شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

عمليات ختان جماعي تحول أفراح عائلات إلى أقراح

المستشفيات و العيادات تستعد لعمليات ختان جماعي للأطفال


  16 جويلية 2014 - 01:50   قرئ 739 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
المستشفيات و العيادات تستعد لعمليات ختان جماعي للأطفال

تستعد كلّ مستشفيات و عيادات الوطن لتنظيم عمليات ختان جماعية و فردية، و تسارع العائلات الوقت لحجز موعدا لختان أطفالها في أجندة المستشفيات، التي بدأت تكتظ بقوائم المعنيين بالختان، سواء المقدّمة من قبل البلديات أو الجمعيات الخيرية المختلفة.
يقترب مختلف منظّمي عمليات الختان الجماعي لفائدة أبناء العائلات الفقيرة و المعوزة و اليتامى كالهلال الأحمر الجزائري ومختلف الجمعيات الخيرية، إضافة إلى البلديات عبر كثير من الولايات من إقفال قوائم المستفيدين من العملية التضامنية، التي دأبوا عليها في كلّ رمضان من كلّ سنة، كما تتجّند هذه الجهات لإيصال قوائم الأطفال، الذين ستستقبلهم المستشفيات تباعا في الوقت المناسب من اجل ضمان التحضيرات اللازمة للتكفل بهم في أحسن الظروف، بما يمكّن من تفادي بعض المشاكل، التي كانت في وقت سابق سببا في إصابة الكثير من الأطفال بعاهات و إعاقات مستدامة نتيجة أخطاء طبية و مضاعفات صحّية خطيرة ناجمة عن سوء سير عملية ختانهم، و بات العمل بإيداع قوائم الأطفال و الحصول على موعد مسبق من الأساسيات التي تفرضها المستشفيات، التي باتت ترفض استقبال أي عمليات ختان جماعي دون موعد مسبق، بعد وقوفها على تحوّل أفراح الكثير من العائلات إلى أقراح و مأساة للأطفال، الذين تمّ عرضهم إما أمام أطباء غير مختّصين أو تمّ استقبالهم و ختانهم دون مراعاة شروط الصحّة و النظافة اللازمتين،
و لأنّ العملية لم تعد تقليدا لدى العائلات فحسب بل تحولت إلى عادة دأبت البلديات و الجمعيات الخيرية، و حتى المؤسسات العمومية و الخاصة على إحيائها مع كل شهر رمضان من خلال تنظيم عمليات الختان الجماعي، ستعيش إدارات المستشفيات ضغط كبير أمام التوافد الهائل المنتظر تسجيله هذه السنة، و هو الإقبال، الذي يثير المخاوف من احتمال تزايد حدوث أخطاء أمام العدد الكبير للأطفال، الذي يقابله في كثير من الأحيان التسرع في لأجل إتمام عملية الختان و تمكين هذه الجمعيات و المؤسسات من نقل الأطفال و تحضيرهم لحفلات في الأمسية بعد الإفطار، و هو ما انجّر عنه مآسي حقيقية، كان الأطفال ضحاياها، كما جلب ذلك للعائلات الفقيرة، التي لم تدم فرحتها من تبرع المحسنين  وجع رأس˜.