شريط الاخبار
سوناطراك تجدد عقود توريد الغاز الطبيعي مع «إينال» الإيطالية بن بيتور يقترح إنشاء 15 قطبا جهويا للتنمية والاستثمار برميل نفط برنت يتجاوز حدود 66 دولارا بوهدبة يشدد على ضرورة المساهمة في تقريب الإدارة من المواطن الدرك يستعرض القدرات الميدانية التي تتمتع بها مصالحه الدالية تؤكد تواصل معاناة المرأة مع العنف والتعسف إجراء عمليات جراحية دقيقة لاستئصال أورام النخاع الشوكي والمخ المطالبة بتعميم محاكمة رؤوس الفساد والإفراج عن المتظاهرين الموقوفين إلحاق الهيئة الوطنية للوقاية من الجرائم المتصلة بتكنولوجيات الإعلام بوزارة الدفاع ڤايد صالح ينفي أي طموح سياسي للقيادة ويجدد رفض المرحلة الانتقالية عمال البلديات يخرجون في مسيرة وسط مدينة تيزي وزو محامو تيزي وزو يرافعون لإطلاق سراح حاملي الراية الأمازيغية أويحيى.. ملزي وإطارات بإقامة الدولة أمام وكيل الجمهورية نهائي قبل الأوان لإثبات أحقية الطموح القاري خرّيجو جامعة التكوين المتواصل في وقفة احتجاجية يوم 18 جويلية انتعاش «حراك» المبادرات لإخراج البلاد من حالة الانسداد مقري يعارض حل أحزاب الموالاة ويدعو لإقصائها «شعبيا» عن طريق الانتخابات «لافارج هولسيم» تسلم الجائزة الكبرى لطالب الهندسة 2019 بلجود يرفض مراجعة أسعار «أل بي بي» ويقرّ بتأخر إنجاز مساكن «عدل» عمال شركات رجال الأعمال الموقوفين يحتجون رغم طمأنة الحكومة قايد صالح : "لا طموحات سياسية لقيادة الجيش" قايد صالح: "الجيش سيستمر في مرافقة الشعب بكل ما تعنيه كلمة مرافقة" بلماضي يضع اللمسات الأخيرة قبل مواجهة السينغال أخصائيون يحذرون من كارثة بيئية بسد تاقصابت سولكينغ بالجزائر عاصمة الحماديين تحيي ذكرى اغتيال المتمرد معطوب الوناس باديس فضلاء يقصف الملحق الثقافي لسفارة الجزائر بفرنسا إكراهات منعتنا من تسليم الجائزة للفائز بالطبعة السابقة˜ 60 نصا يتنافسون على جائزة امحمد بن قطاف مكافحة الأمراض المتنقلة عبر المياهوالتسممات العقربية أهم تحديات وزارة الصحة مصطافون ينفرون من غلاء الخدمات بالسواحل مدارس التكوين الخاصة تنهب جيوب الشباب توتنهام يصر على حسم صفقة عطال بلماضي يحضر لإجراء تغييرين في التشكيلة أمام السنغال السطايفية متخوفون من كولسة حمار في الجمعية غير العادية سكان ايت شافع يطالبون بالكشف عن قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعي والي وهران يتوعد المتسببين في نفوق الأسماك بـ ضاية أم غلاز بعقوبات صارمة ترحيل 63 عائلة بحي بودربالة بالسويدانية الى سكنات جديدة سوناطراك تتعهد باستكمال كل مشاريع الكشف عن النفط والغاز توقعات بارتفاع عدد السواح الأجانب إلى 3 ملايين نهاية العام الجاري

قعدات زمان تلاشت وأصبحت من ذكريات الماضي

شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع الفايسبوك


  29 جوان 2014 - 09:05   قرئ 2929 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع  الفايسبوك

مواضيع ونقاشات ودردشة إلى غاية السحور
استبدل العديد من الأشخاص عادات اللمة العائلية خلال سهرة رمضان باللمة على طاولة الكمبيوتر والسهر مع الأصدقاء عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك إلى غاية السحور.
لم يعد للحديث عن زيارة الأقارب ولم شمل العائلة خلال السهرة في رمضان معنى عند بعض الأشخاص الذين رأوا أن هذه العادات تلاشت ولم يعد لها وجود في ظل التطور التكنولوجي وظهور شبكات التواصل الاجتماعي التي عوضتها بنسبة كبيرة حيث أصبحت ملاذهم الوحيد مباشرة بعد الافطار والى غاية السحور.
رواد الفايسبوك يحيون سهرات رمضان بعيدا عن الجو العائلي
منذ اكتشاف شبكات التواصل الاجتماعي خاصة الفايسبوك انقلبت أحوال الجزائريين رأسا على عقب فلم يعد لبعض العادات الجزائرية الأصيلة وجود وتبدلت معظم الذهنيات بالنسبة للكثير منهم، حيث سيطر الفايسبوك على عقولهم بصفة كبيرة وتحولت سهرة رمضان بالنسبة لرواد هذه المواقع الى فرصة لتبادل أطراف الحديث والنقاش الحيوي الذي لاحدود له الى غاية طلوع النهار عبر جهاز الكمبيوتر عوض زيارة الأقارب والالتفاف حول صينية الشاي والحلويات الرمضانية، الآمر الذي افقد رمضان نكهته المميزة بنسبة كبيرة وهو ما أرجعه البعض الى الغزو التكنولوجي الذي ساهم في تفكيك الروابط الأسرية والعائلية خاصة خلال هذا الشهر الفضيل الذي يعد فرصة لصلة الرحم وتوطيد العلاقات بين أفراد العائلة والأصدقاء وحتى الجيران.
الفايسبوك.. .زينة القعدة    مع الأحباب
أعرب  محمد زياد˜ الذي يبلغ من العمر 18 سنة انه فضل هذه السنة أن يقضي سهرته خلال رمضان الجاري على شبكة الفايسبوك مؤكدا أن تبادل أطراف الحديث مع أصدقائه عبر هذه الشبكة كأنه أمامهم كما ان هذه الشبكة تسمح لك بالمناقشة والحوار مع عدة أشخاص من مختلف البلدان في ان واحد دون عناء التنقل من منطقة الى أخرى.
أما  سالم˜ فرأيه مطابق تماما لرأي صديقه  زياد˜ حيث أشار الى ان اللمة العائلية في رمضان من العادات القديمة التي تلاشت مع الزمن أما اليوم فالكل يبحث عن البديل لقضاء سهرة بعيدة عن ضوضاء المدينة وعناء التنقل من منزل لآخر فاليوم مع الفايسبوك أصبح التواصل مع الأشخاص مريحا وغاية في السرعة فما عليك إلا ان تجلس بالقرب من الكمبيوتر وتفتح موقع الفايسبوك وتنطلق في السهرة الى غاية طلوع النهار كما ان المواضيع المتناولة عبر هذه الشبكة مختلفة وتتعلق تقريبا كلها برمضان وأجوائه الى جانب قراءة بعض النكت والمواضيع الاجتماعية المميزة خلال الشهر .
شباب في رحلة البحث  عن  الويفي˜ لدخول الفايسبوك خارج المنزل
خلال تجولنا بشوارع العاصمة لاحظنا بعض الشباب متعلقين على الأشجار وفوق الأسطح للبحث عن الويفي من اجل دخول شبكة الفايسبوك والسهر من خلالها بالشارع في مكان معزول بعيدا عن الضجيج وهو ما تطرق إليه  سعيد˜ الذي قال بان التواصل بالفايسبوك خلال السهرة وخارج المنزل له  نكهة خاصة في رمضان حيث يكون الجو مهيأ لتبادل الأحاديث الرمضانية وجو الصيام نهارا الى جانب مواضيع خاصة بالفنانين والمسلسلات التي  تعرض خلال السهرة حيث تبث معظم التعليقات عليها عبر هذه الشبكة .
مقاهي الانترنيت تفتح أبوابها لعشاق الفايسبوك إلى غاية الثالثة صباحا
تسارع مقاهي الانترنيت إلى فتح أبوابها مباشرة بعد الإفطار والى غاية الثالثة صباحا لتستقبل عشاق الفايسبوك ومعظم مواقع التواصل الاجتماعي من اجل إكمال السهرة التي اعتبروا أنها لا تحلو إلا بالتواصل مع الأصدقاء من مختلف البلدان وتبادل الأحاديث معهم الخاصة منها برمضان، حيث تستمر سهرتهم الى غاية حلول موعد السحور ليتوجهوا بعدها الى منازلهم من اجل النوم كما أبدى بعضهم ان نكهة رمضان زالت منذ زمن بعيد بزوال بعض العادات والتقاليد الخاصة بهذا الشهر الامر الذي ساهم في اكتشاف البديل خاصة من طرف الشباب الذي يرغب دائما في التجديد والانسياق وراء موضة التكنولوجيا التي التهمت عقولهم وجيوبهم.