شريط الاخبار
«البوشي» و12 إطارا بمحافظات عقارية اليوم أمام محكمة القطب الجزائي «هواوي» تطمئن زبائنها بإتاحة التحديثات منتجو الثوم يتكبدون خسائر فادحة جراء كساد منتجاتهم سعر سلة خامات «أوبك» يصل إلى 72,47 دولارا للبرميل الجزائر وإثيوبيا تعتزمان رفع حجم التبادل التجاري البيني «شاربات» مجهولة المصدر تسوّق في أكياس وقارورات على الأرصفة جني 4.901 قنطار مـــــن النعنـــــاع الأخضر بورڤلة تخفيضات على أسعار غرف الفنادق تصل إلى 50 بالمائة تسليم أزيد من 2400 سكن عدل بالعاصمة يوم السبت إطلاق سند العبور الإلكتروني للجزائريين المتوجهين إلى تونس طلبة العاصمة يكسرون الحاجز الأمني ويعتصمون أمام قصر الحكومة لأول مرة ڤايد صالح يؤكد أنّ مكافحة الفساد ترتكز على أسس صلبة ومعلومات دقيقة الخضر يحضرون لـ«الكان» بين الجزائر وقطر طلبة مستغانم يواصلون مسيراتهم للمطالبة برحيل بقايا النظام مسيرة حاشدة لطلبة جامعة بجاية رفضا للانتخابات أحزاب سياسية تجدد دعمها لموقف الجيش في معالجة الأزمة المحامون.. الأطباء.. الطلبة وعمال «سونلغاز» في مسيرات حاشدة بتيزي وزو انخفــــــــــــــــاض أسعـــــــــــــــــار المــــــــــــــــــواد الغذائيـــــــــة بنسبـــــــــة 30 بالمائـــــــــة أيام بوشارب باتت معدودة على رأس البـرلمان تدعيم الولايات الغابية بأرتال متنقلة لمواجهة الحرائق وزارة السياحة تطلق مخطط دعاية لإنجاح موسم الاصطياف! تأجيل محاكمة علي حداد إلى 3 جوان المقبل لغياب الشهود استرجاع العقار المنهوب يتسع ليشمل عقارات فلاحية لرجال أعمال نحو تأميم شركات وعقارات علي حداد سياسة «الأرض لمن يخدمها» تطال كبار رجال الأعمال المتابَعين قضائيا الجزائر تتقدم بإنابات قضائية لاسترجاع الأموال المهربة وتسليم «الفاسدين» الهاربين الجيش يتمسك بتنظيم الانتخابات الرئاسية لتفادي الفراغ الدستوري بن بيتور ينفي الاتصال به ويفنّد رغبته في خلافة بدوي تحقيقات قضائية ستطال مسؤولي بنوك عمومية وخاصة ضمن قضايا فساد الأفافاس لن يدّخر أي جهد لتحقيق مبادرة سياسية تحميها المؤسسة العسكرية الطبقة السياسية ترحّب بمبادرة الإبراهيمي وتعتبرها الحلّ الأفضل للأزمة أصحاب الجبة السوداء والمآزر البيضاء في مسيرة غدا بتيزي وزو علي حداد اليوم أمام محكمة بئر مراد رايس عن قضية التزوير واستعمال المزور آلاف الطلبة في مسيرة المطالبة بسقوط رموز النظام ورفــــــــــــــــــــض الانتخابات الأسواق الجوارية شبه فارغة وعزوف العارضين في الواجهة! بن صالح يؤكد توفير «ضمانات حقيقية لمنافسة نزيهة وعادلة» مستوردون يغرقون السوق بسلع مقلّدة مقابل تحويل أموال معتبرة للخارج شرطيان ينشطان ضمن عصابة تتاجر في المخدرات بالعاصمة.. البليدة والشلف محرز يكتب التاريخ من جديد في سماء الكرة الإنجليزية الإبراهيمي.. بن يلس وعلي يحيى عبد النور يرافعون لمرحلة انتقالية وتأجيل الرئاسيات

تجدهم في كلّ مكان ويتشبثون بأي كان بحثاً عن صدقة

المتسولون الأفارقة ينتهزون شهر رمضان لاستجداء


  21 جوان 2016 - 14:48   قرئ 689 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
المتسولون الأفارقة ينتهزون شهر رمضان لاستجداء

 

ينتهز الرعايا واللاجئون الأفارقة المنتشرون عبر مختلف ربوع الوطن، شهر رمضان لربح دنانير إضافية من خلال تكثيف جولاتهم عبر المدن والطرق بحثاً عن صدقة تسد حاجتهم أو تكفيهم للرجوع بها إلى وطنهم من أجل تطليق حياة اللجوء والتشرد.

 
أضحت ظاهرة تسول الأفارقة في مختلف مناطق الوطن عادية، بعدما ألفها المواطنون يوميا، إذ غزوا الشوارع والطرق، فنجدهم متربعين مع عائلاتهم «يصطادون» عبرها دنانير يسترزقون بها قوت معيشتهم، وحتى بحلول شهر رمضان بقي الحال كما هو، وهم يعتبرونه من أكثر المواسم انتعاشا بالنسبة لهم، حيث يكثر فيه كرم الناس. يفضل الكثير من المتسولين الأفارقة خلال هذا الشهر الكريم قضاء يومهم في طلب الصدقات على الأرصفة والشوارع خلال الفترات الصباحية والمسائية، وحتى بعد الإفطار، أين نجد أعدادا كبيرة تتجول في الشوارع قصد الحصول على بعض الدنانير التي يتصدق بها محبو فعل الخير في هذا الشهر الكريم، وقد بدا واضحا أن المتسولين الأفارقة يستغلون كرم الجزائريين خلال رمضان للظفر بقيمة مالية معتبرة مقارنة بما كانوا يحصلون عليه سابقا. من جهة أخرى، وجدنا أن أغلبية هؤلاء لا يستغنون عن صدقات مطاعم الرحمة المنتشرة في كل زاوية من زوايا العاصمة، فما إن يقترب موعد الإفطار تجدهم يدخلون في دوامة البحث عن مطاعم الرحمة من أجل الظفر بوجبة ساخنة للاسترجاع عقب يوم طويل من الصيام وحرارة الجو.

رمضان موسم لإنعاش جيوب المتسولين

ومن خلال جولتنا الاستطلاعية التي قادتنا إلى بعض المناطق التي تعرف حركة كبيرة لهؤلاء الأفارقة للاستفسار عن يومياتهم خلال الشهر الفضيل، توجهنا إلى محطة نقل المسافرين بالخروبة، أين لمحنا عددا من الأفارقة الجالسين في مختلف أرجاء المحطة محملين بعتاد للسفر، الأمر الذي قادنا إلى إحدى العائلات هناك والمتكونة من امرأتين معهما رضيع وطفلتان، وبدأنا الدردشة معهما لنكتشف حينها أنهما لا يتقنان اللغتين العربية والفرنسية، الأمر الذي صعب علينا الحديث، ومع ذلك تمكننا من أخذ بعض المعلومات من عند المتسولة التي قالت إنها من النيجر، وجاءت إلى العاصمة مع بداية شهر رمضان من أجل الاسترزاق عن طريق الصدقات التي يمنحها لهم عابرو الطريق، وأضافت أنها تُحضر للسفر إلى مدينة عنابة وقضاء فترة هناك لنفس الهدف من أجل إعانة عائلتها وتوفير الأكل والشرب لها. وعن كيفية الإفطار عند آذان المغرب، أجابت المتحدثة ذاتها بأنهم غالبا ما يتوجهون إلى مطاعم الرحمة التي توفر لهم الأكل والشرب، والتي تعد المكان الوحيد لتذوق مختلف الأطباق الشهية دون دفع دينار واحد.

الجمعة يوم ربح للمتسولين الأفارقة

يعتبر كل يوم جمعة خلال شهر رمضان عند المتسولين الأفارقة، يوم ربح لهم مقارنة بالأيام الأخرى، إذ تجدهم قبل بداية كل صلاة جمعة متربعين أمام الباب الرئيسي للمساجد يطلبون صدقة من المصلين وكذا المارين على المكان، هكذا وفي حدود الساعة الثانية زولا توجهنا إلى مسجد في بلدية الأبيار، وقد لاحظنا مجموعة من العائلات جالسة بأفرادها تمد يدها للحصول على صدقة، وهو الأمر الذي أكدته لنا إحدى النساء هناك، وقالت «أنا في كل يوم جمعة أتوجه إلى المساجد أين يتصدق علينا المصلون سواء قبل أو بعد الصلاة، لأن أغلبية المواطنين يفضلون يوم الجمعة للتصدق فيه، وهو السلوك المعروف عند الجزائريين خاصة»، في حين تبقى فترات ما بعد الإفطار المفضلة عندهم في باقي أيام الشهر الفضيل.
 
جميلة زيكيو