شريط الاخبار
بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها الجزائر تبحث عن أسواق جديدة ببلجيكا وتعزز علاقاتها الاقتصادية حفتر يواصل التملص من تهديد الجزائر بنقل الحرب إليها الدكتاتور صدام حسين قتل محمد الصديق بن يحيى صراع سعودي ـ روسي للظفر بحصة إيران من البترول وزارة الصناعة تدعو لتدارك النقائص المسجلة لإنجاح حملة جمع الجلود الجمارك تحبط محاولة تهريب 122 ألف لتر من الوقود وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اشتباه إصابة بالكوليرا منذ 4 أيام حجز قرابة 4 ملايين أورو منذ بداية 2018 ولاة يتفرّجون على نهب العقار السياحي سيدي السعيد يكشف عن مرضه بالسرطان ويُلمّح لانسحابه من أوجيتيا˜ التحاق 265 ألف جامعي جديد بالمؤسسات الجامعية ساتاف تطالب بالتسيير اللامركزي لأموال الخدمات الاجتماعية الإعلان عن نتائج إصلاح امتحانات السّانكيام˜ و˜الباك˜ شهر أكتوبر الكشف عن 110 ألف منصب تكوين للشباب دون المستوى مفرزة للجيش الوطني تدمر مخبأ للأسلحة بعين قزام مخططات بعث النمو الاقتصادي تهدف لجلب وتطوير الاستثمار˜ أمطار الخريف تكشف عيوب المشاريع التنموية أيقونة الفن العصري جمال علام" في ذمة الله "زيارة ميركل إلى الجزائر استثنائية وتدل على حجم العلاقة بيننا"

تظاهرات دينية وثقافية وأمسيات شعرية تستهوي المواطنين

ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة


  25 جويلية 2014 - 02:10   قرئ 3094 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة

عادة ما تنظم عدة تظاهرات ثقافية ودينية خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف بمستغانم كما يتم تقديم تلاوات جماعية للقران الكريم وأمسيات شعرية تبدأ بعد صلاة التراويح وتستمر إلى غاية السحور.
يقبل المستغانميون في العشر الأواخر من رمضان على ضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك بعد صلاة التراويح، حيث يتواجد بأعلى هضبة محاطة بغابة كثيفة تطل على مدينة سيدي لخضر على بعد 3 كيلومترات، حيث يقصدونه من كل فج من اجل التبرك به والدعاء لاعتقادهم بان له فضلا كبيرا خاصة في شهر الصيام .
سيدي لخضر..  أحد حراس مدينة مستغانم السبعة
يعد سيدي لخضر بن خلوف من أشهر الأولياء الصالحين وأكبرهم  واسمه الحقيقي أبو محمد لكحل بن عبد الله بن خلوف المغراوي ولد  في حدود سنة 899 هجرية (1479 ميلادية) وتوفي في سنة 1024 هجرية الموافق لـ (1585 ميلادية)، ينحدر من قبيلة الزعافرية، عاش 125 سنة وستة أشهر، قضى الجزء الأكبر منها في بلدة مزغران، ويعتبر أحد حراس مدينة مستغانم السبعة، وهو محبوب وله شعبية كبيرة في كل منطقة المغرب العربي بفضل أشعاره التي تخطت شهرتها حدود مسقط رأسه بل وكل الجزائر. تزوج بن خلوف امرأة تدعي غنو وهي ابنة الولي الصالح سيدي عفيف شقيق سيدي يعقوب الشريف المدفون بغرب مدينة سيدي علي. وقد رزق منها ببنت اسمها حفصة، وأربعة ذكور هم (احمد، محمد، أبا القاسم،الحبيب) وهي كلها أسماء النبي عليه الصلاة والسلام، أما ابنته فاسمها حفصة. وسمي لخضر بدلا من اسمه لكحل، وذلك راجع إلى سنة حميدة للنبي صلي الله عليه وسلم، تقضي بإتباع الفال الحسن، فلكحل معناه الأسود ويرمز إلى الجحيم، عكس لخضر الذي هو لون الإسلام والسلام كما يعود نسبه إلى الإمام علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه، الذي خصه بمكانة مميزة في قصائده.
سهرة المستغانميين داخل ضريح سيدي لخضر
يفضل بعض المستغانميين قضاء سهرتهم خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك مباشرة بعد أداء صلاة التراويح من اجل حضور الأمسيات الشعرية والمهرجانات وحتى المسابقات والتظاهرات الدينية والثقافية المنظمة بداخله طيلة هذا الشهر، وحسب بعض المواطنين فان الإقبال يتزايد على هذا المكان بصورة كبيرة في العشر الأواخر من رمضان
سيدي بن خلوف كبير شيوخ الشعر الشعبي
لقد جعل بن خلوف الشعر الشعبي أو ما يعرف بالشعر الملحون في متناول الجميع، كما عرّف بكبار شيوخ هذا الفن من أمثال المغراوي، المجدوب،النجار، سيدي معمر وغيرهم فهو يعتبر أحد الحراس السبعة لمدينة مستغانم. واللافت للنظر أنّ شعر الولي الصالح لخضر بن خلوف يعرف بسهولت هو حسن سبكه ورقّة الألفاظ وخفّة الأوزان ما اكسبه شهرة كبيرةً وانتشارّا واسعا. ويشير كتاب سيدي لخضر بن خلوف حياته وقصائده الصادرحديثا عن دار الغرب للنشر، إلى أنّ إنتاج سيدي لخضر بن خلوف الشعري تأثر بنزعته الصوفية، فانقطع إلى مدح النبيّ صلّى الله عليه وسلم ولم يخرج عن ذلك إلاّ في قصيدة قصّة مزغران التي طرق فيها فن الحماسة تلك المعركة الشهيرة التي انتصرت فيها القوات الجزائرية ضد قوات الاسبانية وذلك يوم 28 أوت 1558م. يعد سيدي لخضر بن خلوف مرجعا هاما لحقبة مميزة من تاريخ الدولة الجزائرية، التي تكالب عليها الاستعمارالإسباني ذو النزعة الصليبية، من خلال الوصف الدقيق للأحداث في قصيدتين يروي فيهما ما وقع في ساحات الوغى التي خاضها شخصيا ضدالغزاة الأسبان.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha