شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

تسجيل 15 حالة منذ بداية رمضان بوهران

أزواج يعنفون زوجاتهم لأتفه الأسباب بحجة الصيام!


  11 جوان 2017 - 12:22   قرئ 225 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
أزواج يعنفون زوجاتهم لأتفه الأسباب بحجة الصيام!

سجلت مصلحة الطب الشرعي وحفظ الجثث التابعة للمؤسسة الإستشفائية أول نوفمبر بإيسطو في وهران خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان ما يقارب الـ 15 حالة تتعلق بالضرب والجرح العمدي، أي العنف بين الأزواج التي كانت ضحيتها نسوة من مختلف الأعمار، تعرضوا للعنف المتبوع بالضرب المبرح كاللكمات والركلات واستعمال وسائل أخرى منها العصي وغيرها.

 
ثقل المسؤولية الملقاة على عاتق المرأة فرضت عليها العيش في ضغط كبير خاصة في شهر رمضان، حيث تنهال عليها الأعمال المنزلية لتجد نفسها تقضي معظم وقتها في المطبخ لتحضير أشهى الوصفات وتتفنن في تنويع الأطباق حتى ترضي ذوق عائلتها، كل هذا وهي تتحمل أيضا مشقة الصيام، في حين لم يشفع لها ما تقوم به من أن تكون في منأى عن تعرضها للتعنيف من قبل أفراد أسرتها، حيث تتعرض لجروح وكدمات أغلبها بمنطقة الوجه وبقية الجسد، وهناك من قمن على إثرها بإيداع شكوى لدى مصالح الدرك الوطني والشرطة من أجل متابعة أزواجهن قضائيا، وحسب الدكتورة «ينا الله فاطمة» الطبيبة الشرعية، فإن عدد حالات إعتداء الزوج على الزوجة قد عرفت إرتفاعا ملحوظا خلال شهر رمضان الفضيل، وهذا بسبب التصرفات السلبية من قبل بعض الأزواج بسبب الصيام، وعدم التدخين وتناول القهوة، وأعراض الجوع التي تكون خلال موعد الغداء والمشاكل الإجتماعية والفقر وقلة الدخل وكلها ناتجة عن غياب الوازع الديني، وقد تولى الطاقم الطبي لمصلحة الطب الشرعي الكشف عن هؤلاء النسوة من أجل منحهن شهادات عجز تحدد مدة العجز وهذا حسب طبيعة الإصابة لإستعمالها ضد الزوج المعتدي.
ومن جهة أخرى، كشف الطبيبة الشرعية «ينا الله فاطمة» أن المصلحة قد استقبلت حوالي 100 تعرضوا للضرب والجرح العمدي بمختلف أنحاء الجسم، خلال 9 أيام فقط من حلول شهر رمضان المعظم، حيث أن هؤلاء الأشخاص ينحدرون من مناطق مختلف بالجهة الشرقية للولاية، أغلبهم من المناطق الآتية «كسيدي البشير وحاسي بونيف وحي النجمة شطيبو»، وأضاف المصدر الطبي من المصلحة أن أغلب الإصابات تكون بالوجه والصدر، وبقية الأطراف بواسطة آلات حادة وقد منحت لهؤلاء شهادات العجز التي تصل إلى غاية 30 يوما، وإلى جانب الاعتداءات التي تكون غالبا ناجمة عن تبادل الضرب والجرح العمدين في مشاجرات تحدث غالبا في الأحياء الشعبية، والساخنة قبيل الإفطار وبعد صلاة التراويح  بين أبناء الأحياء والأصدقاء. وقد استقبلت المصلحة خلال نفس الفترة حوالي 8 ضحايا الإعتداءات بالضرب والجرح العمديين التي تكون متبوعة بالسرقات، وأغلب الحالات تحدث في الصباح الباكر، حيث يقوم المجرمون بترصد الضحايا بمختلف الأحياء التي تكون خالية من الحركة لينقضوا على المواطنين من شيوخ ونساء، وآخرين لسلبهم ممتلكاتهم وتكون العملية متبوعة بالضرب والجرح العمدي بالأسلحة البيضاء وقام أطباء المصلحة بالكشف عن هذه الحالات وتدوين تقارير تضم مدة العجز، والذي يكون حسب طبيعة الإصابة وتسلم للجهات الأمنية لإستكمال الإجراءات المتعلقة بمتابعة المجرمين قضائيا أو البحث عن الفارين، وأضافت الطبيبة» ينا الله «أنه من بين الحالات التي إستقبلتها المصلحة خلال الفترة المذكورة لبعض الأشخاص الذين تورطوا في التشويه الذاتي، حيث تقدموا للمصلحة بغرض الكشف بعد أن أودعوا شكوى ضد أشخاص محاولين بذلك توريطهم في قضية الضرب والجرح العمدي، ولكن خبرة الأطباء الشرعيين مكنت من كشف الحقيقة،أنهم من فعلوا ذلك بأنفسهم وتم إخطار المصالح الأمنية بذلك،وتبقى هده الأرقام التي تحصلنا عليها من مصلحة الطب الشرعي ومصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الإستشفائية أول نوفمبر بإيسطو بعيدة كل البعد، عن الأرقام الحقيقية للعنف ضد المرأة وضحايا الضرب والجرح في المشاجرات بولاية وهران، خاصة وأن المصلحة تغطي فقط الحوادث والإعتداءات التي يشهدها شرق وهران على غرار أحياء سيدي البشير و»شطيبو» وبئر الجير وحاسي بونيف وحي الصباح وبلقايد غيرها.
 
أحمد بن عطية
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha