شريط الاخبار
قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان المحامون وأمناء الضبط في مسيرة بتيزي وزو الجمارك تقترح تدابير لمكافحة تضخيم فواتير الاستيراد توقعات بارتفاع أسعار النفط إلى 73 دولارا بفعل التنسيق السعودي - الروسي وزارة السياحة تبرم 05 اتفاقيات للاستفادة من خدمات العلاج بمياه البحر تراجع سلة خامات «أوبك» إلى 70 دولارا للبرميل «أميار» تيزي وزو يقاطعون رسميا الانتخابات وينظمون مسيرة غدا «حمس» تدعو إلى تعيين شخصية توافقية وتطالب بن صالح وبدوي بالرحيل تعبئة المواطنين ربحت معركة استقالة بلعيز في انتظار البقية حنون تشكك في استقالة بلعيز وتعتبرها مناورة جديدة سقـــــوط أحــــــد «البــــــاءات» الأربعــــــة ڤايد صالح يتهم الجنرال «توفيق» بتأجيج الوضع ويهدده باتخاذ إجراءات صارمة ضده الطلبة يواصلون صنع الاستثناء ويتفاعلون مع سقوط بلعيز وتطمينات قايد صالح بلعابد يأمر مديري التربية بمراقبة مدى تقدّم الدروس بأقسام الامتحانات النهائية الجمعية المهنية للبنوك تنفي وجود تحويلات مشبوهة للأموال حكيم بلحسل يتراجع عن الاستقالة ارتفاع الطلب على تأشيرات العمرة خلال شعبان ورمضان ڤايد صالح يشدد على التنفيذ الدقيق والصارم لبرامج التحضير القتالي توسّع دائرة رفض تأطير الرئاسيات يضع حكومة بدوي في مأزق نقابات وتنظيمات طلابية تحاول ركوب موجة تأطير الحراك الشعبي مسيّرة «ميراكل دي زاد» تمثل أمام القضاء لمواجهة تهمة إصدار صك دون رصيد اقتناء قسيمة السيارة بين 2 جوان و31 جويلية 2019 وزارة التجارة تخفف إجراءات استيراد المنتجات الغذائية هامل يخرج عن صمته وينفي علاقته بـ «البوشي» ويشيد بإعادة فتح قضايا الفساد الموثقون والمحضرون القضائيون يحتجون أمام وزارة العدل الأئمة ملزمون بختم القرآن كاملا في صلاة التراويح ! رفض محاولات السلطة السياسية القائمة إعادة استنساخ نفسها بن غبريت تستعرض حصيلة خمس سنوات لتسييرها قطاع التربية مطالب بكشف هوية الأجانب وعناصر الجماعة الإرهابية «المندسين» وسط المتظاهرين قاضي التحقيق يستمع اليوم لـ 180 «بلطجي» موقوف خلال الجمعة الثامنة الإعلان عن نتائج البكالوريا يوم 20 جويلية خبراء يطالبون بإنشاء لجنة مختلطة لتسيير ميزانية الدولة قضـــــاة ومحامـــــون يحتجــــون أمـــــام وزارة العــــدل ويعلنـــــــون مقاطعــــــــــــــة الانتخابــــــات الرفض الشعبي لحكومة بدوي ينتقل إلى الميدان

أمام الارتفاع الكبير لأسعار ملابس العيد

محلات بيع الملابس المستعملة وجهة «الزوالية»


  25 جوان 2016 - 15:26   قرئ 2265 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
محلات بيع الملابس المستعملة وجهة «الزوالية»

تعرف العاصمة وضواحيها إقبالا كثيفا وحركة دؤوبة في الليل مقارنة بالفترة الصباحية على المحلات التجارية قصد اقتناء ملابس العيد، خاصة وأن العد التنازلي قد بدأ إذ لا تفصلنا عنه غير أيام معدودات، لكن ارتفاع الأسعار جعل الأولياء في مأزق حقيقي لأن مصروف الشهر الفضيل قد قضى على مدخراتهم فهناك من اضطر الى الاستدانة وهناك من لم يجد حلا غير التوجه إلى محلات بيع الألبسة المستعملة كي يستطيع تلبية طلبات أبنائه.كانت محلات «الستوك» كما يسميها كثيرون قد عرفت نفورا من المواطنين قبل دخول شهر رمضان الكريم، إلاّ أنّها وفي العشر الأواخر من الشهر الفضيل انتعشت تجارة الألبسة المستعملة، حيث تتوجه الكثير من العائلات محدودة الدخل إلى هذه المحلات التي باتت في السنوات الأخيرة مقصداً للأولياء الذين لم يجدوا حيلة أخرى لإسكات أبنائهم في هذه المناسبة وكانت محلات بيع الملابس المستعملة القادمة من أمريكا وفرنسا بالرويبة أكثر ما يقبل عليها الناس. 

 

وبمجرد دخولنا إلى أحد المحلات، شدّ انتباهنا الاكتظاظ الكبير الذي يميز مدخله، وكان «منير» القادم من بومرداس رفقة أولاده الثلاثة من بين الزبائن الذين كانوا متواجدين بمحل الملابس المستعملة إذ قال لنا:»لا أكذب عليكم أنها المرة الأولى التي أقصد فيها هذه المحلات، فالملابس الجديدة ثمنها جد باهظ وتعدى المعقول إذ تلزمني ثروة من أجل أن ألبسهم ملابس جديدة ولأن مصروف رمضان قد أنهكني خاصة وأني أعيل أسرة كبيرة، الأمر الذي دفعني إلى اللجوء لمحلات بيع الملابس المستعملة»، يضيف قائلاً «إنّها الحاجة الله غالب». أمثال منير كثيرون من مَن التقيناهم في جولتنا الاستطلاعية إلى هذه المحلات، على غرار «كنزة» التي كانت رفقة ولديها بالمحل ذاته، إلاّ أنّ هذه السيدة يبدو وضعها أحسن من الكثيرات المتواجدات في المحل، أين لم تكن تبدو عليها الحاجة بتاتا وكانت تتمعن في الملابس ومفاتيح السيارة في يديها، فدافع الفضول دفعنا إلى الاقتراب منها لمعرفة رأيها ونظرتها فقالت لنا: «لم أت الى هنا اليوم فقط فأنا معتادة على اقتناء ملابسي وملابس أطفالي دائما من هذا المحل لأن الألبسة ذات جودة عالية  أسعارها معقولة جدا فالسروال مثلا هنا بسعر 600 دج، في حين أنه في المحل العادي يتجاوز ال3000 دج وهذا جنون من جهة وتبذير من جهة أخرى، فبنفس السعر يمكنني شراء العديد من الملابس أغسلها وأكويها فيُسر بها أبنائي».

ج .ع