شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

الجزائريون يضربون مثالاً في روح التضامن خلال شهر رمضان

إقبال متزايد على التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا


  21 جوان 2016 - 14:52   قرئ 841 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
إقبال متزايد على التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا

 

لم يمنع شهر رمضان وتأثير الصيام، المداومين على التبرع بالدم من الحفاظ على تقاليدهم الخيرية من خلال التبرع بدمهم لإنقاذ حياة المرضى، وطريحي الفراش بالمستشفيات، ففعل الخير هذا يسري في عروقهم مثلما تسري الدماء التي يهبونها لإنقاذ حياة الناس.

كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة ليلا عند وصولنا إلى مستشفى مصطفى باشا الجامعي، وبالتحديد إلى مصلحة التبرع بالدم، وأول ما لفت انتباهنا عند دخولنا إلى المصلحة العدد الكبير من المواطنين وخاصة من فئة الشباب والنساء الذين جاؤوا خصيصا للتبرع بالدم في شهر رمضان الفضيل الذي تنخفض فيه نسبة التبرع بالدم مقارنة بالأيام العادية، إلاّ أن التنظيم المحكم الذي رافق المصلحة طيلة بداية عملية التبرع بالدم في رمضان، جعل المواطنين لا ينتظرون كثيرا لمباشرة عملية التبرع بالدم. وللوقوف على سير العملية ومدى نجاحها وإقبال المواطنين على التبرع بالدم، اقتربنا من بعضهم لرصد آرائهم حول هذه المبادرة التي عادة ما يتجنبها الكثيرون خلال شهر رمضان.  «سمير» البالغ من العمر 26 سنة جاء من حي بلكور خصيصا للتبرع بدمه للمرضى الذين هم في أمس الحاجة لهذه التبرعات خلال رمضان، حيث قال لنا: «أتبرع بالدم كل شهر رمضان وخاصة في الأيام العادية لمساعدة المرضى الذين هم في أمس الحاجة لتبرعاتنا التي تعيد لهم الأمل، في ظل غياب ثقافة هذه التبرعات لدى الكثير من المواطنين الذين لا يبذلون أي مجهود، لمساعدة المرضى الذين يعانون في صمت، الحمد الله وفقني الله لمد يد المساعدة لهم، ولعلي أكون من المحتاجين يوما ما»، أما بخصوص التنظيم وتوفر شروط النظافة بالمصلحة، فقد أكد لنا قائلا: «القائمون على المصلحة من ممرضين و أطباء وحتى الأعوان، يبذلون كل المجهودات لإنجاح العملية طيلة شهر رمضان، دون وجود أي مشكل يجعلك تقرر إلغاء تبرعك بهذه المصلحة التي تحتوي على جميع عوامل النظافة.» ومن جهته، أكد لنا الممرض «ج.ح» العامل بمصلحة التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا أن عملية التبرع بالدم خلال شهر رمضان الكريم هذه السنة تُسجل ارتفاعا كبيرا في عدد المقبلين عليها مقارنة بالسنة الماضية، وهذا راجع إلى البرنامج الخاص الذي نضمه المستشفى لهذه الفئة التي تبحث عن مساعدة المرضى في شهر التوبة والمغفرة، مؤكدا بقوله «تم تخصيص أربع ساعات في اليوم خلال السهرات الرمضانية، أي بداية من الساعة التاسعة وإلى غاية منتصف الليل من أجل التبرع بالدم». أما بخصوص الإقبال على هذا المركز، فقال لنا: «نستقبل خلال هذه السنة بمصلحة التبرع بالدم من بداية شهر رمضان، ما يقارب 70 متبرعا يوميا، عكس السنة الماضية التي لم تفق فيها النسبة 45 شخصا يوميا»، مضيفا بقوله «العديد من الجمعيات الخيرية قامت بمساعدتنا لتوفير كميات كبيرة من التبرعات لهذه الفئة من المرضى الذين يعانون أكثر خلال شهر رمضان، لأن هذه التبرعات، تقل بنسبة كبيرة عكس الأيام العادية، حيث قامت غالبيتها بتنظيم حملات تحسيسية توعوية عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، للشباب الراغب في التبرع بالدم خلال هذا الشهر الفضيل، وهو ما أعطى نتيجة إيجابية، فالعديد من المواطنين شاهدوا هذه الحملات التحسيسية عبر صفحات الفايسبوك وجاؤوا مباشرة لمستشفى مصطفى باشا للتبرع بالدم في المصلحة المخصصة لذلك، ولم تقتصر هذه التبرعات على هذه الحملات التحسيسية فقط بل قمنا بتخصيص حافلات للتبرع بالدم، تتواجد بالمراكز العامة عبر شوارع العاصمة». في السياق ذاته، أكد لنا «ج.ح» أن عملية التبرع بالدم ما هي إلا سحب كمية من دم المتبرع تقدر بحوالي 450 مل أي ما يعادل نسبة 8 بالمئة من دم الإنسان الطبيعي، وتستغرق العملية أقل من ربع ساعة غير أنها مهمة جدا لتلبية الحاجة المستمرة للدم خاصة خلال الشهر الفضيل، مضيفا أنها عملية مفيدة جدا تساهم في تنشيط الدورة الدموية ونخاع العظم لإنتاج خلايا الدم المختلفة وتقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب وكذا انسداد الشرايين، مشيرا إلى أنه يتم أولا التأكد عند التبرع بالدم من سلامة المتبرع من الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الدم مثل أمراض نقص المناعة المكتسبة والتهابات الكبد الفيروسية من نوع «ب.ج» والزهري والملاريا، وهذا بعد التحاليل التي يقوم بها الفريق الطبي. وعن مخاوف المواطنين من انتقال العدوى عن طريق الأدوات التي تستعمل في حقن الدم، قال لنا المتحدث إنّه لا توجد أي خطورة في التبرع بالدم ولا يعرض المتبرع لأي إصابة بأي مرض لأن الأدوات التي تستخدم في العملية الدم معمقة ولا تستخدم لشخص آخر ويتم التخلص منها مباشرة بعد عملية التبرع.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha