شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

عادات جزائرية تلاشت..

الحرارة أفقدت المواطنين نكهة السحور في البيوت


  10 جويلية 2014 - 18:41   قرئ 955 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
الحرارة أفقدت المواطنين نكهة السحور في البيوت

باعتبار أن  شهر رمضان تزامن مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة ، فإن العديد من الناس يميلون إلى تناول السحور خارج المنزل للترفيه عن النفس من جهة والهروب من المنازل التي تتميز بارتفاع درجات الحرارة ، مستغلين الفرصة من أجل الاستمتاع بالهواء العليل ونسماته في المساحات الخضراء.
ينتظر بعض الشباب فترة ما بعد الإفطار بفارغ الصبر من أجل تناول وجبة السحور خارج المنزل سواء في المطاعم أو في المنتزهات مع الأصدقاء بالنظر لارتفاع درجات الحرارة التي أفقدت العديد من الناس الشهية في الأكل.
وجبة السحور ضرورية ليوم طويل من الصيام
أكد الأطباء والمختصون في التغذية على أن وجبة السحور تعد ضرورية لجسم الصائم ويجب أن تكون صحية قدر المستطاع حيث يشددون على ضرورة عدم النوم بعد تناول وجبة السحور مباشرة، وكذلك تجنب الأغذية الشديدة الملوحة، والتوابل والبهارات، لتجنب الإحساس بالعطش، كما يجب شرب كمية كافية من الماء، مع عدم المبالغة في ذلك. وبشكل عام، فإن تناول المأكولات الطازجة، وخصوصا الفواكه والخضراوات، وشرب العصير واللبن، وتناول السلطات، كل ذلك مجتمعا يساعد على سحور طيب وصوم سهل.
السحور خارج المنزل.. كسر الروتين
يعد السحور خارج المنزل خلال رمضان حسب بعض الشباب أمرا جديدا يتم من خلاله كسر الروتين  إضافة إلى الترفيه عن النفس بعد قضاء 16 ساعة من الصيام في ظل ارتفاع درجات الحرارة  الأمر الذي يدفعهم إلى البحث عن النسمة العليلة خارج المنزل حتى طلوع النهار وهي فرصة لتناول السحور خارج البيت والعودة بعدها الى المنزل من اجل إتمام النوم ويقول في هذا الإطار  نسيم˜  أن الشوارع تكون مزدحمة بالناس بعد الإفطار ونظرا لقضائهم ساعات طويلة في التجول بين المحلات يفضل بعضهم تناول وجبة خفيفة للسحور قبل الرجوع للمنزل تساعدهم على الصيام في اليوم الموالي وحسب المتحدث فان الأمر رائع جدا خاصة في الصيف أين يكون للسحور خارج المنزل رفقة الأصدقاء والأحباب نكهة مميزة كنوع من التغيير وكسر الروتين اليومي˜.
من جهته، يري سعيد موظف بالبريد المركزي أن ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف اجبر الصائمين على الخروج من منازلهم بعد الإفطار وقضاء وقت طويل خارجها بحثا عن الترفيه وبرودة الطقس من جهة واستغلال الفرصة لكسر روتين تناول الإفطار السحور في المنازل ككل سنة .
السحور خارج البيت يستهوي الشباب  
يرى بعض من أن الناس فكرة السحور خارج المنزل تستهويهم إلا أنها مكلفة نوعا ما رغم أنها تضفي نكهة خاصة عليه خاصة إذا تعلق الأمر بجمع من الأصدقاء الذين يلتقون على طاولة واحدة من اجل التسامر وتبادل أطراف الحديث إلى غاية ما بعد السحور كما يرون ان المطاعم والمقاهي تعمد خلال هذه الفترة إلى رفع الأسعار وتلجأ إلى وضع عروض مغرية لتأسر الصائمين ولهذا عادة ما يفضل البعض تناول وجبة السحور في المطاعم البسيطة والحدائق العمومية والمساحات الخضراء حتى لا تكلفهم الكثير . وحسب سمير فان لمة الشباب على السحور سلوك ممتع مع قدوم رمضان ، فالمعروف أن الشباب يتجمعون بعد الإفطار وأداء صلاة العشاء والتراويح ونجلس معا على المقاهي، حتى يأتي موعد السحور ويبدأ كل منا باقتراح أحد الأماكن التي تعد طاولات خاصة وموائد للسحور. أما Œسامية˜ فتقول أن عائلتها تعودت على تناول السحور بشكل جماعي خارج المنزل مستغلين بذلك فرصة تواجدهم بالخارج من اجل السهر وكلما سمحت لهم الفرصة بذلك خاصة وأن رمضان أصبح مؤخرا يتزامن مع فصل الصيف والعطلة. من جهتها، ترى الحاجة سعدية أن لرمضان نكهة خاصة في الجزائر فالإفطار لا يحلو إلا باجتماع كافة أفراد العائلة الواحدة حول المائدة وكذا السهرة و السحور التي يجب أن تكون مع الأسرة طيلة الشهر الفضيل في أجواء عائلية بحتة .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha