شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

ظاهرة تكثر بشكل ملحوظ في رمضان

تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ


  12 جوان 2017 - 11:59   قرئ 392 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
تصوير موائد الإفطار يحوّل صفحات التواصل الإجتماعي إلى مطبخ

تحولت صفحات التواصل الاجتماعي خلال الشهر الفضيل الى صفحات تشهيرية لمطابخ كل العضوات اللواتي يقمن بتصوير طاولات الإفطار ونشرها عبر الفايسبوك في محاولة منهن لإظهار قدرتهن على التفنن في الطبخ من جهة ولتبادل الوصفات والنصائح مع من هن أكثر خبرة في هذا المجال، متناسين أن هناك من لا يستطيع أن يأكل ولو طبقا واحدا مما ينشر على هذه الصفحات ضاربين عرض الحائط عجز واحتياجات المعوزين والفقراء.

 
قد تصدر هذه التصرفات دون قصد أو وعي من قبل فتيات ونساء متزوجات تردن أن تصنعن إسما لأنفسهن من خلال طبخهن وطريقة تقديم أطباقهن ناهيك عن الديكور الذي تكون فيه الأواني سيدة الطاولة تقتنى بأغلى الأسعار لا لشيء إلا لتنشر على صفحات التواصل الاجتماعي.
 
المختصة الاجتماعية، زهراء فاسي:عرض الموائد الفاخرة على الفايسبوك رسائل مشفرة وخطيرة»

أكدت المختصة الاجتماعية الزهراء فاسي، أن مواقع التواصل الاجتماعي تحولت اليوم إلى سوق كبير تعرض فيه شتى أنواع المأكولات خاصة في هذا الشهر الفضيل الذي تحول عند البعض من شهر رحمة ومواساة الى شهر نقمة وتفاخر لأن «الفايسبوك» فضاء يلج إليه كل من هب ودب فإن وجدنا 10 مثقفين سيقابلهم مئات الأشخاص العاطلين عن العمل والذين لا يهمهم شيء غير تمضية الوقت عبر هذا الفضاء نفس الشيء يحصل بالنسبة للنساء اللواتي يقمن بتصوير كل المأكولات التي تطبخنها وتنشرنها عبر الفايسبوك بطريقة تسيل لعاب الكثير من الموظفين العاديين الذين يعتبرونها موائد ملوكية لا يمكنها أن يحظوا بها نظرا لإمكانياتهم المادية البسيطة.
وهكذا حولت هذه الفئة بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» من فضاءات للتبادل الاجتماعي بين الناس والاستفادة من الآخرين وخبراتهم إلى صفحات للاستعراض والتباهي والمظاهر الخادعة، إذ أضحى اللحم والدجاج المحمر وباقي الاطباق الفاخرة وأنواع السمك الغالية الثمن الهدف الأساسي من الدخول إلى هذه المواقع الاجتماعية الافتراضية التي أضحت عالما لا يستطيع أن يستغني عنه الكثيرون، وقد أكدت ذات المتحدثة أن هاته الصور لم تنشر بطريقة بريئة بل متعمدة لتمرير رسائل مشفرة وخطيرة مفادها السعي وراء المال بأية طريقة من أجل تحقيق الرفاهية في الحياة التي تبدأ من هاته الموائد والأواني الفاخرة، ولم يقتصر الأمر على عرض المأكولات فقط بل بدأت ملابس العيد تشغل حيزا واسعا من هذا الفضاء فكل من اشترى لباسا لابنه عرض صورته رفقة السعر.
وأشارت فاسي، إلى أن الفيسبوك بات وسيلة سهلة بين أيدي الناس بمختلف الفئات والثقافات والأماكن بعدما اختلط فيها الحابل بالنابل وأصبح الناس يستعرضون فيها أشياءهم الخاصة بحرية مفرطة تصل إلى حد استفزاز الآخرين كعرض حياتهم الشخصية بكل تفاصيلها وتلك بالتأكيد إسقاطات نفسية واجتماعية تنم عن مجتمع يعيش على المظاهر والأقنعة المزيفة ينسجها من خيوط إسقاطاتهم النفسية العليلة.
 
عضو جمعية العلماء المسلمين، كمال شكاط:«إنه شهر الرحمة لا شهر التفاخر والنقمة»

من جهته دعا كمال شكاط، أحد أعضاء جمعية العلماء المسلمين وعلماء الساحل، إلى وقف هذه التصرفات التي لا تمت إلى صفات المؤمنين في شهر الصيام ففضل الصيام يكمن في التآزر والاخوة والإحساس بجوع الفقراء والمعوزين لا بنشر صور تلك المأكولات والموائد الفاخرة التي قد لا تكون باستطاعة الفئة البسيطة والمعوزة ذات الدخل المحدود، فبينما هناك أشخاص يسعون جاهدين الى فعل الخير ومد موائد الرحمة من أجل الحفاظ على كرامة الفقراء هناك من يجرحونها ولا يعيرونها اهتماما في شهر يعتبر ايثار النفس فيه على الغير من اهم الصفات التي تقرب الانسان الى الله.
كما اعتبر أن وسائل التواصل الاجتماعي وجدت لخدمة الناس وتسهيل تواصلهم وتيسيير أمورهم الحياتية لا لإسقاط حاجتهم النفسية المكبوتة التي لا يستطيعون إظهارها في الواقع ولإشباع حاجاتهم النفسية لأن الإنسان إذا أصابه خلل في أي جزء من أجزائه التكوينية ظهرت عليه هذه الاضطرابات وهذه التصرفات التي ليست من عادات وتقاليد المجتمع الذي يعيش فيه ولا من شيمه وشيم الدين.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha