شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

تظاهرات دينية وثقافية وأمسيات شعرية تستهوي المواطنين

ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة


  25 جويلية 2014 - 02:10   قرئ 3196 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
ضريح سيدي لخضر بن خلوف قبلة المستغانميين المفضلة لقضاء السهرة

عادة ما تنظم عدة تظاهرات ثقافية ودينية خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف بمستغانم كما يتم تقديم تلاوات جماعية للقران الكريم وأمسيات شعرية تبدأ بعد صلاة التراويح وتستمر إلى غاية السحور.
يقبل المستغانميون في العشر الأواخر من رمضان على ضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك بعد صلاة التراويح، حيث يتواجد بأعلى هضبة محاطة بغابة كثيفة تطل على مدينة سيدي لخضر على بعد 3 كيلومترات، حيث يقصدونه من كل فج من اجل التبرك به والدعاء لاعتقادهم بان له فضلا كبيرا خاصة في شهر الصيام .
سيدي لخضر..  أحد حراس مدينة مستغانم السبعة
يعد سيدي لخضر بن خلوف من أشهر الأولياء الصالحين وأكبرهم  واسمه الحقيقي أبو محمد لكحل بن عبد الله بن خلوف المغراوي ولد  في حدود سنة 899 هجرية (1479 ميلادية) وتوفي في سنة 1024 هجرية الموافق لـ (1585 ميلادية)، ينحدر من قبيلة الزعافرية، عاش 125 سنة وستة أشهر، قضى الجزء الأكبر منها في بلدة مزغران، ويعتبر أحد حراس مدينة مستغانم السبعة، وهو محبوب وله شعبية كبيرة في كل منطقة المغرب العربي بفضل أشعاره التي تخطت شهرتها حدود مسقط رأسه بل وكل الجزائر. تزوج بن خلوف امرأة تدعي غنو وهي ابنة الولي الصالح سيدي عفيف شقيق سيدي يعقوب الشريف المدفون بغرب مدينة سيدي علي. وقد رزق منها ببنت اسمها حفصة، وأربعة ذكور هم (احمد، محمد، أبا القاسم،الحبيب) وهي كلها أسماء النبي عليه الصلاة والسلام، أما ابنته فاسمها حفصة. وسمي لخضر بدلا من اسمه لكحل، وذلك راجع إلى سنة حميدة للنبي صلي الله عليه وسلم، تقضي بإتباع الفال الحسن، فلكحل معناه الأسود ويرمز إلى الجحيم، عكس لخضر الذي هو لون الإسلام والسلام كما يعود نسبه إلى الإمام علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه، الذي خصه بمكانة مميزة في قصائده.
سهرة المستغانميين داخل ضريح سيدي لخضر
يفضل بعض المستغانميين قضاء سهرتهم خلال شهر رمضان بضريح سيدي لخضر بن خلوف وذلك مباشرة بعد أداء صلاة التراويح من اجل حضور الأمسيات الشعرية والمهرجانات وحتى المسابقات والتظاهرات الدينية والثقافية المنظمة بداخله طيلة هذا الشهر، وحسب بعض المواطنين فان الإقبال يتزايد على هذا المكان بصورة كبيرة في العشر الأواخر من رمضان
سيدي بن خلوف كبير شيوخ الشعر الشعبي
لقد جعل بن خلوف الشعر الشعبي أو ما يعرف بالشعر الملحون في متناول الجميع، كما عرّف بكبار شيوخ هذا الفن من أمثال المغراوي، المجدوب،النجار، سيدي معمر وغيرهم فهو يعتبر أحد الحراس السبعة لمدينة مستغانم. واللافت للنظر أنّ شعر الولي الصالح لخضر بن خلوف يعرف بسهولت هو حسن سبكه ورقّة الألفاظ وخفّة الأوزان ما اكسبه شهرة كبيرةً وانتشارّا واسعا. ويشير كتاب سيدي لخضر بن خلوف حياته وقصائده الصادرحديثا عن دار الغرب للنشر، إلى أنّ إنتاج سيدي لخضر بن خلوف الشعري تأثر بنزعته الصوفية، فانقطع إلى مدح النبيّ صلّى الله عليه وسلم ولم يخرج عن ذلك إلاّ في قصيدة قصّة مزغران التي طرق فيها فن الحماسة تلك المعركة الشهيرة التي انتصرت فيها القوات الجزائرية ضد قوات الاسبانية وذلك يوم 28 أوت 1558م. يعد سيدي لخضر بن خلوف مرجعا هاما لحقبة مميزة من تاريخ الدولة الجزائرية، التي تكالب عليها الاستعمارالإسباني ذو النزعة الصليبية، من خلال الوصف الدقيق للأحداث في قصيدتين يروي فيهما ما وقع في ساحات الوغى التي خاضها شخصيا ضدالغزاة الأسبان.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha