شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

تجارة المطلوع «خبز الدار» تزدهر في رمضان

أمهات يحترقن في طهيه وأطفال فحمت أشعة الشمس أجسامهم لبيعه


  18 جوان 2016 - 11:14   قرئ 565 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
أمهات يحترقن في طهيه وأطفال فحمت أشعة الشمس أجسامهم لبيعه

 

يعتبر خبز الدار أو ما يعرف «بالمطلوع» من الديكورات المهمة التي تطبع مائدة الفطور الجزائرية إذ ينتعش استهلاك هذا الأخير في شهر رمضان، أين يقبل العديد من الجزائريين على شرائه وصنعه إلى درجة أنه اتخذ من قبل الكثيرات كتجارة مربحة.

 
يحرص العديد من المواطنين على أن يكون «المطلوع» أو خبز الدار الديكور المميز الذي يضفي نكهة خاصة على مائدة الفطور، بحيث كان هذا الأخير يصنع في المنزل لكنه في السنوات الأخيرة تراجعت بسبب الانتشار الكبير لمختلف أنواع الخبر، الأمر الذي جعل من تجارة «المطلوع» تنتعش خلال الشهر الفضيل وباتت الكثير من الجزائريات تنتهز فرصة هذه الفترة لصناعة خبز «الدار» التي اتخذت منه تجارة مزدهرة من أجل الظفر بمصروف إضافي يتيح لها تسديد بعض المصاريف اليومية. فالمتجول عبر مختلف الشوارع، سيما منها الطرق الوطنية يقف عند انتشار ظاهرة بيع المطلوع من طرف أطفال يفترشون الأرصفة، مُثقلين بسللهم الممتلئة بالمطلوع، الأمر الذي أثار فضولنا وجعلنا نتقرب، حيث انتقلت «المحور اليومي» إلى مختلف المناطق التي ينتشر فيها هؤلاء الباعة الصغار الذين كتب عليهم القدر تحمل مسؤوليات كبيرة وهم في عمر الزهور لنقل الأجواء التي يعايشونها خاصة تحت أشعة الشمس الحارقة، فكانت محطتنا الأولى مدينة «زرالدة» غرب العاصمة وأول ما لاحظناه قبل دخولنا لها هو الانتشار الكبير للأطفال دون 12سنة على حافة الطريق السريع، غير مبالين بأخطار الطريق ولا بالحرارة المرتفعة التي تفقدهم الوعي في العديد من المرات حسب روايات البعض منهم.

الوضعية المادية الحرجة لعائلتي جعلت من بيع الخبز مهنتي

اقتربنا من أحدهم الذي رفض الحديث معنا للوهلة الأولى، إلا بعد محاولات عديدة، حيث أكد لنا صهيب بأنه يمتهن هذه المهنة منذ العام الماضي رغم أنه يبلغ 10سنوات فقط، مرجعا لجؤه إلى بيع المطلوع في أرصفة الطرقات إلى وضعية عائلته الاجتماعية المزرية، كونه أبيه يعاني من إعاقة جعلت أمه هي التي تعجن الخبز لكي يبيعه هو وأخته من خلال اقتسام الشريط الممتد على طول الطريق السيار، تركنا «صهيب» وتوجهنا نحو «سلسبيل» التي كانت متخوفة حتى من رد السلام علينا فقد امتنعت كليا عن التحدث معنا لتأتي «صفاء» طفلة أخرى ضحية العوز الاجتماعي الذي يدفع بهم لتحمل حر الشمس كانت جريئة عن سابقيها فقد التحقت بنا عند سلة «سلسبيل» الممتنعة وقادتنا لمحل سلتها التي كانت موضوعة تحت ظل شجرة حيلة منها للوقاية من الحرارة هذه الأخيرة والتي تبلغ 12 قالت «أنا خبزي أفضل من خبز جاراتي البنات فالزبائن يصطفون عند سلتي أكثر من السلل الأخرى»، وعن السعر الذي تعرض به «خبزة المطلوع» قالت بأن السعر موحد بين كل الباعة هناك. 

نساء رفعن التحدي وجعلن من الخبز قوت يومهن

واصلنا طريقنا نحو عين طاية شرق العاصمة هذه المنطقة الساحلية التي تعرف بازدهار هذه التجارة، خلال فصل الصيف لكنها في السنوات القليلة الماضية وكذا الشهر الفضيل بحيث أصبحت مهنة يتبناها الصغير والكبير حتى أن العديد من النسوة من باتت معروفة من طرف الزبائن الذين يقصدونها من كل حدب وصوب هنا رفعت «نصيرة» التحدي وحملت لواء التاجرة ولعل هذه الأخيرة.هي واحدة من الكثيرات اللواتي اتخذن من صنع خبز «المطلوع» تجارة تكسب من خلالها مصروفا زائدا قد تسد من خلاله بعض المصاريف خاصة وأنها عازبة وكفيلة لأمها ومسؤولة عن طفلين تركهما أخوها المتوفي، «المحور اليومي» زارت بيت هذه الأخيرة التي أكّدت لنا أنّها عزمت على رفع التحدي من خلال حمل لواء التاجرة في بيع خبز المطلوع وتطليق صفة الماكثة بالبيت.
 
منيرة طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha