شريط الاخبار
خبراء لا يستبعدون لجوء الحكومة إلى قانون مالية تكميلي 6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت

قعدات زمان تلاشت وأصبحت من ذكريات الماضي

شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع الفايسبوك


  29 جوان 2014 - 09:05   قرئ 3109 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع  الفايسبوك

مواضيع ونقاشات ودردشة إلى غاية السحور
استبدل العديد من الأشخاص عادات اللمة العائلية خلال سهرة رمضان باللمة على طاولة الكمبيوتر والسهر مع الأصدقاء عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك إلى غاية السحور.
لم يعد للحديث عن زيارة الأقارب ولم شمل العائلة خلال السهرة في رمضان معنى عند بعض الأشخاص الذين رأوا أن هذه العادات تلاشت ولم يعد لها وجود في ظل التطور التكنولوجي وظهور شبكات التواصل الاجتماعي التي عوضتها بنسبة كبيرة حيث أصبحت ملاذهم الوحيد مباشرة بعد الافطار والى غاية السحور.
رواد الفايسبوك يحيون سهرات رمضان بعيدا عن الجو العائلي
منذ اكتشاف شبكات التواصل الاجتماعي خاصة الفايسبوك انقلبت أحوال الجزائريين رأسا على عقب فلم يعد لبعض العادات الجزائرية الأصيلة وجود وتبدلت معظم الذهنيات بالنسبة للكثير منهم، حيث سيطر الفايسبوك على عقولهم بصفة كبيرة وتحولت سهرة رمضان بالنسبة لرواد هذه المواقع الى فرصة لتبادل أطراف الحديث والنقاش الحيوي الذي لاحدود له الى غاية طلوع النهار عبر جهاز الكمبيوتر عوض زيارة الأقارب والالتفاف حول صينية الشاي والحلويات الرمضانية، الآمر الذي افقد رمضان نكهته المميزة بنسبة كبيرة وهو ما أرجعه البعض الى الغزو التكنولوجي الذي ساهم في تفكيك الروابط الأسرية والعائلية خاصة خلال هذا الشهر الفضيل الذي يعد فرصة لصلة الرحم وتوطيد العلاقات بين أفراد العائلة والأصدقاء وحتى الجيران.
الفايسبوك.. .زينة القعدة    مع الأحباب
أعرب  محمد زياد˜ الذي يبلغ من العمر 18 سنة انه فضل هذه السنة أن يقضي سهرته خلال رمضان الجاري على شبكة الفايسبوك مؤكدا أن تبادل أطراف الحديث مع أصدقائه عبر هذه الشبكة كأنه أمامهم كما ان هذه الشبكة تسمح لك بالمناقشة والحوار مع عدة أشخاص من مختلف البلدان في ان واحد دون عناء التنقل من منطقة الى أخرى.
أما  سالم˜ فرأيه مطابق تماما لرأي صديقه  زياد˜ حيث أشار الى ان اللمة العائلية في رمضان من العادات القديمة التي تلاشت مع الزمن أما اليوم فالكل يبحث عن البديل لقضاء سهرة بعيدة عن ضوضاء المدينة وعناء التنقل من منزل لآخر فاليوم مع الفايسبوك أصبح التواصل مع الأشخاص مريحا وغاية في السرعة فما عليك إلا ان تجلس بالقرب من الكمبيوتر وتفتح موقع الفايسبوك وتنطلق في السهرة الى غاية طلوع النهار كما ان المواضيع المتناولة عبر هذه الشبكة مختلفة وتتعلق تقريبا كلها برمضان وأجوائه الى جانب قراءة بعض النكت والمواضيع الاجتماعية المميزة خلال الشهر .
شباب في رحلة البحث  عن  الويفي˜ لدخول الفايسبوك خارج المنزل
خلال تجولنا بشوارع العاصمة لاحظنا بعض الشباب متعلقين على الأشجار وفوق الأسطح للبحث عن الويفي من اجل دخول شبكة الفايسبوك والسهر من خلالها بالشارع في مكان معزول بعيدا عن الضجيج وهو ما تطرق إليه  سعيد˜ الذي قال بان التواصل بالفايسبوك خلال السهرة وخارج المنزل له  نكهة خاصة في رمضان حيث يكون الجو مهيأ لتبادل الأحاديث الرمضانية وجو الصيام نهارا الى جانب مواضيع خاصة بالفنانين والمسلسلات التي  تعرض خلال السهرة حيث تبث معظم التعليقات عليها عبر هذه الشبكة .
مقاهي الانترنيت تفتح أبوابها لعشاق الفايسبوك إلى غاية الثالثة صباحا
تسارع مقاهي الانترنيت إلى فتح أبوابها مباشرة بعد الإفطار والى غاية الثالثة صباحا لتستقبل عشاق الفايسبوك ومعظم مواقع التواصل الاجتماعي من اجل إكمال السهرة التي اعتبروا أنها لا تحلو إلا بالتواصل مع الأصدقاء من مختلف البلدان وتبادل الأحاديث معهم الخاصة منها برمضان، حيث تستمر سهرتهم الى غاية حلول موعد السحور ليتوجهوا بعدها الى منازلهم من اجل النوم كما أبدى بعضهم ان نكهة رمضان زالت منذ زمن بعيد بزوال بعض العادات والتقاليد الخاصة بهذا الشهر الامر الذي ساهم في اكتشاف البديل خاصة من طرف الشباب الذي يرغب دائما في التجديد والانسياق وراء موضة التكنولوجيا التي التهمت عقولهم وجيوبهم.