شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

ممثل الجزائر في الائتلاف الغرب إفريقي لنصرة فلسطين عبد الحميد بن سالم لـ المحور :

إسرائيل وأمريكا ستواجهان روسيا في شمال إفريقيا


  12 جويلية 2017 - 21:36   قرئ 3008 مرة   0 تعليق   حوارات
إسرائيل وأمريكا ستواجهان روسيا في شمال إفريقيا

 يؤكّد عبد الحميد بن سالم رئيس لجنة فلسطين في حركة البناء الوطني، الذي يمثّل الجزائر في الائتلاف الغرب افريقي لنصرة فلسطين، وجود محاولات لسحب صراع الشرق الأوسط نحو إفريقيا، مشددا على أنّ الجزائر تمكّنت من التأثير في القارة ووقفت كالصخرة أمام دول عربية تحاول فرض أجنداتها على الأفارقة، لكنّه يتحدّث عن دور روسي كبير في شمال إفريقيا سيقف أمام إسرائيل التي تسعى إلى توسيع امتدادها، حفاظا على مناطق النفوذ التقليدية.

 

ما هو تعليقكم على ما حدث خلال قمة الاتحاد الافريقي مؤخّرا، حيث حاولت مصر الضغط للحصول على موقف إفريقي لدعم مقاطعة قطر؟

مصر لديها أجندات خيالية تحظى بدعم أمريكي وإسرائيلي وأصبحت أداة بين أيديهما، لكن يبدو أنها وجدت عائقا أمامها يتمثّل في الجزائر، التي تقف لها بالمرصاد، لأنها تمكّنت من التأثير في الاتحاد الافريقي وأصبحت تدلي برأيها من موقع قوّة. في اعتقادي المسألة القطرية انتهت عند حدود دول الخليج، فحتى أمريكا بعدما لاحظت محاولات تدخل إيرانية-روسية وقفت على الخط وتراجعت عن دعمها للحصار. 

 هل تعتقدون بوجود أدوار مستقبلية لمصر في إفريقيا لتنفيذ أجندات أمريكا وإسرائيل؟

 هي موجودة وتبقى كذلك، نحن نلاحظ جيدا وجود محاولات امتداد من منطقة الخليج نحو إفريقيا، سواء من جانب إسرائيل أو أمريكا، لكن هناك الدور الروسي أيضا الذي لا ينبغي إغفاله، فروسيا لن تترك لهم مجال التحرّك، وسوف تسعى للإبقاء على منطقة نفوذها في العالم، حيث تعتبر شمال إفريقيا أحد أهمّ هذه المناطق، وحتى في ليبيا سوف نشهد تدخّلا روسيا لمنع أيّ سيطرة لأمريكا أو أيّ دولة أخرى على هذا البلد بحكم التحالفات التقليدية ومناطق النفوذ التقليدية. 

 بخصوص التحركات الصهيونية في إفريقيا خاصة حضور نتنياهو اجتماع  الأكواس ، أنتم قررتم على مستوى الائتلاف التحرك، لكن ما هي خطواتكم كمجتمع مدني ماذا يمكن أن تفعلوا؟

 نحن نتعامل مع منظمات المجتمع المدني التي تعنى بالقضية الفلسطينية، نحاول تفعيلها والدفع نحو تأسيس جمعيات لهذا الغرض وتكثيف العمل في غرب إفريقيا وتنسيق الجهود حتى ينشأ زخم شعبي يقاوم التطبيع ويتصدى للهجمة الصهيونية في إفريقيا. 

 هل تعتقدون أن حكومات الدول الإفريقية تعي خطر هذا التوسع الصهيوني؟

 هي في الحقيقة تتعرض لضغوطات دولية وتشجيع من حكومات عربية وإغراءات إسرائيلية، وكانت مقاطعة الدول الإفريقية لهذا الكيان تضامنا مع دول عربية، لكن الدول العربية اليوم تتسابق إلى التطبيع وهي المعني الأول بالمقاومة في نظر الأفارقة. 

 بخصوص التشنج في العلاقات بين الجزائر والمغرب، كيف يؤثر ذلك على حماية المنطقة من الاختراق الصهيوني، خاصة مع وجود اتهامات غير رسمية للمغرب منذ القدم بالتعامل مع إسرائيل؟

 نحن نتعامل مع الشعوب الرافضة للتطبيع ونريدها أن تضغط على حكوماتها لرفض التطبيع.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha

المزيد من حوارات