شريط الاخبار
استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي 

الجزائريون يضربون مثالاً في روح التضامن خلال شهر رمضان

إقبال متزايد على التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا


  21 جوان 2016 - 14:52   قرئ 926 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
إقبال متزايد على التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا

 

لم يمنع شهر رمضان وتأثير الصيام، المداومين على التبرع بالدم من الحفاظ على تقاليدهم الخيرية من خلال التبرع بدمهم لإنقاذ حياة المرضى، وطريحي الفراش بالمستشفيات، ففعل الخير هذا يسري في عروقهم مثلما تسري الدماء التي يهبونها لإنقاذ حياة الناس.

كانت الساعة تشير إلى الحادية عشرة ليلا عند وصولنا إلى مستشفى مصطفى باشا الجامعي، وبالتحديد إلى مصلحة التبرع بالدم، وأول ما لفت انتباهنا عند دخولنا إلى المصلحة العدد الكبير من المواطنين وخاصة من فئة الشباب والنساء الذين جاؤوا خصيصا للتبرع بالدم في شهر رمضان الفضيل الذي تنخفض فيه نسبة التبرع بالدم مقارنة بالأيام العادية، إلاّ أن التنظيم المحكم الذي رافق المصلحة طيلة بداية عملية التبرع بالدم في رمضان، جعل المواطنين لا ينتظرون كثيرا لمباشرة عملية التبرع بالدم. وللوقوف على سير العملية ومدى نجاحها وإقبال المواطنين على التبرع بالدم، اقتربنا من بعضهم لرصد آرائهم حول هذه المبادرة التي عادة ما يتجنبها الكثيرون خلال شهر رمضان.  «سمير» البالغ من العمر 26 سنة جاء من حي بلكور خصيصا للتبرع بدمه للمرضى الذين هم في أمس الحاجة لهذه التبرعات خلال رمضان، حيث قال لنا: «أتبرع بالدم كل شهر رمضان وخاصة في الأيام العادية لمساعدة المرضى الذين هم في أمس الحاجة لتبرعاتنا التي تعيد لهم الأمل، في ظل غياب ثقافة هذه التبرعات لدى الكثير من المواطنين الذين لا يبذلون أي مجهود، لمساعدة المرضى الذين يعانون في صمت، الحمد الله وفقني الله لمد يد المساعدة لهم، ولعلي أكون من المحتاجين يوما ما»، أما بخصوص التنظيم وتوفر شروط النظافة بالمصلحة، فقد أكد لنا قائلا: «القائمون على المصلحة من ممرضين و أطباء وحتى الأعوان، يبذلون كل المجهودات لإنجاح العملية طيلة شهر رمضان، دون وجود أي مشكل يجعلك تقرر إلغاء تبرعك بهذه المصلحة التي تحتوي على جميع عوامل النظافة.» ومن جهته، أكد لنا الممرض «ج.ح» العامل بمصلحة التبرع بالدم بمستشفى مصطفى باشا أن عملية التبرع بالدم خلال شهر رمضان الكريم هذه السنة تُسجل ارتفاعا كبيرا في عدد المقبلين عليها مقارنة بالسنة الماضية، وهذا راجع إلى البرنامج الخاص الذي نضمه المستشفى لهذه الفئة التي تبحث عن مساعدة المرضى في شهر التوبة والمغفرة، مؤكدا بقوله «تم تخصيص أربع ساعات في اليوم خلال السهرات الرمضانية، أي بداية من الساعة التاسعة وإلى غاية منتصف الليل من أجل التبرع بالدم». أما بخصوص الإقبال على هذا المركز، فقال لنا: «نستقبل خلال هذه السنة بمصلحة التبرع بالدم من بداية شهر رمضان، ما يقارب 70 متبرعا يوميا، عكس السنة الماضية التي لم تفق فيها النسبة 45 شخصا يوميا»، مضيفا بقوله «العديد من الجمعيات الخيرية قامت بمساعدتنا لتوفير كميات كبيرة من التبرعات لهذه الفئة من المرضى الذين يعانون أكثر خلال شهر رمضان، لأن هذه التبرعات، تقل بنسبة كبيرة عكس الأيام العادية، حيث قامت غالبيتها بتنظيم حملات تحسيسية توعوية عبر موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»، للشباب الراغب في التبرع بالدم خلال هذا الشهر الفضيل، وهو ما أعطى نتيجة إيجابية، فالعديد من المواطنين شاهدوا هذه الحملات التحسيسية عبر صفحات الفايسبوك وجاؤوا مباشرة لمستشفى مصطفى باشا للتبرع بالدم في المصلحة المخصصة لذلك، ولم تقتصر هذه التبرعات على هذه الحملات التحسيسية فقط بل قمنا بتخصيص حافلات للتبرع بالدم، تتواجد بالمراكز العامة عبر شوارع العاصمة». في السياق ذاته، أكد لنا «ج.ح» أن عملية التبرع بالدم ما هي إلا سحب كمية من دم المتبرع تقدر بحوالي 450 مل أي ما يعادل نسبة 8 بالمئة من دم الإنسان الطبيعي، وتستغرق العملية أقل من ربع ساعة غير أنها مهمة جدا لتلبية الحاجة المستمرة للدم خاصة خلال الشهر الفضيل، مضيفا أنها عملية مفيدة جدا تساهم في تنشيط الدورة الدموية ونخاع العظم لإنتاج خلايا الدم المختلفة وتقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب وكذا انسداد الشرايين، مشيرا إلى أنه يتم أولا التأكد عند التبرع بالدم من سلامة المتبرع من الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الدم مثل أمراض نقص المناعة المكتسبة والتهابات الكبد الفيروسية من نوع «ب.ج» والزهري والملاريا، وهذا بعد التحاليل التي يقوم بها الفريق الطبي. وعن مخاوف المواطنين من انتقال العدوى عن طريق الأدوات التي تستعمل في حقن الدم، قال لنا المتحدث إنّه لا توجد أي خطورة في التبرع بالدم ولا يعرض المتبرع لأي إصابة بأي مرض لأن الأدوات التي تستخدم في العملية الدم معمقة ولا تستخدم لشخص آخر ويتم التخلص منها مباشرة بعد عملية التبرع.
 
عمر عليوان
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha