شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

بين إشراف الأمهات على تكوينهن ونفور أخريات

فتيات يدخلن «الكوزينة» في تربص مغلق وأخريات منهمكات مع « الفيس بوك» 


  26 جوان 2016 - 14:28   قرئ 1762 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
فتيات يدخلن «الكوزينة» في تربص مغلق وأخريات منهمكات مع « الفيس بوك» 

 

تفضل الكثير من الفتيات، وخاصة الماكثات بالبيت، خلال شهر رمضان، دخول المطبخ من أجل مساعدة الوالدة في إعداد الفطور، فتكون لهن فرصة لتعلم قواعد الطبخ خاصة الأطباق التقليدية التي تميز المائدة الرمضانية، على غرار اللحم الحلو، والمثوم، وغيرها من الاطباق التقليدية المعروفة بنكتها الخاصة خلال شهر رمضان.

 
وللغوص أكثر في الموضوع التقينا ببعض الفتيات والأمهات، وتحدثنا معهن عن مدى إقبال الفتيات على الطبخ خلال رمضان، حيث صرحت لنا «نورة» وهي أم لبنتين، لم تعد فتيات اليوم مغرمات بالطبخ كما كنا نحن سابقا والسبب في ذلك يعود إلى كثرة الدلال وعدم تشجيع الأمهات لبناتهن على تعلّم الطبخ، عكس ما كان يحدث معنا نحن أيام السبعينيات، حيث تحرص الأم على تعليم بناتها الشؤون المنزلية بالقدر نفسه لتعلّم القراءة والكتابة، أما اليوم فقد تغيرت الأمور ولم تعد كما كانت في السابق». أما «سهام» فدخولها المطبخ يكون في مناسبات محددة كعطلة نهاية الأسبوع وخلال شهر رمضان الذي تكثر فيه الحركة، وتقول «أضطر لدخول المطبخ لمساعدة والدتي على تحضير السلطة و»البوراك» وتحضير مائدة الإفطار. سيرين أيضا ليست من المهتمات بالطبخ ولكن بقدوم رمضان تستهويها تجربة الطبخ فتسعى للتعويل على ذاتها وإحضار بعض الأكلات التي تتطلب مجهودا كبيرا ودراية فائقة، مشيرة إلى أن والدتها عادة ما ترفض مشاركتها في الطبخ مخافة ألا تحسن فعل ذلك وتوقعها بالتالي في دائرة غضب زوجها، عندها تقتصر مهمة سيرين على إحضار «البريك وأنواع عديدة من السلطة ».

شابات ينفرن من الدخول إلى المطبخ خلال رمضان

هناك فتيات لا تحبذن مطلقا الدخول إلى المطبخ إلا للأكل وخاصة في شهر رمضان، حيث يقضين شهر رمضان في النوم أو متابعة البرامج الرمضانية، تاركات الأم لوحدها في المطبخ تتكفل بكل أمور الطبخ، وفي هذا الصدد ترى «منال» وهي طالبة ثانوية، أن المطبخ هو نتيجة لشغف كبير يكمن في أعماق الإنسان سواء امرأة أم رجل، وتوضح أنها لا تعتبر حالتها استثنائية، فجل الفتيات الصغيرات وحتى المقبلات على الزواج لا يستهويهن الطبخ، أما خلال رمضان فقالت إنها تشعر بالرغبة في مساعدة والدتها على إنجاز بعض المهام البسيطة التي لا تتطلب منها مجهودا، من جهتها «ياسمين» أيضا لا تهوى الطبخ ولا الدخول إلى المطبخ وتفسر ذلك بقلة الوقت وعدم وجود الرغبة الكافية لذلك، بالإضافة إلى أن الطبخ ليس سهلا ويحتاج إلى بعض التركيز وسعة البال وهما غير متوفرين لديها، «أمل» بدورها ترى أن المطبخ والطبخ يشكلان آخر اهتماماتها، وبالتالي فهي تترك لوالدتها تحضير الإفطار دون مساعدتها.
 
ايمان فوري
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha