شريط الاخبار
عطار يدعو الحكومة لتأجيل مناقشة قانون المحروقات الجديد الديوان المهني للحبوب يشتري 600 ألف طن من قمح الطحين اقتراح فرض نسبة 0.1 بالمائة على الممتلكات التي تقل قيمتها عن 7 ملايير سنتيم الجزائر تبحث عن منفذ لاكتساح الاقتصاد الإفريقي أول رحلة للمعتمرين الجزائريين في الثالث من نوفمبر 12 صحافيا يفتكون جائزة رئيس الجمهورية للصحافي المحترف ثماني وزارات لإعداد البكالوريا المهنية عز الدين مهيوبي أول المترشحين لانتخابات ما بعد بوتفليقة «الأفلان» خارج قائمة المترشحين للرئاسيات قبل ساعات عن غلق باب الترشيحات التماس 18 شهرا حبسا ضد خمسة من موقوفي الراية الأمازيغة أصحاب الجبة السوداء يعودون إلى الشارع اليوم بلماضي يؤكد أحقية محرز في التواجد ضمن «التوب 30» عالميا إعانات إضافية بـ 50 مليون سنتيم لأصحاب السكنات الريفية والذاتية الجيش يوقف 45 عنصر دعم ويدمر 23 «كازمة» لإرهابيين خلال أكتوبر «كناص» أجرى 37 ألف عملية تحصيل جبري بسبب التهرّب من الدفع الضبابية تكتنف سوق النفط و«أوبك +» ستبحث تعميق خفض الإنتاج تأجيل محاكمة الجنرال بن حديد إلى جلسة 6 نوفمبر المقبل قاضي التحقيق يستمع إلى شقيقي «البوشي» النقابات المستقلة تنظم احتجاجات وطنية يوم 28 أكتوبر ضجيج مصفاة سيدي رزين يجر وزير الطاقة للمساءلة استقرار سعر سلة خامات «أوبك» شركة «تم تم» تبرم اتفاقية التأمين الصحي مع «أكسا» للتأمينات هدام يعلن عن تدابير جديدة لمتابعة المتهرّبين من دفع الاشتراكات الشراكة مع الأجانب لتخفيف مخاطر الاستكشاف إطلاق مسابقة أحسن مشروع ابتكاري بجامعة «سعد دحلب» بالبليدة استدعاء وزراء ومسؤولين سامين للتحقيق في قضية الخليفة بالمحكمة العليا قريبا الشروع في استقبال ملفات المترشحين للرئاسيات اليوم بن صالح يؤكد أن «الجزء الأكبر من مطالب الشعب قد تحقق» التماس عامين حبسا نافذا ضد حاملي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة لخضر بورقعة يرفض الإجابة عن الأسئلة وإمضاء محضر الاستماع الثاني الصحفيون الجزائريون يحتفلون بعيدهم الوطني في ظروف استثنائية زغماتي يتهم أصحاب المال الفاسد بعرقلة مسار الانتخابات الطلبة يرافعون من أجل إعلام نزيه وصحافي بلا قيود الأطباء النفسانيون يهددون بشلّ المستشفيات بعد اجتماع 29 أكتوبر الجزائر تتجه لكسب رهان الاكتفاء الذاتي من القمح الصلب الخطوط الجوية تموّل استثماراتها بأموالها الخاصة أو بقروض بنكية وزارة التعليم العالي تفرج عن رزنامة العطل الجامعية مجمّع «جيكا» أول منتج للإسمنت البترولي في إفريقيا جلاب يدعو الشريك الأمريكي لرفع صادرات الجزائر خارج المحروقات 53.5 مليار دينار رقم أعمال الجوية الجزائرية جويلية المنصرم

أمام الارتفاع الكبير لأسعار ملابس العيد

محلات بيع الملابس المستعملة وجهة «الزوالية»


  25 جوان 2016 - 15:26   قرئ 2422 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
محلات بيع الملابس المستعملة وجهة «الزوالية»

تعرف العاصمة وضواحيها إقبالا كثيفا وحركة دؤوبة في الليل مقارنة بالفترة الصباحية على المحلات التجارية قصد اقتناء ملابس العيد، خاصة وأن العد التنازلي قد بدأ إذ لا تفصلنا عنه غير أيام معدودات، لكن ارتفاع الأسعار جعل الأولياء في مأزق حقيقي لأن مصروف الشهر الفضيل قد قضى على مدخراتهم فهناك من اضطر الى الاستدانة وهناك من لم يجد حلا غير التوجه إلى محلات بيع الألبسة المستعملة كي يستطيع تلبية طلبات أبنائه.كانت محلات «الستوك» كما يسميها كثيرون قد عرفت نفورا من المواطنين قبل دخول شهر رمضان الكريم، إلاّ أنّها وفي العشر الأواخر من الشهر الفضيل انتعشت تجارة الألبسة المستعملة، حيث تتوجه الكثير من العائلات محدودة الدخل إلى هذه المحلات التي باتت في السنوات الأخيرة مقصداً للأولياء الذين لم يجدوا حيلة أخرى لإسكات أبنائهم في هذه المناسبة وكانت محلات بيع الملابس المستعملة القادمة من أمريكا وفرنسا بالرويبة أكثر ما يقبل عليها الناس. 

 

وبمجرد دخولنا إلى أحد المحلات، شدّ انتباهنا الاكتظاظ الكبير الذي يميز مدخله، وكان «منير» القادم من بومرداس رفقة أولاده الثلاثة من بين الزبائن الذين كانوا متواجدين بمحل الملابس المستعملة إذ قال لنا:»لا أكذب عليكم أنها المرة الأولى التي أقصد فيها هذه المحلات، فالملابس الجديدة ثمنها جد باهظ وتعدى المعقول إذ تلزمني ثروة من أجل أن ألبسهم ملابس جديدة ولأن مصروف رمضان قد أنهكني خاصة وأني أعيل أسرة كبيرة، الأمر الذي دفعني إلى اللجوء لمحلات بيع الملابس المستعملة»، يضيف قائلاً «إنّها الحاجة الله غالب». أمثال منير كثيرون من مَن التقيناهم في جولتنا الاستطلاعية إلى هذه المحلات، على غرار «كنزة» التي كانت رفقة ولديها بالمحل ذاته، إلاّ أنّ هذه السيدة يبدو وضعها أحسن من الكثيرات المتواجدات في المحل، أين لم تكن تبدو عليها الحاجة بتاتا وكانت تتمعن في الملابس ومفاتيح السيارة في يديها، فدافع الفضول دفعنا إلى الاقتراب منها لمعرفة رأيها ونظرتها فقالت لنا: «لم أت الى هنا اليوم فقط فأنا معتادة على اقتناء ملابسي وملابس أطفالي دائما من هذا المحل لأن الألبسة ذات جودة عالية  أسعارها معقولة جدا فالسروال مثلا هنا بسعر 600 دج، في حين أنه في المحل العادي يتجاوز ال3000 دج وهذا جنون من جهة وتبذير من جهة أخرى، فبنفس السعر يمكنني شراء العديد من الملابس أغسلها وأكويها فيُسر بها أبنائي».

ج .ع