شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

ظاهرة تكثر بشكل ملحوظ في رمضان

تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ


  12 جوان 2017 - 11:59   قرئ 349 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ

تحولت صفحات التواصل الاجتماعي خلال الشهر الفضيل الى صفحات تشهيرية لمطابخ كل العضوات اللواتي يقمن بتصوير طاولات الإفطار ونشرها عبر الفايسبوك في محاولة منهن لإظهار قدرتهن على التفنن في الطبخ من جهة ولتبادل الوصفات والنصائح مع من هن أكثر خبرة في هذا المجال، متناسين أن هناك من لا يستطيع أن يأكل ولو طبقا واحدا مما ينشر على هذه الصفحات ضاربين عرض الحائط عجز واحتياجات المعوزين والفقراء.

 
قد تصدر هذه التصرفات دون قصد أو وعي من قبل فتيات ونساء متزوجات تردن أن تصنعن إسما لأنفسهن من خلال طبخهن وطريقة تقديم أطباقهن ناهيك عن الديكور الذي تكون فيه الأواني سيدة الطاولة تقتنى بأغلى الأسعار لا لشيء إلا لتنشر على صفحات التواصل الاجتماعي.
 
المختصة الاجتماعية، زهراء فاسي:عرض الموائد الفاخرة على الفايسبوك رسائل مشفرة وخطيرة»

أكدت المختصة الاجتماعية الزهراء فاسي، أن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت اليوم إلى سوق كبير تعرض فيه شتى أنواع المأكولات خاصة في هذا الشهر الفضيل الذي تحول عند البعض من شهر رحمة ومواساة الى شهر نقمة وتفاخر لأن «الفايسبوك» فضاء يلج إليه كل من هب ودب فإن وجدنا 10 مثقفين سيقابلهم مئات الأشخاص العاطلين عن العمل والذين لا يهمهم شيء غير تمضية الوقت عبر هذا الفضاء نفس الشيء يحصل بالنسبة للنساء اللواتي يقمن بتصوير كل المأكولات التي تطبخنها وتنشرنها عبر الفايسبوك بطريقة تسيل لعاب الكثير من الموظفين العاديين الذين يعتبرونها موائد ملوكية لا يمكنها أن يحظوا بها نظرا لإمكانياتهم المادية البسيطة.
وهكذا حولت هذه الفئة بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» من فضاءات للتبادل الاجتماعي بين الناس والاستفادة من الآخرين وخبراتهم إلى صفحات للاستعراض والتباهي والمظاهر الخادعة، إذ أضحى اللحم والدجاج المحمر وباقي الاطباق الفاخرة وأنواع السمك الغالية الثمن الهدف الأساسي من الدخول إلى هذه المواقع الاجتماعية الافتراضية التي أضحت عالما لا يستطيع أن يستغني عنه الكثيرون، وقد أكدت ذات المتحدثة أن هاته الصور لم تنشر بطريقة بريئة بل متعمدة لتمرير رسائل مشفرة وخطيرة مفادها السعي وراء المال بأية طريقة من أجل تحقيق الرفاهية في الحياة التي تبدأ من هاته الموائد والأواني الفاخرة، ولم يقتصر الأمر على عرض المأكولات فقط بل بدأت ملابس العيد تشغل حيزا واسعا من هذا الفضاء فكل من اشترى لباسا لابنه عرض صورته رفقة السعر.
وأشارت فاسي، إلى أن الفيسبوك بات وسيلة سهلة بين أيدي الناس بمختلف الفئات والثقافات والأماكن بعدما اختلط فيها الحابل بالنابل وأصبح الناس يستعرضون فيها أشياءهم الخاصة بحرية مفرطة تصل إلى حد استفزاز الآخرين كعرض حياتهم الشخصية بكل تفاصيلها وتلك بالتأكيد إسقاطات نفسية واجتماعية تنم عن مجتمع يعيش على المظاهر والأقنعة المزيفة ينسجها من خيوط إسقاطاتهم النفسية العليلة.
 
عضو جمعية العلماء المسلمين، كمال شكاط:«إنه شهر الرحمة لا شهر التفاخر والنقمة»

من جهته دعا كمال شكاط، أحد أعضاء جمعية العلماء المسلمين وعلماء الساحل، إلى وقف هذه التصرفات التي لا تمت إلى صفات المؤمنين في شهر الصيام ففضل الصيام يكمن في التآزر والاخوة والإحساس بجوع الفقراء والمعوزين لا بنشر صور تلك المأكولات والموائد الفاخرة التي قد لا تكون باستطاعة الفئة البسيطة والمعوزة ذات الدخل المحدود، فبينما هناك أشخاص يسعون جاهدين الى فعل الخير ومد موائد الرحمة من أجل الحفاظ على كرامة الفقراء هناك من يجرحونها ولا يعيرونها اهتماما في شهر يعتبر ايثار النفس فيه على الغير من اهم الصفات التي تقرب الانسان الى الله.
كما اعتبر أن وسائل التواصل الاجتماعي وجدت لخدمة الناس وتسهيل تواصلهم وتيسيير أمورهم الحياتية لا لإسقاط حاجتهم النفسية المكبوتة التي لا يستطيعون إظهارها في الواقع ولإشباع حاجاتهم النفسية لأن الإنسان إذا أصابه خلل في أي جزء من أجزائه التكوينية ظهرت عليه هذه الاضطرابات وهذه التصرفات التي ليست من عادات وتقاليد المجتمع الذي يعيش فيه ولا من شيمه وشيم الدين.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha