شريط الاخبار
برندت الجزائر تطلق عرضا ترويجيا بتخفيض استثنائي على هاتفها بي - وان متعاملون اقتصاديون يؤكدون أنهم ضحايا التقليد ويسجلّون 20 قضية بالمحاكم وزير الفلاحة يطالب بوضع خارطة طريق لتقليص واردات الحبوب الأمم المتحدة تدعو لفتح تحقيق مستقل في وفاة محمد مرسي مرسي يوارى الثرى بالقاهرة الشرطة تحسس مستعملي الطرق بمحيط مراكز اجتياز البكالوريا قايد صالح يحذّر من الأطراف التي تريد إدخال الجزائر في الفراغ الدستوري الفلسفة والعلوم ترفعان معنويات الأدبيّين والعلميّين في ثالث أيام البكالوريا إحالة قائمة أخرى من وزراء وولاة سابقين وحاليين على العدالة الحراك الشعبي يُخلي قصر المعارض من العارضين قاضي التحقيق يستمع إلى البوشي والسائق الشخصي لعبد الغني هامل العدالة تطيح بإمبراطوريات المال الفاسد وتزج بأكبر السياسيين في سجن الحراش الوضع الأمني في مصر يهدد الكان المطالبة باسترداد الأموال المنهوبة ورفض إشراف رموز النظام السابق على الانتخابات تضامن جزائـري واسع مع محمد مرسي على فايسبوك الحكومة تقرر عزل المنتخبين المحليين المتابعين قضائيا احزاب سياسية جزائرية تستنكر ظروف وفاة محمد مرسي بومار كومباني تكشف عن منصة أجهزة تلفزيوناتها الذكية ستريم الجديدة أرينا 8.5 مليار دينار قيمة التعويضات عن الحوادث في 2018 خبراء يؤكدون صعوبة استغلال الغاز الصخري حاليا ميراوي يؤكد نجاعة الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال اتفاقية شراكة بين مصرف السلام - الجزائر ومؤسسة بيتروجال ديـوان الحج والعمرة يحذّر الحجاج من الوكالات الوهمية بدوي يأمر بالتكفل العاجل بالمتضررين في فيضانات إيليزي 83.43 بالمائة نسبة النجاح في السانكيام˜ بمستغانم 6 أشهر حبسا نافذا لعلي حداد في قضية حصوله على جـــــــــــــواز سفر بطريقة غير قانونية الحبس لعولمي و5 إطارات بوزارة الصناعة والمدير السابق لبنك CPA وأحمد أويحيى الوالي السابق عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية الإبراهيمي وبن بيتور يؤكدان حضور ندوة المعارضة في انتظار الأرسيدي والأفافاس الرياضيات تبكي العلميّين والأدبيّين في اليوم الثاني من البكالوريا قايد صالح يدعو لحوار وطني شامل يمهد لانتخابات رئــــــــــــــاسية في أقرب الآجال التنظيمات الطلابية المتحزّبة تتخوف من امتداد منجل العدالة إليها تشكيل لجنة يقظة وتقييم لترشيد استيراد الحبوب قانون المحروقات الجديد لم يدرج ملف استغلال الطاقات المتجددة الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا

موائدها يزينها طبق «الحريرة» و «المحاشي»

الشواطئ و هضبة « لالا سيتي» ملجأ العائلات التلمسانية في رمضان


  15 جوان 2016 - 15:29   قرئ 1181 مرة   0 تعليق   زينة القعدة
الشواطئ و هضبة « لالا سيتي» ملجأ العائلات التلمسانية في رمضان

 

يتميز المطبخ التلمساني عن باقي مناطق الجزائر بتنوع أطباقه ومأكولاته خاصة في شهر رمضان وهذا بسبب التأثيرات الكثيرة، الداخلية والخارجية، التي تعرض لها عبر العصور فأصبح يشكل مزيجاً من الطبخ الجزائري والمغربي والأندلسي والتركي.

يعتمد المطبخ التلمساني في الأيام العادية بالدرجة الأولى على اللحوم الحمراء، خاصة لحم الخروف، والطيور المنتجة محلياً، والخضر التي تشتهر بها بساتين المنطقة، وكذا العجائن المصنوعة بطريقة تقليدية، فما بالك في رمضان اين تتنوع الاطباق التي تعدها النسوة والتي تقوم بتحضيرها بطريقة مميزة ومغايرة عن باقي الاطباق التي تحضرها العائلات الجزائرية في باقي ولايات الوطن.

«الحريرة «الطبق الأول على مائدة الفطور و «القريوش» لصينية الشاي

من الأطباق والمأكولات التي تشتهر بها ولاية  تلمسان و التي تعكف النساء عن تقديمها نجد  طبق الحريرة هذا الأخير الذي لا يفارق المائدة التلمسانية طيلة الشهر الفضيل إضافة الى كُسْكُسْ الأعراس، اللّحم الحلو، و  أنواع المحاشي المختلفة (ومنها قرْعة محْشيّة)، بالإضافة الى أنواع الحساء المحضر من خضر طازجة و منها شُرْبَة «مْقَطْفَة»، هذا الطبق الذي تقدمه النساء التلمسانيات في أواني خاصة به لإضفاء نكهة مغايرة عن تلك التي تقدم في اواني عادية ،أين تعكف النساء خصوصا منهن الطاعنات في السن اللائي يحافظن بغيرة متناهية على التقاليد ببعض الأعمال اليدوية المرافقة لحكايات السمر، لكنها تتطلب الصبر مثل تحضير عجائن «المقطفة» و «ترشتة» التي تدخل ضمن الوسائل التقليدية المستعملة منذ عهود في طهي حريرة رمضان التلمسانية، أما فيما يتعلق بالسهرات و اللمات العائلية تتبادل الأسر خلال هذه السهرات الرمضانية الطويلة الزيارات الودية حيث يشرعن في تحضير الحلويات ويتفنن في إعداد بعض الأصناف الشهية والطرية سواء التقليدية كالمقروط و القريوش أو العصرية التي يتعلمنها من مختلف وسائل الإعلام، في حين ينتشر الأطفال مباشرة بعد الإفطار في شوارع المدينة ليتسلوا بالألعاب المفضلة لديهم.

العائلات التلمسانية تتناول افطارها وتقضي سهراتها بالشواطئ وهضبة «لالا ستي»

لم تجد العائلات التلمسانية من حل لمقاومة موجة الحر الشديدة سوى التوجه الى هضبة لالا سيتي  و هجرة بيوتها في شهر رمضان ، حيث اختارت العشرات من العائلات قضاء نهارها بهضبة لالا ستي أين يوجد الجو المنعش أو شواطئ الولاية الـ 9 هربا من لفح الحرارة ، حيث تختار المئات من العائلات تناول إفطارها على شواطئ البحر  أو في غابة هضبة» لالا ستي» ، هذا وتعتبر شواطئ ، مرسى بن مهيدي و أولاد عبد الله بالغزوات أهم المواقع استقطابا للعائلات القريبة من الموقع ، في حين تعتبر هضبة لالا ستي اكبر موقع استقطابا للعائلات التلمسانية  لتناول الافطار على نسيم الهواء المنعش بالغابة التي قامت السلطات بتوفير الانارة والكراسي والطاولات الاسمنتية  وكذا توفير مديرية الامن للأمن بالمنطقة والتمتع بالسهرات وبالرغم تعطل «التليفيريك» تكفل مديرية النقل بتخصيص حافلات تعمل ما بين المحطة وهضبة لالا ستي سهل المهمة، حيث تفضل بعض العائلات التي تقصد هضبة «لالا ستي» إلى قضاء سويعات من فترة ما بعد صلاة التراويح أو صلاة العشاء في الهواء الطلق، حيث تتواجد  تلك الدوريات المتواصلة لعناصر الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية على طول الطريق الرابط ما بين المدينة والهضبة إضافة إلى التواجد الفعلي لعناصر الأمن بكافة المحاور القريبة من غابة «لالا ستي»، ويشير العديد من المواطنين إلى أن العامل الأمني والاستقرار الذي تعرفه هذه المنطقة من الدوافع التي أدت إلى استقطاب الزوار وارتفاع معدلات الإقبال على هذه المنطقة، أين يقضي العديد من هؤلاء أوقاتهم بحافة الغابة التي تتوفر على كراسي وطاولات اسمنتية تم إنجازها خصيصا لهذا الغرض، إذ تجلب تلك العائلات معها كل ما يلزم السهرة الرمضانية أمام الارتفاع الحاد في درجة الحرارة بالمدينة وضواحيها ، وبداخل مجمع هضبة «لالا ستي» يقصد الزوار وهم في غالب الأحيان من الذين يأتون بواسطة العربات الهوائية المحلات التجارية والمقاهي ومحلات بيع المرطبات، لتناولها بالمكان في جو مميز بعيدا عن صخب المدينة و جوها خاصة مع الازدحام المروري الذي تعرفه وسط المدينة بعد الإفطار نظرا للتنقلات الكبيرة للعائلات.

و أخرى تفضل قضاء سهراتها بدار الثقافة عبد القادر علولة

بدورها سطرت  مديرية دار الثقافة  عبد القادر  علولة – بتلمسان بمناسبة شهر رمضان برنامجا ثقافيا و فنيا متنوعا لإحياء سهرات ليالي هذا الشهر الفضيل فحسب البرنامج  المعد من قبل المديرية فقد تم برمجة  سهرة فنية  من تنشيط  الفنانة « ليلي بورصالي «   بالقاعة الكبري و في  الليلة الموالية سيتمتع عشاق الطرب بسهرة موسيقية من قبل   الفنان « طالب بن دياب «  بنفس القاعة تكون متبوعة بعرض فكاهي للفنان  « سمير مزوري «     هذا وسوف  تمتد السهرات الفنية الى غاية الفاتح جويلية أين سيشرف  مجموعة من الفنانين و الفنانات  على أحياء السهرات الفنية على غرار» دخلة مبارك» و « وليد صديقي و « سليم مقراني « الى جانب حفل فني لفرقة عيساوي للفنان « عبد الصمد مجدوب « و من بين السهرات الفنية المبرمجة كذلك حفل انشادي لفرقة « الانوار «و سهرة موسيقية للفنانة « ريم حقيقي و ايضا سهرة موسيقية للفنان « امين حوكي « و « قورصو غوثي فسيان «كما  سيتمتع عشاق الموسيقى -بسهرة موسيقية للفنان « عمر بلخوجة « و « عباس قايد سليمان «تليها سهرة موسيقية للفنان « حمي بن عصمان « و « ناصر غفور «و بالفاتح جويلية سيختتم البرنامج   -بسهرة موسيقية للفنانة « مريم بن علال « و « الفنان « شفيق حجاج»   بالقاعة الكبرى   لدار الثقافة ، هذا وستكون كل السهرات بعد صلاة التراويح لضمان استقطاب جمهور غفير، حيث سيسمح للعائلات التي تهوى السهر على انغام فنانين و فنانات معروفين بالمنطقة بعيدا عن جو اللمات العائلية كنوع من التغيير.
 
م. بن ترار