شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

رئيس الاتحاد العام للجزائريين بالمهجر سعيد بن رقية لـ"المحور اليومي":

الجزائر أهملت كفاءاتها في المؤسسات السياسية الغربية ولم تخدم مصالحها


  15 فيفري 2017 - 10:58   قرئ 1671 مرة   0 تعليق   حوارات
الجزائر أهملت كفاءاتها في المؤسسات السياسية الغربية ولم تخدم مصالحها

 يتحدّث رئيس الاتحاد العام للجزائريين في المهجر، سعيد بن رقية، عن أوضاع الجالية بالخارج، ويؤكّد وجود تنافس كبير على الترشيحات في قوائم الأحزاب الكبيرة بمناسبة الانتخابات التّشريعية، كما يرفع مطلب استحداث وزارة خاصة بالجالية تتكفّل بالتواصل مع الكفاءات الوطنية الموجودة في المؤسسات السياسية لدول غربية لاستعمالها في خدمة مصالح الوطن. كما يخوض سعيد بن رقية في هذا الحوار مع «المحور اليومي»، في التخوّفات الكبيرة التي تسود المواطنين الجزائريين المقيمين بالخارج بخصوص صعود تيار اليمين المتطرّف في أوروبا، خاصة مع القرار الأمريكي الأخير، حيث يؤكّد تلقّي مصالح السّفارة الأمريكية بالجزائر تعليمات بتشديد إجراءات منح التأشيرة.

 
  ما هو وضع الجالية الجزائرية بالخارج، خاصة الكفاءات؟

 صراحة هناك قطيعة معهم، هناك قدرات كبيرة جدا ترغب في الاستثمار في الجزائر، لماذا يتمّ تقديم تسهيلات للأجانب ويهمل الجزائريون؟ يجب تغيير استراتيجيتها، لهذا الغرض نطالب بحقيبة وزارية بكلّ الصلاحيات تستثمر في الكفاءات وتتواصل معها، كما تهتمّ بفئة معينة هي الطبقة المتوسطة والضعيفة، التي تستدعي منا مساعدتها في جانب السكن والأسعار، خاصة ونحن على أبواب المناسبات كشهر رمضان والأعياد، حيث ترغب جاليتنا في قضائها على أرض الوطن، ينبغي علينا مساعدتها في التنقّل حتى تصبح موردا أيضا للخزينة العمومية من خلال العملة الصعبة، ملايير الدولارات يمكنها أن تدخلها في مثل هذه المناسبات.
 
    تحدّثتم عن استحداث حقيبة وزارية مستقلة، كانت هناك سابقا وزارة منتدبة هل إلغاؤها خلق فراغا؟

 تعاملنا مع كل الوزراء المنتدبين المكلفين، صلاحياتهم محدودة ولم تحقق لنا أي مطلب، منذ عهد الدكتور جمال ولد عباس ثم بن عطا الله، الصلاحيات التي منحت لهم لا تمكّنهم من الاستجابة للمطالب التي رفعناها كجالية، هذا من جهة، ومن جهة أخرى لا تتعامل الدولة مع الجالية كمجتمع منتج، لدينا 5 ملايين جزائري مقيم في فرنسا، إنها تعداد سكاني يمثّل دولة داخل دولة خاصة منهم الكفاءات، كل ما يهمّ الجزائر في الجانب الفكري العلمي والتكنولوجي والطبّي والاقتصادي نمتلكهم كجالية موجودة في الخارج.
    هناك كثير من الدول تستغلّ كفاءاتها الموجودة على مستوى الحكومات الغربية، من أجل خدمة مصالحها في هذه الحكومات، بينما تهمل الجزائر هذا الجانب، ما تعليقكم؟
 صحيح، الأمر يتعلق بغياب سياسة في التعامل مع جاليتنا تركنا نفقد كلّ هذه الأمور، نمتلك سياسيين موجودين على مستوى مؤسسات غربية، لدينا جزائريون برلمانيون وأصحاب مناصب عليا أيضا في فرنسا، أعطتهم فرنسا فرصة والجزائر أهملتهم حتى في خدمة مصالحها، يمكنها حتى استخدامهم من داخل المؤسسات السياسية الفرنسية.
 
    الدستور الجديد حدّد قائمة مناصب عليا منعها عن مزدوجي الجنسية، كيف كان وقع تلك المادة على الجالية؟
 
 في هذا الأمر نرى أنّ الكثير من الذين علّقوا عليها يجهلون خلفياتها، نحن نشجّعها وهي دستورية وتحمي أمن البلاد وسيادتها، لكن عيبها هو الفراغ القانوني، نحن اقترحنا عدم منع مزدوجي الجنسية من تقلّد المناصب، لكن ينبغي فقط على الشخص الذي تمّ اختياره لأيّ منصب وهو من مزدوجي الجنسية أن يتمّ عرض معطياته على المصالح الأمنية ومن ثمّ المجلس الدستوري الذي يفصل في توليه لمسؤولية ما من عدمها. مثلا في ألمانيا وإسبانيا تمنع ازدواجية الجنسية، الأمر يعني فقط الذين يمتلكون الجنسية الفرنسية، في إسبانيا بمجرّد أن يمتلك جنسية إسبانية فهو مواطن إسباني ولا تسمح لأيّ دولة أخرى بمقاضاته أو التعرّض له.
 
    الانتخابات التشريعية على الأبواب، هل هناك إقبال لدى الجالية على الترشّح على مستوى الأحزاب أو القوائم الحرّة؟

 أكيد، الأحزاب الكبرى تسيطر على الجالية، الأفلان والأرندي هناك تنافس على الترشّح من خلالهما، كذلك هناك تنافس على قوائم الأحرار، الجالية تتبّع الأمور السياسية والاقتصادية للبلاد، رغم الهوة الموجودة بينها وبين الدولة الجزائرية، هناك نوع من التذمّر من الخدمات أحيانا يردّ بالمقاطعة، لأنّ 80 بالمائة من الدبلوماسية الجزائرية لا تتذكر الجالية إلا في أوقات الانتخابات.
 
     بالنسبة لأسعار تذاكر النقل وأداء الخدمات، هل تكفلت الحكومة بمطالب الجالية؟

  ينبغي على الخطوط الجوية الجزائرية أن تنفتح عن المنافسة وإبعاد الحديث عن السيادة الوطنية، لأن هناك طائرات أجنبية تحطّ بالجزائر ولديها كاميرات مراقبة يمكنها أن تتجسّس على الجزائر، الأمور الأمنية ينبغي أن تعالج أمنيا ولا ينبغي حصر الخدمات والمصلحة العامة في الجانب الأمني، استحداث شركة أخرى منافسة ليس له علاقة بالأمن. هناك غلاء فاحش في أسعار النقل، سواء بالنسبة للنقل الجوي أو البحري، نفس المسافات في أوروبا أسعارها لدينا أضعاف أسعارها هناك.
 
  هناك تغيير أحدث على مستوى إدارة الشركة الوطنية للنقل الجوي، هل تعتقدون أنّه يمكن أن يغيّر من واقع الحال شيئا؟

  المشكل لا يكمن في الرئيس المدير العام للشركة، مهما كان اسمه، وإنّما المشكلة في استراتيجية الشركة إداريا خاطئة بالنسبة لنا، نحن ندعو إلى إعادة هيكلة شركة الخطوط الجوية الجزائرية، نلاحظ أنّ الخطوط الجوية التركية تضم 275 طائرة يسيّرها 4 آلاف موظّف، ذلك يعني مصاريف قليلة وخدمات جيّدة، أما نحن فلدينا 60 طائرة يسيّرها 10 آلاف موظّف، تقريبا 30 بالمائة منهم يتقاضون رواتبهم بالعملة الصعبة.
 
     ما هو وضع الجالية الجزائرية المقيمة في أمريكا، في ظلّ الحديث عن توسيع قائمة الدول الممنوعة من دخول هذا البلد، بعدما لم يرد اسم الجزائر ضمن قائمة الدول السبع الأولى؟

  صراحة هناك تخوّف من إدارة دونالد ترامب، هو يستغلّ الإعلام أيضا ويشحنه ضدّ المسلمين، هو لا يمتلك جانبا دبلوماسيا تفاوضيا، هو رجل اقتصادي يتعامل بالمبادئ الاقتصادية، واحد زائد واحد يساوي اثنين ولا نقاش، هو اتخذ قرارا يشبه كثيرا بيان جورج بوش بعد أحداث 11 سبتمبر 2001، وضع سبع دول يعني ليست معي فهي ضدي ومن بينها الجزائر، ولما نرى واقعيا كلّ الدول التي وضعها على القائمة تمّ تدميرها ما عدا الجزائر، في إطار مخطط الشرق الأوسط الكبير. لكن جاليتنا تأثّرت بكل تأكيد في انتظار مرور ثلاثة أشهر للتلاعب بالرأي العام إلى غاية سنّ قانون جديد يشرع في التعامل به إداريا، نحن سجّلنا عدد طالبي التأشيرة في الجزائر، خاصة من فئة رجال الأعمال، كانوا يستفيدون من التأشيرة دون مشاكل، في آخر مرّة سجلنا تعرّض رجل أعمال إلى مشاكل وتمّ رفض طلبه دون سبب، وختموا له على التأشيرة بأنه ممنوع من دخول أمريكا، هناك تعليمات من أمريكا حتى لو كانت تنظر إليها كشريك أمني واستراتيجي، لم يتمّ وضع اسم الجزائر على القائمة لدواعٍ دبلوماسية فقط.
 
    هناك تخوفات من صعود اليمين المتطرّف في أوروبا، خاصة في فرنسا، كيف ترى طريقة تعامله مع جاليتنا هناك؟

 اليمين لا يمكنه الوقوع في مواجهات مباشرة مع الجزائريين هناك، جاليتنا تمثّل 5 ملايين نسمة، وقد أصبحوا شركاء في الحكومة الفرنسية، حتى لو تمسّ بعض الفئات لكن ليس لدرجة التعرّض لأمنهم الاقتصادي والاجتماعي، اليمين المتطرّف يجهر بالعداء لكن إداريا لا يمكنه اتّخاذ قرارات تمسّ الوضع الاجتماعي والاقتصادي.

حاورته: حكيمة ذهبي
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha