شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

بسبب كثرة الأعباء المنزلية

عاملات يستنجدن بالأطباق الجاهزة في النصف الثاني من رمضان


  13 جوان 2017 - 12:38   قرئ 318 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
عاملات يستنجدن بالأطباق الجاهزة في النصف الثاني من رمضان

بدأ الطلب على الأطباق الجاهزة في النصف الأخير من رمضان يتزايد من قبل النساء العاملات، خاصة بسبب الضغط الكبير الذي تعشنه جراء العمل وزيادة الأعباء المنزلية من شراء لملابس العيد وتحضير للفطور إضافة الى التفكير في إعداد حلوى العيد.

 
يعرف المركز التجاري «أرديس» اكتظاظا رهيبا في جناح بيع الأكلات الجاهزة المعبأة داخل علب، هذا الإقبال لم يكن من قبل النساء فقط بل حتى من الرجال الذين باتوا يطلبون مأكولات قد تعجز زوجاتهم عن تحضيرها بسبب ضيق الوقت أو الجهل بكيفية إعدادها.
 
 زوجتي لم تتعلم بعد تحضير «الشخشوخة»

«رامي .ف» البالغ من العمر 33 سنة وجدناه بذات الجناح ينتظر دوره بعدما طلب طبق «شخشوخة» ليأخذه إلى البيت ولما سألناه عن سبب  اقتنائه من المحل أفادنا بأنه لم يمر على زواجه إلا بضعة أشهر وزوجته لا يتعدى سنها الـ22 سنة، وهي في بداية طريقها لتعلم فنيات الطبخ لهذا فأنا لا أريد إحراجها أي أنني لا أطلب منها شيئا ولا أحرجها وأنا أعلم أنه من الغير الممكن أن تحضر لي هذه الأطباق التقليدية التي طالما تعودت على أكلها في بيتي العائلي ولا يمكنني من جهة أخرى ان أطلبها من والدتي التي ستستصغر زوجتي التي لا تعرف مهارات الطبخ جيدا لهذا كل ما اشتهيت طبقا توجهت الى هذا الجناح بالمركز التجاري أحضره لأتناوله رفقة زوجتي التي بدأت تحاول أن تتعلم هاته الأطباق من مواقع التواصل الاجتماعي.
 
 بسبب شراء ملابس العيد وضغط العمل أفضل الأطباق الجاهزة

بنفس المكان وجدنا سيدة اشترت طبقا من «المثوم» وآخر من «لحم لحلو» وأخبرتنا كريمة البالغة من العمر 43 سنة، وهي عاملة ببنك الجزائر، أنها لا تغادر مكان عملها قبل الساعة الثالثة مساء، خاصة وأنها مسؤولة عن فريق كامل من العمال ولا يمكنها المغادرة باكرا لن تتمكن من الوصول الى البيت قبل الساعة الرابعة ومنه فإنها تهتم بترتيب البيت وتحضير الشوربة والبوراك وتلبية احتياجات الأطفال الذين مازالوا في سن لا يستطيعون فيها الاعتماد على أنفسهم أما في الفترة الليلية فإنها تضطر إلى الخروج رفقة أبنائها الثلاث من أجل شراء ملابس العيد ولا تعود قبل الواحدة ليلا، أين تكون مرهقة وتخلد إلى النوم لأن العمل ينتظرها في الصباح الباكر أي في تمام الساعة التاسعة ولهذا تفضل شراء الأطباق الجاهزة عوض تحضيرها ربحا للوقت رغم أن الأطباق مكلفة نوعا ما أي تتراوح ما بين 600 و800 دج في حين أن طبقي الكسكسي والشخشوخة تصل الى 1200 دج.
 
المختص في أمراض الجهاز الهضمي، جمال عماري:«الأكلات الجاهزة لها مخاطر صحية!»

أكد جمال عماري طبيب مختص في أمراض المعدة والجهاز الهضمي، أن المقبلين على هذه الأطباق الجاهزة يعتقدون أنهم يوفرون الكثير من الوقت والجهد في حين أن الحقيقة تثبت تدخل «مادة الفثالات» في صناعة الأغذية السريعة لأنها تستخدم في جعل المواد البلاستيكية قابلة للطي وقابلة للحفظ لكن هذه المادة يمكنها أن تتسلل إلى المواد الغذائية التي تُحفظ في المعلبات ومن ثم تدخل إلى معدة البشر لكن هذه المادة يمكنها أن تتسرب أيضا إلى المواد الغذائية التي تحفظ في المعلبات ومن ثم تدخل إلى معدة البشر.
وقد أكد علماء الوراثة أن هناك أضرارا صحية ناجمة عن تلك الأغذية والمحاصيل التي يمكن أن نجدها في زيوت الطبخ والوجبات الجاهزة المجمدة والحبوب التي يتناولها الأطفال كوجبة فطور حتى أن بعضها قد يتسبب بتلف في الدماغ والوفاة في حال الاستخدام الخاطئ أو التسمم لهذا ينصح ذات المتحدث ربات البيوت بصفة خاصة بأن لا تتكاسلن حتى تشترين كل أنواع المرض لأولادهن بل عليهن ان تكرسن كل وقتهن لإطعام عائلتهن طعاما صحيا خاصة في شهر الصيام أين يجب أن تستقبل المعدة أكلا متوازنا وصحي.
 
جليلة.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha