شريط الاخبار
زبدي يؤكد أن السعر الحقيقي للكمامة لا يتجاور 15 دينارا تمديد آجال إيداع التصريحات الجبائية للمهن الحرة والشركات التزام «أوبك+» بخفض الإنتاج يرفع سعر «برنت» إلى 36 دولارا محكمة بومرداس تؤجل محاكمة هامل وابنه ومسؤولين سابقين إلى 02 جوان الإدارات العمومية تحضّر لرفع الحجر بداية من الأحـــــــــــــــــــــــــــــد المقبل نقابة المشرفين والمساعدين التربويين تنفي عودتها للمؤسسات التربوية بقاط بركاني يؤكد أن الجزائر لن تتخلى عن اعتماد «كلوروكين» رزيق يحذّر التجار الممنوعين من النشاط بسبب الحجر الصحي تسريح مرضى «كورونا» بعد اليوم العاشر من العلاج بـ «كلوروكين» تيزي وزو لم تسجّل أي حالة مؤكدة لفيروس كورونا منذ عدة أيام تعميم ارتداء الكمامات سيخفّض عدد الإصابات بكورونا أولياء التلاميذ والنقابات يجتمعون الأسبوع المقبل لدراسة إجراء امتحان «البيام» وضع 5319 شخص محل إجراء قضائي بسبب مخالفة الحجر خلال العيد وزارة الداخلية تشدّد على الالتزام بتدابير الوقاية لتجنّب انتشار كورونا أدبـــــــاء جزائريـــــون يكتبــــون عــــن العيــــد فــــي عــــز كورونــــــا ارتفاع قياسي في انتاج البطاطس الموسمية بمستغانم شيتور يدعو الأسرة الجامعية إلى المساهمة في إنتاج الكمامات والتقيد بارتدائها «عدل» تعلن عن تمديد آجال تسديد فاتورة الإيجار والأعباء لمدة شهر آخر الأساتذة المتعاقدون والمستخلفون يطالبون بإدماجهم واحتساب الخبرة المهنية غرامة بمليون سنتيم ضد المخالفين لقرار وضع الكمامات الواقية وزارة الصحة تستعرض برنامجها لما بعد كورونا أصحاب المؤسسات والتجار ينتظرون قرار إعادة بعث الحركة الاقتصادية الحكومة تتجه لرفع إجراءات الحجر الصحي نهاية الشهر الجاري إطلاق عملية بيع سكنات على التصاميم بصيغة الترقوي الحرّ بسيدي عبد الله التزام ٱزيد من 40 ٱلف تاجر بالمداومة خلال أول أيام العيد الجزائريون يحيون عيدا استثنائيا عبر المواقع بعيدا عن الزيارات واللّمات العائلية استغلال نصف طاقة استيعاب الفنادق..منع السهرات وفرق طبية للتكفــــل بالسياح التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق

المقاهي وقاعات الشاي تتفنن في عرضها بنكات الفواكه

شبـــاب لا تحلـو سهرتهــم إلا بحضور الرنقيلة


  04 جويلية 2014 - 23:13   قرئ 1383 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
شبـــاب لا تحلـو سهرتهــم إلا بحضور  الرنقيلة

يجد الشباب الجزائري متعة كبيرة في  الرنقيلة˜ في المقاهي وقاعات الشاي، حيث أصبحت اليوم جد مطلوبة في الجزائر نظرا للمتعة الكبيرة التي يشعر بها متناولوها والمعروف أن الرنقيلة دخلت إلى الجزائر عن طريق المهاجرين الذين اعتبروها كنوع من الهدايا.
تعد ظاهرة الإقبال على تناول  الرنقيلة˜ في المقاهي الشعبية وقاعات الشاي جديدة ودخيلة فرضت نفسها مؤخرا  في المجتمع الجزائري فبعد أن كانت تستخدم كقطعة لتزيين المنزل أصبحت اليوم وسيلة تضفي نكهة خاصة على السهرة الرمضانية بالنسبة لبعض الشباب .
إقبال على الرنقيلة خلال السهرة بمقاهي السطاوالي رغم ارتفاع الأسعار
بمجرد دخولنا لإحدى قاعات الشاي خلال السهرة بمدينة اسطاوالي لاحظنا الإقبال الكبير من طرف الشباب على طلب الرنقيلة والتي تعرضها بنكهات مختلفة من أشهى الفواكه وحسب  أذواق الزبائن وعادة ما يتم طلبها مع القهوة أو الشاي  لزيادة المتعة حيث تشهد إقبالا كبيرا من طرف الشباب خلال السهرة رغم غلاء الأسعار بالنسبة للبعض منهم ففي القديم كان تناول الرنقيلة مقتصرا فقط على المطاعم وقاعات الشاي الراقية غير انه اليوم أصبحت منتشرة في كافة المقاهي الشعبية وقاعات الشاي التي تستقطب عامة الناس وخصصتها بصورة كبيرة لسهرات رمضان. فتناول الرنقيلة خلال السهرة في رمضان في المقهى أو الخيمة رفقة الأصدقاء له نكهة خاصة ومتعة لا مثيل لها.
إقبال على اقتناء  الرنقيلة˜ من معرض المنتجات التقليدية
يقبل الشباب على اقتناء   الرنقيلة˜ أين يقوم التجار بشرح كيفية استعمالها للزبائن وعملية تنظيفها بعد كل استعمال. وحسب ما لاحظناه فان بعض النسوة يلجأن إلى اقتنائها من اجل الزينة في المنازل كنوع من الديكور العربي التقليدي في حين يعمد البعض الأخر إلى اقتنائها من اجل استخدامها عوض التدخين بالسيجارة.
متعة السهرة بالرنقيلة محفوفة بالمخاطر
اغلب مدخني الرنقيلة لا يدركون حجم خطورة الإفراط في تعاطيها فحسب اخصائئ في الأمراض الصدرية فان ساعة استهلاك واحد منها تعادل 100 إلى 200 سيجارة. كما أن مكونات دخان  الرنقيلة˜ تعتبر من مسببات الإصابة بحالات سرطان الرئة والفم والمثانة إضافة إلى أمراض شرايين القلب، وحسب دراسة أعدت مؤخرا فإن قوة استنشاق الهواء عن طريق الأنبوب تسمح للدخان بالدخول على مستوى أكثر عمقا داخل الرئتين. فنسبة مادة النيكوتين والقطران في  الرنقيلة˜ هي نفسها الموجودة في السيجارة بينما تتضاعف فيها مادة ثاني أوكسيد الكربون بـ10 مرات. وما يزيد من حجم أضرار تدخين  الرنقيلة˜ الاستهلاك الجماعي الذي يساعد في انتقال الأمراض المعدية عن طريق الفم.