شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

بحكم طبيعة المنطقة المعروفة بوفرة إنتاج القمح

«شربة فريك» الطبق الأكثر طلبا لدى البرايجية ومحلات بيع الأعشاب والتوابل «تختنق»


  07 جوان 2016 - 13:29   قرئ 1226 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
«شربة فريك» الطبق الأكثر طلبا لدى البرايجية ومحلات بيع الأعشاب والتوابل «تختنق»

تحرص العائلات البرايجية خلال رمضان المعظم على جعل المائدة تمزج بين الأطباق التقليدية وكذا الأكلات العصرية من خلال الجمع بين العادات والتقاليد المتوارثة من جيل لآخر، فضلا عن المحافظة على برمجة الأشغال المنزلية بدخول المرأة إلى المطبخ في حدود الواحدة زوالا من أجل تحضير وتجهيز التوابل الخاصة بطبق «شربة فريك» الذي يعتبر سيد المائدة طيلة شهر الصيام، أين تكون العائلة قد اختارته وترصدته قبل أيام من حلول الشهر، باقتناء القمح صاحب اللون الأخضر والذي يملك رائحة الأرض للتفريق بين محصول الموسم الحالي أو المواسم الزراعية السابقة، فطبيعة منطقة الهضاب العليا المعروفة بوفرة وثراء محاصيل القمح جعلت من طبق «شربة الفريك» أكثر استقطابا لسكان برج بوعريريج الذي يجعلون منه طبقا رئيسيا دون منازع، حيث تعج المطاحن التقليدية والعصرية المنتشرة على مستوى الدوائر الـ10 المشكلة لإقليم الولاية بالمواطنين الذين يلجؤون إليها قبل ساعات موعد حلول شهر رمضان لطحن محاصيل القمح بالأطنان، كون طبق «شربة الفريك» يمثل تعبيرا للتمسّك بالتقاليد والعادات المتوارثة جيل عن جيل، خاصة إذا كان قد تداوى بالتوابل ذات نوعية وجودة، كما تلتزم المرأة البرايجية بإضافة أجود أنواع التوابل إلى «القدرة» من أجل إعطاء أكثر لذة وحلاوة للأكلات، حيث تعرف محلات بيع الأعشاب والتوابل تزامنا مع انطلاق شهر رمضان توافدا منقطع النظير من قبل العائلات التي تغزو المحلات لاقتناء المستلزمات الضرورية للطبق الشعبي المحلي على غرار فلفل أحمر حلو، القرفة، الكروية والكمون..الخ، كما تعجّ المائدة لحظة الإفطار بـ «البوراك» وكذا طبق «لحم لحلو»، فيما تفتح السهرة الليلية بالمقبلات من مثلجات وكذا حلويات على غرار «الزلابية» و»صبع العروس» وغيرهما، كما يبقى طبق « الكسكسي»أو «المسفوف» الملاذ الأول والأخير وقت السحور أين تحرص فيه العائلات على أن يكون جماعيا جلبا للبركة والخيرات.

أوصيف بلال

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha