شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

بحكم طبيعة المنطقة المعروفة بوفرة إنتاج القمح

«شربة فريك» الطبق الأكثر طلبا لدى البرايجية ومحلات بيع الأعشاب والتوابل «تختنق»


  07 جوان 2016 - 13:29   قرئ 1185 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
«شربة فريك» الطبق الأكثر طلبا لدى البرايجية ومحلات بيع الأعشاب والتوابل «تختنق»

تحرص العائلات البرايجية خلال رمضان المعظم على جعل المائدة تمزج بين الأطباق التقليدية وكذا الأكلات العصرية من خلال الجمع بين العادات والتقاليد المتوارثة من جيل لآخر، فضلا عن المحافظة على برمجة الأشغال المنزلية بدخول المرأة إلى المطبخ في حدود الواحدة زوالا من أجل تحضير وتجهيز التوابل الخاصة بطبق «شربة فريك» الذي يعتبر سيد المائدة طيلة شهر الصيام، أين تكون العائلة قد اختارته وترصدته قبل أيام من حلول الشهر، باقتناء القمح صاحب اللون الأخضر والذي يملك رائحة الأرض للتفريق بين محصول الموسم الحالي أو المواسم الزراعية السابقة، فطبيعة منطقة الهضاب العليا المعروفة بوفرة وثراء محاصيل القمح جعلت من طبق «شربة الفريك» أكثر استقطابا لسكان برج بوعريريج الذي يجعلون منه طبقا رئيسيا دون منازع، حيث تعج المطاحن التقليدية والعصرية المنتشرة على مستوى الدوائر الـ10 المشكلة لإقليم الولاية بالمواطنين الذين يلجؤون إليها قبل ساعات موعد حلول شهر رمضان لطحن محاصيل القمح بالأطنان، كون طبق «شربة الفريك» يمثل تعبيرا للتمسّك بالتقاليد والعادات المتوارثة جيل عن جيل، خاصة إذا كان قد تداوى بالتوابل ذات نوعية وجودة، كما تلتزم المرأة البرايجية بإضافة أجود أنواع التوابل إلى «القدرة» من أجل إعطاء أكثر لذة وحلاوة للأكلات، حيث تعرف محلات بيع الأعشاب والتوابل تزامنا مع انطلاق شهر رمضان توافدا منقطع النظير من قبل العائلات التي تغزو المحلات لاقتناء المستلزمات الضرورية للطبق الشعبي المحلي على غرار فلفل أحمر حلو، القرفة، الكروية والكمون..الخ، كما تعجّ المائدة لحظة الإفطار بـ «البوراك» وكذا طبق «لحم لحلو»، فيما تفتح السهرة الليلية بالمقبلات من مثلجات وكذا حلويات على غرار «الزلابية» و»صبع العروس» وغيرهما، كما يبقى طبق « الكسكسي»أو «المسفوف» الملاذ الأول والأخير وقت السحور أين تحرص فيه العائلات على أن يكون جماعيا جلبا للبركة والخيرات.

أوصيف بلال

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha