شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

صحفي «المحور اليومي» يشارك فاعلي الخير في إفطار عابري السبيل

جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء


  13 جوان 2016 - 14:59   قرئ 1034 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء

 

توفير80 وجبة إفطار يومية لعمال البناء وأعوان من الشرطة

شاركت «المحور اليومي» مساء أمس، جمعية« فرحة القلوب» الخيرية ساعة توفير وجبات إفطار لعدد من عمال ورشات البناء وبعض أعوان الشرطة وكذا عابري السبيل، من خلال مطعم الرحمة الذي وفرته على مستوى ساحة الشهداء بالعاصمة التي تعد مركز التقاء هام للعمال القادمين من مختلف ولايات الوطن بحثا عن لقمة العيش.
 
قامت جمعية فرحة القلوب الخيرية التي يتكون عدد أعضائها 17 عضوا، لليوم السابع على التوالي منذ بداية شهر رمضان الكريم، في إطار العمل التطوعي الذي عودتنا عليه كل سنة، بإفطار عابري سبيل والمعوزين وتوزيع أكثر من 80 وجبة، منهم على العمال في ورشات البناء وعلى أصحاب السيارات بالطريق الرئيسي لحي ساحة الشهداء، وعلى عابري سبيل والمعوزين والفقراء الذين يحتاجون للمؤونة والمساعدة خلال هذا الشهر الفضيل، بمطعم الرحمة الواقع بساحة الشهداء بالعاصمة والذي تم افتتاحه في اليوم الأول من شهر رمضان الكريم.
«المحور اليومي» زارت مطعم الرحمة بحي ساحة الشهداء الذي نظمته جمعية فرحة القلوب الخيرية وتقاسمت أجواء الفرحة والأخوة مع المعوزين وعابري سبيل الذين لم يجدوا أي مكان لإفطار سوى أبواب مطاعم الرحمة المفتوحة على جميع الفئات طيلة شهر رمضان الكريم، كانت الساعة تشير إلى السادسة والنصف عند وصولنا إلى مطعم الرحمة التابع لجمعية فرحة القلوب الخيرية، أينا التقينا أعضاء الجمعية الذين كانوا يعملون بجهد إلى غاية موعد الإفطار، فمنهم من كان يقيم بتجهيز الأكل من خلال تحضير السلاطة وإعادة تسخين المأكولات الرئيسية كالشربة التي لا ترافق مائدة مطعم الرحمة طيلة شهر رمضان الكريم، وأخرون يقومون بتجهيز طاولات المطعم والكراسي وإعادة تنظيفها حتى يكون الصائم مرتاح أثناء افطاره، كما يقوم باقي أعضاء الجمعية بتقطيع الخبز وتجهيز المشروبات والفواكه وغيرها من الأمور الخاصة بالأكل والشرب، ومع اقتراب موعد الإفطار يقوم أعضاء بتقاسم العمل التطوعي فيما بينهم، فهناك من يتكفل بإدخال المعوزين والفقراء إلى المطعم وفق تنظيم محكم، والبعض منهم يوزعون الأكل على الصائمين، هي فرحة وروح تضامنية كبيرة اكتشفتها «المحور اليومي» لأول مرة في رمضان وأخدت أراء بعض الصائمين الذين قدموا للإفطار في مطعم الرحمة، من بينهم الشرطي كمال الذي عبر لنا عن سعادته بهذه المبادرة التي من شأنها أن تنسيهم مشقة الصيام حيث قال لنا «نشكر جميع أعضاء جمعية فرحة القلوب الخيرية التي عودتنا في كل سنة على مثل هذه الاعمال الخيرية التطوعية، فمطعم الرحمة المجاور لـ مكان عملنا ساعدنا على قضاء رمضان في أحسن الظروف، كون أن هذه الأخيرة تقدم وجبات جيدة وفق الشروط المحددة». في السياق ذاته، أكد لنا «رياض أوسعيد» رئيس جمعية فرحة القلوب الخيرية أن الجمعية لها برنامج خاص في رمضان تعكف على تطبيقه كل سنة، فالمساعدات المادية والمعنوية تكون حاضرة في هذا الشهر بالأخص عكس المناسبات الأخرى، مؤكدا بقوله: «أن مطعم الرحمة الذي نعمل فيه على اطعام عابري سبيل والمعوزين تم التبرع به من قبل أحد الخيرين طيلة شهر رمضان، لتمكيننا من مد يد العون لهذه الشريحة المحرومة ولعابري السبيل الذين تعدر عليهم الإفطار في بيوتهم»، أما بخصوص البرنامج المسطر لعملية الافطار في رمضان قال لنا رياض أوسعيد «فالجمعية تقوم بتقديم 80 وجية في اليوم منها مخصصة للفقراء وعابري سبيل وعلى أعوان الشرطة وعمال البناء الذي يقومون بأخذ الاكل معهم إلى الورشات التي يعملون فيها، إضافة الى ذلك نقوم بتوزيع وجبات خفيفة كـ البوراك والثمر على السائقين في الطرقات، وتقديم وجبة السحور التي تتكون من الطعام واللبن كل ثلاث أيام في الأسبوع لمن لم يجد أي شيئ يأكله قبل الصيام»، شاكرا بذلك كل من ساهم في هذا العمل الخيري التطوعي بدعم مادية كان أو معنوية، أمالا في أن يستمر العمل التطوعي الى غاية نهاية الشهر الفضيل. فيما أكد ماسينيسا يعقوب عضو ناشط بالجمعية أن الأعمال الخيرية لن تتوقف على توفير وجبات الإفطار فقط، بل ستستمر لتشمل مبادرات تضامنية أخرى مثل تنظيم خثان جماعي بمناسبة ليلة القدر وكذا توفير كسوة العيد لبعض الأطفال المعوزين، وأوضح ذات المتحدث أن الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية ستستمر الى ما بعد شهر الصيام أيضا.
 
عمر عليوان