شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

العاصمة تختنق دقائق بعد الإفطار

طرقات مزدحمة و منبهات السيارات و شجارات السائقين تصنع الحدث


  20 جويلية 2014 - 02:42   قرئ 688 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
طرقات مزدحمة و منبهات السيارات و شجارات السائقين تصنع الحدث

تعرف شوارع العاصمة ازدحاما في حركة المرور دقائق معدودة بعد الإفطار، و يتواصل ذلك إلى غاية ساعات الصباح الأولى،  خاصة و أن العديد من العائلات تغادر منازلها في نفس الوقت لقضاء سهرات رمضانية أو التسوّق بالمحلات التجارية ليلا استعدادا لعيد الفطر.
رغم  فتح الطرقات السريعة و محاور طرق جديدة، و طرق اجتنابية أخرى إلا أن العاصمة تعاني منذ اليوم الاول لشهر رمضان من اختناق في حركة المرور بعد الإفطار، ازداد سوءا في الأيام العشر الأواخر، التي تطبعها الاستعدادات لعيد الفطر، ما أجبر العديد من العائلات على قضاء ساعات طولية في طوابير غير منتهية قبل التمكن من الخروج من الازدحام، يحدث ذلك أيضا رغم تسطير المديرية العامة للأمن الوطني و القيادة العامة للدرك الوطني مجموعة من الإجراءات لضمان السيولة المرورية في شهر رمضان، إذ أنّ الواقع بعد أزيد من عشرين يوم من الصيام، يظهر أن لاشيء تمكّن من الحد من الاختناق اليومي لحركة المرور في العاصمة تزامنا مع السهرة.و ارتفعت عدد النقاط السوداء، التي تشهد ازدحاما كبيرا لحركة المرور، خاصة في فترة قبل الإفطار وبعده، إلى 600 نقطة سوداء، حيث تسجل مصالح الأمن المشتركة يوميا 3 نقاط سوداء في كل بلدية، و تصل إلى 8 في بلديات المدن الكبرى.، و تفاقمت ظاهرة الاختناق المروري في العاصمة بسبب تزايد عدد المركبات التي تجوب شوارعها،  على غرار النزوح إليها من المدن المجاورة والولايات الأخرى نظرا لتوفرها على أماكن الترفيه و التنزّه، و تتسبب هذه الظاهرة في الضغط النفسي على السائقين، مما ازدادت معه الشجارات.و تعتبر المراكز التجارية الموزعة عبر العاصمة، التي باتت تشكّل وجهة العاصميين و غيرهم سببا في ازدحام حركة المرور، و لأن الكلّ يأتون من مناطق متعددة والوجهة واحدة فان ذلك يجعل من العاصمة تكتظ بالسيارات، خاصة وأن طرقاتها ضيقة، و تعتبر السهرات التي تنظمها مديرية الثقافة سبب آخر في الازدحام، أين تقبل العائلات على القاعات التي تحتضن التظاهرات الفنية بشدّ، يضاف إلى أنّ رمضان هذه السنة تزامن مع موسم الصيف، و بالتالي تفضل الكثير من العائلات شاطئ البحر للترفيه عن أنفسها بعد يوم حار... توتر و  شجارات قبل الخروج من زحمة المرورتوتر في الأعصاب ، لا صوت يعلوا على أصوات منبهات السيارات و الحافلات، الانتظار لساعات طويلة أمام طوابير المركبات التي لا تنتهي، مناوشات وشجارات بسبب أجواء المشاحنات، التي كثيرا ما تتسبب هي الأخرى في حوادث مرور خطيرة .. تلك هي الصورة الحية التي عادت من جديد إلى شوارع و طرقات العاصمة في ليالي رمضان، بعدما ركنت إلى الراحة خلال فترة الصباح، ولم تفلح جميع السياسات والاستراتيجيات المتبعة لتنظيم حركة المرور في العاصمة أو قطاع النقل في التخفيف من حدّتها، ليبقى العديد من أصحاب السيارات يشتكون من الاختناق اليومي في أوقات الذروة قبل الإفطار، وفي السهرة.