شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

صحفي «المحور اليومي» يشارك فاعلي الخير في إفطار عابري السبيل

جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء


  13 جوان 2016 - 14:59   قرئ 643 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
جمعية «فرحة القلوب» تزيل مشقة الصيام والتعب على عمال البناء

 

توفير80 وجبة إفطار يومية لعمال البناء وأعوان من الشرطة

شاركت «المحور اليومي» مساء أمس، جمعية« فرحة القلوب» الخيرية ساعة توفير وجبات إفطار لعدد من عمال ورشات البناء وبعض أعوان الشرطة وكذا عابري السبيل، من خلال مطعم الرحمة الذي وفرته على مستوى ساحة الشهداء بالعاصمة التي تعد مركز التقاء هام للعمال القادمين من مختلف ولايات الوطن بحثا عن لقمة العيش.
 
قامت جمعية فرحة القلوب الخيرية التي يتكون عدد أعضائها 17 عضوا، لليوم السابع على التوالي منذ بداية شهر رمضان الكريم، في إطار العمل التطوعي الذي عودتنا عليه كل سنة، بإفطار عابري سبيل والمعوزين وتوزيع أكثر من 80 وجبة، منهم على العمال في ورشات البناء وعلى أصحاب السيارات بالطريق الرئيسي لحي ساحة الشهداء، وعلى عابري سبيل والمعوزين والفقراء الذين يحتاجون للمؤونة والمساعدة خلال هذا الشهر الفضيل، بمطعم الرحمة الواقع بساحة الشهداء بالعاصمة والذي تم افتتاحه في اليوم الأول من شهر رمضان الكريم.
«المحور اليومي» زارت مطعم الرحمة بحي ساحة الشهداء الذي نظمته جمعية فرحة القلوب الخيرية وتقاسمت أجواء الفرحة والأخوة مع المعوزين وعابري سبيل الذين لم يجدوا أي مكان لإفطار سوى أبواب مطاعم الرحمة المفتوحة على جميع الفئات طيلة شهر رمضان الكريم، كانت الساعة تشير إلى السادسة والنصف عند وصولنا إلى مطعم الرحمة التابع لجمعية فرحة القلوب الخيرية، أينا التقينا أعضاء الجمعية الذين كانوا يعملون بجهد إلى غاية موعد الإفطار، فمنهم من كان يقيم بتجهيز الأكل من خلال تحضير السلاطة وإعادة تسخين المأكولات الرئيسية كالشربة التي لا ترافق مائدة مطعم الرحمة طيلة شهر رمضان الكريم، وأخرون يقومون بتجهيز طاولات المطعم والكراسي وإعادة تنظيفها حتى يكون الصائم مرتاح أثناء افطاره، كما يقوم باقي أعضاء الجمعية بتقطيع الخبز وتجهيز المشروبات والفواكه وغيرها من الأمور الخاصة بالأكل والشرب، ومع اقتراب موعد الإفطار يقوم أعضاء بتقاسم العمل التطوعي فيما بينهم، فهناك من يتكفل بإدخال المعوزين والفقراء إلى المطعم وفق تنظيم محكم، والبعض منهم يوزعون الأكل على الصائمين، هي فرحة وروح تضامنية كبيرة اكتشفتها «المحور اليومي» لأول مرة في رمضان وأخدت أراء بعض الصائمين الذين قدموا للإفطار في مطعم الرحمة، من بينهم الشرطي كمال الذي عبر لنا عن سعادته بهذه المبادرة التي من شأنها أن تنسيهم مشقة الصيام حيث قال لنا «نشكر جميع أعضاء جمعية فرحة القلوب الخيرية التي عودتنا في كل سنة على مثل هذه الاعمال الخيرية التطوعية، فمطعم الرحمة المجاور لـ مكان عملنا ساعدنا على قضاء رمضان في أحسن الظروف، كون أن هذه الأخيرة تقدم وجبات جيدة وفق الشروط المحددة». في السياق ذاته، أكد لنا «رياض أوسعيد» رئيس جمعية فرحة القلوب الخيرية أن الجمعية لها برنامج خاص في رمضان تعكف على تطبيقه كل سنة، فالمساعدات المادية والمعنوية تكون حاضرة في هذا الشهر بالأخص عكس المناسبات الأخرى، مؤكدا بقوله: «أن مطعم الرحمة الذي نعمل فيه على اطعام عابري سبيل والمعوزين تم التبرع به من قبل أحد الخيرين طيلة شهر رمضان، لتمكيننا من مد يد العون لهذه الشريحة المحرومة ولعابري السبيل الذين تعدر عليهم الإفطار في بيوتهم»، أما بخصوص البرنامج المسطر لعملية الافطار في رمضان قال لنا رياض أوسعيد «فالجمعية تقوم بتقديم 80 وجية في اليوم منها مخصصة للفقراء وعابري سبيل وعلى أعوان الشرطة وعمال البناء الذي يقومون بأخذ الاكل معهم إلى الورشات التي يعملون فيها، إضافة الى ذلك نقوم بتوزيع وجبات خفيفة كـ البوراك والثمر على السائقين في الطرقات، وتقديم وجبة السحور التي تتكون من الطعام واللبن كل ثلاث أيام في الأسبوع لمن لم يجد أي شيئ يأكله قبل الصيام»، شاكرا بذلك كل من ساهم في هذا العمل الخيري التطوعي بدعم مادية كان أو معنوية، أمالا في أن يستمر العمل التطوعي الى غاية نهاية الشهر الفضيل. فيما أكد ماسينيسا يعقوب عضو ناشط بالجمعية أن الأعمال الخيرية لن تتوقف على توفير وجبات الإفطار فقط، بل ستستمر لتشمل مبادرات تضامنية أخرى مثل تنظيم خثان جماعي بمناسبة ليلة القدر وكذا توفير كسوة العيد لبعض الأطفال المعوزين، وأوضح ذات المتحدث أن الأعمال الخيرية التي تقوم بها الجمعية ستستمر الى ما بعد شهر الصيام أيضا.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha