شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

يعتبر مصدر رزق للعديد من العائلات

«المطلوع» السكيكدي سيد المائدة الرمضانية


  14 جوان 2017 - 11:53   قرئ 221 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
«المطلوع» السكيكدي سيد المائدة الرمضانية

ازدهر نشاط بيع «الكسرة» بكل أنواعها في السنوات الأخيرة بولاية سكيكدة بسببالتغير الحاصل على المستوى الاقتصادي والذي أثر بدوره على المستويين الاجتماعي والثقافي للعائلة السكيكدية.

 
بعدما كانت العائلات لا تتناول «الكسرة»، إلا من يد ربة العائلة أو من النسوة والفتيات اللاتي ينحدرن من العائلة الصغيرة أو الكبيرة ، زال هذا التقليد مع رياح التغيير التي عصفت به وبغيره وعلى رأس هذه التغيير اقتحام المرأة لسوق العمل وبقوة وبقائها فترة طويلة من النهار فيه، الأمر الذي يستحيل عليها خبز «الكسرة» في الأوقات العادية، فما بالك في شهر رمضان حيث تكثر الانشغالات والأطباق في ظل ضيق الوقت، وفي مقابل هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع المحلي برزت إلى الوجود ظاهرة بيع «الكسرة» من قبل العائلات. وقد انطلقت الأخيرة بقيام ربات البيوت بخبزها وتقديمها لأبنائها من الأطفال لبيعها على أرصفة الشوارع وخاصة بالقرب من المحلات التجارية المتخصصة في بيع المواد الغذائية والخضر والفواكه، غير أنها ما لبثت أن تطورت وبسرعة لتتحوّل إلى مشاريع اقتصادية تدر الربح على المشتركين فيها كقيام عدد من النسوة بخبز «الكسرة» بجميع أنواعها وذلك حسب حاجة السوق فتجد ما تسمى بـ»المطلوع» التي يكثر الطلب عليها خاصة في الشهر الفضيل و»المبسة» وغيرها مستغلين عدم قيام المخابز بخبز هذه الأنواع التي تبقى رهينة خدمة اليد و طاجين الطين لا غير، فخبز «الكسرة» يتم تحضيره بكميات كبيرة وتسويقه يكون عادة على مستوى المخابز والمحلات التي تبيع الخبز، وأحيانا أخرى من قبل الأطفال وحتى الكبار في الطريق العام، وتلقى هذه البضاعة رواجا كبيرا من قبل المستهلكين الذين يعرف كل واحد منهم وجهته أو بائعه المفضل بعدما يكون قد جال بمختلف الباعة وتعرف على نوعية السلعة، وربما يعود سبب التهافت الكبير على «الكسرة» إلى جانب الأسباب السالفة الذكر وضرورة تزيينها لمائدة رمضان باعتبار أنها تقليد لا بد منه، هو ارتفاع حرارة الجو هذه السنوات التي تزامن فيها شهر الصيام، الأمر الذي يصعب على من يقوم بخبزها بالبقاء مدة طويلة أما «الطاجين»، ففي الوقت الذي تعرف فيه ربات البيوت الماكثات في المنزل إلى خبزها في النهار الباكر أين يكون الجو لطيفا حتى تتفادى الحرارة، يستحيل الأمر على العاملات.
 
غالية. ن
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha