شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

تُجار يُغيرون نشاطهم في رمضان

مطاعم ومحلات الميكانيك ومستودعات لصناعة الزلابية وبيع «الشاربات»!  


  18 جوان 2016 - 15:24   قرئ 853 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
مطاعم ومحلات الميكانيك ومستودعات لصناعة الزلابية وبيع «الشاربات»!  

 

لجأ العديد من التجار عبر الوطن، إلى تغيير نشاطهم التجاري المعتاد طيلة السنة، في ظاهرة أصبحت تتكرر مع كل شهر رمضان، حيث يغتنم بذلك التجار «الموسميون» هذا الشهر لتحقيق ربح أكبر غير آبهين بتعليمات وزارة التجارة التي تؤكد في كل مرّة على ضرورة الالتزام بالنشاط التجاري المقيد في السجل التجاري.

يتّجه العديد من التجار النظاميين في شهر رمضان من كل سنة إلى تغيير النشاط، حيث تنتشر هذه السلوكات في هذا الشهر خلال السنوات القليلة الأخيرة، ضاربين بذلك تعليمة وزارة التجارة التي تنص على ضرورة الحصول على سجل تجاري جديد لتغيير النشاط خلال هذا الشهر الكريم عرض الحائط، هذه التصرفات الخارجة عن القانون وقفت عليها «المحور اليومي» وحاولت تقصي أسباب تفشيها، وكذا نظرة المواطن إليها من خلال القيام بجولة ميدانية قادتها لمختلف الشوارع والأحياء العاصمية التي عرفت انتعاشا لهذه الأخيرة.وجهتنا الأولى كانت سوق «جامع اليهود» القريب من ساحة الشهداء بالعاصمة، السوق المفضل للكثير من الجزائريين، فزبائنه ليسوا من المنطقة فقط بل يقصدونه من المناطق المجاورة، وما وقفنا عليه في هذا السوق هو انتشار ظاهرة تغيير النشاط على مستواه، إذ عمد العديد من التجار إلى تغيير نشاطهم وكان المطعم متعدد الخدمات الذي حول نحو بيع مشروب «الشاربات» هو عينتنا التي وقفنا عندها، اقتربنا من صاحب المطعم أو بالأحرى صاحب الطاولة لأنه كان قد نصب طاولة أمام محله يعرض فيها أكياس الشربات، وقد أجابنا عن سؤالنا فيما يخص الدافع وراء تغييره لنشاطه التجاري، وقال:» إن الشاربات ترتبط ارتباطا وثيقا بشهر رمضان الفصيل، إذ تنتعش هذه التجارة كثيرا خلال هذه الفترة، أما مطعمي فيعرض الأطعمة الخفيفة التي لا محل لها من الإعراب في هذا الشهر، لذا فكرت في تغيير النشاط نحو بيع مشروب الشربات لكي لا أبقى دون نشاط طوال شهر كامل، فضلا عن الربح المادي الذي يعود علي من هذه التجارة».ثم انتقلنا إلى منطقة الرغاية شرق العاصمة والتي تعرف هي الأخرى انتشارا كبيراً للتجار الموسميين، وفي صورة تطرح الكثير من التساؤلات وقفنا على محل لميكانيكي قام بتغيير نشاطه التجاري من محل لبيع قطع غيار السيارات إلى محل لعرض الشاربات، وهو ما لا يتقبله العقل، نظراً لعدم وجود أي تقارب بين النشاطين، وفي محاولة منا للاستفسار امتنع التاجر عن الحديث معنا.

المنظمة الوطنية لحماية المستهلك: «السلطات العمومية مطالبة بتطهير الأسواق من التجار الموسميين»

أكد النائب العام المكلف بالإعلام على مستوى المنظمة الوطنية لحماية المستهلك بأن ظاهرة تغيير النشاط التي لجأ إليها التجار خلال الشهر الفضيل لابد من قمعها من طرف السلطات العمومية، قائلاً: «إننا نلاحظ العديد من التجار الذين غيروا نشاطاتهم نحو بيع هذا المشروب دون الالتزام بتعليمات مديرية التجارة التي جعلت من هذا الأمر ممنوعا ومنافيا للقانون، الأمر الذي يستدعي تدخل السلطات لمنع مثل هذه النشاطات التي تتطلب امتلاك سجل تجاري للنشاط ذاته».
 
 منيرة طوبالي