شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

مركز ارديس التجاري وجهة العائلات خلال السهرة

مكـان للترفيه والاستجمام إلى غاية السحور


  14 جويلية 2014 - 02:33   قرئ 1921 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
مكـان للترفيه والاستجمام إلى غاية السحور

تعتبر المراكز التجارية المتنفس الوحيد للعائلات الجزائرية في هذا الشهر الفضيل خاصة خلال السهرة وتزامنا مع اقتراب عيد الفطر المبارك، حيث اختارت العائلات وجهتها المفضلة للتسوق هذه السنة في مركز ارديس بصحبة أبنائها للتسوق من جهة والترفيه من جهة أخرى بعد أن ذاع صيته في أوساط الجزائريين وأصبح ينافس اكبر المتاجر والمراكز التجارية في الجزائر.
يندهش الزائر لمركز ارديس التجاري من الكم الهائل للعائلات التي تصول وتجول رفقة أبنائها قاصدة المحلات التجارية التي لم تعد تستوعب هذا الاكتظاظ الرهيب أوالمطاعم التي تقدم أشهى وألذ الأطباق الشرقية والغربية، معتبرة أن التجول  بهذا المركز بعد الإفطار مختلف وله نكهة مميزة خاصة مع اقتراب حلول عيد الفطر.
ارديس... وجهة العائلات للسهر والتسوق
تبدأ العائلات مباشرة بعد الإفطار في الزحف إلى مركز ارديس في حدود الساعة التاسعة مساء ، هذا المركز يحتضن نحو 70 علامة دولية ووطنية إلى جانب وجود محلاّت تجارية عبر رواق يفوق طوله 400 متر تقريبا وتوفر حظيرة مجانية من اجل التوقف تتسع لـ5000 سيارة، مع اعتماد نظام ترقيم خاص ونظام مراقبة بكاميرات تفاديا لوقوع أيّ حوادث كل هذه المزايا دفعت العائلات الجزائرية الى تغيير وجهتها التي اعتادت عليها كل سنة من اجل شراء ملابس العيد لأبنائها والتبضع من مركز ارديس التجاري الذي يعد اكبر المجمعات التجارية والترفيهية في الجزائر فالكل هناك يشتري  أفخم الألبسة ويجوب المحلات رغم غلاء الأسعار التي أثقلت كاهلهم وأفرغت جيوبهم هذا الشهر . في هذا الإطار أفادت Œفتيحة˜ أنها سمعت الكثير عن هذا المركز التجاري الحديث لكنها لم تكن تتوقع انه بمثل هذا الحجم والتنظيم الى جانب وجود كل ما تبحث عنه الأسر من ألبسة وأحذية وإكسسوارات وعطور والعاب وأواني منزلية وغيرها وكلها من علامات دولية متنوعة مضيفة أنها أتت في البداية الى ارديس فضولا منها فقط لكن بعد أن اكتشفت هذا الفضاء المميز قررت شراء كل مستلزمات العيد لها ولأبنائها من المركز ورغم غلاء الأسعار نوعا ما بالمقارنة مع المراكز الأخرى إلا أنها تفضل التبضع هنا نظرا لتوفره على كل وسائل الراحة والرفاهية للزبون.   من جهة أخرى، قالت Œسعاد˜ انه ليس لها أولاد من اجل كسوتهم لكنها تأتي إلى هذا المركز مباشرة بعد الافطار من اجل التنزه والترفيه عن النفس بعيدا عن جو البيت وتعب الصيام والحرارة.
مطاعم لتقديم مرطبات وحلويات السهرة ووجبة السحور
يحتوي مركز ارديس على عدد كبير من المطاعم بتخصّصات مختلفة التي تقدم أشهى المأكولات العربية والغربية وكذا المرطبات والمثلجات والحلويات الخاصة بالسهرة والتي تقدم عادة مع الشاي   تلبية لرغبة بعض الزبائن الذين يفضلون تكملة السهرة بالمركز مع  احتساء الشاي والقهوة بعد الانتهاء من التسوق والتبضع بالإضافة الى إقامة أبواب خاصة باب الوادي وباب عزون، حيث يمكن للمتسوّق أن يخال نفسه في شوارع الجزائر العتيقة بطراز عصري.. وهناك فئة من الزبائن من يحلو لها السحور في هذا المركز التجاري الضخم كمحاولة لكسر الروتين اليومي لرمضان والخروج عن المألوف .
ارديس لتعويض الزيارات العائلية وفرصة لالتقاء الأصدقاء
يعد مركز ارديس من الأماكن المفضلة للتسوق والفرصة الذهبية لالتقاء الأصدقاء والصديقات، حيث أشارت فتاة التقيناها بالمركز أنها تواعدت هي وصديقاتها من اجل الالتقاء في هذا المكان حتى يتسنى لهن السهر وتبادل أطراف الحديث بعيدا عن المنزل كما أن الفرصة مناسبة للتجول بين المحلات من اجل الاطلاع على موضة الألبسة والأحذية والإكسسوارات، مشيرة إلى أن الزيارات العائلية أصبحت قليلة جداً عند البعض من الأسر، فإن أرادت أن تزور أحداً فربما يكون مشغولاً، وعليك أن ترتب موعداً قبله بأيام، في حين أن المركز التجاري يستقبلك في أي وقت، ويمكنك أخذ مكانك في المطعم أو المقهى دون حجز مسبق، كما أن تنوع المعروضات ووفرتها وأسلوب عرضها تدفع وتغري جميع من يفد إليها، وتخلق بداخله رغبة في الاستهلاك وشراء ما لا يلزمه.
في إطار آخر يوجد بعض الناس من يقصد ارديس ليس من أجل التبضع وشراء مستلزمات العيد، لكن من اجل المشي بين المحلات فقط ، فهم لا يحتاجون إلى التسوق الفعلي، حيث تخلو أيديهم من أي مشتريات، فقط جاؤوا من أجل الترفيه والتنفيس عن أسرهم لشرب القهوة والشاي في إحدى المقاهي، أو مشاركة الأبناء في اللعب بالمكان المخصص للألعاب الترفيهية أو التجول ذهاباً وإياباً برفقة الأصدقاء، والتفرج على مختلف البضائع والألبسة التي حملت ماركات عالمية مختلفة منها ما هو فرنسي ومنها ماهو تركي ومنها ماهو خليجي .
فرصة للسهر على شاطئ البحر
أكثر ما يجذب بمركز ارديس التجاري هو منفذه الذي ينتهي الى شاطئ البحر وهو ماجعل معظم العائلات الوافدة إليه لا تذهب مباشرة الى المنزل بعد الانتهاء من التبضع إلا إذا مرت على الشاطئ من اجل الاستجمام لبعض الساعات الى غاية السحور وحسب ما لاحظناه في عين المكان فان بعض الأسر تحمل معها الكراسي والطاولات وقارورات العصير والمشروبات وكذا الحلويات من اجل قضاء السهرة كاملة على شاطئ البحر بعد الخروج من ارديس وكثيرا منهم من ينهي السهرة بعد السحور مباشرة أي في حدود الساعة الثالثة والنصف صباحا وحسبهم فان أكثر شيء مميز بالمركز هو هذا المنفذ الذي ينعش النفس ويطفئ نار العطش بسبب ارتفاع درجات الحرارة نهارا .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha