شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

بين جشع التجار وطمع الزبائن

لافتات SOLD تزيّن واجهات محلات بيع الملابس قبل العيد


  23 جويلية 2014 - 02:04   قرئ 4504 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
لافتات  SOLD  تزيّن واجهات محلات بيع الملابس قبل العيد

تخفيضات خيالية تصل إلى 70 بالمائة دون تطبيقها في الواقع
اعتمدت محلات بيع الملابس بمختلف أنواعها منذ بداية شهر رمضان على تقنيات الترويج لجلب أكبر عدد من الزبائن، إذ طبعت جل المحلات المعنية لافتات كتب عليها عبارة  SOLD  باختلاف نسبتها.

استقصت  المحور اليومي  خلال جولة لها عير عدد من محلات بيع ملابس الرجال والنساء وبالأخص الأطفال، حقيقة هذه العروض الترويجية التي يعتمد عليها التجار أصحاب المحلات في جلب الزبائن، إذ تراوحت في أغلب الأحيان ما بين 20 و50 بالمائة في انتظار رفعها أكثر مع بداية العد التنازلي لعيد الفطر المبارك، لكن الملاحظ أن الأسعار المعروضة خيالية ولا صحة لأغلب إعلانات التخفيض التي عكف التجار على إطلاقها مؤخرا.
بداية جولة  المحور اليومي  كانت من حي حسيبة بن بوعلي مرورا بديدوش مراد ووصولا لحي باب الوادي، وكذا المركزين التجاريين أرديس وباب الزوار، إذ تشهد هذه الأماكن تدفق العديد من العائلات والشباب من أجل اقتناء ملابس العيد، في ظل عروض ترويجية طبعت كل المحلات سواء المتعلقة منها ببيع الملابس ذات الماركات العالمية أو الملابس العادية من أصل صيني وتركي وحتى محلي، إذ علق التجار لافتات مكتوب عليها عبارة  صولد  يصل حتى 50 بالمائة، غير أن الزبون يتفاجأ بمجرد دخوله المحل بأسعار أخرى مغايرة لتلك المعلن عنها في واجهة المحل، وأكثر من ذلك، فإن هذه التخفيضات تمس في هذه الفترة بالذات بعض الأنواع من الألبسة التي بقيت الأحجام الكبيرة منها فقط وألبسة خاصة بفصل الشتاء ونحن في عز الصيف، في تجاوز واضح لتقنية اقتصادية تستخدمها أكبر وأرقى الماركات العالمية في الترويج لسلعها في مناسبات معنية على غرار فرنسا، إذ وقفت  المحور اليومي  في مدينة ليون الفرنسية بأحد أكبر المراكز التجارية على تخفيضات مغرية وحقيقية عكس ما يتم تداوله في الجزائر، إذ أن بعض المحلات المشهورة على غرار  ZARA  و H&M  تطلق عبر مراحل وبطرق مدروسة هذه التخفيضات التي تنطلق من 30 بالمائة ثم 50 بالمائة وأخيرا 70 بالمائة في نهاية السنة من أجل بيع المخزون المتبقي وإعادة اقتناء أنواع جديدة تتماشى مع الموضة.
وقال بعض الزبائن الذين التقت بهم  المحور اليومي  في محلات بيع الملابس بحي ديدوش مراد أن العروض الترويجية المعلنة جيدة، إذا طبقها التجار ولم تبق حبرا على ورق مثبت على واجهات المحلات، وأكدت المدعوة  نبيلة  أن العروض الترويجية مشجعة لبعض الفئات والعكس لفئات أخرى من المجتمع، إلا أنها اعتبرتها فرصة لشراء بعض ملابس خاصة في المناسبات بأسعار منخفضة مقارنة بالأسعار التي كانت تباع بها سابقا، وبالمقابل، أوضحت شريحة أخرى ممن التقت بهم  المحور اليومي  أن التجار يتحايلون فيما يخص العروض الترويجية التي يعلنون عنها في محلاتهم، إذ بادرت  المحور اليومي  بدخول أحد المحلات الذي كان معلقا على واجهته تخفيض بـ 30 و50 وحتى 80 بالمائة، غير أننا اندهشنا بالأسعار المتداولة حقيقة، من جانب آخر، أعربت إحدى الزبونات عن أسفها الشديد لسياسة التحايل التي ينتهجها بعض التجار على المواطنين، بإبقاء لافتات التخفيضات في واجهة محلاتهم من أجل جلب الأنظار وانتهاز الفرصة للتحايل على الزبون.
تمديد فترة التخفيض دون تطبيقه في الواقع
ويلجأ بعض التجار المتحايلين على الزبائن إلى تمديد فترة التخفيضوعدم احترام القانون المنظم الذي يمنع مثل هذه التجاوزات، وتعمل مختلف محلات العاصمة على عرض منتجاتها تماشيا مع هذه اللافتات رغم علم العديد من الباعة بالمدة القانونية اللازمة له، وهو ما أعرب عنه المدعو  محمد  صاحب محل لبيع الملابس الرجالية بشارع حسيبة بن بوعلي، إذ حدثنا أن التجار يعرضون تخفيضات على أسعار منتجاتهم دون مراعاة القوانين التي تضبطها، وخاصة احترام الزبون وعدم التحايل عليه، وتابع أن هذا الأمر أصبح منتشرا عبر كل ولايات الوطن بدافع تحقيق الربح دون مراعاة حقوق الزبون، في ظل جهل الأخير بفترة بداية البيع بالتخفيض أو انقضائها.

عمر عليوان



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha