شريط الاخبار
سوسطارة تتوج باللقب والموب ثالث النازلين إنشاء مركز للبحث في تكنولوجيات التغذية الزراعية «أليانس» للتأمينات تحقق نسبة نمو بـ4.2 بالمائة في 2018 عرقاب يفنّد رسميا تموين فرنسا مجانا بالغاز الجزائري الجزائر تنفي إبرام صفقة شراكة بين «توتال» ومجمع «أناداركو» ممارسو الصحة يهددون بالدخول في حركات احتجاجية انطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة أويحيى.. سلال.. بوشوارب.. غول و6 وزراء أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا منظمة المجاهدين تدعو إلى ندوة وطنية لتجاوز الأزمة السياسية تحويل نشاط شركات حداد.. ربراب وكونيناف إلى الرواق العادي للمراقبة إتلاف أدوية وخسائر مادية بسيطة بجناح طب العيون تراجع نسبة التضخم إلى 4 بالمائة إلى غاية أفريل الماضي عمال بلديات تيزي وزو يواصلون الإضراب الدوري الاتحاد الأوربي يموّل جمعيات جزائرية بـ40 مليون أورو سنويا الحكومة تجمّد مؤقتا المتابعات القضائية ضد أصحاب «أونساج» المجلس الدستوري يمدد «السوسبانس» ويعلن عن إيداع ملفين لرئاسيات 4 جويلية الجزائريون يواصلون حصد مكاسب حراكهم بمحاسبة رموز النظام الفاسد التجار يستجيبون للأسعار المرجعية في الأسبوع الأخير من رمضان محاكمة إرهابي متورط في التمرد والهروب من سجن «لومباز» يوم 26 جوان «مافيا» السميد تتلاعب بالقدرة الشرائية لـ «الزاولية»! تعنّت بن مهدي يهدد طلبة المدرسة العليا للتغذية بسداسي أبيض الحراك يحافظ على قوته وسلميته في عز رمضان طلبة باب الزوار يحتجون اليوم داخل الجامعة توقعات بارتفاع جنوني لأسعار المركبات الجديدة والمستعملة متعاملون يحتكرون 60 بالمائة من المواد الاستهلاكية المستوردة ولاية غليزان ترفع إنتاجها مـــــــن الحليــــــب مـــن 63 إلـــى 83 ألــــف لتــر يوميـــا الحراك يستعيد زخمه ويتمسك بالثوابت التي رسمها في 22 فيفري النساء يعدن للشارع بالآلاف للمحافظة على نبض الحراك البومرداسيون يجددون مسيراتهم السلمية ويتمسكون برحيل بقايا النظام "أولاش الفوط أولاش" تعلو مسيرة ألاف المواطنين بتيزي وزو الجزائريون يُحافظون على حراكهم طيلة فصل كامل "جهود الجيش مكنت من الحفاظ على الدولة ومؤسساتها لمصلحة الشعب" إجراءات الحكومة لتقليص الواردات وتآكل احتياطي الصرف يطالان غذاء الجزائريين 
أفارقة يحتجزون صاحب ورشة بناء وآخر داخل قبو ويسرقان مملكاتهما الجزائر تبحث رفع المبادلات التجارية مع مصر لمليار دولار نهاية 2020 توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 80 دولارا وزارة الفلاحة تتكفل بتخزين محصول الثوم الجزائريون استهلكوا 600 ألف طن من الخضر والفواكه و50 ألف طن من اللحوم منذ بداية رمضان تذبذب في التموين بحليب الأكياس في البليدة أكثر من 4 آلاف تاجر لضمان مداومة العيد في العاصمة

من مشروب يُحضّر في البيوت إلى علامة تجارية تُسوق في المحلات

«شربات ميخي» تنافس زلابية بوفاريك في الشهرة والإقبال


  22 جوان 2016 - 15:22   قرئ 2124 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
«شربات ميخي» تنافس زلابية بوفاريك في الشهرة والإقبال

 

يستهلك الصائمون كمية معتبرة من العصائر بعد الامتناع عن الشرب والأكل ليوم كامل وسط درجة حرارة مرتفعة، ولعل أهم ما يميز المائدة الرمضانية على مستوى القطر الجزائري، «الشربات»، ذلك العصير الخفيف المصنوع بطرق تقليدية بعيدا عن العصائر المنتجة في المصانع بمواد حافظة وكيمائية.

وهنا تبدا حكاية وقصة أشهر «شربات» لعاصمة الورود البليدة، إذ يؤكد عارفون بتاريخ المنطقة أن الشربات المشهور بعاصمة المتيجة ينحدر في أصوله من المغرب واشتهر بـ «شربات الميخي» نسبة لصانعه، ويحضر بشكل ملفت كلما حل على أهل البليدة شهر رمضان المبارك، ليكون عصيرا ينافس حلويات المنطقة كزلابية بوفاريك من حيث الشهرة والإقبال. ويقول «عمي يوسف» أحد سكان حي اولاد السلطان العتيق بوسط المدينة في هذا الشأن، إن عصير الشربات أحد أساسيات المائدة الرمضانية البليدية، يحضر من مزيج الحليب والليمون والسكر وماء الزهر وينكه بزهر الفل الطبيعي ولدى البعض بالعسل الطبيعي أيضا، وهي عادة معظم أهل البليدة في الشهر الفضيل إلى يومنا، ويؤكد عمي يوسف أحد المهتمين بتاريخ المنطقة أن الشربات كان يحضر من مواد طبيعية خالصة، وأن صناعته كانت تقتصر على العائلات لأن مكوناته كانت تتوفر لدى كل عائلة خاصة شجرة ثمر الليمون التي تغرس وسط البيوت، ويضيف أن الناس أيام زمان كانوا يشترون قطع الثلج من أحد المصانع بباب الرحبة وتحديدا عند بداية طريق الشريعة، ويصنعون الشربات ثم يضعونه في إناء يُفضل أن يكون من الفخار أو من البلاستيك وليس من المعدن وتضاف إليه قطع الثلج لإبقائه باردا في أيام الحرارة الشديدة، أو يسكب في قنينات وتغطى بكيس من القماش توضع فوقه قطعة جليد للحفاظ عليه باردا، ويقول إن الشربات كان مرجعية لأهل المنطقة ولم يكن في مراحل تاريخية قريبة سلعة تجارية، بل صناعة عائلية رمزية تقدم للضيوف وتهدى للجيران والأحباب عند الإفطار وأثناء السهرات التي تجمع الأقارب والأحباب في لمة تتخللها «بوقالات».

أمال عماري