شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

تنوع أذواقه وعراقة صنعه زادا من الإقبال عليه

رمضان العاصميين لا يحلو إلا بقلب اللوز «الحاج حميد»


  18 جوان 2016 - 11:20   قرئ 1225 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
رمضان العاصميين لا يحلو إلا بقلب اللوز «الحاج حميد»

 

وصفة عائلية تقليدية ورثها الأبناء عن أبيهم زادت من شهرته

يشهد محل «الحاج حميد» الواقع بشارع مرزوق الخطيب بباب الواد إقبالا منقطع النظير للعديد من المواطنين، الذين يفضلون اقتناء حلوياته الشهيرة كقلب اللوز الذي يُشهد له بنكهته الخاصة والمميزة عن باقي المحلات الأخرى، ما جعل الزبائن يتعلقون به سيما في شهر رمضان الفضيل، خاصة وأنّه يُحضر بوصفة عائلية تقليدية ورثوها أباً عن جد.
 
عرفت العديد من المحلات التي تقوم بصناعة الحلويات التقليدية على غرار «القلب اللوز»، اقبالا كبيرا من قبل المواطنين عليها في هذا الشهر الفضيل، لكن وكما يقول الكثيرون من أبناء العاصمة «لكل محل ونكهته» خاصة في صناعة «القلب اللوز» الذي يفضله الكثيرون في هذا الشهر الفضيل، ومن بين أفضل الوجهات التي يحبذها عشاق القلب اللوز محل المرحوم «الحاج حميد» الواقع بالحي الشعبي بباب الوادي بالعاصمة، الذي يعد من بين أفضل المحلات المختصة في صنع الحلويات ومن أقدمها، حيث ارتبطت مهنة صناعة «القلب اللوز» باسم عائلة بلوط وتداول عليها الأجيال على مر السنين، فبعد أن مارس الجد بشير مهنة إعداد قلب اللوز بداية من سنة 1890 بحي جامع ليهود بالقصبة، ليبدأ فيما بعد الابن المرحوم الحاج عبد الحميد في سن مبكرة السير على نفس درب والده إلى غاية وفاته عام 1987، ومن ثم جاء الدور على الأحفاد الذين بقوا أوفياء لـ»صنعة الجدود» ولا يزالون معلقين بها إلى يومنا هذا. في ذات السياق، يعتبر محل الحاج حميد بحي «جامع ليهود» من أقدم صانعي قلب اللوز في العاصمة، حيث كان مجاهدا ومناضلا في حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية، تم سجنه بسجن «بربروس» بباب الجديد على يد الاستعمار، وبدأ عمله في صناعة قلب اللوز في سنة 1956 بجامع ليهود، حيث كان يتربع على عرش صانعي القلب اللوز بسبب نقص صانعيه أنذاك، وكان مقصدا للجميع من مختلف الأحياء الشعبية بالعاصمة خاصة مع اقتراب شهر رمضان، فالكل يتحدث عن قلب اللوز الحاج حميد وعن اللحاق به، بسبب توافد الكثير من عشاقه، وفي يوم 26 فيفري من سنة 1987 توفي الحاج حميد عن عمر يناهز 61سنة تاركا وراءه فراغا واسعا وكبيرا وسط محبيه وأقاربه، الذي عودتهم رائحته في شهر رمضان، ومع ذلك بقي المحل من بين أفضل المحلات المشهورة بصناعة القلب اللوز على مستوى العاصمة. من جهة أخرى، عرف الجيل الجديد أيضا إقبالا على هذه المهنة من بينهم حفيده محمد البالغ من العمر 20سنة، الذي بدأ تعلم وصناعة قلب اللوز مباشرة بعد وفاة أبيه سيد علي الإبن الأكبر للحاج حميد، حيت استطاع محمد فرض نفسه أمام العديد من الباعة المزاولين لهده الصناعة، وهذا بعد أن قام بتعلم هذه الصنعة لدى عمه عبد القادر الذي لديه محل لصناعة القلب اللوز ومختلف الحلويات التقليدية بشارع ابن مرزوق الخطيب بباب الوادي بالعاصمة، مؤكدا أنها مهنة ورثوها أبا عن جد مثله مثل أعمامه اللذان يحملان المشعل في محلين للحلويات بحي جامع اليهود والمقابل له في باب الودي.
 
عمر عليوان