شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

أئمة يصرخون في وجه النسوة.. إن لم تستحين فافعلن ما شئتن

رؤوس المصلّين تلتقط لي كوش و حديث الزواج و التقطاع يشوش على الصلاة


  19 جويلية 2014 - 01:53   قرئ 526 مرة   0 تعليق   رمضان والناس

يواجه أئمة المساجد أثناء كل صلاة تراويح صعوبات كبيرة في التعامل مع النساء، بالنظر إلى الفوضى العارمة التي يتسببن في إحداثها داخل الجناح المخصص لهن بالمساجد نتيجة عدم توقفهن عن الثرثرة، فضلا عن الإزعاج الكبير الذي يتسبب فيه الأولاد الذين يقمن باصطحابهم معهن.
تشهد غالبية المساجد عبر ولايات الوطن مع كل شهر رمضان تهافتا متزايدا من قبل النساء لأداء صلاة التراويح، لكن كثيرا ما كان قدومهن مشوبا بالعديد من السلبيات والنقاط السوداء، التي غالبا ما تعكر صفو الأجواء الروحانية وتخدش خشوع المصلين بفعل تحول قاعات الصلاة المخصصة للنسوة إلى ما يشبه سوقا، يتم فيها تبادل الأخبار،  التقطاع ، النميمة، حديث المطبخ والزواج، وهي كلها مساوئ تعتري توجه النساء لأداء صلاة التراويح في المساجد، زادها اصطحاب الأمهات لأطفالهن، وما يحدثه هؤلاء الصبية والفتيات المتراقصون بين أروقة وزوايا المسجد، محدثين ضجيجا وصراخا، ينغصان سكينة وتركيز المصلين ويخرجهم عن تركيزهم في أداء الصلاة، وهي سلوكيات تلقى يوميا الاستهجان من قبل المصلين وأئمة المساجد، الذين يكررون تنبيهاتهم ودعواتهم للمتواجدين بجناح النساء لالتزام الصمت والهدوء.ورغم كل ما تلقينه من ملاحظات، تبقى النساء المقبلات على أداء صلاة التراويح بالمساجد رفقة صغارهن يمارسن هوايتهن في الكلام والثرثرة، يحدث كل ذلك بالرغم من أن حضور هؤلاء الأطفال بين صفوف المصلين يعد مصدر إزعاج حقيقي للآخرين جراء الفوضى العارمة المترتبة عن تحركاتهم المفرطة وأصوات الصراخ والبكاء المنبعثة من حناجرهم طيلة أوقات أداء صلاة التراويح، ولعل ما يثير الاستهجان أكثر من ظاهرة غزو الأطفال للمساجد وسط المصلين الخاشعين في صلاتهم هي لامبالاة أمهاتهم تجاه ما يحدثونه من عويل يشوش على المصلين الرجال ويحرمهم من الخشوع في صلاتهم وأكثر من ذلك لا يترك للنساء المتواجدات بالجوار فرصة الاستماع إلى تلاوة الإمام، ولم تتوقف مهازل النساء أثناء صلاة التراويح عند عدم التزامهن الصمت تجاه ما يتسبب فيه أولادهن من فوضى تعيق خشوع المصلين بل أنه في كثير من الأحيان يدخلن في صراخ حاد ويقطعن الصلاة للتحدث مع أطفالهن، فضلا عن أن هؤلاء الأطفال كثيرا ما يقضون حاجاتهم البيولوجية داخل قاعات الصلاة من خلال التبول على الزرابي المخصصة للصلاة، و من الطرائف، قيام إحداهن بإلقاء حفاظ طفلها المبلّلة بجناح الرجال، اين تفاجأ أحد المصلّين بـ  الكوش  يقع فوق رأسه



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha