شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

يتمسكون بنشاطهم رغم الظروف الصعبة

البدو الرحل يكسرون مشقة الصوم ببساطة العيش


  18 جوان 2017 - 13:15   قرئ 1968 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
البدو الرحل يكسرون مشقة الصوم ببساطة العيش

يقضي البدو الرحل جنوب ولاية سيدي بلعباس شهر رمضان بنكهة مميزة تصنعها أجواء من التآخي والتلاحم والتسامح تجمع ما بين سكان كل بادية سواء في الليل أو النهار.

 

أجواء رمضان في البادية ليست كغيرها في أماكن أخرى فعلى الرغم من مشقة الحياة وسط العراء في أرض تلتهب حرا في النهار يظل سكان البدو الرحل متمسكين بنشاطهم الأساسي المتمثل في الرعي الذي يعد مصدر رزق لهم، وتزداد صعوبة هذا النشاط في شهر رمضان حيث تنطلق رحلة الصائم منذ بزوغ حيث يخرجوا للرعي وبعد أن تتوسط الشمس السماء عندما تزداد حرارة الجو يشمرون على سواعدهم ويقومون بجلب ما يحتاجونه من ماء يسد رمقهم عند الإفطار، وعند بلوغ الخيام يقوم الراعي بالبادية بإدخال ماشيته ويحكم رباط الأبقار التي تغذت من خيرات الطبيعة وامتلأت بطونها بعشب يجعلها تذر له لبنا خالصا يروى منه الصائم عند الإفطار مع حبات من التمر.  

وعلى مقربة من خيام سكان البدو الرحل تشم رائحة رمضان بنكهة البادية حيث تبعث النيران التي توقد بالجمر رائحة «الحريرة» الحساء المفضل للصائم عند الإفطار. ويعرف سكان البادية موعد الإفطار بإشارات يتبادلونها فيما بينهم لتجد الجميع يفطر على حبات من التمر واللبن ويتجه حيث تقام صلاة المغرب جماعة. وهكذا تجتمع العائلات على مائدة الإفطار حيث يفطر الصائمون من الرجال على مائدة وليس بعيد عنهم تجتمع النسوة لتناول الإفطار رفقة أولادهن.

وبعد الإفطار وقيام صلاة العشاء والتراويح تبدأ سهرة جديدة في البادية حيث يحلو السمر بين أفراد الدوار الواحد بقعدة سينية الشاي التي يتناوبون عليها حيث يحضر هذا المشروب على لهيب الجمر ويقدمونه مع حلوى الزلابية والفول السوداني وطبق السفة الشهير الذي يجمعهم حتى موعد السحور في أجواء أخوية يطبعها التلاحم والتآزر الذي صنعوه بأشياء بسيطة وبدائية بعيدا عن صخب المدن وضجيج الطرق.

ق.م