شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

في ظاهرة أفقدت العائلات عبق «الطواجن» الرمضانية

ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!


  22 جوان 2016 - 15:24   قرئ 512 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!

 

في ظاهرة دخيلة على العائلات الجزائرية، خاصة في شهر رمضان الكريم، تلجأ عديد النساء العاملات إلى اقتناء الأطباق الجاهزة، بحجة توفير الراحة والجهد وربحاً للوقت، غير مباليات بما يتميز به شهر رمضان من لمات عائلية ورائحة «الطواجن» التي تُعبِّق أرجاء المنازل.

 
تضطر بعض النساء العاملات خلال شهر رمضان إلى الاستنجاد بالأطباق الجاهزة وذلك بسبب انشغالهن بعملهن، حيث لا يتسنى لهن تحضير مختلف الأطباق الرمضانية، وفي هذا الصدد ارتأت «المحور اليومي» أن تزور بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية التي تقدم هذه الأطباق واستقصاء آراء بعض من النسوة حول هذا الموضوع.

المطاعم والمراكز التجارية قِبلة النساء العاملات

على غير العادة، فإن المحلات التجارية التي تلقى إقبالا كبيراً من طرف الرجال طيلة شهور السنة، أضحت الآن تستقطب فئة النساء بكثرة مقارنة بالرجال، حيث وقفت «المحور اليومي» في زيارتها إلى بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية بالعاصمة على الإقبال الكبير للنسوة على المحلات التجارية التي توفر الأطباق الجاهزة، أين وجدت عديد ربات البيوت ضالتها بها هروباً من المطابخ، لاسيما أنّ بعض العائلات تُفضل تناول أطباق جاهزة على رائحة وعبق المطبخ طيلة هذا الشهر الكريم الذي تتنوع فيه «الطواجن» وتتزين فيه موائد الجزائريين بما لذ وطاب. ومن غريب الصدف، أنّ اقتناء الأطباق والمأكولات الجاهزة أضحى من دواعي التفاخر لدى البعض، خاصة إذا ما قورنت بأطباق من محلات معروفة أو مطاعم مشهورة، وهو ما لاحظناه أثناء جولتنا في بعض المحلات والمطاعم بالعاصمة من إقبال مختلف شرائح المجتمع على شرائها ودون استثناء. ومن خلال جولتنا الاستطلاعية، التي قادتنا إلى المركز التجاري «أرديس» بالعاصمة، وقفنا على الإقبال الكبير للعائلات الجزائرية على مختلف الأطباق الجاهزة، في صورة تُعبر عن هجر هذه النسوة لمطباخهن داخل البيوت واقتناء الأطباق من المطاعم التي تحضرها أياد أخرى، وفي هذا الإطار قال لنا «منير» طباخ في المركز التجاري «أرديس» «إن الإقبال على شراء بعض الأطباق الجاهزة كبير وخاصة في شهر رمضان»، مشيرا إلى أن الموظفين أو ربات البيوت يأتون خصيصا لشراء بعض الأصناف التقليدية أو حتى الأطباق العصرية.

رواتب كاملة تصرف على الأطباق الجاهزة خلال رمضان 

يدفع الفضول بالبعض حين سماعهم حديثا عن جودة خدمات مطعم معين، إلى زيارته واكتشافه وتذوق أطباقه، من مختلف أصناف الأكل الجاهز، سواء كان مطبوخا أو غير مطبوخ، حيث أصبحت بعض العائلات تعتمد بصفة كبيرة على شراء طعامها كاملا من خارج المنزل حتى لا تشغل نفسها بشراء المستلزمات وإعداد الطعام وطهيه من باب توفير الوقت والجهد، وهذا ما أكدته لنا «فتيحة»، موظفة بشركة خاصة قائلة إنها تضطر إلى اقتناء بعض الأطعمة جاهزة وأخرى غير مطبوخة بحكم عملها خارج المنزل، مشيرة إلى أنها تصرف نصف راتبها على مثل هذه المأكولات. ومن جهته «حكيم» موظف بشركة وطنية، قال إنّ الظروف حتّمت عليه اللجوء إلى اقتناء الأكل الجاهز من أحد المطاعم المتواجد بباب الزوار، نظرا لخروجه متأخرا من العمل، ولا يمكنه إعداد فطوره، مشيرا إلى أن وجبة الفطور الواحدة والمتكونة من طبق الشوربة وطبق ثان، بالإضافة إلى بوراك والمشروبات الغازية تتراوح بين 700 و1000دينار، وهذا ما استحسنه خاصة أنه يقطن بعيدا عن عائلته وهو مضطر لاقتناء الأطباق الجاهزة طوال شهر رمضان.من جهة أخرى، يفضل البعض الآخر شراء بعض الأطباق جماعيا وتناولها في المنزل عوض المطعم وهذا للشعور باللمة العائلية التي افتقدوها في شهر رمضان، وهو ما جاء على لسان «نبيل» الذي يعمل محاسبا بإحدى الشركات، حيث يشتري «وجبة الفطور رفقة أصدقائه» ويتناولونها في المنزل، مضيفا أن باقي الأطباق الأخرى السهلة كالبوراك والسلطة والبطاطا المقلية يحضرونها بأنفسهم.

مصطفى زبدي: «الأطباق الجاهزة سريعة التلف ومن المستحسن تجنبها»

صرح مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك حول موضوع الأطباق الجاهزة التي تقتنيها العائلات الجزائرية خلال شهر رمضان، بأن هذه الأخيرة تعتبر مأكولات حساسة وسريعة التلف ويتوجب توفر شروط عرض وحفظ جيدة فيها، وأضاف محدثنا أنه من الأحسن تجنب تلك المأكولات الجاهزة وخاصة في فصل الصيف، وعلى العائلة الجزائرية التي تتكون من ربة بيت أن تحضر الأطباق الرمضانية في منزلها لأنها تحرص دائما على نظافتها وطهيها بطريقة جيدة حتى لا تسبب أي ضرر صحي للعائلة. في السياق نفسه أضاف مصطفى زبدي: «إذا كانت المرأة عاملة فلا بأس أن تقتني تلك الأطباق الجاهزة لكن من المستحسن تحضيرها في البيت لتجنب أي خطر».
 
إيمان فوري