شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

مواد استهلاكية بأسعار خيالية .. أو سوق "الفارماسيان" بسيدي يحيى

أثرياء ينفقون مليون ونصف في اليوم على الأجبان الفرنسية والشكولاطة السويسرية في رمضان


  05 جويلية 2014 - 16:12   قرئ 822 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
أثرياء ينفقون مليون ونصف في اليوم على الأجبان الفرنسية والشكولاطة السويسرية في رمضان

 تعمد الكثير من العائلات الجزائرية مع اقتراب رمضان إلى التقشف وادخار المال، فعديد من الخضر والمواد الغذائية تعرف ارتفاعا في الأيام الأولى من الشهر، غير أنّ هذه الظاهرة لا تنطبق على العائلات صاحبة "الشكارة" التي ترتاد أسواق "سيدي يحيى"، ولا تنظر لجيوبها وهي تقتني أجود الفواكه والخضر.

تتمالك الزائر لمحلات بيع الخضر والفواكه ببعض الأحياء الراقية في العاصمة كسيدي يحيى، التّي نزلت بها "المحور اليومي" حيرة، في ظلّ الارتفاع الجنوني لأسعار الخضر والفواكه، والتهافت على اقتنائها بلهفة دون مساومة ومفاوضات حول السعر أو الدوران بين الطاولة والأخرى، بحثا عن العرض الأرخص، مثلما هو جاري في الأسواق الشعبية،  لدرجة أنّه يخيّل للزائر لهاته السوق الراقية، التي لا يرتادها إلا أصحاب "البطون المنتفخة"، وكأنه في عاصمة أخرى تختلف فيها عملة الصرف عن الدينار الجزائري المتداولة في الأسواق الشعبية، فلا وجود لأسعار تتلائم ومداخيل الطبقة المتوسطة، لأنّه لا مكانة لهذه الطبقة في قاموس تُجّار أثرياء سيدي يحيى.

مواد استهلاكية بأسعار خيالية وكأنك عند "الفارماسيان"

قامت "المحور اليومي" بجولة استطلاعية إلى شارع سيدي يحيى، الذي تعرف محلاته ارتفاعا جنونيا في أسعار الخضر والفواكه، دخلنا أحد المحلات أين وجدنا أجود وأطيب أنواع الفواكه والخضر، كل شيء في متناول الزبون، فالأكياس يقوم صاحب المحل بتقديمها للزبون، ويتركه اختيار ما شاء من السلعة، وأول ما شد انتباهنا أن الأسعار بهذه المحلات غير الأسعار التي نجدها بالأسواق الجوارية، فهي مضاعفة، وأثناء تواجدنا بالمحل لاحظنا أنه لا يوجد أي زبون قام بالاستفسار عن الأسعار أو التعرف عليها، الكل يردّدون نفس الكلمات "ناولني كيس، زن لي هذا الكيس، وفي الأخير كم المجموع"، واللافت أنّه رغم الغلاء الفاحش بهذه المحلات إلا أنها تعرف إقبالا كبيرا من طرف الزبائن، الذين لا يعيرون للثمن أي اهتمام، وهمهم الوحيد جودة البضاعة وطيبتها، وحسبما أفاد به "للمحور اليومي " ياسين، الذي وجدناه بصدد إدخال الأكياس داخل سيارته، "أنا لا يهمني الثمن بقدر ما يهمني جودة السلع، التي لا أجدها إلا في القليل من المحلات المتواجدة بالعاصمة، على غرار سيدي يحيى، فهنا أجد راحتي التامة  في اقتناء ما أريد"، ووقفنا عند أمر همّهم هو أنّه تنطبق على سيدي يحيى المقولة الشهيرة "أن الزبون هو الملك"، وهي الحلقة المفقودة بالعديد من المحلات وخاصة في الأسواق التجارية التي يرتادها "الزوالية"، خاصة وأنّ هذه المحلات تتوفر على أنواع كثيرة من الفواكه غير المتوفرة في باقي المحلات بحكم استيرادها من الخارج.

صرف مليون ونصف في اليوم على الأجبان الفرنسية والشكولاطة السويسرية

تعرض المساحات التجارية الكبرى المنتشرة بهاته الأحياء الراقية، والتي تعكف على بيع المواد الغذائية، على غرار المحل التجاري المعروف بـ "شتواني"،  الكثير من السلع  والمنتجات الأوروبية التي يكثر عليها الطلب من طرف الزبائن، الذّين لا يعيرون أي أهمية للأسعار رغم غلائها الفاحش حسبما عبّر عنه أحد الزبائن، الذي قال "أنا أقتني من هنا لأن المحل يوفر سلعا أصلية مميزة الذوق، ومميزة التغليف، ومصنوعة في الخارج، لا توجد  في المحلات العادية، والأسواق الشعبية، لأنها غالية الثمن، ليست في متناول كل الجزائريين، مثل "الكافيار" والأجبان الفرنسية، والهولندية الأسطورية المذاق، وبعض أنواع البسكويت والحلويات المستوردة من الخارج، والمعلّبات، وأضاف حسين "لا يهمني الثمن بل جودة البضاعة حتى لو كان ثمنها مرتفعا".

عزيز محي الدين



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha