شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

صحفي «المحور اليومي» يشارك فاعلي الخير في إفطار عابري السبيل

جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء


  13 جوان 2016 - 14:59   قرئ 682 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء

 

توفير80 وجبة إفطار يومية لعمال البناء وأعوان من الشرطة

شاركت «المحور اليومي» مساء أمس، جمعية« فرحة القلوب» الخيرية ساعة توفير وجبات إفطار لعدد من عمال ورشات البناء وبعض أعوان الشرطة وكذا عابري السبيل، من خلال مطعم الرحمة الذي وفرته على مستوى ساحة الشهداء بالعاصمة التي تعد مركز التقاء هام للعمال القادمين من مختلف ولايات الوطن بحثا عن لقمة العيش.
 
قامت جمعية فرحة القلوب الخيرية التي يتكون عدد أعضائها 17 عضوا، لليوم السابع على التوالي منذ بداية شهر رمضان الكريم، في إطار العمل التطوعي الذي عودتنا عليه كل سنة، بإفطار عابري سبيل والمعوزين وتوزيع أكثر من 80 وجبة، منهم على العمال في ورشات البناء وعلى أصحاب السيارات بالطريق الرئيسي لحي ساحة الشهداء، وعلى عابري سبيل والمعوزين والفقراء الذين يحتاجون للمؤونة والمساعدة خلال هذا الشهر الفضيل، بمطعم الرحمة الواقع بساحة الشهداء بالعاصمة والذي تم افتتاحه في اليوم الأول من شهر رمضان الكريم.
«المحور اليومي» زارت مطعم الرحمة بحي ساحة الشهداء الذي نظمته جمعية فرحة القلوب الخيرية وتقاسمت أجواء الفرحة والأخوة مع المعوزين وعابري سبيل الذين لم يجدوا أي مكان لإفطار سوى أبواب مطاعم الرحمة المفتوحة على جميع الفئات طيلة شهر رمضان الكريم، كانت الساعة تشير إلى السادسة والنصف عند وصولنا إلى مطعم الرحمة التابع لجمعية فرحة القلوب الخيرية، أينا التقينا أعضاء الجمعية الذين كانوا يعملون بجهد إلى غاية موعد الإفطار، فمنهم من كان يقيم بتجهيز الأكل من خلال تحضير السلاطة وإعادة تسخين المأكولات الرئيسية كالشربة التي لا ترافق مائدة مطعم الرحمة طيلة شهر رمضان الكريم، وأخرون يقومون بتجهيز طاولات المطعم والكراسي وإعادة تنظيفها حتى يكون الصائم مرتاح أثناء افطاره، كما يقوم باقي أعضاء الجمعية بتقطيع الخبز وتجهيز المشروبات والفواكه وغيرها من الأمور الخاصة بالأكل والشرب، ومع اقتراب موعد الإفطار يقوم أعضاء بتقاسم العمل التطوعي فيما بينهم، فهناك من يتكفل بإدخال المعوزين والفقراء إلى المطعم وفق تنظيم محكم، والبعض منهم يوزعون الأكل على الصائمين، هي فرحة وروح تضامنية كبيرة اكتشفتها «المحور اليومي» لأول مرة في رمضان وأخدت أراء بعض الصائمين الذين قدموا للإفطار في مطعم الرحمة، من بينهم الشرطي كمال الذي عبر لنا عن سعادته بهذه المبادرة التي من شأنها أن تنسيهم مشقة الصيام حيث قال لنا «نشكر جميع أعضاء جمعية فرحة القلوب الخيرية التي عودتنا في كل سنة على مثل هذه الاعمال الخيرية التطوعية، فمطعم الرحمة المجاور لـ مكان عملنا ساعدنا على قضاء رمضان في أحسن الظروف، كون أن هذه الأخيرة تقدم وجبات جيدة وفق الشروط المحددة». في السياق ذاته، أكد لنا «رياض أوسعيد» رئيس جمعية فرحة القلوب الخيرية أن الجمعية لها برنامج خاص في رمضان تعكف على تطبيقه كل سنة، فالمساعدات المادية والمعنوية تكون حاضرة في هذا الشهر بالأخص عكس المناسبات الأخرى، مؤكدا بقوله: «أن مطعم الرحمة الذي نعمل فيه على اطعام عابري سبيل والمعوزين تم التبرع به من قبل أحد الخيرين طيلة شهر رمضان، لتمكيننا من مد يد العون لهذه الشريحة المحرومة ولعابري السبيل الذين تعدر عليهم الإفطار في بيوتهم»، أما بخصوص البرنامج المسطر لعملية الافطار في رمضان قال لنا رياض أوسعيد «فالجمعية تقوم بتقديم 80 وجية في اليوم منها مخصصة للفقراء وعابري سبيل وعلى أعوان الشرطة وعمال البناء الذي يقومون بأخذ الاكل معهم إلى الورشات التي يعملون فيها، إضافة الى ذلك نقوم بتوزيع وجبات خفيفة كـ البوراك والثمر على السائقين في الطرقات، وتقديم وجبة السحور التي تتكون من الطعام واللبن كل ثلاث أيام في الأسبوع لمن لم يجد أي شيئ يأكله قبل الصيام»، شاكرا بذلك كل من ساهم في هذا العمل الخيري التطوعي بدعم مادية كان أو معنوية، أمالا في أن يستمر العمل التطوعي الى غاية نهاية الشهر الفضيل. فيما أكد ماسينيسا يعقوب عضو ناشط بالجمعية أن الأعمال الخيرية لن تتوقف على توفير وجبات الإفطار فقط، بل ستستمر لتشمل مبادرات تضامنية أخرى مثل تنظيم خثان جماعي بمناسبة ليلة القدر وكذا توفير كسوة العيد لبعض الأطفال المعوزين، وأوضح ذات المتحدث أن الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية ستستمر الى ما بعد شهر الصيام أيضا.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha