شريط الاخبار
عطار يدعو الحكومة لتأجيل مناقشة قانون المحروقات الجديد الديوان المهني للحبوب يشتري 600 ألف طن من قمح الطحين اقتراح فرض نسبة 0.1 بالمائة على الممتلكات التي تقل قيمتها عن 7 ملايير سنتيم الجزائر تبحث عن منفذ لاكتساح الاقتصاد الإفريقي أول رحلة للمعتمرين الجزائريين في الثالث من نوفمبر 12 صحافيا يفتكون جائزة رئيس الجمهورية للصحافي المحترف ثماني وزارات لإعداد البكالوريا المهنية عز الدين مهيوبي أول المترشحين لانتخابات ما بعد بوتفليقة «الأفلان» خارج قائمة المترشحين للرئاسيات قبل ساعات عن غلق باب الترشيحات التماس 18 شهرا حبسا ضد خمسة من موقوفي الراية الأمازيغة أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم بلماضي يؤكد أحقية محرز في التواجد ضمن «التوب 30» عالميا إعانات إضافية بـ 50 مليون سنتيم لأصحاب السكنات الريفية والذاتية الجيش يوقف 45 عنصر دعم ويدمر 23 «كازمة» لإرهابيين خلال أكتوبر «كناص» أجرى 37 ألف عملية تحصيل جبري بسبب التهرّب من الدفع الضبابية تكتنف سوق النفط و«أوبك +» ستبحث تعميق خفض الإنتاج تأجيل محاكمة الجنرال بن حديد إلى جلسة 6 نوفمبر المقبل قاضي التحقيق يستمع إلى شقيقي «البوشي» النقابات المستقلة تنظم احتجاجات وطنية يوم 28 أكتوبر ضجيج مصفاة سيدي رزين يجر وزير الطاقة للمساءلة استقرار سعر سلة خامات «أوبك» شركة «تم تم» تبرم اتفاقية التأمين الصحي مع «أكسا» للتأمينات هدام يعلن عن تدابير جديدة لمتابعة المتهرّبين من دفع الاشتراكات الشراكة مع الأجانب لتخفيف مخاطر الاستكشاف إطلاق مسابقة أحسن مشروع ابتكاري بجامعة «سعد دحلب» بالبليدة استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا الشروع في استقبال ملفات المترشحين للرئاسيات اليوم بن صالح يؤكد أن «الجزء الأكبر من مطالب الشعب قد تحقق» التماس عامين حبسا نافذا ضد حاملي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة لخضر بورقعة يرفض الإجابة عن الأسئلة وإمضاء محضر الاستماع الثاني الصحفيون الجزائريون يحتفلون بعيدهم الوطني في ظروف استثنائية زغماتي يتهم أصحاب المال الفاسد بعرقلة مسار الانتخابات الطلبة يرافعون من أجل إعلام نزيه وصحافي بلا قيود الأطباء النفسانيون يهددون بشلّ المستشفيات بعد اجتماع 29 أكتوبر الجزائر تتجه لكسب رهان الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب الخطوط الجوية تموّل استثماراتها بأموالها الخاصة أو بقروض بنكية وزارة التعليم العالي تفرج عن رزنامة العطل الجامعية مجمّع «جيكا» أول منتج للإسمنت البترولي في إفريقيا جلاب يدعو الشريك الأمريكي لرفع صادرات الجزائر خارج المحروقات 53.5 مليار دينار رقم أعمال الجوية الجزائرية جويلية المنصرم

في ظاهرة أفقدت العائلات عبق «الطواجن» الرمضانية

ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!


  22 جوان 2016 - 15:24   قرئ 581 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
ربات بيوت يهجرن المطابخ ويستنجدن بالأطباق الجاهزة!

 

في ظاهرة دخيلة على العائلات الجزائرية، خاصة في شهر رمضان الكريم، تلجأ عديد النساء العاملات إلى اقتناء الأطباق الجاهزة، بحجة توفير الراحة والجهد وربحاً للوقت، غير مباليات بما يتميز به شهر رمضان من لمات عائلية ورائحة «الطواجن» التي تُعبِّق أرجاء المنازل.

 
تضطر بعض النساء العاملات خلال شهر رمضان إلى الاستنجاد بالأطباق الجاهزة وذلك بسبب انشغالهن بعملهن، حيث لا يتسنى لهن تحضير مختلف الأطباق الرمضانية، وفي هذا الصدد ارتأت «المحور اليومي» أن تزور بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية التي تقدم هذه الأطباق واستقصاء آراء بعض من النسوة حول هذا الموضوع.

المطاعم والمراكز التجارية قِبلة النساء العاملات

على غير العادة، فإن المحلات التجارية التي تلقى إقبالا كبيراً من طرف الرجال طيلة شهور السنة، أضحت الآن تستقطب فئة النساء بكثرة مقارنة بالرجال، حيث وقفت «المحور اليومي» في زيارتها إلى بعض المحلات والمطاعم والمراكز التجارية بالعاصمة على الإقبال الكبير للنسوة على المحلات التجارية التي توفر الأطباق الجاهزة، أين وجدت عديد ربات البيوت ضالتها بها هروباً من المطابخ، لاسيما أنّ بعض العائلات تُفضل تناول أطباق جاهزة على رائحة وعبق المطبخ طيلة هذا الشهر الكريم الذي تتنوع فيه «الطواجن» وتتزين فيه موائد الجزائريين بما لذ وطاب. ومن غريب الصدف، أنّ اقتناء الأطباق والمأكولات الجاهزة أضحى من دواعي التفاخر لدى البعض، خاصة إذا ما قورنت بأطباق من محلات معروفة أو مطاعم مشهورة، وهو ما لاحظناه أثناء جولتنا في بعض المحلات والمطاعم بالعاصمة من إقبال مختلف شرائح المجتمع على شرائها ودون استثناء. ومن خلال جولتنا الاستطلاعية، التي قادتنا إلى المركز التجاري «أرديس» بالعاصمة، وقفنا على الإقبال الكبير للعائلات الجزائرية على مختلف الأطباق الجاهزة، في صورة تُعبر عن هجر هذه النسوة لمطباخهن داخل البيوت واقتناء الأطباق من المطاعم التي تحضرها أياد أخرى، وفي هذا الإطار قال لنا «منير» طباخ في المركز التجاري «أرديس» «إن الإقبال على شراء بعض الأطباق الجاهزة كبير وخاصة في شهر رمضان»، مشيرا إلى أن الموظفين أو ربات البيوت يأتون خصيصا لشراء بعض الأصناف التقليدية أو حتى الأطباق العصرية.

رواتب كاملة تصرف على الأطباق الجاهزة خلال رمضان 

يدفع الفضول بالبعض حين سماعهم حديثا عن جودة خدمات مطعم معين، إلى زيارته واكتشافه وتذوق أطباقه، من مختلف أصناف الأكل الجاهز، سواء كان مطبوخا أو غير مطبوخ، حيث أصبحت بعض العائلات تعتمد بصفة كبيرة على شراء طعامها كاملا من خارج المنزل حتى لا تشغل نفسها بشراء المستلزمات وإعداد الطعام وطهيه من باب توفير الوقت والجهد، وهذا ما أكدته لنا «فتيحة»، موظفة بشركة خاصة قائلة إنها تضطر إلى اقتناء بعض الأطعمة جاهزة وأخرى غير مطبوخة بحكم عملها خارج المنزل، مشيرة إلى أنها تصرف نصف راتبها على مثل هذه المأكولات. ومن جهته «حكيم» موظف بشركة وطنية، قال إنّ الظروف حتّمت عليه اللجوء إلى اقتناء الأكل الجاهز من أحد المطاعم المتواجد بباب الزوار، نظرا لخروجه متأخرا من العمل، ولا يمكنه إعداد فطوره، مشيرا إلى أن وجبة الفطور الواحدة والمتكونة من طبق الشوربة وطبق ثان، بالإضافة إلى بوراك والمشروبات الغازية تتراوح بين 700 و1000دينار، وهذا ما استحسنه خاصة أنه يقطن بعيدا عن عائلته وهو مضطر لاقتناء الأطباق الجاهزة طوال شهر رمضان.من جهة أخرى، يفضل البعض الآخر شراء بعض الأطباق جماعيا وتناولها في المنزل عوض المطعم وهذا للشعور باللمة العائلية التي افتقدوها في شهر رمضان، وهو ما جاء على لسان «نبيل» الذي يعمل محاسبا بإحدى الشركات، حيث يشتري «وجبة الفطور رفقة أصدقائه» ويتناولونها في المنزل، مضيفا أن باقي الأطباق الأخرى السهلة كالبوراك والسلطة والبطاطا المقلية يحضرونها بأنفسهم.

مصطفى زبدي: «الأطباق الجاهزة سريعة التلف ومن المستحسن تجنبها»

صرح مصطفى زبدي رئيس جمعية حماية المستهلك حول موضوع الأطباق الجاهزة التي تقتنيها العائلات الجزائرية خلال شهر رمضان، بأن هذه الأخيرة تعتبر مأكولات حساسة وسريعة التلف ويتوجب توفر شروط عرض وحفظ جيدة فيها، وأضاف محدثنا أنه من الأحسن تجنب تلك المأكولات الجاهزة وخاصة في فصل الصيف، وعلى العائلة الجزائرية التي تتكون من ربة بيت أن تحضر الأطباق الرمضانية في منزلها لأنها تحرص دائما على نظافتها وطهيها بطريقة جيدة حتى لا تسبب أي ضرر صحي للعائلة. في السياق نفسه أضاف مصطفى زبدي: «إذا كانت المرأة عاملة فلا بأس أن تقتني تلك الأطباق الجاهزة لكن من المستحسن تحضيرها في البيت لتجنب أي خطر».
 
إيمان فوري