شريط الاخبار
انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس تنصيب مجلس الأمة في تركيبته الجديدة قريبا أي أدوار يلعبها اللواء غديري؟ 20 مريضا يستفيدون من مفاصل اصطناعية كاملة للورك والركبة بغرداية إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن فليس يسحب استمارات الترشح للرئاسيات الجيش يوقف 20 مهاجرا في تلمسان وتمنراست بن صالح يدعو لضبط أولويات التكامل الاقتصادي العربي مصارع يقتل شخصا اقتحم مسكن شقيقته بحسين داي سوفاك˜ تطلق تخفيضات جديدة على سيارة غولف˜ تصل إلى 30 مليونا منتجات فلاحية جزائرية تغزو المراكز التجارية الخليجية قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة

في ظاهرة أفقدت العائلات عبق «الطواجن» الرمضانية

ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!


  22 جوان 2016 - 15:24   قرئ 470 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!

 

في ظاهرة دخيلة على العائلات الجزائرية، خاصة في شهر رمضان الكريم، تلجأ عديد النساء العاملات إلى اقتناء الأطباق الجاهزة، بحجة توفير الراحة والجهد وربحاً للوقت، غير مباليات بما يتميز به شهر رمضان من لمات عائلية ورائحة «الطواجن» التي تُعبِّق أرجاء المنازل.

 
تضطر بعض النساء العاملات خلال شهر رمضان إلى الاستنجاد بالأطباق الجاهزة وذلك بسبب انشغالهن بعملهن، حيث لا يتسنى لهن تحضير مختلف الأطباق الرمضانية، وفي هذا الصدد ارتأت «المحور اليومي» أن تزور بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية التي تقدم هذه الأطباق واستقصاء آراء بعض من النسوة حول هذا الموضوع.

المطاعم والمراكز التجارية قِبلة النساء العاملات

على غير العادة، فإن المحلات التجارية التي تلقى إقبالا كبيراً من طرف الرجال طيلة شهور السنة، أضحت الآن تستقطب فئة النساء بكثرة مقارنة بالرجال، حيث وقفت «المحور اليومي» في زيارتها إلى بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية بالعاصمة على الإقبال الكبير للنسوة على المحلات التجارية التي توفر الأطباق الجاهزة، أين وجدت عديد ربات البيوت ضالتها بها هروباً من المطابخ، لاسيما أنّ بعض العائلات تُفضل تناول أطباق جاهزة على رائحة وعبق المطبخ طيلة هذا الشهر الكريم الذي تتنوع فيه «الطواجن» وتتزين فيه موائد الجزائريين بما لذ وطاب. ومن غريب الصدف، أنّ اقتناء الأطباق والمأكولات الجاهزة أضحى من دواعي التفاخر لدى البعض، خاصة إذا ما قورنت بأطباق من محلات معروفة أو مطاعم مشهورة، وهو ما لاحظناه أثناء جولتنا في بعض المحلات والمطاعم بالعاصمة من إقبال مختلف شرائح المجتمع على شرائها ودون استثناء. ومن خلال جولتنا الاستطلاعية، التي قادتنا إلى المركز التجاري «أرديس» بالعاصمة، وقفنا على الإقبال الكبير للعائلات الجزائرية على مختلف الأطباق الجاهزة، في صورة تُعبر عن هجر هذه النسوة لمطباخهن داخل البيوت واقتناء الأطباق من المطاعم التي تحضرها أياد أخرى، وفي هذا الإطار قال لنا «منير» طباخ في المركز التجاري «أرديس» «إن الإقبال على شراء بعض الأطباق الجاهزة كبير وخاصة في شهر رمضان»، مشيرا إلى أن الموظفين أو ربات البيوت يأتون خصيصا لشراء بعض الأصناف التقليدية أو حتى الأطباق العصرية.

رواتب كاملة تصرف على الأطباق الجاهزة خلال رمضان 

يدفع الفضول بالبعض حين سماعهم حديثا عن جودة خدمات مطعم معين، إلى زيارته واكتشافه وتذوق أطباقه، من مختلف أصناف الأكل الجاهز، سواء كان مطبوخا أو غير مطبوخ، حيث أصبحت بعض العائلات تعتمد بصفة كبيرة على شراء طعامها كاملا من خارج المنزل حتى لا تشغل نفسها بشراء المستلزمات وإعداد الطعام وطهيه من باب توفير الوقت والجهد، وهذا ما أكدته لنا «فتيحة»، موظفة بشركة خاصة قائلة إنها تضطر إلى اقتناء بعض الأطعمة جاهزة وأخرى غير مطبوخة بحكم عملها خارج المنزل، مشيرة إلى أنها تصرف نصف راتبها على مثل هذه المأكولات. ومن جهته «حكيم» موظف بشركة وطنية، قال إنّ الظروف حتّمت عليه اللجوء إلى اقتناء الأكل الجاهز من أحد المطاعم المتواجد بباب الزوار، نظرا لخروجه متأخرا من العمل، ولا يمكنه إعداد فطوره، مشيرا إلى أن وجبة الفطور الواحدة والمتكونة من طبق الشوربة وطبق ثان، بالإضافة إلى بوراك والمشروبات الغازية تتراوح بين 700 و1000دينار، وهذا ما استحسنه خاصة أنه يقطن بعيدا عن عائلته وهو مضطر لاقتناء الأطباق الجاهزة طوال شهر رمضان.من جهة أخرى، يفضل البعض الآخر شراء بعض الأطباق جماعيا وتناولها في المنزل عوض المطعم وهذا للشعور باللمة العائلية التي افتقدوها في شهر رمضان، وهو ما جاء على لسان «نبيل» الذي يعمل محاسبا بإحدى الشركات، حيث يشتري «وجبة الفطور رفقة أصدقائه» ويتناولونها في المنزل، مضيفا أن باقي الأطباق الأخرى السهلة كالبوراك والسلطة والبطاطا المقلية يحضرونها بأنفسهم.

مصطفى زبدي: «الأطباق الجاهزة سريعة التلف ومن المستحسن تجنبها»

صرح مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك حول موضوع الأطباق الجاهزة التي تقتنيها العائلات الجزائرية خلال شهر رمضان، بأن هذه الأخيرة تعتبر مأكولات حساسة وسريعة التلف ويتوجب توفر شروط عرض وحفظ جيدة فيها، وأضاف محدثنا أنه من الأحسن تجنب تلك المأكولات الجاهزة وخاصة في فصل الصيف، وعلى العائلة الجزائرية التي تتكون من ربة بيت أن تحضر الأطباق الرمضانية في منزلها لأنها تحرص دائما على نظافتها وطهيها بطريقة جيدة حتى لا تسبب أي ضرر صحي للعائلة. في السياق نفسه أضاف مصطفى زبدي: «إذا كانت المرأة عاملة فلا بأس أن تقتني تلك الأطباق الجاهزة لكن من المستحسن تحضيرها في البيت لتجنب أي خطر».
 
إيمان فوري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha