شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

الزمــــــــــــــــن يبقــــــــــــــــى شاهــــــــــــــــــــدا..

القبائـل الكـبرى تستقبل رمضان وفق التقاليد


  11 جويلية 2014 - 02:22   قرئ 6081 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
القبائـل الكـبرى تستقبل رمضان وفق التقاليد

كانت ولازالت تميز ولاية تيزي وزو خاصة القرى والمداشر منها في شهر رمضان الحفاظ على التقاليد المتوارثة عن الأجيال أبا عن جد رغم أن اللمسة العصرية حاضرة في مثل هذه المناسبات الدينية إلا أنها تختلف وتتميز عن باقي التقاليد المتنوعة المتواجدة بالجزائر الواسعة.
استعمال الأواني الفخارية عادة متوارثة بين الأجيال
تتسارع الأسر القبائلية بمنطقة تيزي وزو في سباق ماراطوني نحو اقتناء الأواني الفخارية التي تشتهر بها المنطقة، حيث تعمد بعض الحرفيات منهن إلى تكثيف نشاطهن مع اقتراب الشهر الفضيل .
ومن أهم العادات القديمة التي لازالت تحافظ عليها النسوة أن تقوم كل واحدة منهن قبل حلول رمضان بشراء بعض الأواني الفخارية أو حتى طلبها بشهر من قبل من طرف الحرفيين من أهالي المنطقة لأنها ترمز إلى تاريخ المنطقة المتجذر ويعتبرنها عادة ضرورية لأنهن يرين فيها  البركة  التي ستحل على المطبخ بمناسبة الشهر الكريم .
زيت الزيتون.. حضوره   في الأطباق ضروري
يشرفن على ضرورة حضورها في مطبخهن وفي كل الأطباق بدون استثناء خاصة الشهيرة منها والتقليدية انطلاقا من طبق  الكسكسي  وباقي الأطباق الأخرى المتنوعة كالبغرير، الخفاف، الغريبية،   المسمن ،  أغروم أقوران ، كسرة الشعير والدقيق...ولا تنحصر هذه الأطباق في الأعراس والمناسبات بل في الأيام العادية على غرار المناسبات الدينية كالأعياد وشهر رمضان المبارك وتعتبر هذه الأكلات ذات رواج تخطى حدود المنطقة إلى المناطق الاخرى المجاورة منها او حتى الخارجية باعتبار ان اغلب الجاليات الجزائرية المتواجدة بالخارج.
الزيتون يزين المائدة القبائلية الأصيلة
تعتبر المخللات إحدى أهم المواد الضرورية الأكثر استهلاكا بولاية تيزي وزو باعتبار أن المنطقة تنتج هذه المادة الاستهلاكية الواسعة  حيث تشكل الطوابير الطويلة أمام باعة مادة الزيتون بكل أنواعها.
الكسكس حاضر في رمضان
تجتمع ولاية تيزي وزو و وبجاية  في تحضير الكسكس بالحبوب الجافة خاصة اليوم الذي يسبق أول يوم من شهر الصيام وحتى اليوم الأول منه باعتبار أن أغلبية المناطق منها مجتمعا ريفيا يغلب على نمط حياة سكانها الطابع القروي، والذي يتجسد من خلال تمسكهم بعاداتهم وتقاليدهم المتوارثة أبا عن جد، والتي لا تزال قائمة إلى يومنا هذا، خاصة ما تعلق منها بكيفية استقبال المواسم الدينية.
يكون صيام الصبي أو الصبية لأول مرة حدث مهم يُحتفل به بطريقة خاصة اذ يعتبر صيام الفتى أو الفتاة للمرة الأولى حدثا استثنائيا وهاما عند سكان منطقة تيزي وزو، فعندما يصوم الصبي أو الصبية تقوم العائلة بتحضير وجبة خاصة في ذلك اليوم من شهر رمضان تتمثل في البيض المسلوق، كأس حليب وكأس ماء. إلى هنا قد يبدو الأمر عاديا، لكن الأمر المثير للانتباه والذي يدعو للغرابة، هو أن الوجبة لا تقدم على المائدة،فالصبي أو الصبية الصائم لأول مرة في حياته يتناول إفطاره الأول فوق القرميد أو سطح المنزل، وهذا الأمر ـ وحسب سكان منطقة القبائل ـ إن دل على شيء، فهو يدل على أن الصبي أو الصبية قد بلغ درجة من النضج وأنه بذلك يمكنه الاعتماد على نفسه في بعض الأمور أين  يتم وضع خاتم من فضة داخل كأس الماء الذي يشرب منه الفتى أو الفتاة، والفضة تدل على البياض والصفاء. وبهذه الطريقة، يتمنى أهل الصبي أو الصبية لابنهم أو ابنتهم الصائم والصائمة أياما بيضاء وحياة هادئة مليئة بالأفراح. كما أن الخاتم يرمز إلى الزواج، وهذا يعني التضرع إلى الله أن تكون الحياة الزوجية (الصبي أو الصبية) في المستقبل سعيدة ويغمرها الحب والصفاء للعمل، وخلال السهرة تحتفل العائلة بهذا الحدث وتقدم للحاضرين مأكولات تقليدية كالخفاف.
سهرات للم الشمل و تاجماعت  للتحدث عن الشؤون القروية
تقضي العائلات القبائلية بقرى و مداشر ولاية تيزي وزو سهرات رمضان المعظم رفقة الأهل والأحباب والأقارب والجيران. فعن الرجال، فهم يقصدون بعد الإفطار المساجد لأداء صلاة التراويح، بعدها يواصلون السهرة بالمكان المسمى  تاجماعت ، وهو المكان الذي يجتمع فيه أعيان القرية للتحدث عن شؤون القرية. أما النساء،فتقصدن مباشرة بعد الإفطار وإنهاء الوجبات المنزلية، المقامات والزوايا الموجودة بالقرية من أجل تبادل أطراف الحديث، حيث تحضر كل منهن مأكولات تقليدية كـ الخفاف ،  المسمن  وغيرها لتناولها مع الشاي والقهوة. وقبل انتهاء السهرة، يضربن موعدا للسهرة الموالية.
عائلات تفر من ضوضاء المدن نحو القرى للاسترخاء
مع حلول فصل الصيف الذي يصحب معه الفرحة والشعور بالراحة النفسية مع الاستمتاع بجمال الطبيعة، قررنا زيارة إحدى الغابات والتي وجدنا بها الكثير من العائلات التي اصطحبت معها أطفالها للترويح عن أنفسهم خصوصا بعد فصل من الدراسة لتكون العطلة الربيعية فرصة للتخلص من الضغوطات اليومية، قررنا الاقتراب من إحدى العائلات التي التقينا بها داخل الغابة، حيث تقول السيدة  فاطمة  القاطنة بالعاصمة:  قررت زيارة عائلتي هنا في ولاية تيزي وزو واستغليت الأمر لأتمتع بالطبيعة هنا وأبتعد قليلا عن ضوضاء العاصمة بالإضافة إلى أني أحضرت معي أطفال يستمتعوا باللعب هنا وليرتاحوا قليلا من تعب الدراسة .عائلة أخرى تقطن في ولاية سكيكدة قطعت مسافات طويلة للاستمتاع بجمال طبيعة تيزي وزو، حيث وجدناها تضع فوق طاولتها أنواعا عديدة من الأطعمة والفواكه الخاصة بهذا الفصل  بالإضافة إلى المشروبات، حيث تقول ربة الأسرة:  قررنا تغيير الجو بعيدا عن المدينة واخترنا هذه المنطقة، لأننا سمعنا عن جمال تيزي وزو، بالإضافة إلى أن الجو هنا طبيعي ونقي وأطفالي وجدوا مساحة كبيرة للعب وأحاول أن أشجعهم على الدراسة بعد العطلة من خلال الفسح خصوصا أن نفسيتهم سترتاح قليلا من تعب الدراسة وقد حضرت مستلزمات النزهة من أطعمة وحتى حلويات بالإضافة إلى فاكهة الفراولة، لأن سكيكدة مشهورة بها .
قرية  اث يني  بأعالي جرجرة
وعلى بعد أمتار، لاحظنا منظرا جميلا يسحر الزوار وهو جبال جرجرة التي تنزل منها ينابيع طبيعية من المياه الغنية بالعناصر المعدنية وحيث اقتربنا من أهالي قرية  أث يني  المتواجدة على علو 900 متر في أعالي جرجرة، وتشتهر هذه المنطقة بمجوهراتها الفضية، حيث وجدنا السيدة مليكة التي تصنع المجوهرات برفقة ابنتها، حيث تقول عن المنطقة:  هذه القرية معروفة بصناعة المجوهرات وأنا لدي خبرة 15 سنة في هذه الحرفة، لذلك فمعظم أهالي المنطقة يستفيدون مني وأعلمهم كيفية تصنيعها بطريقة جيدة، وأنا أعلم حتى بناتي هذه الحرفة وأقوم بتصنيع مجوهرات فضية ممزوجة بالمرجان ومزينة بطلاء أصفر يرمز الى الشمس وأخضر كرمز للطبيعة وأزرق كرمز للسماء، ثم يقوم ابني بعرضها في المعارض وقد نالت إعجاب العديد من الزبائن وحتى السياح، وأتلقى طلبات عديدة من الزبائن وأقوم بتلبيتها لهم حسب أذواقهم، وأتلقى طلبات حتى من أهالي المنطقة المقبلين على الزواج، لأن هذه المجوهرات تعتبر الحلي التقليدية التي تتزين بها العروس مع الزي القبائلي في الأعراس وقد حازت هذه المصوغات القبائلية التقليدية على جوائز.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha