شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

المدير العام لـ كاسنوس يوسف عاشق شوقي لـ المحور اليومي :

علاج المشتركين في الخارج مكفول وأسابيع فقط أمام أصحاب المهن الحرة للاستفادة من الامتيازات


  20 نوفمبر 2016 - 20:51   قرئ 3305 مرة   0 تعليق   حوارات
علاج المشتركين في الخارج مكفول وأسابيع فقط أمام أصحاب المهن الحرة للاستفادة من الامتيازات

لا ديون لـ  كاسنوس  لدى المستشفيات الأجنبية

نحن في أريحية مالية ومشكل التقاعد غير مطروح

أكد المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء يوسف عاشق شوقي أن علاج المشتركين لدى  كاسنوس  في الخارج مكفول بشروط، ولن يتأثر بترشيد النفقات، مشيرا في حوار مع  المحور اليومي ، أمس، إلى أن العديد ما الامتيازات التي تضمنها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 فرصة ثمينة في انتظار التجار وأصحاب المهن الحرة الذين يسوّون وضعيتهم اتجاه الصندوق في غضون الأسابيع القليلة، التي تفصلنا عن انقضاء آجال الانتساب المحددة يوم 31 ديسمبر المقبل. 

  

يخوض الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء حملة غير مسبوقة لتحفيز الذين يمارسون لحسابهم الخاص مهنة تجارية أو صناعية أو فلاحية أو حرفية أو حرة على التصريح بنشاطهم قبل بضعة أسابيع عن نهاية الآجال المحددة، والتقدم إلى وكالات  كاسنوس  لتسوية وضعيتهم القانونية اتجاه الصندوق فيما يخص تسديد الاشتراكات، إذ أن كل من يتهرب من التصريح بنشاطه وتسوية وضعيته يُحرم من الاستفادة من مختلف المزايا والتحفيزات، التي تخول للمشترك الإعفاء من العقوبات والغرامات المترتبة عن عدم دفع مستحقات السنوات الماضية.

 هل لك أن تحدثنا عن وضعية الأطباء والمحامين اتجاه  كاسنوس ؟

 سجل المحامون والأطباء ارتفاعا كبيرا في نسبة التصريح بنشاطهم لدى الصندوق، بغية تسوية وضعيتهم القانونية مقارنة بالسنوات الماضية، حيث كانت نسبة انتسابهم قليلة نوعا ما، لكنها في تحسن من حيث الكمية والنوعية، إذ كلما صرح أصحاب المهن الحرة كلما عاد ذلك عليهم بالربح الكبير، وبالتالي الزيادة في قيمة الاشتراكات السنوية تكون بالاستفادة من منحة تقاعد عالية، فبمجرد تأكدهم أن زملاءهم في المهنة الذين يدفعون اشتراكات قليلة يحصلون على منحة تقاعد ضئيلة قرروا رفع حجم اشتراكاتهم التأمينية، إذ شجعتهم امتيازات قانون المالية التكميلي لسنة 2015 من إلغاء العقوبات وغرامات التأخير وكذا الاستفادة من جدولة الديون السابقة قبل نهاية الآجال، على التدفق على الصندوق وتسجيل نسبة انتساب مريحة.

 بالحديث عن سياسة ترشيد النفقات، هل أثرت هذه الأخيرة على التكفل بعلاج المشتركين في الخارج؟

 يعتبر العلاج في الخارج أحد امتيازات المشتركين في الصندوق، شرط أن تكون حالة المريض الصحية تتطلب تحويله إلى المستشفيات الأجنبية، ويلجأ الصندوق إلى هذا الإجراء إذ استعصى علاجه في الجزائر أو لم يتوفر الاختصاص، وهو ما يتم بعد تأكيد لجنة مختصة تضم أطباء وأخصائيين تكون تابعة لوزارة الصحة، ويمس هذه الإجراءات العمال الأجراء وغير الأجراء على حد سواء، حيث لا علاقة لسياسة ترشيد النفقات بالحد من هذا الإجراء الذي يتكفل به صندوق  كاسنوس  الذي يضمن ديمومته عن طريق الاشتراكات، حيث لا يوجد أي ديون خارجية للصندوق لدى المستشفيات الأجنبية.

 الصندوق حقق فائضا في المداخيل مكنه من المشاركة في عملية القرض السندي، كيف سينعكس ذلك على  كاسنوس ؟

 نعم، ساهم الصندوق على غرار باقي الصناديق والتعاضديات في عملية القرض السندي، من أجل النمو الاقتصادي الذي أطلقته الحكومة في أفريل الماضي، لإنعاش الخزينة العمومية بـ 20 مليار دج، حيث ستساهم الأموال التي تُحصّل جراء العملية في تحقيق مداخيل هامة، من شأنها أن تساهم في تغطية كل النفقات السنوية للصندوق المتعلقة بالتسيير.

 كيف تقيّم نظام التقاعد لدى الصندوق؟

 مشكل التقاعد غير مطروح لدى الصندوق، حيث يغطي 4.1 منتسب للمتقاعد الواحد وهو في ارتفاع ملحوظ، بعد أن كان المعدل لا يتعدى 2.7 منتسب للمتقاعد الواحد في سنة 2010، ما يشير إلى أن نظام التقاعد في أريحية، وبخصوص الذهاب إلى التقاعد، فإن الأرقام تشير إلى أن 40 بالمائة من التجار وأصحاب المهن الحرة يطلبون تقاعدهم عند 65 سنة، فيما تحصل 16 بالمائة منهم على التقاعد عند 70 سنة وما فوق، إذ أن معدل سن التقاعد لدى منتسبي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء محدد بـ 65 سنة للرجال و60 سنة للنساء، وتحصّل عليه 40 بالمائة من المتقاعدين لدى  كاسنوس ، بينما يمثل المتقاعدون في سن 66 سنة ما نسبته 25 بالمائة، و8 بالمائة تقاعدوا في سن 67 سنة و6 بالمائة عند سن 68 سنة، فيما تقاعد 5 بالمائة عند سن 69 سنة.

 نجد الفلاحين لا يتمتعون بثقافة الانتساب إلى  كاسنوس ، ما هي الإجراءات التي اتخذتموها لاستقطابهم؟

 حقيقة كان الفلاحون يمثلون الفئة الأضعف من حيث تسجيل انتسابهم إلى الصندوق، حيث كانت نسبة المشتركين لا تتجاوز 3 بالمائة، لكن بفضل الإجراءات الأخيرة التي جاء بها قانون المالية التكميلي لسنة 2015 رفعت نسبة المنتسبين إلى الصندوق إلى 15 بالمائة، بينما نبذل حاليا جهودا لرفع عدد المشتركين إلى أكثر من هذا، حيث تدعو الغرف الفلاحية إلى مساندتنا في إنجاح العملية، وعلى الفلاحين أن يفهموا أن تسوية وضعيتهم يسمح لهم بالاستفادة من عدة امتيازات، على غرار التغطية الاجتماعية لهم ولذويهم، وكذا تعويض المصاريف الطبية عبر بطاقة الشفاء، الأمومة، العجز والاستفادة من منحة التقاعد.

حاورته: سمية سعيدان

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات