شريط الاخبار
مسيرات واحتجاجات بالعاصمة وعدد من الولايات للمطالبة بالتغيير السياسي القضاء على الإرهابي «يحيى أبو الهمام» في مالي الأئمة يدعون إلى المحافظة على السلم والاستقرار ويحذّرون من الانزلاق رئيس لجنة كشف المنشطات يؤكد تناوله لـ "الكوكايين" برلماني سابق سرّب معلومات تتعلق بالدولة لصالح جهات أجنبية مسابقة ثانية لترقية أزيد من 09 آلاف أستاذ إلى رتبتي رئيسي ومكون "ورود التراث الأدبي الجزائري في الكتب المدرسة ليس مجرد كلام" "سنابست" تلتحق بـ "أنباف" وتتمسك بإضراب 26 و27 فيفري عودة الحراسة الأمنية للتمثيليات الدبلوماسية الفرنسية بالجزائر مصفاة سيدي رزين ستُحول الجزائر إلى مصدر للوقود ومشتقاته النفطية ربراب يبحث عن استثمارات جديدة في منطقة القبائل شاب يهشم رأس والدته بساطور ويرمي جدته من الطابق الرابع بباب الوادي حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري

عادات جزائرية تلاشت..

الحرارة أفقدت المواطنين نكهة السحور في البيوت


  10 جويلية 2014 - 18:41   قرئ 1012 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
الحرارة أفقدت المواطنين نكهة السحور في البيوت

باعتبار أن  شهر رمضان تزامن مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة ، فإن العديد من الناس يميلون إلى تناول السحور خارج المنزل للترفيه عن النفس من جهة والهروب من المنازل التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة ، مستغلين الفرصة من أجل الاستمتاع بالهواء العليل ونسماته في المساحات الخضراء.
ينتظر بعض الشباب فترة ما بعد الإفطار بفارغ الصبر من أجل تناول وجبة السحور خارج المنزل سواء في المطاعم أو في المنتزهات مع الأصدقاء بالنظر لارتفاع درجات الحرارة التي أفقدت العديد من الناس الشهية في الأكل.
وجبة السحور ضرورية ليوم طويل من الصيام
أكد الأطباء والمختصون في التغذية على أن وجبة السحور تعد ضرورية لجسم الصائم ويجب أن تكون صحية قدر المستطاع حيث يشددون على ضرورة عدم النوم بعد تناول وجبة السحور مباشرة، وكذلك تجنب الأغذية الشديدة الملوحة، والتوابل والبهارات، لتجنب الإحساس بالعطش، كما يجب شرب كمية كافية من الماء، مع عدم المبالغة في ذلك. وبشكل عام، فإن تناول المأكولات الطازجة، وخصوصا الفواكه والخضراوات، وشرب العصير واللبن، وتناول السلطات، كل ذلك مجتمعا يساعد على سحور طيب وصوم سهل.
السحور خارج المنزل.. كسر الروتين
يعد السحور خارج المنزل خلال رمضان حسب بعض الشباب أمرا جديدا يتم من خلاله كسر الروتين  إضافة إلى الترفيه عن النفس بعد قضاء 16 ساعة من الصيام في ظل ارتفاع درجات الحرارة  الأمر الذي يدفعهم إلى البحث عن النسمة العليلة خارج المنزل حتى طلوع النهار وهي فرصة لتناول السحور خارج البيت والعودة بعدها الى المنزل من اجل إتمام النوم ويقول في هذا الإطار  نسيم˜  أن الشوارع تكون مزدحمة بالناس بعد الإفطار ونظرا لقضائهم ساعات طويلة في التجول بين المحلات يفضل بعضهم تناول وجبة خفيفة للسحور قبل الرجوع للمنزل تساعدهم على الصيام في اليوم الموالي وحسب المتحدث فان الأمر رائع جدا خاصة في الصيف أين يكون للسحور خارج المنزل رفقة الأصدقاء والأحباب نكهة مميزة كنوع من التغيير وكسر الروتين اليومي˜.
من جهته، يري سعيد موظف بالبريد المركزي أن ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف اجبر الصائمين على الخروج من منازلهم بعد الإفطار وقضاء وقت طويل خارجها بحثا عن الترفيه وبرودة الطقس من جهة واستغلال الفرصة لكسر روتين تناول الإفطار السحور في المنازل ككل سنة .
السحور خارج البيت يستهوي الشباب  
يرى بعض من أن الناس فكرة السحور خارج المنزل تستهويهم إلا أنها مكلفة نوعا ما رغم أنها تضفي نكهة خاصة عليه خاصة إذا تعلق الأمر بجمع من الأصدقاء الذين يلتقون على طاولة واحدة من اجل التسامر وتبادل أطراف الحديث إلى غاية ما بعد السحور كما يرون ان المطاعم والمقاهي تعمد خلال هذه الفترة إلى رفع الأسعار وتلجأ إلى وضع عروض مغرية لتأسر الصائمين ولهذا عادة ما يفضل البعض تناول وجبة السحور في المطاعم البسيطة والحدائق العمومية والمساحات الخضراء حتى لا تكلفهم الكثير . وحسب سمير فان لمة الشباب على السحور سلوك ممتع مع قدوم رمضان ، فالمعروف أن الشباب يتجمعون بعد الإفطار وأداء صلاة العشاء والتراويح ونجلس معا على المقاهي، حتى يأتي موعد السحور ويبدأ كل منا باقتراح أحد الأماكن التي تعد طاولات خاصة وموائد للسحور. أما Œسامية˜ فتقول أن عائلتها تعودت على تناول السحور بشكل جماعي خارج المنزل مستغلين بذلك فرصة تواجدهم بالخارج من اجل السهر وكلما سمحت لهم الفرصة بذلك خاصة وأن رمضان أصبح مؤخرا يتزامن مع فصل الصيف والعطلة. من جهتها، ترى الحاجة سعدية أن لرمضان نكهة خاصة في الجزائر فالإفطار لا يحلو إلا باجتماع كافة أفراد العائلة الواحدة حول المائدة وكذا السهرة و السحور التي يجب أن تكون مع الأسرة طيلة الشهر الفضيل في أجواء عائلية بحتة .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha