شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

تجارة المطلوع «خبز الدار» تزدهر في رمضان

أمهات يحترقن في طهيه وأطفال فحمت أشعة الشمس أجسامهم لبيعه


  18 جوان 2016 - 11:14   قرئ 695 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
أمهات يحترقن في طهيه وأطفال فحمت أشعة الشمس أجسامهم لبيعه

 

يعتبر خبز الدار أو ما يعرف «بالمطلوع» من الديكورات المهمة التي تطبع مائدة الفطور الجزائرية إذ ينتعش استهلاك هذا الأخير في شهر رمضان، أين يقبل العديد من الجزائريين على شرائه وصنعه إلى درجة أنه اتخذ من قبل الكثيرات كتجارة مربحة.

 
يحرص العديد من المواطنين على أن يكون «المطلوع» أو خبز الدار الديكور المميز الذي يضفي نكهة خاصة على مائدة الفطور، بحيث كان هذا الأخير يصنع في المنزل لكنه في السنوات الأخيرة تراجعت بسبب الانتشار الكبير لمختلف أنواع الخبر، الأمر الذي جعل من تجارة «المطلوع» تنتعش خلال الشهر الفضيل وباتت الكثير من الجزائريات تنتهز فرصة هذه الفترة لصناعة خبز «الدار» التي اتخذت منه تجارة مزدهرة من أجل الظفر بمصروف إضافي يتيح لها تسديد بعض المصاريف اليومية. فالمتجول عبر مختلف الشوارع، سيما منها الطرق الوطنية يقف عند انتشار ظاهرة بيع المطلوع من طرف أطفال يفترشون الأرصفة، مُثقلين بسللهم الممتلئة بالمطلوع، الأمر الذي أثار فضولنا وجعلنا نتقرب، حيث انتقلت «المحور اليومي» إلى مختلف المناطق التي ينتشر فيها هؤلاء الباعة الصغار الذين كتب عليهم القدر تحمل مسؤوليات كبيرة وهم في عمر الزهور لنقل الأجواء التي يعايشونها خاصة تحت أشعة الشمس الحارقة، فكانت محطتنا الأولى مدينة «زرالدة» غرب العاصمة وأول ما لاحظناه قبل دخولنا لها هو الانتشار الكبير للأطفال دون 12سنة على حافة الطريق السريع، غير مبالين بأخطار الطريق ولا بالحرارة المرتفعة التي تفقدهم الوعي في العديد من المرات حسب روايات البعض منهم.

الوضعية المادية الحرجة لعائلتي جعلت من بيع الخبز مهنتي

اقتربنا من أحدهم الذي رفض الحديث معنا للوهلة الأولى، إلا بعد محاولات عديدة، حيث أكد لنا صهيب بأنه يمتهن هذه المهنة منذ العام الماضي رغم أنه يبلغ 10سنوات فقط، مرجعا لجؤه إلى بيع المطلوع في أرصفة الطرقات إلى وضعية عائلته الاجتماعية المزرية، كونه أبيه يعاني من إعاقة جعلت أمه هي التي تعجن الخبز لكي يبيعه هو وأخته من خلال اقتسام الشريط الممتد على طول الطريق السيار، تركنا «صهيب» وتوجهنا نحو «سلسبيل» التي كانت متخوفة حتى من رد السلام علينا فقد امتنعت كليا عن التحدث معنا لتأتي «صفاء» طفلة أخرى ضحية العوز الاجتماعي الذي يدفع بهم لتحمل حر الشمس كانت جريئة عن سابقيها فقد التحقت بنا عند سلة «سلسبيل» الممتنعة وقادتنا لمحل سلتها التي كانت موضوعة تحت ظل شجرة حيلة منها للوقاية من الحرارة هذه الأخيرة والتي تبلغ 12 قالت «أنا خبزي أفضل من خبز جاراتي البنات فالزبائن يصطفون عند سلتي أكثر من السلل الأخرى»، وعن السعر الذي تعرض به «خبزة المطلوع» قالت بأن السعر موحد بين كل الباعة هناك. 

نساء رفعن التحدي وجعلن من الخبز قوت يومهن

واصلنا طريقنا نحو عين طاية شرق العاصمة هذه المنطقة الساحلية التي تعرف بازدهار هذه التجارة، خلال فصل الصيف لكنها في السنوات القليلة الماضية وكذا الشهر الفضيل بحيث أصبحت مهنة يتبناها الصغير والكبير حتى أن العديد من النسوة من باتت معروفة من طرف الزبائن الذين يقصدونها من كل حدب وصوب هنا رفعت «نصيرة» التحدي وحملت لواء التاجرة ولعل هذه الأخيرة.هي واحدة من الكثيرات اللواتي اتخذن من صنع خبز «المطلوع» تجارة تكسب من خلالها مصروفا زائدا قد تسد من خلاله بعض المصاريف خاصة وأنها عازبة وكفيلة لأمها ومسؤولة عن طفلين تركهما أخوها المتوفي، «المحور اليومي» زارت بيت هذه الأخيرة التي أكّدت لنا أنّها عزمت على رفع التحدي من خلال حمل لواء التاجرة في بيع خبز المطلوع وتطليق صفة الماكثة بالبيت.
 
منيرة طوبالي