شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

فيما تُبدعن أخريات في تحضير مختلف الأنواع

نساء يهجرن العادات ويلجأن لاقتناء حلويات العيد جاهزة   


  28 جوان 2016 - 15:32   قرئ 7047 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
نساء يهجرن العادات ويلجأن لاقتناء حلويات العيد جاهزة   

 

تدخل العديد من النسوة خلال هذه الأيام القليلة التي تفصلنا عن عيد الفطر المبارك في سباق مع الزمن لتأمين كل ما تحتاجه من مستلزمات في تحضير الحلويات الخاصة بهذه المناسبة، بحيث تنتهج كل السبل للبحث عن آخر المستجدات في عالم الحلويات عبر أسهل الطرق ولعل صفحات الفايسبوك ومواقع الانترنت كانت الأكثر استقطابا لهن في هذه الأيام الأخيرة، في حين تختار فئة أخرى من النسوة اقتناء حلويات العيد جاهزة في ظاهرة عرفت انتشارا في الآونة الأخيرة.

يبدأ العد التنازلي لعيد الفطر المبارك وتتسارع معه النسوة إلى التسوق وتحضير مستلزمات الحلويات، هذا ما وقفنا عليه ونحن نتجول بمختلف أسواق العاصمة التي لاقت إقبالا كبيرا من قبل النساء اللواتي تسعين دائما لتحقيق الأفضل في مثل هذه المناسبات.

نسوة يفضلن اقتناء الحلويات عوض تحضيرها في المنازل

في الوقت الذي تتهافت الكثير من النسوة على التحضير لصنع حلوى العيد والتبضع من أجل اقتناء مستلزماتها، تلجأ العديدات منهن إلى شراء الحلويات الجاهزة من المخابز بدل صنعها في المنازل وهو حال السيدة «ليندة» القاطنة بديدوش مراد بالعاصمة التي أكدت أنها تقتني الحلويات الجاهزة منذ سنين بحكم أنها لا توفق بين العمل والبيت وصنع الحلويات فقالت: «أنا أحبذ كثيرا صنع حلويات العيد في المنزل بنفسي لكن ما باليد حيلة بسبب ضيق الوقت أجد نفسي دائما مضطرة إلى شرائها جاهزة بدل صنعها».

اكتظاظ غير اعتيادي ميزة الأسواق في أواخر رمضان

تشهد العديد من الأسواق الجزائرية سواء النظامية منها أو الفوضوية اكتظاظا غيراعتيادي في هذه الفترة التي تعتبر العد التنازلي لمغادرة شهر رمضان وحلول مناسبة عيد الفطر المبارك، هذه المناسبة التي حولت اهتمام النسوة هذه الأيام إلى التفكير في أنواع الحلويات التي ستقمن بصنعها من أجل استقبال الضيوف بها خلال العيد وكذا التردد على الأسواق لاقتناء مستلزماتها رغم ارتفاع تكاليفها، فالشيء الذي لاحظناه على مستوى سوق ساحة الشهداء هو التزاحم الكبير من طرف النسوة والتفافهن حول طاولات بيع مستلزمات صنع الحلويات رغم أسعارها المرتفعة وهنا تقربنا من «سلاف» التي كانت بصدد شراء اللوز والتي أكدت لنا بأنه لا يمكن لها أن تستغني عن اللوز في صنع حلوياتها فقالت«أنا أشتري اللوز حتى بالرغم من ارتفاع سعره لأنه بالنسبة لي هو أساس المذاق»، من جهتها قالت «فلة» بأن عيد الفطر المبارك هو فرصة لتبادل الزيارات وإحياء صلة الرحم لذا فمن الضروري على كل النسوة التحضير لصنع أفضل الحلويات وغلاء مستلزماتها لا يمكن اعتباره مشكلا لأن العيد ليس يوميا على حد تعبيرها فقالت: إن كل من الدزيريات والشاراك وخاصة البقلاوة لا يمكن لنا الاستغناء عنها في أطباق مائدة العيد رغم التهاب أسعار مستلزماتها فهي «شباح المائدة».

طاولات بيع كتب الحلويات تنتشر كالفطريات

غير بعيد عن الجو الذي ميّز طاولات عرض مستلزمات صنع الحلويات، لاحظنا الاكتظاظ الكبير والمنقطع النظير أيضا على طاولات عرض الكتب التي تحتوي على طرق تحضير العديد من أنواع الحلويات خاصة الشرقية التي يكثر عليها الطلب فصور تهافت العديد من النسوة على هذه الكتب يعكس تماما اهتمامهن المضاعف بالحلويات العصرية العالمية والوصفات التقليدية فالكثير من النسوة من تقوم بتحضير الحلوى لأول مرة بمناسبة عيد الفطر لذا فإنها تلجأ لشتى الطرق والوسائل بهدف الخروج بنتيجة إيجابية تبهر بها عائلتها وهو تماما ما أكدته «ياسمين» التي اقتنت من الكتب ما يقدرها على أن تصبح «شاف» في مجال صنع الحلويات _على حد تعبيرها_»أنا أتذكر بأننا قديما كانت كل أسرتنا تتعاون وتتكاتف من أجل تحضير كل أنواع الحلويات في جو يميزه الضحك والسمر لكن الآن وفي ظل التأثر بالحياة التكنولوجية العصرية تلاشت هذه العادة بفعل لجوؤنا إلى هذه الكتب وصفحات الانترنت الخاصة بطرق صنع الحلويات كمراجع للنجاح في اختبار تحضير الحلوى».
 
 منيرة طوبالي