شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

يغتنمون اكتظاظ المحلات

زبائن يحترفون السرقة والباعة يشتكون


  20 جوان 2017 - 12:50   قرئ 2193 مرة   0 تعليق   رمضان والناس
زبائن يحترفون السرقة والباعة يشتكون

تعرف العشر الأواخر من شهر رمضان بأنها أكثر الأيام إقبالا على الأسواق والمحلات التجارية من طرف العائلات التي تقصد هذه الأخيرة من أجل شراء كسوة العيد، لكن من الأشياء التي باتت تطبع هذه الأيام خلال السنوات القليلة الأخيرة هو استياء أصحاب المحلات من تعرضهم للسرقة خلال هذه الأيام المباركة مغتنمين حالة الاكتظاظ التي تعرفها تلك المحلات.

 
يشتكي أصحاب المحلات التجارية وكذا المواطنين من ظاهرة السرقة التي يتعرضون لها أثناء الازدحام الذي تشهده الأسواق والمحلات التجارية هذه الأيام وذلك في خضم الاستعداد لاستقبال عيد الفطر، الظاهرة التي أثقلت كاهل العديد من التجار الذين أجمعوا على أن نسبة الخسارة التي تنجر عن هذه الأفعال كانت أكثر من نسبة الربح الذي يعود عليهم خلال هذه الفترة، حيث قال «يونس» صاحب محل تجاري بمنطقة رويبة شرق العاصمة، بأن الكيل طفح من الحوادث التي بات يشهدها في محله قبل أن يشير إلى أن هذه السرقات تكثر خاصة خلال هذه الأيام الأخيرة.
 
نساء يحترفن السرقة في المحلات التجارية

حسب العديد من أصحاب المحلات الذين تعرضوا لسرقة سلعهن وكانوا ضحايا لهذه النسوة أجمعوا على أن الجنس اللطيف بات يحترف هذه الأخيرة التي اتخذ منها حرفة، حيث ذهب «سامي» في هذا السياق إلى قص العديد من القصص التي ارتبطت بهذا الموضوع، فمنها من كان هو شخصيا شاهد عليها، والأخرى منها من كان هو الضحية فيها، حيث قال بأنه في العام الماضي كان له محل للعطور، وكان مزدحما عن آخره قبل أن يدوي صراخ بنت صغيرة في كل المحل لتوجه الأنظار نحوها أين وجدت في حالة كارثية بعد أن أقدمت امرأة على تجريدها من أقراطها بطريقة عنيفة، مشيرا إلى أنه لم يتم التعرف على هوية المرأة.
 
وأخريات تبتكرن طرقا جديدة لها

أيضا أضاف «يوسف» صاحب محل آخر بأن هناك من السارقات من ذهبتن إلى تطليق الطرق التقليدية في ممارستهن لذات النشاط، منتهجات بذلك طرقا عصرية للقيام بعملية السرقة، حيث قال بأن العديدات من تتدخل إلى غرف الملابس من أجل التجريب لتنتهز الفرصة في ارتداء اللباس الجديد تحت القديم لتخرج بذلك دون أن تدفع، وعند التفطن لاختفاء السلع قال بأن الزبونة السارقة تكون قد اتخذت كل احتياطاتها، حيث تقوم بأخذ العديد من النماذج من الملابس حتى لا يسع لصاحب المحل مراقبة كل المقتنيات، ومنهن من تجلب معها صديقاتها من أجل مساعدتها في التشويش على صاحب المحل.
 
منيرة ابتسام طوبالي