شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

الألبسة المغربية تكتسح المحلات

شباب العاصمة يتباهون بأقمصة «الجبادور» و«الفاسية» في رمضان والعيد 


  12 جوان 2016 - 14:44   قرئ 1364 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
شباب العاصمة يتباهون بأقمصة «الجبادور» و«الفاسية» في رمضان والعيد 

 

تشهدت أغلب محلات بيع «الأقمصة» مند بداية شهر رمضان الكريم إقبالا كبيرا من قبل المواطنين، وانحصر هذا الإقبال على لباس الفاسية والجبادور المغربي الذي غزى السوق الجزائرية خلال السنوات الأخيرة، حيث أصبح قبلة العديد من الشباب عوض النوع القديم من الأقمصة، كون أن هذا اللباس المغربي له أشكال متعددة وذو جودة عالية مقارنة بباقي الاقمصة العادية. 

أصبح لباس الفاسية والجبادور المغربي من بين أفضل وأحسن الخيارات التي يقبل عليها الرجال منذ بداية شهر رمضان الكريم، لارتدائها أثناء أداء الصلوات الخمس وصلاة التراويح، في حين هناك من يفضل ارتداءها بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك أيضا، بالرغم من أنّ سعرها يفوق أضعاف مضاعفة مقارنة بالأقمصة العادية الموجودة في السوق الجزائرية كـ «الحرمين والإماراتي وغيرها من الأقمصة التي يتم جلبها من الخليج والسعودية. وخلال جولة ميدانية قامت بها «المحور اليومي» إلى حي «ريمونتان» الشعبي الواقع بباب الوادي، لرصد أراء أصحاب المحلات والمواطنين بخصوص هذا اللباس المغربي الذي يعشق ارتداءه العديد من الشباب الجزائري خلال السنوات الأخيرة رغم غلاء أسعاره، ونحن نتجول بهذا الحي الذي يعج بالعديد من المحلات لبيع الاقمصة والانواع المختلفة من الألبسة المغربية، لفت انتبهنا محل كبير مكتوب عليه «محل الهضاب الهاشمي»، الذي يقوم بعرض أشكال متعددة من الألبسة الفاخرة التي تسر الناظرين، وهو ما دفعنا للدخول إليه من أجل اكتشاف هذه الأنواع من الألبسة التي أصبحت تجدب شبابنا كثيرا في الآونة الأخيرة، ولدى تقربنا من صاحب المحل للحديث معه على سرّ هذا اللباس الذي يسمى بالفاسية والجبادور، أكد لنا بقوله»لباس الفاسية والجبادور أصبح من بين الألبسة التي يقتنيها الشباب بكثرة خاصة مع حلول شهر رمضان والأعياد، حيث عوضت الأقمصة التي عرفت ركودا نوعا ما مقارنة باللباس المغربي الذي يحتوي على أنواع وأشكال مختلفة، وذات جودة عالية كون أنه مصنوع من الحرير الجيد»، مضيفا بقوله «الألبسة المغربية خاصة من نوع الجبادور والفاسية الخاصة بالرجال أعطى للمواطنين وخاصة الشباب منهم، حرية تامة في ارتداء اللباس سواء بداخل المسجد أو خارجه، فهو يشبه الألبسة الرسمية الخاصة بالمناسبات والأعياد». أما بخصوص أسعار هذه الألبسة المغربية فقال لنا سمير إنّ «الأسعار تختلف من نوع لآخر، فكل نوع وسعره الخاص به، فعلى سبيل المثال سعر الفاسية من نوع «الوشل» يقدر بـ 6500 دينار جزائري أما فاسية «الفاخرة» فيتراوح سعرها ما بين 5000 و6000 دج، فيما يصل سعر نوع فاسية «القمة» إلى 750دج، أما الجبادور المغربي فيتراوح سعره ما بين 5500 و1250 دج حسب الجودة والنوعية.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha