شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

من «طرف قماش» إلى عطور راقية وصولاً إلى الأيفون

«المهيبة».. من الحفاظ على التقاليد إلى عبء يُثقل كاهل العائلات


  26 جوان 2016 - 14:34   قرئ 582 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
«المهيبة».. من الحفاظ على التقاليد إلى عبء يُثقل كاهل العائلات

 

مع اقتراب عيد الفطر المبارك، تستعد العائلات الجزائرية في العشر الأواخر من شهر رمضان للتحضير لهذه المناسبة، بإحياء العديد من العادات والتقاليد التي أضحت راسخة في أذهان الأجيال المتعاقبة، ومن بين هذه العادات المتجذرة التي تقترن بالأعياد والمناسبات على غرار عيد الفطر، نجد «المهيبة» التي يُقدمها أهل العريس لعروسهم المستقبلية كعربون محبة وتوثيق للعلاقة بين العائلتين.

 
هذا التقليد الذي أبى أن يندثر مع مرور الزمن، وأضحى يرتبط ارتباطاً وثيقاً بعادات العائلات الجزائرية في الأعياد والمناسبات، بات في الآونة الأخيرة رغم رمزيته عبئا آخر يُثقل كاهل العرسان نظراً لتطور «المهيبة» من «طرف قماش» إلى أغلى العطور وصولاً إلى اقتناء آخر صيحات الهواتف الذكية التي لا يقلّ ثمنها عن 70 ألف دينار، ناهيك عن الأغراض الأخرى التي يستلزم إرفاقها معها. أصبحت المهيبة أو الهدية التي يقدمها أهل العريس للفتاة المخطوبة من بين العادات الراسخة وضمن تقاليد الأسر الجزائرية التي باتت لا تُفرط فيها وإن كانت تختلف أنواعها حسب الإمكانيات المادية للخطيب ووفق الأعراف والتقاليد، فالمهيبة هدية من العريس وفرصة للعروس من أجل إكمال جهازها، ولأننا على أبواب عيد الفطر ارتأت «المحور اليومي» القيام بجولة استطلاعية تقودها لمختلف شوارع العاصمة من أجل نقل أجواء التحضير لهذه المناسبة التي تقدسها الكثير من العائلات وتعتبرها فرصة للتعارف بين العائلتين وتعميق العلاقات وتحسينها في الفترة الممتدة بين الخطوبة والعرس، فكانت وجهتنا الأولى، المحلات الممتدة على شريط شارع حسيبة بن بوعلي، هذه المحلات التي لطالما تميزت بالاكتظاظ بالزبائن في مثل هذه المناسبات نظرا للحركة الواسعة التي يصنعها أهل الخطاب خاصة من أجل اقتناء المهيبة، فدخلنا إلى أحد المحلات التي تعرض ملابس نسائية أين التقينا الآنسة «سلمى» رفقة حماتها التي أكدت لنا أنها تفضل الخروج لاقتناء المهيبة مع حماتها من باب الاحترام والتقدير، أما عن الأسعار فقد أكدت لنا الحاجة «سعدية» بأنها مرتفعة جدا.

المهيبة تفقد وزنها المعنوي 

من جهته عبر لنا «يوسف »، شاب مقبل على الزواج، صادفناه مع خطيبته في محل لبيع الحلي بالجزائر العاصمة، عن أسفه لما آل إليه هذا التقليد والذي وخرج عن المألوف بعدما كانت الهدية رمزية تقتصر على «طرف قماش» وكمية من الحنة -على حد تعبيره- لتتحول إلى هدايا ثمينة قضت على حلم كل من يفكر في الزواج، فقال لنا مبتسما: «لو أنهم يلغون هذه العادة التي لا فائدة منها سوى أنها تصفعنا نحن كعرسان، فهي بمثابة الهاجس الذي بات يؤرقنا بسبب أسعار الهدايا، ففي وقتنا الحاضر من سابع المستحيلات أن تكون هدية «المهيبة» عادية لأنها أصبحت بمثابة المعيار الذي يقاس به المستوى الاجتماعي للعريس». تركنا «يوسف» وواصلنا جولتنا ليكون سوق «زنيقة لعرايس» الشهير بالعاصمة محطتنا الثانية، فأول ما شد انتباهنا هو الحركية الكبيرة التي كانت تميزه بسبب الإقبال الكبير عليه من طرف النساء والفتيات المقبلات على الزواج، فضلا عن الحموات اللواتي كن هناك لاقتناء هدية عيد زوجة الابن المستقبلية، وهنا اقتربنا من «سامية» التي كانت رفقة أمها وحماتها، وقد أجمعن من خلال تصريحاتهن على أن «المهيبة» هي عادة أصيلة متجذرة في المجتمع الجزائري، وفي هذه الصدد قالت الخالة «سعيدة» حماة «سامية»: «إن المهيبة هي هدية تُقدم كعربون محبة «للكنة» في المناسبات، فهذه الهدية تهدف إلى ترسيخ وتعميق تلك الرابطة الأسرية التي ستجمع بين العائلتين»، ولم تُخفِ سعيدة في حديثها أنّ هذه العادة أضحت في زمننا هاجسا يؤرق في كل مناسبة العديد من الشباب المقبلين على الزواج بسبب أسعارها الباهظة، وعن نوع الهدية الذي تغير حسبها، أكدت لنا أن في قديم الزمان كانت القيمة المعنوية للمهيبة تكفي لأنها كانت عبارة عن قماش وعلب من الحنة فضلا عن «الجبّات»، لكنها حاليا فقدت وزنها المعنوي وتبنت الوزن المادي، إذ باتت العطور الراقية وأشكال المجوهرات الغالية تتصدر قائمة الهدايا التي تختارها العائلات الجزائرية من أجل أن تضيفها الفتاة المقبلة على الزواج في حقيبة جهازها بالرغم من الأثمان الباهظة التي تعرض بها هذه الأخيرة، لأنه كلما كانت «المهيبة» ثمينة كلما أفرحت أهل العروس ورفعت من شأن أهل العريس.
 
 منيرة طوبالي
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha