شريط الاخبار
اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين

«البليدة وريدة» أطباق تقليدية وسهرات أندلسية

شوربة «الفداوش» وطبق «المدربل» ميزة عاصمة سيدي الكبير


  12 جوان 2016 - 15:30   قرئ 1093 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
شوربة «الفداوش» وطبق «المدربل»  ميزة عاصمة سيدي الكبير

 

بقدوم شهر رمضان يسترجع البليديون بعض الأطباق القديمة والعادات والتقاليد التي ما تكاد تندثر مع مرور الزمن ولا سيما في ظل الاجتياح المكثف لقنوات تلفزيونية خاصة بالطبخ، وكذا صفحات التواصل الاجتماعي والمجموعات الفايسبوكية لتبادل مختلف الوصفات العصرية، إلا أن بعض العائلات البليدية مازالت محافظة على نكهة مائدة رمضان الموروثة عن الأجداد.

 
هي عائلات ولو قليلة تفضل الإفطار وسط «العائلة الأم» أو العائلة الكبيرة، أين تغترف من أطباق شعبية لذيذة تميز مدينة سيدي الكبير «البليدة» مثل شربة «الفداوش» التي تعمد النسوة الى تحضيرها أيام قبل رمضان لتطبخ كل يوم القليل منها رفقة أطباق أخرى مثل «البرانية» و«المدربل» و«سكران طايح في الدروج»، هي أطباق استبدلتها بنات اليوم من عرائس استلمن تسيير المطابخ ووجهن الأمهات والجدات على التقاعد، وفضلن إعداد أطباق عصرية نوعا ما مثل «قرتان» و«مثوم بمرق أحمر» و»التورتة» والقائمة تطول حلت محل الاطباق التقليدية التي كان قديما أساس كل سفرة بليدية، لا يمكن لأي كان الاستغناء عنها أو نسيانها على مائدة الفطور الكبيرة الت لا تحلو الا بها.

«زلابية» بوفاريك وعصير «الشاربات» ميزة المائدة البليدية

ومن أهم الحلويات التي لا يخلو منها أي بيت أو مائدة السهرة طوال الشهر الفضيل «زلابية بوفاريك» التي تعد من أبرز الحلويات المميزة لعاصمة الورود، حيث يتوافد السكان الى شرائها بعد صلاة العصر يقصدون مدينة بوفاريك من أجل شراء الزلابية التي يرون فيها نكهة مميزة مختلفة عن باقي أنواع الزلابية، ولا يتوقف الأمر على سكان البليدة فقط، إنما يقصدها مختلف السكان من عديد البلديات وحتى الولايات نظرا لذوقها المميزات وطريقة تحضيرها المغايرة، والتي قال بشأنها صاحب المحل أنها وصفة خاصة سرية  توارثها الاباء عن الاجداد في صناعة زلابية اشتهرت بزلابية بوفاريك نسبة للمنطقة التي تحضر فيها، ولا يمكن بأي ثمن التنازل عن الوصفة الحقيقية لـ «زلابية بوفاريك» معتبرا إياها كنزا حقيقيا لا يضاهيه مال الدنيا، زلابية بوفاريك يشتهيها مختلف طبقات المجتمع  حتى وإن كانوا وزراء، أين يغتنمون فرصة زيارتهم الميدانية خلال شهر رمضان لولاية البليدة بالتوجه في نهاية الزيارة الى المحلات الخاصة بها رفقة الوفود المرافقة لهم لشرائها والتلذذ بمذاقها، ويرى أيضا سكان المنطقة أن الشهر الفضيل مناسبة لتبادل الزيارات خلال السهرة والالتفاف حول مائدة مزينة بأشهى الفواكه الصيفية وعصير الشربات المصنوع بالليمون والنعناع ومن ثم الانتقال الى الشاي مرفوقا بالحلويات لتبادل أطراف الحديث الذي غالبا ما تدور مواضيعها حول المسلسلات الجديدة وتوقعات نهايتها، أو قصص شخصية وتفاصيل يوميات الحياة في جو اسري وعائلي فريد من نوعه.

سهرات فنية و»الاندلس» عشق البلديين

تبقى السهرات الفنية المقامة بمختلف الفضاءات الثقافية بمدينة الورود ميول أغلب العائلات البليدية ممن تعشق فن الاندلس والحوزي، حيث نجدها تغتنم فرصة البرنامج الذي تسطره المصالح الثقافية بولاية البليدة، لتتوجه بعد الإفطار وبحوالي ساعة ونصف الى الأماكن المحتضنة للحدث، لتتذكر بذلك أيام الزمن الجميل أين كانت السهرات الرمضانية  تقام بالمقاهي الشعبية العتيقة، غير أن البعض ممن باتوا يبحثون عن نوع من التغيير نجدهم استبدلوا تلك القعدات بفضاء مفتوح تقصده العائلات بعد الفطور مباشرة لحضور أداء الفرق الغنائية  يستمتع الكل ودون استثناء بأدائها، تقدم وَصلات في الأغنية الأندلسية والحوزي، وفن الشعبي والعروبي التي تشتهر به المنطقة، أمام جمهور العائلات البليدية، وهو تقليد دأبت عليه الجهات الوصية مع كل مناسبة من شأنها أن تجمع الأسر والعائلات تحت سقف واحد، على أن يبقى ويظل عنوانا في عاصمة المتيجة.

الإفطار بمنطقة الشريعة وحمام ملوان لكسر الروتين

تفضل بعض العائلات التوجه الى المنتجعات السياحية والمناطق الطبيعية الخلابة التي تزخر بها ولاية البليدة هروبا من الحرارة الطقس وطلبا للاستمتاع بمناظرها الطبيعية العذراء، على غرار منطقة الشريعة السياحية والجبلية حاملة في أيديها أطباق تقليدية وأخرى عصرية، حضرتها في البيت، لتلتف حولها عند أذان المغرب وسط الطبيعة والجبال لإفطار مغاير ومن نوع خاص عن ذلك الذي تقدمه في البيت، حيث يعتبر الإفطار بأماكن جبلية طبيعية أيضا فرصة للاستمتاع بالهواء النقي وبعيدا عن صخب المدينة، نفس المناظر والمشاهد رسمتها العائلات ساعات قبل الإفطار بالنسبة لمنطقة حمام ملوان التي يقصدها السكان في هذا الفصل  للاستحمام بمياه واديها المنعش فبعدما كانت وجهة سياحية بامتياز باتت اليوم أولى الأماكن للعائلات من أجل تناول فطور رمضان وسط أجواء مميزة لا تخلو فيها السهرات والقعدات بأطباق تقليدية وأخرى عصرية تتنافس فيها النسوة، الى جانب اقتناء خبزها التقليدي «المطلوع» وفاكهة البرقوق التي تشتهر بها، وأيضا لشراء أجبانها وحليب البقر، فضلا عن مقصد عائلات أخرى وزوار، لاقتناء خبز المطلوع المحضر في أفران من الطين الطبيعي، وشراء جبن طازج ولبن الأبقار، أين يخصص بعض مربي الأبقار في إعداده وبيعه بحي الجبسية عند مدخل مركز حمام ملوان ليتلذذ به الصائمون وسط طبيعة خلابة تنسيهم ضغط الحياة، فيما تستهوي تلك المياه المتدفقة من اّعالي الجبال  الصغار وحتى الكبار بالاستحمام بها، هروبا من حرارة جو الصيف خصوصا مع الارتفاع المسجل هذه الأيام، ولتجديد الطاقة وتغيير الجو بعد أسبوع من النشاط والعمل، وغير بعيد عن  منطقة الشريعة وحمام ملوان تقصد بعض العائلات حمام البركة الطبيعي بمياه الدافئة، طلبا للعلاج والقيام بطقوس، اعتادوا على فعلها منذ عقود، وعادات توارثوها عن الأجداد يعتبروها أساسا في استمرار نجاحاتهم وتماثلهم للشفاء في كل مرة يقصدون هذه الحمامات الطبيعية.
 
أمال عماري