شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

قعدات زمان تلاشت وأصبحت من ذكريات الماضي

شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع الفايسبوك


  29 جوان 2014 - 09:05   قرئ 3216 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
شباب يستبدل اللمة العائلية بمقاهي الانترنيت والسهر مع  الفايسبوك

مواضيع ونقاشات ودردشة إلى غاية السحور
استبدل العديد من الأشخاص عادات اللمة العائلية خلال سهرة رمضان باللمة على طاولة الكمبيوتر والسهر مع الأصدقاء عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايسبوك إلى غاية السحور.
لم يعد للحديث عن زيارة الأقارب ولم شمل العائلة خلال السهرة في رمضان معنى عند بعض الأشخاص الذين رأوا أن هذه العادات تلاشت ولم يعد لها وجود في ظل التطور التكنولوجي وظهور شبكات التواصل الاجتماعي التي عوضتها بنسبة كبيرة حيث أصبحت ملاذهم الوحيد مباشرة بعد الافطار والى غاية السحور.
رواد الفايسبوك يحيون سهرات رمضان بعيدا عن الجو العائلي
منذ اكتشاف شبكات التواصل الاجتماعي خاصة الفايسبوك انقلبت أحوال الجزائريين رأسا على عقب فلم يعد لبعض العادات الجزائرية الأصيلة وجود وتبدلت معظم الذهنيات بالنسبة للكثير منهم، حيث سيطر الفايسبوك على عقولهم بصفة كبيرة وتحولت سهرة رمضان بالنسبة لرواد هذه المواقع الى فرصة لتبادل أطراف الحديث والنقاش الحيوي الذي لاحدود له الى غاية طلوع النهار عبر جهاز الكمبيوتر عوض زيارة الأقارب والالتفاف حول صينية الشاي والحلويات الرمضانية، الآمر الذي افقد رمضان نكهته المميزة بنسبة كبيرة وهو ما أرجعه البعض الى الغزو التكنولوجي الذي ساهم في تفكيك الروابط الأسرية والعائلية خاصة خلال هذا الشهر الفضيل الذي يعد فرصة لصلة الرحم وتوطيد العلاقات بين أفراد العائلة والأصدقاء وحتى الجيران.
الفايسبوك.. .زينة القعدة    مع الأحباب
أعرب  محمد زياد˜ الذي يبلغ من العمر 18 سنة انه فضل هذه السنة أن يقضي سهرته خلال رمضان الجاري على شبكة الفايسبوك مؤكدا أن تبادل أطراف الحديث مع أصدقائه عبر هذه الشبكة كأنه أمامهم كما ان هذه الشبكة تسمح لك بالمناقشة والحوار مع عدة أشخاص من مختلف البلدان في ان واحد دون عناء التنقل من منطقة الى أخرى.
أما  سالم˜ فرأيه مطابق تماما لرأي صديقه  زياد˜ حيث أشار الى ان اللمة العائلية في رمضان من العادات القديمة التي تلاشت مع الزمن أما اليوم فالكل يبحث عن البديل لقضاء سهرة بعيدة عن ضوضاء المدينة وعناء التنقل من منزل لآخر فاليوم مع الفايسبوك أصبح التواصل مع الأشخاص مريحا وغاية في السرعة فما عليك إلا ان تجلس بالقرب من الكمبيوتر وتفتح موقع الفايسبوك وتنطلق في السهرة الى غاية طلوع النهار كما ان المواضيع المتناولة عبر هذه الشبكة مختلفة وتتعلق تقريبا كلها برمضان وأجوائه الى جانب قراءة بعض النكت والمواضيع الاجتماعية المميزة خلال الشهر .
شباب في رحلة البحث  عن  الويفي˜ لدخول الفايسبوك خارج المنزل
خلال تجولنا بشوارع العاصمة لاحظنا بعض الشباب متعلقين على الأشجار وفوق الأسطح للبحث عن الويفي من اجل دخول شبكة الفايسبوك والسهر من خلالها بالشارع في مكان معزول بعيدا عن الضجيج وهو ما تطرق إليه  سعيد˜ الذي قال بان التواصل بالفايسبوك خلال السهرة وخارج المنزل له  نكهة خاصة في رمضان حيث يكون الجو مهيأ لتبادل الأحاديث الرمضانية وجو الصيام نهارا الى جانب مواضيع خاصة بالفنانين والمسلسلات التي  تعرض خلال السهرة حيث تبث معظم التعليقات عليها عبر هذه الشبكة .
مقاهي الانترنيت تفتح أبوابها لعشاق الفايسبوك إلى غاية الثالثة صباحا
تسارع مقاهي الانترنيت إلى فتح أبوابها مباشرة بعد الإفطار والى غاية الثالثة صباحا لتستقبل عشاق الفايسبوك ومعظم مواقع التواصل الاجتماعي من اجل إكمال السهرة التي اعتبروا أنها لا تحلو إلا بالتواصل مع الأصدقاء من مختلف البلدان وتبادل الأحاديث معهم الخاصة منها برمضان، حيث تستمر سهرتهم الى غاية حلول موعد السحور ليتوجهوا بعدها الى منازلهم من اجل النوم كما أبدى بعضهم ان نكهة رمضان زالت منذ زمن بعيد بزوال بعض العادات والتقاليد الخاصة بهذا الشهر الامر الذي ساهم في اكتشاف البديل خاصة من طرف الشباب الذي يرغب دائما في التجديد والانسياق وراء موضة التكنولوجيا التي التهمت عقولهم وجيوبهم.