شريط الاخبار
ولاية الجزائر تقاضي 20 مستثمرا سحب عقود امتياز استغلال العقار الصناعي أسعار العملة الصعبة تواصل الانهيار في السوق الرسمية والموازية رفع قيمة الدعم للصادرات خارج المحروقات إلى 50 بالمائة بوادر رحيل حكومة بدوي ترتسم خصم أجور مليون عامل شاركوا في إضراب كنفدرالية القوى المنتجة تقديم الشباب الموقوفين خلال حفل «سولكينغ» أمام وكيل الجمهورية تكليف وزارة النقل بإعـداد دراسة حول تسعيرات الطريق السيار دحمون يلتقي ممثلين عن متقاعدي الجيش ويتعهد بحل مشاكلهم انسحاب الإعلامية حدة حزام من لجنة العقلاء لهيئة الوساطة الحكومة تفصل اليوم في ملف النقل الجامعي «جيبلي» ينفي تقليص كميات الحليب المجمّعة عمال مجمع «كونيناف» يصعّدون احتجاجهم الحراك الشعبي ومأساة ملعب 20 أوت ينهيان مسيرة بوهدبة! فيلود يكسب أول رهان ويعود بأحلى تأهل من السودان سوناطراك أول مؤسسة اقتصادية إفريقية لسنة 2019 انخفاض التضخم إلى 2.7 بالمائة بسبب تراجع أسعار المنتوجات الفلاحية تغييرات جديدة في الإدارة المركزية لوزارة التربية الجمارك تشرع في الإفراج عن الحاويات المحجوزة تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب

مصالح الأمن قامت بالقبض على المتهم

فايسبوكيون ينتفضون ضد صورة طفل متدلي من عمارة بباب الزوار


  19 جوان 2017 - 11:29   قرئ 1742 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
فايسبوكيون ينتفضون ضد صورة طفل متدلي من عمارة بباب الزوار

بعد اكتساح صورة الطفل المتدلي من شرفة الطابق الثاني عشر بباب الزوار مواقع التواصل الاجتماعي وسط هول كبير وردة فعل قوية من طرف كل ناشطي هذه المواقع ضد همجية وطيش الشخص الذي قام بأخذ الصورة للطفل معرضا حياته للخطر دون اتخاذ أدنى شروط السلامة وبدون التحلي بأي نوع من أنواع المسؤولية، فقط من أجل حصد أكبر عدد من التفاعل والإعجاب على صفحات مواقع التواصل للاجتماعي، أو خلق نوع من التميز والشهرة، التي استطاع فعلا تحقيق نسبة كبيرة منها على حساب المخاطرة بحياة طفل بريء، وما يندى له الجبين أن الحادثة تزامنت وشهر رمضان الفضيل.

 
تحركت مصالح الأمن بسرعة ومباشرة بعد انتشار صورة الطفل المعلق واستطاعت القبض على الشخص الذي عرض حياة الطفل للخطر والكشف عن هويته بسهولة، حيث ظهر أنه ابن خالته أي قريبه والمفروض أنه الأجدر بالثقة والأكثر أهلية لحماية الطفل غير أن الآونة الأخيرة أصبحت تشهد نوعا غريبا من الظواهر وصنفا جديدا من أنواع الانتهاكات والعنف ضد الأطفال من خلال الاستخفاف بحياتهم وسلامتهم من أجل الدخول بنوبات من الضحك أو خلق نوع من التمييز والشهرة بعرض صور وفيديوهات تعنف أطفالا من طرف أقرب الناس إليهم وفي بعض الأحيان حتى من طرف أبائهم، وكأن الوضع المخيف والمقلق الذي تعيشه الطفولة في الجزائر من حالات اختطاف لبيع الأعضاء من جهة وحالات اختطاف وقتل لابتزاز أوليائهم والانتقام منهم من جهة أخرى  لم يعد كافيا، تعنيف في المدارس والشوارع وحتى بالبيت  بسبب أولياء مضطربين عقليا أو نفسيا أحيانا وبسبب أولياء وأهل يعيشون مشاكل ليس لهم أي ذنب فيها غير أنهم يدفعون ضريبتها متحملين كل الغضب الذي يصبه عليهم أقاربهم والأشخاص المحيطين بهم أحيانا أخرى، عنف نفسي لفظي وحتى جسدي ناتج عن الضرب والاغتصاب الحيواني من أقرب الناس إليهم، كل هذا لم يعد كافيا في حق هذه البراءة الضعيفة التي يجب أن تتلقى أكبر قدر من الرعاية والاهتمام، كما لا تعتبر الصورة الأولى في المجتمع الجزائري فكلنا يذكر الفيديو الوحشي الذي سجل لمجموعة من الشباب  وهم يحرضون كلبا شرسا من نوع «بارجي» للهجوم على طفل في الخامسة من عمره وهو يصرخ ويتوسل في نوبة من الذعر والفزع تحرك سكون الحجر غير أنها حركت بداخلهم نوبات ضحك وربما شعور بالقوة الذي ينمي عن وجود مرض نفسي بداخلهم، الفيديو الذي استدعى تدخل وزير العدل حافظ الأختام الطيب لوح آنذاك بعد كل الجدل والتهجم الذي طالهم بسبب الوحشية وانعدام الشفقة بداخلهم، والأدهى والأمر أن كل هذه الأنواع من الممارسات العنيفة والوحشية في حق الطفل مورست بسبب تافه جدا وهو الحصول على أكبر عدد من الإعجاب على صفحات التواصل الاجتماعي وتسليط الضوء على شخصياتهم المريضة والتي فشلت فشلا ذريعا في تحقيق أي نوع من أنواع التميز ما جعلها تبحث عنه داخل دائرة أمان وسلامة أطفال ضعفاء لا حول ولا قوة لهم.
تفاعل نشطاء الصفحات التي انتشرت بها الصورة بصفة كبيرة جدا مع الصورة وعلقت الأغلبية الساحقة منهم بعبارات ذم واحتقار وحتى سب وشتم للشخص الذي أخذ الصورة للطفل واصفين إياه بأبشع الأوصاف، كما طالبوا المسارعة في القبض إليه والتحقيق معه، وهو ما تم بالفعل مؤخرا.
 
عبد الرحمان عرعار: «الصورة تمثل  جريمة أخرى في حق الطفولة»

عبر رئيس الجمعية الوطنية لحماية حقوق الطفل بالجزائر شبكة ندى عبد الرحمن عرعار «للمحور اليومي» عن تأسفه الشديد لانحطاط مستوى الكثيرين ممن يقومون بمثل هذه الأفعال والممارسات الشنيعة في حق الأطفال الذي المباشرة بعد تداول الصورة وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي لترفع دعوى قضائية ضد هذا الشخص ومعاقبته حتى يتم القضاء على مثل هذه الممارسات التي تهدد الطفولة في مجتمعنا.
 
 منيرة بن خوشة