شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

يعتبرنها الفترة المناسبة لجمع العائلتين

حموات يستغلن السهرة لتقديم المهيبة لكنات المستقبل


  15 جويلية 2014 - 02:30   قرئ 3400 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
حموات يستغلن السهرة لتقديم المهيبة لكنات المستقبل

من العادات المتوارثة في المجتمع الجزائري خلال رمضان تقديم المهيبة أو الهدية الموسمية للخطيبة من طرف أهل زوجها الذين يعمدون إلى تقديمها لها خلال السهرة.
تعد المهيبة نصيب العروس من الهدايا التي يجب أن يقدمها الزوج المستقبلي لزوجته وهي من العادات التي أصبحت بارزة مؤخرا في شهر رمضان.
المهيبة تمهيدا لعلاقات جيدة مستقبلا
تعتبر المهيبة من الطرق التي يتم بها التقريب بين عائلتي الزوجين وتمهيدا للعلاقات الجيدة بين الزوجة المستقبلية وأهل الخطيب حيث تقوم الحماة بتحديد موعد مع عائلة الخطيبة في السهرة لتأخذ لها بعض الهدايا التي قامت باقتنائها لها على حسب ذوقها وعادة ما تتمثل الهدايا في طقم من الملابس مرفقا بحذاء أو عباءة خليجية أو خاتم أو سلسلة مع بعض العطور .. وغالبا ما تقترح العروس هديتها بأيام قبل شرائها في حين تحبذ الأخريات أن تكون مفاجأة وتترك الاختيار لحماتها أو شقيقات زوجها .
سهرة رمضان فرصة لتقديم المهيبة بنكهة مميزة
تلجأ بعض العائلات الجزائرية الى تقديم هدية الخطيبة أو المهيبة خلال سهرة رمضان من اجل تقليص تكاليف الضيافة بالمقارنة مع الأيام الأخرى فخلال الشهور الأخرى يتوجب على أهل الخطيبة تقديم أنواع مختلفة من الحلويات والقهوة والشاي وما الى ذلك وتتعدى أحيانا إلى الدعوة على العشاء أو الغذاء في حين أن تقديمها في السهرة لا يتطلب سوى صينية شاي وبعض الحلويات المعسلة مثل قلب اللوز والقطايف والسيجار كما أن اختيار هذا الشهر لتقديمها يكون بهدف إضفاء جو مميز ونكهة خاصة على السهرة خلال رمضان.
في هذا السياق، قالت السيدة  مليكة˜ أنها تفضل تقديم المهيبة لزوجة ابنها المستقبلية خلال رمضان وفي السهرة لان هذا يندرج ضمن عاداتهم وتقاليدهم التي توارثوها ففي كل مناسبة دينية تقدم المهيبة لعروس ابنها تعبيرا لها عن انضمامها للعائلة التي ستعيش معها مستقبلا كما أن السهرة في رمضان تعد الفرصة الوحيدة  لتبادل الزيارات وتبادل أطراف الحديث بكل راحة لان وقتها غير محدود وعادة ما تستمر الى غاية السحور .
المهيبة تستنزف جيوب الرجال
يلتزم الخطيب بالإنفاق على زوجته المستقبلية بنسبة معينة وقد تكون هذه النفقة مالا أو هدية، غير أن غلاء الأسعار الخاصة بالهدايا والألبسة وحتى الأحذية أفرغ جيوب الرجال في الوقت الذي تنتظر فيه الفتاة هديتها بفارغ الصبر خاصة إذا كانت غالية الثمن وهو ما عبر عنه احدهم حين أكد انه لم يعد باستطاعته المواظبة على مثل هذه العادات المكلفة ففي كل مناسبة دينية ينفق ما قدره 3 ملايين سنتيم لخطيبته في الوقت الذي يحضر نفسه للزواج وتكاليفه التي تثقل الكاهل، مشيرا إلى إن الهدية قد تكون معنوية أكثر منها مادية. وإذا كانت المهيبة عادة جزائرية أصيلة توارثتها الأجيال منذ القدم ولا تستطيع بعض العائلات الاستغناء عنها، فإنها اليوم أصبحت تشكل عبئا ثقيلا على المقبلين على الزواج خاصة وأنها تتزامن هذه السنة مع ثلاث مناسبات رمضان والعيد والدخول المدرسي الأمر الذي قد يجعل العريس يتراجع عن فكرة الزواج أمام الغلاء الفاحش التي تعرفه ملابس العروس والذهب الأمر الذي جعل البعض يفكر في إلغاء هذه العادة خاصة أصحاب الدخل الضعيف الذين ليس بمقدورهم تلبية كل حاجات العروس المادية.
حق المرأة ...لا يمكن التنازل عنه
من جهتها أعربت بعض العائلات أن المهيبة تعد حقا للمرأة ولا يمكن التنازل عنه  لأنها تعبر الى حد كبير عن احترام الزوجة المستقبلية واعتبارها ضمن العائلة المستقبلية وترتبط بكل مناسبة ورغم غلاء الأسعار إلا انه يجب الارتباط بهذه العادة وضرورة التمسك بها لأنها تساهم إلى حد كبير في توطيد العلاقات بين العائلتين خاصة قبل الزواج وكما هو معروف فان معظم الخلافات التي تنشب بينهما ترتبط في أحيان كثيرة بالمهيبة قد تصل إلى حد فسخ الخطوبة.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha