شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

الإفطار والسحور على الشواطئ يتحول لعادة

سكان المدن الداخلية الشرقية يحجون إلى السواحل بسبب الحر


  11 جوان 2016 - 15:09   قرئ 1172 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
سكان المدن الداخلية الشرقية يحجون إلى السواحل بسبب  الحر

 

تسبب ارتفاع درجات الحرارة الأخيرة بمختلف ولايات الشرق الجزائري في نزوح العائلات والأفراد من المدن الداخلية نحو نظيرتها الساحلية.

اختار الكثيرون قضاء عطلة نهاية الأسبوع، على شواطئ البحر التي تحولت في عديد المناطق لطاولات إفطار، سيما في ظل اقتصار فرص التنفس بالشرق الجزائري على البحر في وقت تغيب مختلف المرافق عن أغلب الولايات المعنية، بينما لازال الكثيرون يتجرعون مرارة قضاء يوم تحت أشعة الشمس الحارقة التي تقود غالبا نحو المستشفيات، حسب تأكيدات مختلف المصادر من اغلب الولايات، ولم يجد سكان ولايات الشرق الجزائري الداخلية كقسنطينة، أم البواقي، تبسة وغيرها إلا الحج نحو ولايات الساحل لإنقاذ عطلة نهاية الأسبوع في ظل الارتفاع القياسي لدرجة الحرارة وغياب المرافق التي من الممكن أن تستقبلهم، حيث تحولت مختلف الشواطئ بولايات عنابة وسكيكدة، جيجل وغيرها لطاولات إفطار بسبب الإقبال الكبير عليها خاصة في اليومين الأخيرين، سواء تعلق الأمر بالنهار أو بعد الإفطار أو حتى قبيل الفجر، أين أجبرت الحرارة الكثيرون على اكتساب عادة التسحر أمام البحر، وحتى قضاء كل اليوم في السباحة على الرغم من مشقة الأمر مع الصوم والحرارة.هذا وبالنسبة للكثيرين ممن لم يسعفهم الحظ في التوجه للبحر، فقد اختار هؤلاء المكوث بالمنازل هربا من الحر، فيما وجد العمال بمختلف الأسواق والمحلات وسيما المقاولات أنفسهم في مواجهة أيام صوم صعبة جدا، سجلت خلالها حالات إغماء، حيث ذكرت مصادر من مختلف المستشفيات بولايات الشرق استقبال العديد من الحالات المتعلقة بضربات الشمس، في الوقت الذي قامت مصالح الأرصاد الجوية بتوجيه نشريات تحذيرية لتجنب الوقوف تحت الحر طويلا. جدير بالذكر أن الأوضاع -وإن تشابهت بمختلف ولايات الشرق الجزائري-إلا أنها تختلف في درجة حدتها من السيّء إلى الأسوأ كل صيف بسبب غياب المرافق والمساحات وفضاءات التنفس، حيث يعتبر سكان ولايات الساحل الأوفر حظا تليهم بعض المدن الكبرى التي تتوفر على بعض الهياكل لتبقع في النهاية بعض الولايات الأقل حظا والأقل تنمية وكذا البلديات البعيدة عن عواصم الولايات.
 
ابتسام -ب
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha