شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

الخبير الاستراتيجي والجنرال المتقاعد عبد العزيز مجاهد لـ"المحور اليومي":

صراع الخليج ليس أزمة عابرة بل تمهيد لقيام دولة إسرائيل الكبرى


  06 جوان 2017 - 19:55   قرئ 2283 مرة   0 تعليق   حوارات
صراع الخليج ليس أزمة عابرة بل تمهيد لقيام دولة إسرائيل الكبرى

  دول الخليج تتنافس على تزعّم المنطقة وتقديم الولاء لأمريكا


 يرى الخبير الاستراتيجي والجنرال المتقاعد عبد العزيز مجاهد، في حوار مع  المحور اليومي ، أنّ ما يحدث في منطقة الخليج ليس أزمة عابرة، وإنما استكمال لمخطط الشرق الأوسط الكبير وزرع الفوضى الخلاقة للتمهيد لقيام دولة إسرائيل الكبرى، مؤكّدا أن تغييرات عميقة منتظرة، ستكون مفاجأة في خارطة دول الشرق الأوسط.

o كيف يمكن تفسير ما يحصل في منطقة الخليج، هل يمكن أن نقول إنّ دولة قطر تجني ثمن دعمها لما يسمّى بـ ثورات الربيع العربي ؟

هذه الرؤية يسوّق لها إعلام السعودية والامارات، إذا ما راجعنا التاريخ يمكننا تفسير ما يحدث، فلنتساءل من الذي يدعم ما حصل في العراق وسوريا وليبيا ومن الذي طلب التدخّل الأجنبي في العراق، ونحن نعلم أنه منذ أن استولت السعودية على الجامعة العربية وقرارات هذه الهيئة كلّها ضدّ الدول العربية. نحن نرى أنّ ما يحدث هو نتيجة صراع وتنافس على زعامة منطقة الخليج ونتيجة احتكاكات في بعض الأزمات في اليمن وسوريا وليبيا، وكذلك العراق، لاحظنا قبل شهرين زيارة وزير خارجية العراق إلى قطر، السعودية اعتبرتها إهانة لها وهي التي كانت تريد خنق هذا البلد. الكلّ هناك متّهم لو نتذكّر أنّ قطر هي أول دولة عربية استقبلت وزيرة الخارجية الإسرائيلية كما أن السعودية أيضا كان لمدير مخابراتها ترك بن فيصل موقف تاريخي مخزي، وهو الذي التقى بليفي أكثر من مرّة، وأعلن في واشنطن أن أكبر تحدّ للسعودية هو كيفية إقناع الفلسطينيين بالتخلّي عن الكفاح.

o هل ننتظر تغييرا في الخارطة العربية في المنطقة، بعد هذه الأزمة أو تفكيكا لمزيد من الدول العربية؟

تفكيك الدول يأتي عن طريق إسقاط الأنظمة ونحن نعلم أنّ آل سعود يعملون على وضع قطر تحت حمايتهم ورعايتهم، يخططون لانقلاب داخل العائلة الحاكمة في قطر بعدما لاحظوا وجود خلافات داخلها، السعودية تريد أن تنصّب أميرا يسير تحت وصايتها ويكون مواليا لها.

o كيف يمكن تقييم موقف الدبلوماسية الجزائرية مما يحدث من تطورات، خاصة أن مراقبين يرون أن عهد النأي بالنفس ومبدأ الحياد قد ولّى وينبغي إثبات الوجود عن طريق الأفعال؟

المواقف الجزائرية معروفة وواضحة منذ قيام الدّولة، دائما مع الشرعية الدولية ولا تتدخّل في الشؤون الداخلية للآخرين، وما يحدث مشكلة قطرية-سعودية ما شأن الجزائر فيها؟ أضف إلى ذلك أن مواقف الجزائر في قضايا عربية أخرى معروفة وواضحة، في العراق وليبيا وسوريا هي تدعو إلى عدم التدخّل في شؤون الشعوب واحترام سيادة الدّول وأن كلّ أزمة داخلية حلّها يجب أن يكون داخليا وقد رأينا ماذا جلب التدخّل الخارجي. ثمّ إنّ موقف الجزائر كان أيضا مشرّفا مع حزب الله عندما ضغطت السعودية لتصنيفه جماعة إرهابية فرفضت الجزائر، وقبلها حدث ذلك مع تنظيم الإخوان المسلمين حينما ضغطت مصر لتصنيفهم جماعة إرهابية رفضنا، كما أن موقفنا مشرّف مع إيران.

o لأوّل مرّة اتّفقت الدول المغاربية على موقف موحّد، حتى المغرب الذي اعتاد على موقف موال للسعودية، بماذا يعود ذلك على المنطقة؟

هذا يدلّ على أنّ الدول المغاربية لديها ثقافة سياسية ومن يسيّرونها ليسوا أطفالا، ومواقفهم ليست  لعب عيال  وليست مبنية على نزوات يحكمها أبناء الملوك والأمراء، أنظمة المنطقة لا تقارن مع منطقة الخليج وليست خاضعة للنزوات. 

o ما هو موقع الملف الليبي مما يحدث في منطقة الخليج؟

نعلم أنّ الذي يتآمر على ليبيا من الخليج من بين هذه الدول بشكل مباشر هي الإمارات وليست السعودية، وبما أنّ الامارات في نفس الخندق مع السعودية وجدنا الجنرال حفتر ينضمّ إلى مجموعة السعودية. يمكن أن تتأثّر المسألة الليبية حقيقة، حيث ستضعف الأطراف التي كانت تتلقّى دعما من قطر وتركيا وهنا نتحدّث عن الفصائل الإسلامية مقابل استقواء الأطراف التي تدعمها الإمارات ومصر ويعني الجنرال حفتر. وهذا هو السبب الذي يجعل الجزائر تقول دائما إن حل الأزمة الليبية يكمن في توافق الليبيين فيما بينهم وأنّ أيّ تدخّل خارجي لدعم طرف على آخر سيعمّق الأزمة ولن يحلّها.

o هل هذه الأزمة في منطقة الخليج عابرة، خاصة أن واشنطن دعت إلى التريّث، أم أنّها سترسّم شكلا جديدا من أشكال الانقسام؟

هذه ليست أزمة بل هي فوضى خلاقة في إطار ما يعرف بمخطّط الشرق الأوسط الكبير، موقف واشنطن المعلن عنه هو التريّث لكن في الحقيقة هي يخدمها هذا التصارع. الطرف الوحيد المستفيد مما يحدث هو الكيان الصهيوني ويؤمّن دولة إسرائيل ويوسّع وجودها ومنتظر قيامها أكبر.

سألته: حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات