شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

تظاهرات دينية وثقافية وأمسيات شعرية تستهوي المواطنين

ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة


  25 جويلية 2014 - 02:10   قرئ 4501 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة

عادة ما تنظم عدة تظاهرات ثقافية ودينية خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف بمستغانم كما يتم تقديم تلاوات جماعية للقران الكريم وأمسيات شعرية تبدأ بعد صلاة التراويح وتستمر إلى غاية السحور.
يقبل المستغانميون في العشر الأواخر من رمضان على ضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك بعد صلاة التراويح، حيث يتواجد بأعلى هضبة محاطة بغابة كثيفة تطل على مدينة سيدي لخضر على بعد 3 كيلومترات، حيث يقصدونه من كل فج من اجل التبرك به والدعاء لاعتقادهم بان له فضلا كبيرا خاصة في شهر الصيام .
سيدي لخضر..  أحد حراس مدينة مستغانم السبعة
يعد سيدي لخضر بن خلوف من أشهر الأولياء الصالحين وأكبرهم  واسمه الحقيقي أبو محمد لكحل بن عبد الله بن خلوف المغراوي ولد  في حدود سنة 899 هجرية (1479 ميلادية) وتوفي في سنة 1024 هجرية الموافق لـ (1585 ميلادية)، ينحدر من قبيلة الزعافرية، عاش 125 سنة وستة أشهر، قضى الجزء الأكبر منها في بلدة مزغران، ويعتبر أحد حراس مدينة مستغانم السبعة، وهو محبوب وله شعبية كبيرة في كل منطقة المغرب العربي بفضل أشعاره التي تخطت شهرتها حدود مسقط رأسه بل وكل الجزائر. تزوج بن خلوف امرأة تدعي غنو وهي ابنة الولي الصالح سيدي عفيف شقيق سيدي يعقوب الشريف المدفون بغرب مدينة سيدي علي. وقد رزق منها ببنت اسمها حفصة، وأربعة ذكور هم (احمد، محمد، أبا القاسم،الحبيب) وهي كلها أسماء النبي عليه الصلاة والسلام، أما ابنته فاسمها حفصة. وسمي لخضر بدلا من اسمه لكحل، وذلك راجع إلى سنة حميدة للنبي صلي الله عليه وسلم، تقضي بإتباع الفال الحسن، فلكحل معناه الأسود ويرمز إلى الجحيم، عكس لخضر الذي هو لون الإسلام والسلام كما يعود نسبه إلى الإمام علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه، الذي خصه بمكانة مميزة في قصائده.
سهرة المستغانميين داخل ضريح سيدي لخضر
يفضل بعض المستغانميين قضاء سهرتهم خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك مباشرة بعد أداء صلاة التراويح من اجل حضور الأمسيات الشعرية والمهرجانات وحتى المسابقات والتظاهرات الدينية والثقافية المنظمة بداخله طيلة هذا الشهر، وحسب بعض المواطنين فان الإقبال يتزايد على هذا المكان بصورة كبيرة في العشر الأواخر من رمضان
سيدي بن خلوف كبير شيوخ الشعر الشعبي
لقد جعل بن خلوف الشعر الشعبي أو ما يعرف بالشعر الملحون في متناول الجميع، كما عرّف بكبار شيوخ هذا الفن من أمثال المغراوي، المجدوب،النجار، سيدي معمر وغيرهم فهو يعتبر أحد الحراس السبعة لمدينة مستغانم. واللافت للنظر أنّ شعر الولي الصالح لخضر بن خلوف يعرف بسهولت هو حسن سبكه ورقّة الألفاظ وخفّة الأوزان ما اكسبه شهرة كبيرةً وانتشارّا واسعا. ويشير كتاب سيدي لخضر بن خلوف حياته وقصائده الصادرحديثا عن دار الغرب للنشر، إلى أنّ إنتاج سيدي لخضر بن خلوف الشعري تأثر بنزعته الصوفية، فانقطع إلى مدح النبيّ صلّى الله عليه وسلم ولم يخرج عن ذلك إلاّ في قصيدة قصّة مزغران التي طرق فيها فن الحماسة تلك المعركة الشهيرة التي انتصرت فيها القوات الجزائرية ضد قوات الاسبانية وذلك يوم 28 أوت 1558م. يعد سيدي لخضر بن خلوف مرجعا هاما لحقبة مميزة من تاريخ الدولة الجزائرية، التي تكالب عليها الاستعمارالإسباني ذو النزعة الصليبية، من خلال الوصف الدقيق للأحداث في قصيدتين يروي فيهما ما وقع في ساحات الوغى التي خاضها شخصيا ضدالغزاة الأسبان.