شريط الاخبار
20 مصدّرا للأخذ بالتجربة العالمية خلال المعرض الدولي ببرلين اتفاقية شراكة بين مصدّري الخضر والفواكه مع غلوبال غاب العالمية كلافكس يستهدف السوق الأوربية نظرا للطلب الهائل على المنتوج الجزائري قايد صالح يتعهد بتأمين الانتخابات ويهاجم منتقدي تصويت أفــــــــــراد الجيش إنتاج 120 مليون متر مربع من الخزف الجزائري خلال 2018 أول سروال جينز جزائري في السوق الوطنية مارس المقبل نطالب بتضافر الجهود لدفع عجلة تصدير المنتوجات الفلاحية سيارات فيات و ألفا روميو بقاعة عرض طحكوت! إضراب الأساتذة غير شرعي والخصم من الأجور وارد الحكومة تصرف 2 مليار دولار في الكهرباء خــلال فصل الصيف مرحلة التحالفات ودعم المترشحين تنطلق هذاالأسبوع برلماني إيطالي يكذب بدوي ويؤكد فقدان أكثر من 200 جزائري في عرض البحر مراجعة الاختصاص الإقلـيمي للمحافظات العقارية الجيش يكشف مخابئ تحتوي 07 صواريخ غراد˜ و06 قذائف هاون تراجع التضخم في الجزائر إلى 2.9 بالمائة مطلع 2019 تاجر ذهب يستخرج سجلا تجاريا بوثائق مزوّرة في برج الكيفان الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية

محلات تتنافس على عرض أبهى الألبسة و الأحذية

العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق


  16 جويلية 2014 - 01:45   قرئ 1992 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
العائـــــلات الجزائريــــــــة تستعـــــد لعيـــــد الفطـــــر علــــــى قــــدم وساق

أسعار جنونية وإقبال كبـير
تستعد العائلات الجزائرية لاستقبال عيد الفطر المبارك حيث تعج الطرقات والأرصفة بمختلف الشوارع بحركة كثيفة للعائلات التي ترغب في التجول بالمحلات الخاصة ببيع الألبسة الجاهزة والأحذية و كذا الإكسسوارات.
من خلال تجولنا ببعض شوارع العاصمة لاحظنا صعوبة السير والتنقل ببعض الأزقة والطرقات بسبب الحركة الدؤوبة للعائلات التي تسارع للتجول داخل المحلات الخاصة بالألبسة مباشرة بعد الإفطار وهذا استعدادا لعيد الفطر مسبقا قبل أن يتم رفع الأسعار ومضاعفتها في الأيام القليلة التي تسبق المناسبة.
ليل الجزائريين يتحول إلى نهار بعد الإفطار
بعد أن سارعت محلات بيع الألبسة إلى عرض آخر صيحات الألبسة والأحذية الخاصة بالعيد تحول ليل الجزائريين إلى نهار فكل المحلات مفتوحة إلى غاية طلوع النهار حيث تكثف هذه المحلات من نشاطها خلال هذه الفترة خاصة بعد الإفطار لان العائلات تفضل السير في الوقت الذي تنخفض فيه درجة الحرارة نسبيا خاصة في الليل كما أن هذه العائلات تستمر في التجول من محل إلى آخر إلى أن تجد مبتغاها من ألبسة أبنائها وأحذيتهم إلى غاية حلول فترة السحور. و الجدير بالملاحظة أن وجهة العائلات خلال هذه الفترة تحولت من أسواق الخضر والفواكه إلى أسواق الألبسة والأحذية.
عادة راسخة عبر الزمن
من العادات الراسخة عند العائلات الجزائرية خلال رمضان والتي لا يمكن الاستغناء عنها الخروج بعد الإفطار من اجل التنزه والتجول في المحلات الخاصة بألبسة العيد مباشرة بعد الإفطار  واعتبرت هذه العادة من مظاهر الاستعداد لعيد الفطر في الجزائر حتى ولو كانت في وقت مبكر وعادة ما تصطحب معها أولادها الذين يقومون باختيار ألبستهم وأحذيتهم وما على الأم أو الأب إلا دفع التكاليف التي أثقلت كاهلهم هذه السنة بسبب تزامن وتقارب كل المناسبات مع بعضها.
أسعار مرتفعة... لكن لا مفر
يجبر الأولاد أباءهم على شراء كل ما تشتهيه أنفسهم من ألبسة وأحذية والتي يشترط أن تكون مواكبة للموضة من اجل التباهي بها في هذه المناسبة.  وفي هذا الإطار أجمع كل من تحدثنا إليهم أن الأسعار هذه السنة جد مرتفعة بالمقارنة مع السنوات الفارطة حيث يصل سعر حسب النوعية وحسب ما أفاد به الأولياء فإنهم متعودون على مثل هذه الأسعار في كل مناسبة ولا جديد في الأمر ففي كل سنة يعمد التجار إلى مضاعفة الأسعار مبررين ذلك بمضاربة تجار الجملة والمستوردين لتدفع العائلات وحدها الثمن مع حلول كل مناسبة ولم يقتصر الارتفاع في الأسعار على الألبسة والأحذية فقط بل تعداه إلى الحلويات أيضا التي أعدت عدتها من اجل دخول عالم المنافسة هي الأخرى  .
الاستدانة لتلبية متطلبات الأبناء
أما عائلات أخرى فقد أكدت أن تزامن رمضان وبعده عيد الفطر والدخول المدرسي يضع الأسرة في مأزق الاستدانة من اجل تلبية كل متطلبات أبنائها لان الأسعار جد مرتفعة وليست في متناول الجميع وحسب إحدى العائلات فإنها متعودة ككل سنة على استدانة مبلغ مالي معتبر من اجل شراء مستلزمات العيد من ألبسة وحلويات وكذا الاستعداد للدخول المدرسي الذي يلي العيد مباشرة .



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha