شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

رمضان لم يثنيهم عن كسب قوت يومهم

تجّار الخبز اليابس يكسرون صمت أحياء تغصّ في نوم عميق


  02 جويلية 2014 - 02:38   قرئ 528 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
تجّار الخبز اليابس يكسرون صمت أحياء تغصّ في نوم عميق

في وقت تكون فيه الأحياء و الشوارع و الأزقة لا تزال تغصّ في نوم عميق بعد سهرة رمضانية امتدت حتى أوقات السحور، باستحياء يخفي كبرياء، يقبل كهول و مراهقين بمجرد أن يبزغ الفجر بسيارت  403˜ و شاحنات  أنانيش˜ من أجل جمع أكياس الخبز الملقاة.
في وقت تسرف فيه الكثير من العائلات في اقتناء كميات الخبز فوق حاجتها، أمام إغراء الأشكال و الأحجام و الأذواق المتاحة في كل نوع من أنواع الخبز المتوفرة، و التي  تتنافس المخابز و محلات بيع الحلويات في إعدادها لدغدغة معدة الصائمين، الذين يقبلون بجنون على شراء  الفوقاسو˜،  سكوبيدو˜،  البريوش˜ و غيرها من أنواع الخبز، التي يكون مآلها سلّة المهملات، لكن هناك أيادي  لا تعاف˜، عاهدت نفسها منذ أول أيام رمضان، على جمع ما أسرف فيه بغير مسؤولية و ألقى به في صورة غير حضارية، كهول وجدوا في جمع الخبز من أمام مداخل العمارات، و بالطرقات العمومية مصدر رزق، يدّر عليهم أموالا معتبرة، حفّزتهم على إصلاح ما أفسده صائمون أغرتهم معدتهم، منذ الصباح الباكر و بمجرد انقشاع الظّلام و ببزوغ فجر يوم جديد، يقبل عشرات المواطنين على جمع الخبز في سياراتهم القديمة و عرباتهم في بعض الأحيان، و قد لاقى هؤلاء تسهيلات من بعض المواطنين، الذين باتوا شركاء حصريين لباعة خبز بعينهم، و يروي لنا عمي أحمد، الذي يمارس هذه التجارة منذ سنوات، كيف بات سكان بعض العمارات و الأحياء التي يتردّدون عليها بكثرة شركاء أساسين لهم، و قال أنّه في كلّ مرةّ يجد إحدى المسّنات في استقباله تجّر عربتها التي هزّمتها أمام جسدها الذي أثقلت كاهله السنوات الطويلة بعد أن جمّعت له كميات هائلة من الخبز من أجل منحها له دون غيره، و هي واحدة من المبادرات العفوية تضاف لما يمنه بيع الخبز اليابس خلقت منافسة شرسة بين التجّارالخبز، الذين انتعش نشاطهم مع حلول شهر رمضان نتيجة سلوكيات غير حضارية من قبل الكثير من الصائمين.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha