شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

تسجيل 15 حالة منذ بداية رمضان بوهران

أزواج يعنفون زوجاتهم لأتفه الأسباب بحجة الصيام!


  11 جوان 2017 - 12:22   قرئ 450 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
أزواج يعنفون زوجاتهم لأتفه الأسباب بحجة الصيام!

سجلت مصلحة الطب الشرعي وحفظ الجثث التابعة للمؤسسة الإستشفائية أول نوفمبر بإيسطو في وهران خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان ما يقارب الـ 15 حالة تتعلق بالضرب والجرح العمدي، أي العنف بين الأزواج التي كانت ضحيتها نسوة من مختلف الأعمار، تعرضوا للعنف المتبوع بالضرب المبرح كاللكمات والركلات واستعمال وسائل أخرى منها العصي وغيرها.

 
ثقل المسؤولية الملقاة على عاتق المرأة فرضت عليها العيش في ضغط كبير خاصة في شهر رمضان، حيث تنهال عليها الأعمال المنزلية لتجد نفسها تقضي معظم وقتها في المطبخ لتحضير أشهى الوصفات وتتفنن في تنويع الأطباق حتى ترضي ذوق عائلتها، كل هذا وهي تتحمل أيضا مشقة الصيام، في حين لم يشفع لها ما تقوم به من أن تكون في منأى عن تعرضها للتعنيف من قبل أفراد أسرتها، حيث تتعرض لجروح وكدمات أغلبها بمنطقة الوجه وبقية الجسد، وهناك من قمن على إثرها بإيداع شكوى لدى مصالح الدرك الوطني والشرطة من أجل متابعة أزواجهن قضائيا، وحسب الدكتورة «ينا الله فاطمة» الطبيبة الشرعية، فإن عدد حالات إعتداء الزوج على الزوجة قد عرفت إرتفاعا ملحوظا خلال شهر رمضان الفضيل، وهذا بسبب التصرفات السلبية من قبل بعض الأزواج بسبب الصيام، وعدم التدخين وتناول القهوة، وأعراض الجوع التي تكون خلال موعد الغداء والمشاكل الإجتماعية والفقر وقلة الدخل وكلها ناتجة عن غياب الوازع الديني، وقد تولى الطاقم الطبي لمصلحة الطب الشرعي الكشف عن هؤلاء النسوة من أجل منحهن شهادات عجز تحدد مدة العجز وهذا حسب طبيعة الإصابة لإستعمالها ضد الزوج المعتدي.
ومن جهة أخرى، كشف الطبيبة الشرعية «ينا الله فاطمة» أن المصلحة قد استقبلت حوالي 100 تعرضوا للضرب والجرح العمدي بمختلف أنحاء الجسم، خلال 9 أيام فقط من حلول شهر رمضان المعظم، حيث أن هؤلاء الأشخاص ينحدرون من مناطق مختلف بالجهة الشرقية للولاية، أغلبهم من المناطق الآتية «كسيدي البشير وحاسي بونيف وحي النجمة شطيبو»، وأضاف المصدر الطبي من المصلحة أن أغلب الإصابات تكون بالوجه والصدر، وبقية الأطراف بواسطة آلات حادة وقد منحت لهؤلاء شهادات العجز التي تصل إلى غاية 30 يوما، وإلى جانب الاعتداءات التي تكون غالبا ناجمة عن تبادل الضرب والجرح العمدين في مشاجرات تحدث غالبا في الأحياء الشعبية، والساخنة قبيل الإفطار وبعد صلاة التراويح  بين أبناء الأحياء والأصدقاء. وقد استقبلت المصلحة خلال نفس الفترة حوالي 8 ضحايا الإعتداءات بالضرب والجرح العمديين التي تكون متبوعة بالسرقات، وأغلب الحالات تحدث في الصباح الباكر، حيث يقوم المجرمون بترصد الضحايا بمختلف الأحياء التي تكون خالية من الحركة لينقضوا على المواطنين من شيوخ ونساء، وآخرين لسلبهم ممتلكاتهم وتكون العملية متبوعة بالضرب والجرح العمدي بالأسلحة البيضاء وقام أطباء المصلحة بالكشف عن هذه الحالات وتدوين تقارير تضم مدة العجز، والذي يكون حسب طبيعة الإصابة وتسلم للجهات الأمنية لإستكمال الإجراءات المتعلقة بمتابعة المجرمين قضائيا أو البحث عن الفارين، وأضافت الطبيبة» ينا الله «أنه من بين الحالات التي إستقبلتها المصلحة خلال الفترة المذكورة لبعض الأشخاص الذين تورطوا في التشويه الذاتي، حيث تقدموا للمصلحة بغرض الكشف بعد أن أودعوا شكوى ضد أشخاص محاولين بذلك توريطهم في قضية الضرب والجرح العمدي، ولكن خبرة الأطباء الشرعيين مكنت من كشف الحقيقة،أنهم من فعلوا ذلك بأنفسهم وتم إخطار المصالح الأمنية بذلك،وتبقى هده الأرقام التي تحصلنا عليها من مصلحة الطب الشرعي ومصلحة حفظ الجثث بالمؤسسة الإستشفائية أول نوفمبر بإيسطو بعيدة كل البعد، عن الأرقام الحقيقية للعنف ضد المرأة وضحايا الضرب والجرح في المشاجرات بولاية وهران، خاصة وأن المصلحة تغطي فقط الحوادث والإعتداءات التي يشهدها شرق وهران على غرار أحياء سيدي البشير و»شطيبو» وبئر الجير وحاسي بونيف وحي الصباح وبلقايد غيرها.
 
أحمد بن عطية