة، التي تفصلنا عن انقضاء آجال الانتساب المحددة يوم 31 ديسمبر المقبل. 

  

يخوض الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء حملة غير مسبوقة لتحفيز الذين يمارسون لحسابهم الخاص مهنة تجارية أو صناعية أو فلاحية أو حرفية أو حرة على التصريح بنشاطهم قبل بضعة أسابيع عن نهاية الآجال المحددة، والتقدم إلى وكالات  كاسنوس  لتسوية وضعيتهم القانونية اتجاه الصندوق فيما يخص تسديد الاشتراكات، إذ أن كل من يتهرب من التصريح بنشاطه وتسوية وضعيته يُحرم من الاستفادة من مختلف المزايا والتحفيزات، التي تخول للمشترك الإعفاء من العقوبات والغرامات المترتبة عن عدم دفع مستحقات السنوات الماضية.

 هل لك أن تحدثنا عن وضعية الأطباء والمحامين اتجاه  كاسنوس ؟

 سجل المحامون والأطباء ارتفاعا كبيرا في نسبة التصريح بنشاطهم لدى الصندوق، بغية تسوية وضعيتهم القانونية مقارنة بالسنوات الماضية، حيث كانت نسبة انتسابهم قليلة نوعا ما، لكنها في تحسن من حيث الكمية والنوعية، إذ كلما صرح أصحاب المهن الحرة كلما عاد ذلك عليهم بالربح الكبير، وبالتالي الزيادة في قيمة الاشتراكات السنوية تكون بالاستفادة من منحة تقاعد عالية، فبمجرد تأكدهم أن زملاءهم في المهنة الذين يدفعون اشتراكات قليلة يحصلون على منحة تقاعد ضئيلة قرروا رفع حجم اشتراكاتهم التأمينية، إذ شجعتهم امتيازات قانون المالية التكميلي لسنة 2015 من إلغاء العقوبات وغرامات التأخير وكذا الاستفادة من جدولة الديون السابقة قبل نهاية الآجال، على التدفق على الصندوق وتسجيل نسبة انتساب مريحة.

 بالحديث عن سياسة ترشيد النفقات، هل أثرت هذه الأخيرة على التكفل بعلاج المشتركين في الخارج؟

 يعتبر العلاج في الخارج أحد امتيازات المشتركين في الصندوق، شرط أن تكون حالة المريض الصحية تتطلب تحويله إلى المستشفيات الأجنبية، ويلجأ الصندوق إلى هذا الإجراء إذ استعصى علاجه في الجزائر أو لم يتوفر الاختصاص، وهو ما يتم بعد تأكيد لجنة مختصة تضم أطباء وأخصائيين تكون تابعة لوزارة الصحة، ويمس هذه الإجراءات العمال الأجراء وغير الأجراء على حد سواء، حيث لا علاقة لسياسة ترشيد النفقات بالحد من هذا الإجراء الذي يتكفل به صندوق  كاسنوس  الذي يضمن ديمومته عن طريق الاشتراكات، حيث لا يوجد أي ديون خارجية للصندوق لدى المستشفيات الأجنبية.

 الصندوق حقق فائضا في المداخيل مكنه من المشاركة في عملية القرض السندي، كيف سينعكس ذلك على  كاسنوس ؟

 نعم، ساهم الصندوق على غرار باقي الصناديق والتعاضديات في عملية القرض السندي، من أجل النمو الاقتصادي الذي أطلقته الحكومة في أفريل الماضي، لإنعاش الخزينة العمومية بـ 20 مليار دج، حيث ستساهم الأموال التي تُحصّل جراء العملية في تحقيق مداخيل هامة، من شأنها أن تساهم في تغطية كل النفقات السنوية للصندوق المتعلقة بالتسيير.

 كيف تقيّم نظام التقاعد لدى الصندوق؟

 مشكل التقاعد غير مطروح لدى الصندوق، حيث يغطي 4.1 منتسب للمتقاعد الواحد وهو في ارتفاع ملحوظ، بعد أن كان المعدل لا يتعدى 2.7 منتسب للمتقاعد الواحد في سنة 2010، ما يشير إلى أن نظام التقاعد في أريحية، وبخصوص الذهاب إلى التقاعد، فإن الأرقام تشير إلى أن 40 بالمائة من التجار وأصحاب المهن الحرة يطلبون تقاعدهم عند 65 سنة، فيما تحصل 16 بالمائة منهم على التقاعد عند 70 سنة وما فوق، إذ أن معدل سن التقاعد لدى منتسبي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء محدد بـ 65 سنة للرجال و60 سنة للنساء، وتحصّل عليه 40 بالمائة من المتقاعدين لدى  كاسنوس ، بينما يمثل المتقاعدون في سن 66 سنة ما نسبته 25 بالمائة، و8 بالمائة تقاعدوا في سن 67 سنة و6 بالمائة عند سن 68 سنة، فيما تقاعد 5 بالمائة عند سن 69 سنة.

 نجد الفلاحين لا يتمتعون بثقافة الانتساب إلى  كاسنوس ، ما هي الإجراءات التي اتخذتموها لاستقطابهم؟

 حقيقة كان الفلاحون يمثلون الفئة الأضعف من حيث تسجيل انتسابهم إلى الصندوق، حيث كانت نسبة المشتركين لا تتجاوز 3 بالمائة، لكن بفضل الإجراءات الأخيرة التي جاء بها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 رفعت نسبة المنتسبين إلى الصندوق إلى 15 بالمائة، بينما نبذل حاليا جهودا لرفع عدد المشتركين إلى أكثر من هذا، حيث تدعو الغرف الفلاحية إلى مساندتنا في إنجاح العملية، وعلى الفلاحين أن يفهموا أن تسوية وضعيتهم يسمح لهم بالاستفادة من عدة امتيازات، على غرار التغطية الاجتماعية لهم ولذويهم، وكذا تعويض المصاريف الطبية عبر بطاقة الشفاء، الأمومة، العجز والاستفادة من منحة التقاعد.

حاورته: سمية سعيدان