شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

فيما تختلف عادات وتقاليد الاحتفال بها من منطقة إلى أخرى

مساجد عامرة وعائلات تحتفل بختان أطفالها في ليلة السابع والعشرين من رمضان


  22 جويلية 2014 - 02:46   قرئ 1088 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
مساجد عامرة وعائلات تحتفل بختان أطفالها في ليلة السابع والعشرين من رمضان

أطباق تقليدية وأجواء روحانيـة تطبع المناسبة
مستشفيات تعج بالأطفال من اجل الختان ليلة الـ27 من رمضان

يحتفل الجزائريون بليلة الـ27 من رمضان أو ليلة القدر، حيث يعتبرونها ليلة مميزة وفيها فضل كبير، وتختلف عادات الاحتفال بها في الجزائر من منطقة إلى أخرى. وتمتزج أجواء الاحتفال بهذه المناسبة بعادات وتقاليد متوارثة.

كثير من العائلات تنتظر ليلة القدر بفارغ الصبر منذ الفاتح من رمضان من أجل ممارسة طقوسها وعاداتها وتقاليدها المتعارف عليها، حيث تتفق معظم العائلات الجزائرية على تحديد موعد ختان أطفالها في ليلة القدر، حيث تعج في هذا اليوم المستشفيات والعيادات الطبية بالعائلات التي تصطحب معها أطفالها من أجل الختان تبركا بهذه المناسبة الدينية وتمسكنا بسنة النبي صلى الله عيه وسلم، وغالبا ما تكون عملية الختان مصحوبة ببعض العادات مثل إعداد بعض الأطباق التقليدية الكسكسي في العشاء وتخصيص السهرة من اجل الاحتفال عن طريق دعوة أفراد العائلة والأقارب من اجل تناول بعض الحلويات والشاي والقهوة وتستمر السهرة إلى غاية السحور في أجواء ملؤها السرور والسمر وتبادل الحكايات الطريفة.
رمضان يغني عن مصاريف الاحتفال بالختان
تفضل بعض العائلات ختان أطفالها في هذه الليلة بالذات من اجل تقليص المصاريف والتكاليف الخاصة بالاحتفال، حيث لا تتطلب العملية مصاريف كبيرة، فقط تكون مصحوبة ببعض الحلويات والمشروبات واجتماع عائلي وقراءة البوقالات بين النسوة وهو ما أكده السيد  يوسف  الذي فضل ختان طفله في ليلة السابع والعشرين من رمضان من اجل التبرك بهذا اليوم الديني تماشيا مع العادات والتقاليد المعمول بها بعائلته إلى جانب أن ختان الأطفال في رمضان لا يكلف شيئا سوى بعض الحلويات والمشروبات على عكس الأيام الأخرى التي تتطلب تكلفة ثقيلة وميزانية من اجل إتمام كل مصاريف وتكلفة الاحتفال في المقابل تقوم الجمعيات والمنظمات التضامنية بإقامة عمليات ختان جماعي عبر كامل التراب الوطني، للتسوية بين الفقراء والمحتاجين والعائلات المعوزة حيث تقدم لهم الهدايا والألبسة وتحضر كل أنواع الحلويات والمأكولات.
اكتظاظ بالمساجد وجلسات للذكر والمواعظ
تشهد المساجد في هذه الليلة اكتظاظا لا مثيل له من طرف المصلين من اجل إقامة صلاة التراويح وختم القرآن الكريم كما تخصص عدة جلسات دينية للذكر والمواعظ تستمر في العادة إلى غاية السحور كما يتسنى للمصلين تناول بعض الأطباق التقليدية داخل المسجد بعد الصلاة مثل الكسكسى والفواكه الجافة والشاي والقهوة.