شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

المطابخ تحولت لورشات صنع الحلوى ..

المرأة البليدية لا تتخلى عن صنعة اليدين


  03 جويلية 2016 - 12:04   قرئ 4901 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
المرأة البليدية لا تتخلى عن صنعة اليدين

 

تحولت مطابخ سيدات عاصمة سيدي الكبير بالبليدة الى ورشات لصنع الحلوى بمختلف أذواقها وأشكالها، لا سيما أنه بدأ العد التنازلي لرحيل شهر البركة والصيام، وهو الضيف الذي تستقبله العائلات بالترحاب وتودعه بالحلوى وفرحة العيد، ولأن العيد على الأبواب سارعت سيدات المطبخ البليدي، في اجتهاد وحرص شديدين هذه الأيام على ان تصنع حلوى العيد بنفسها ولا تقبل بغير حلواها على مائدة العيد، رغم الانتشار الهائل لأصحاب محلات بيع الحلوى وشهرة البعض منها في البليدة وخارجها.

بالرغم من بداية ظهور منافسين لمحلات بيع الحلوى، من تجار صغار اختاروا عربات متنقلة وزينوها  بألوان من الحلوى التقليدية، يدفعون بها كل عصر يوم وسط الأحياء والأزقة العتيقة وينادون على ربات البيوت لعرضها عليهن وبيعها .

 سيدات عاصمة المتيجة تحولن مطابخهن الى ورشات لإعداد حلوى العيد 

تحمل مناسبة العيد كلما اقترب موعده في الأيام العشر الأخيرة خاصة من شهر القيام والصيام، برنامجا جديدا تجهز له ربات البيوت في سعادة غامرة إلى قلوبهن بعد أن قضين الأيام الأولى في إعداد انواع الأطباق والمأكولات وتفننن فيها، فتتحول مطابخهن إلى شبه ورشات لصناعة حلوى تقليدية تركزت في انواع محددة هي، «مقروط اللوز  والتشاراك المسكر و«العريان والصامصة والغريبية والدزيريات وصبيعات العروسة» وإضافة الى «البقلاوة» وتزيد إليها معجنات معروفة مثل السفنج والمعارك»، وفي هذا الشأن تقول الحاجة صليحة إن ربات البيوت تستبشر فرحا بصناعة الحلوى مهما كانت ظروفها الاقتصادية والمالية، وحتى وإن كانت لدى البعض منهن التزامات مثل العمل في وظائف إدارية وما شابه، وتضيف أن المناسبة فرصة لاختبار قدراتها في صناعة الحلوى والتباهي بها خلال ضيافتها الأقارب والاهل والجيران، وشبهت الحدث السعيد باقتناء النساء فساتين جديدة  لكل فرح أو عرس يقام، فالعرض لابد أن يكون مميزا لا يشبه سابقيه .

 أصحاب المحلات في منافسة شرسة لعرض الحلوى الجاهزة...

وخارج البيوت تبدأ حرب دعاية ومنافسة من نوع آخر أبطالها أصحاب المحلات الذين تعدت شهرة البعض منهم حدود المدينة وأصبحت أسماؤها ماركات مسجلة في صناعة الحلوى، ويقول صاحب محل مشهور إن أصحاب الطلب على حلوى العيد يأتون في العادة من المدن المجاورة وقلما تجد زبونة من البليدة، وإن حدث فتكون إما عروسا لم يمض على زواجها الا زمن قليل أو سيدة عاملة خذلها الوقت لا غير، وأحيانا سيدات أردن الزيادة في أنواع الحلوى اللاتي صنعنها في البيت للتباهي والتفاخر أو إهدائها لأهل صبية مخطوبة تُوَشح هدية «المهيبة» المشهورة بالمنطقة كل عيد فطر مبارك، كرما منهن تعبيرا عن فرحة ختم صيام شهر، خاصة وأن «المهيبة» كما تسمى بالمنطقة أصبحت علامة تجارية لا بديل عنها بين الأسر والعائلات البليدية.
 
أمال عماري