شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

المساجد ومواقف الحافلات أهم أماكن جمع الصدقات ببومرداس

الأفارقة والمتسولون يتسابقون للظفر بزكاة الفطر


  27 جوان 2016 - 15:31   قرئ 4152 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
الأفارقة والمتسولون يتسابقون للظفر بزكاة الفطر

 

تشهد هذه الأيام مداخل المساجد ومحطات المسافرين والأسواق ومداخل المستشفيات، توافدا كبيرا من طرف النازحين الأفارقة الذين تضاعف عددهم مع بداية العشر الأواخر من الشهر الفضيل، للفوز بصدقة المحسنين من زكاة الفطر، بالموازاة مع المتسولين المحليين حيث عجّت مداخل المساجد والأرصفة بهم.

عائلات بأكملها تفترش الأرض بالقرب من مداخل المساجد ليلا ونهارا خاصة عند مواعيد أداء الصلوات الخمس والتراويح لمدّ يدها للمارة والمصلين واستعطافهم من أجل كسب المال، فأطفالهم مدربون على الحصول على مبتغاهم، وبشتى الطرق خاصة في هذه الفترة من شهر رمضان التي تتزامن مع موعد إخراج زكاة الفطر، فهم تعودوا على النمط المعيشي للعائلات الجزائرية بحكم مكوثهم مدة طويلة بها، محطة القطار ومختلف المحطات البرية عبر تراب الولاية هي الأخرى المكان المفضل أيضا لدى هؤلاء فكثرة الحركة  بها تسمح لهم جني الكثير من المال باستعطاف قلوب المسافرين ورواد المحطات، بأسلوب يثير المشاعر هي مشاهد يصنعها يوميا الأطفال بتفنن كبير وكأنهم تلقوا تربصا عالي المستوى في فن التسول.تجولنا بمحطة المسافرين بعاصمة الولاية بومرداس صادفنا طفل نحيف الجسم بملابس رثة يدخل إحدى حافلات نقل المسافرين، التي تعمل على خط بومرداس بغلية دفعته أمه لذلك وفي يده إيناء بلاستيكي أين قام بجولة للتسول والتوقف عند كل راكب بها بقوله عبارات «صدقة، صدقة» بتفنن كبير تظهرها تقاسيم وجهه لإثارة مشاعر واستعطاف الراكبين في الحافلة، وبالفعل نجح ذو الخمس سنوات بجسده النحيف بتودده، بحيث قدم تقريبا كل الركاب دنانير لهذا الطفل وامتلئ إناءه الأزرق البلاستيكي وعاد أدراجه وأمه تنتظره، أين كانت فرحتها كبيرة عندما وقعت عيناها على الإناء الممتلئ بالنقود، لتتجه إلى حافلة أخرى مركونة تنتظر دورها للإقلاع، ونفس المشهد صادفنا على مستوى موقف الحافلات بحي المنارة بدلس لكن هذه المرة كان شاب يمتهن التسول لكن لم يحظى باستقطاب المارة الذين عزفوا عن تلبية طلبه وخاطبه أحدهم بالقول «عليك بالتوجه للعمل أفضل لك». هي مشاهد متكررة ألفها المارة والمسافرين والمصلين فالمتسولون الأفارقة النازحين من بلدانهم الأصلية التي تشهد حروبا ونزاعات، يلجؤون في بعض الأحيان إلى لمس من لم ينتبه اليهم للحصول على مبتغاهم بأي طريقة، هي مشاهد يومية في أماكن مختلفة لم تقتصر على عاصمة الولاية بل امتد زحفها إلى المناطق الشرقية والنائية من ولاية بومرداس ك «برج منايل» «دلس» و»الناصرية «و»بغلية»، حيث اتخذ بعضهم من السوق اليومي المتواجد على مستوى هذه الأخيرة الذي هو في طور الإنجاز مقرا لهم، فكل عائلة تعود اليه في المساء بعد انتهائها من عملية التسول، أين تحول هذا الهيكل إلى مكان لتجمع الأفارقة الذين ألحقوا به أضرارا جسيمة برميهم لنفاياتهم، إضافة إلى قضاء حاجتهم البيولوجية في العراء، مما حولوه إلى مكان نجس تنبعث منه روائح كريهة تسد أنفاس المارة وكذا التجار المجاورون للمكان، الذين انزعجوا منهم، هذه الظاهرة التي غزت ولاية بومرداس ومختلف ولايات الوطن خلقت استنفارا كبيرا لدى المواطنين خاصة، هذا على الرغم من حالتهم ووضعيتهم الإنسانية التي تثير الاستعطاف من طرف المواطنين كونهم فارين من الحروب والفتن من بلدانهم الأصلية، لكن انتشارهم بهذه الصورة العشوائية أصبح يثير الكثير من التخوفات في احتمال تكوينهم لجماعات إجرامية أو المتاجرة بالمخدرات أو تكوين بيوت للدعارة، ما يستدعي من الجهات الوصية التدخل واتخاذ اجراءات وقائية بالنسبة للنازحين الأفارقة كجمعهم في مراكز الإيواء التي خصصتها الدولة لهذا الغرض عبر تراب الوطني لتسهيل مهمة مراقبة نشاطهم اليومي، ومساعدتهم على الأقل للعيش بطريقة صحية تضمن لهم التعايش مع غيرهم بسلام.
 
 ضاوية م
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha