شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

ظاهرة تكثر بشكل ملحوظ في رمضان

تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ


  12 جوان 2017 - 11:59   قرئ 508 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ

تحولت صفحات التواصل الاجتماعي خلال الشهر الفضيل الى صفحات تشهيرية لمطابخ كل العضوات اللواتي يقمن بتصوير طاولات الإفطار ونشرها عبر الفايسبوك في محاولة منهن لإظهار قدرتهن على التفنن في الطبخ من جهة ولتبادل الوصفات والنصائح مع من هن أكثر خبرة في هذا المجال، متناسين أن هناك من لا يستطيع أن يأكل ولو طبقا واحدا مما ينشر على هذه الصفحات ضاربين عرض الحائط عجز واحتياجات المعوزين والفقراء.

 
قد تصدر هذه التصرفات دون قصد أو وعي من قبل فتيات ونساء متزوجات تردن أن تصنعن إسما لأنفسهن من خلال طبخهن وطريقة تقديم أطباقهن ناهيك عن الديكور الذي تكون فيه الأواني سيدة الطاولة تقتنى بأغلى الأسعار لا لشيء إلا لتنشر على صفحات التواصل الاجتماعي.
 
المختصة الاجتماعية، زهراء فاسي:عرض الموائد الفاخرة على الفايسبوك رسائل مشفرة وخطيرة»

أكدت المختصة الاجتماعية الزهراء فاسي، أن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت اليوم إلى سوق كبير تعرض فيه شتى أنواع المأكولات خاصة في هذا الشهر الفضيل الذي تحول عند البعض من شهر رحمة ومواساة الى شهر نقمة وتفاخر لأن «الفايسبوك» فضاء يلج إليه كل من هب ودب فإن وجدنا 10 مثقفين سيقابلهم مئات الأشخاص العاطلين عن العمل والذين لا يهمهم شيء غير تمضية الوقت عبر هذا الفضاء نفس الشيء يحصل بالنسبة للنساء اللواتي يقمن بتصوير كل المأكولات التي تطبخنها وتنشرنها عبر الفايسبوك بطريقة تسيل لعاب الكثير من الموظفين العاديين الذين يعتبرونها موائد ملوكية لا يمكنها أن يحظوا بها نظرا لإمكانياتهم المادية البسيطة.
وهكذا حولت هذه الفئة بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» من فضاءات للتبادل الاجتماعي بين الناس والاستفادة من الآخرين وخبراتهم إلى صفحات للاستعراض والتباهي والمظاهر الخادعة، إذ أضحى اللحم والدجاج المحمر وباقي الاطباق الفاخرة وأنواع السمك الغالية الثمن الهدف الأساسي من الدخول إلى هذه المواقع الاجتماعية الافتراضية التي أضحت عالما لا يستطيع أن يستغني عنه الكثيرون، وقد أكدت ذات المتحدثة أن هاته الصور لم تنشر بطريقة بريئة بل متعمدة لتمرير رسائل مشفرة وخطيرة مفادها السعي وراء المال بأية طريقة من أجل تحقيق الرفاهية في الحياة التي تبدأ من هاته الموائد والأواني الفاخرة، ولم يقتصر الأمر على عرض المأكولات فقط بل بدأت ملابس العيد تشغل حيزا واسعا من هذا الفضاء فكل من اشترى لباسا لابنه عرض صورته رفقة السعر.
وأشارت فاسي، إلى أن الفيسبوك بات وسيلة سهلة بين أيدي الناس بمختلف الفئات والثقافات والأماكن بعدما اختلط فيها الحابل بالنابل وأصبح الناس يستعرضون فيها أشياءهم الخاصة بحرية مفرطة تصل إلى حد استفزاز الآخرين كعرض حياتهم الشخصية بكل تفاصيلها وتلك بالتأكيد إسقاطات نفسية واجتماعية تنم عن مجتمع يعيش على المظاهر والأقنعة المزيفة ينسجها من خيوط إسقاطاتهم النفسية العليلة.
 
عضو جمعية العلماء المسلمين، كمال شكاط:«إنه شهر الرحمة لا شهر التفاخر والنقمة»

من جهته دعا كمال شكاط، أحد أعضاء جمعية العلماء المسلمين وعلماء الساحل، إلى وقف هذه التصرفات التي لا تمت إلى صفات المؤمنين في شهر الصيام ففضل الصيام يكمن في التآزر والاخوة والإحساس بجوع الفقراء والمعوزين لا بنشر صور تلك المأكولات والموائد الفاخرة التي قد لا تكون باستطاعة الفئة البسيطة والمعوزة ذات الدخل المحدود، فبينما هناك أشخاص يسعون جاهدين الى فعل الخير ومد موائد الرحمة من أجل الحفاظ على كرامة الفقراء هناك من يجرحونها ولا يعيرونها اهتماما في شهر يعتبر ايثار النفس فيه على الغير من اهم الصفات التي تقرب الانسان الى الله.
كما اعتبر أن وسائل التواصل الاجتماعي وجدت لخدمة الناس وتسهيل تواصلهم وتيسيير أمورهم الحياتية لا لإسقاط حاجتهم النفسية المكبوتة التي لا يستطيعون إظهارها في الواقع ولإشباع حاجاتهم النفسية لأن الإنسان إذا أصابه خلل في أي جزء من أجزائه التكوينية ظهرت عليه هذه الاضطرابات وهذه التصرفات التي ليست من عادات وتقاليد المجتمع الذي يعيش فيه ولا من شيمه وشيم الدين.
 
جليلة. ع