شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

بسبب كثرة الأعباء المنزلية

عاملات يستنجدن بالأطباق الجاهزة في النصف الثاني من رمضان


  13 جوان 2017 - 12:38   قرئ 434 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
عاملات يستنجدن بالأطباق الجاهزة في النصف الثاني من رمضان

بدأ الطلب على الأطباق الجاهزة في النصف الأخير من رمضان يتزايد من قبل النساء العاملات، خاصة بسبب الضغط الكبير الذي تعشنه جراء العمل وزيادة الأعباء المنزلية من شراء لملابس العيد وتحضير للفطور إضافة الى التفكير في إعداد حلوى العيد.

 
يعرف المركز التجاري «أرديس» اكتظاظا رهيبا في جناح بيع الأكلات الجاهزة المعبأة داخل علب، هذا الإقبال لم يكن من قبل النساء فقط بل حتى من الرجال الذين باتوا يطلبون مأكولات قد تعجز زوجاتهم عن تحضيرها بسبب ضيق الوقت أو الجهل بكيفية إعدادها.
 
 زوجتي لم تتعلم بعد تحضير «الشخشوخة»

«رامي .ف» البالغ من العمر 33 سنة وجدناه بذات الجناح ينتظر دوره بعدما طلب طبق «شخشوخة» ليأخذه إلى البيت ولما سألناه عن سبب  اقتنائه من المحل أفادنا بأنه لم يمر على زواجه إلا بضعة أشهر وزوجته لا يتعدى سنها الـ22 سنة، وهي في بداية طريقها لتعلم فنيات الطبخ لهذا فأنا لا أريد إحراجها أي أنني لا أطلب منها شيئا ولا أحرجها وأنا أعلم أنه من الغير الممكن أن تحضر لي هذه الأطباق التقليدية التي طالما تعودت على أكلها في بيتي العائلي ولا يمكنني من جهة أخرى ان أطلبها من والدتي التي ستستصغر زوجتي التي لا تعرف مهارات الطبخ جيدا لهذا كل ما اشتهيت طبقا توجهت الى هذا الجناح بالمركز التجاري أحضره لأتناوله رفقة زوجتي التي بدأت تحاول أن تتعلم هاته الأطباق من مواقع التواصل الاجتماعي.
 
 بسبب شراء ملابس العيد وضغط العمل أفضل الأطباق الجاهزة

بنفس المكان وجدنا سيدة اشترت طبقا من «المثوم» وآخر من «لحم لحلو» وأخبرتنا كريمة البالغة من العمر 43 سنة، وهي عاملة ببنك الجزائر، أنها لا تغادر مكان عملها قبل الساعة الثالثة مساء، خاصة وأنها مسؤولة عن فريق كامل من العمال ولا يمكنها المغادرة باكرا لن تتمكن من الوصول الى البيت قبل الساعة الرابعة ومنه فإنها تهتم بترتيب البيت وتحضير الشوربة والبوراك وتلبية احتياجات الأطفال الذين مازالوا في سن لا يستطيعون فيها الاعتماد على أنفسهم أما في الفترة الليلية فإنها تضطر إلى الخروج رفقة أبنائها الثلاث من أجل شراء ملابس العيد ولا تعود قبل الواحدة ليلا، أين تكون مرهقة وتخلد إلى النوم لأن العمل ينتظرها في الصباح الباكر أي في تمام الساعة التاسعة ولهذا تفضل شراء الأطباق الجاهزة عوض تحضيرها ربحا للوقت رغم أن الأطباق مكلفة نوعا ما أي تتراوح ما بين 600 و800 دج في حين أن طبقي الكسكسي والشخشوخة تصل الى 1200 دج.
 
المختص في أمراض الجهاز الهضمي، جمال عماري:«الأكلات الجاهزة لها مخاطر صحية!»

أكد جمال عماري طبيب مختص في أمراض المعدة والجهاز الهضمي، أن المقبلين على هذه الأطباق الجاهزة يعتقدون أنهم يوفرون الكثير من الوقت والجهد في حين أن الحقيقة تثبت تدخل «مادة الفثالات» في صناعة الأغذية السريعة لأنها تستخدم في جعل المواد البلاستيكية قابلة للطي وقابلة للحفظ لكن هذه المادة يمكنها أن تتسلل إلى المواد الغذائية التي تُحفظ في المعلبات ومن ثم تدخل إلى معدة البشر لكن هذه المادة يمكنها أن تتسرب أيضا إلى المواد الغذائية التي تحفظ في المعلبات ومن ثم تدخل إلى معدة البشر.
وقد أكد علماء الوراثة أن هناك أضرارا صحية ناجمة عن تلك الأغذية والمحاصيل التي يمكن أن نجدها في زيوت الطبخ والوجبات الجاهزة المجمدة والحبوب التي يتناولها الأطفال كوجبة فطور حتى أن بعضها قد يتسبب بتلف في الدماغ والوفاة في حال الاستخدام الخاطئ أو التسمم لهذا ينصح ذات المتحدث ربات البيوت بصفة خاصة بأن لا تتكاسلن حتى تشترين كل أنواع المرض لأولادهن بل عليهن ان تكرسن كل وقتهن لإطعام عائلتهن طعاما صحيا خاصة في شهر الصيام أين يجب أن تستقبل المعدة أكلا متوازنا وصحي.
 
جليلة.ع