شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

محلات تتنافس على عرض أبهى الألبسة و الأحذية

العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق


  16 جويلية 2014 - 01:45   قرئ 1918 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق

أسعار جنونية وإقبال كبـير
تستعد العائلات الجزائرية لاستقبال عيد الفطر المبارك حيث تعج الطرقات والأرصفة بمختلف الشوارع بحركة كثيفة للعائلات التي ترغب في التجول بالمحلات الخاصة ببيع الألبسة الجاهزة والأحذية و كذا الإكسسوارات.
من خلال تجولنا ببعض شوارع العاصمة لاحظنا صعوبة السير والتنقل ببعض الأزقة والطرقات بسبب الحركة الدؤوبة للعائلات التي تسارع للتجول داخل المحلات الخاصة بالألبسة مباشرة بعد الإفطار وهذا استعدادا لعيد الفطر مسبقا قبل أن يتم رفع الأسعار ومضاعفتها في الأيام القليلة التي تسبق المناسبة.
ليل الجزائريين يتحول إلى نهار بعد الإفطار
بعد أن سارعت محلات بيع الألبسة إلى عرض آخر صيحات الألبسة والأحذية الخاصة بالعيد تحول ليل الجزائريين إلى نهار فكل المحلات مفتوحة إلى غاية طلوع النهار حيث تكثف هذه المحلات من نشاطها خلال هذه الفترة خاصة بعد الإفطار لان العائلات تفضل السير في الوقت الذي تنخفض فيه درجة الحرارة نسبيا خاصة في الليل كما أن هذه العائلات تستمر في التجول من محل إلى آخر إلى أن تجد مبتغاها من ألبسة أبنائها وأحذيتهم إلى غاية حلول فترة السحور. و الجدير بالملاحظة أن وجهة العائلات خلال هذه الفترة تحولت من أسواق الخضر والفواكه إلى أسواق الألبسة والأحذية.
عادة راسخة عبر الزمن
من العادات الراسخة عند العائلات الجزائرية خلال رمضان والتي لا يمكن الاستغناء عنها الخروج بعد الإفطار من اجل التنزه والتجول في المحلات الخاصة بألبسة العيد مباشرة بعد الإفطار  واعتبرت هذه العادة من مظاهر الاستعداد لعيد الفطر في الجزائر حتى ولو كانت في وقت مبكر وعادة ما تصطحب معها أولادها الذين يقومون باختيار ألبستهم وأحذيتهم وما على الأم أو الأب إلا دفع التكاليف التي أثقلت كاهلهم هذه السنة بسبب تزامن وتقارب كل المناسبات مع بعضها.
أسعار مرتفعة... لكن لا مفر
يجبر الأولاد أباءهم على شراء كل ما تشتهيه أنفسهم من ألبسة وأحذية والتي يشترط أن تكون مواكبة للموضة من اجل التباهي بها في هذه المناسبة.  وفي هذا الإطار أجمع كل من تحدثنا إليهم أن الأسعار هذه السنة جد مرتفعة بالمقارنة مع السنوات الفارطة حيث يصل سعر حسب النوعية وحسب ما أفاد به الأولياء فإنهم متعودون على مثل هذه الأسعار في كل مناسبة ولا جديد في الأمر ففي كل سنة يعمد التجار إلى مضاعفة الأسعار مبررين ذلك بمضاربة تجار الجملة والمستوردين لتدفع العائلات وحدها الثمن مع حلول كل مناسبة ولم يقتصر الارتفاع في الأسعار على الألبسة والأحذية فقط بل تعداه إلى الحلويات أيضا التي أعدت عدتها من اجل دخول عالم المنافسة هي الأخرى  .
الاستدانة لتلبية متطلبات الأبناء
أما عائلات أخرى فقد أكدت أن تزامن رمضان وبعده عيد الفطر والدخول المدرسي يضع الأسرة في مأزق الاستدانة من اجل تلبية كل متطلبات أبنائها لان الأسعار جد مرتفعة وليست في متناول الجميع وحسب إحدى العائلات فإنها متعودة ككل سنة على استدانة مبلغ مالي معتبر من اجل شراء مستلزمات العيد من ألبسة وحلويات وكذا الاستعداد للدخول المدرسي الذي يلي العيد مباشرة .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha